وتبخَّرت المتعة

من أجل نسمة هواء نقية، من أجل رؤية بحرٍ فسيح لا يحول بينك وبينه اكتظاظ أجساد وإفراط سمنة، من أجل مياهٍ صافية تغسل فيها جسدك، وروحك، ويروق لها وبك عقلك، وتحسُّ وكأن مشاكل الدنيا كلها داخلك قد ذابت وانمحت، حاولت أن أقضي إجازة في الإسكندرية؛ فزادني بحرها ضيقًا فوق ضيق، وأحرق أعصابي منظر الكتل البشرية المكدَّسة بحيث لم أكن أستطيع الوصول إلى الماء أصلًا، تكدسٌ رهيب، وكأننا في يوم الحشر ولسنا في بقعة ينشدها الناس طلبًا للراحة والتمتع بالرحابة والحرية والاسترخاء!

من أجل ألا تصبح محطَّ أنظار الناس، يلتهمونك بأعينهم، ويحشون أفواههم بالفسيخ والمحشي، ويتطلعون بنهمٍ زائد، وحب استطلاع مَقيت إلى ماذا تلبس وماذا تفعل، ومن معك، إلى زوجتك وأولادك وأيٍّ ممن تخاطبه، أناس جاءوا إلى البحر، واكتظَّوا ليجلسوا كتنابلة السلطان لا يفعلون شيئًا، لا يستحمون وينظرون شذرًا إلى من يستحم، ولا يزاولون رياضة ويضيقون بمن يزاولها، ولا حتى يمشون أو يتمشَّون وإنما همهم على بطونهم؛ في الصباح يأكلون، في الضحى يأكلون، في العصر يأكلون ويأكلون ويأكلون … ولا شيء سوى الطعام والتنبلة، يتكوَّمون أكوامًا أكوامًا من البشر، والأطفال والرجال والنساء الذين تضخَّمت أجسادهم بطريقةٍ جِمِّيزية غليظة، وكأن لا إرادة تحكم وتتحكم في أوزانهم أو حركتهم، وكأنهم يعتبرون السمنة رتبةً، الأعلى فيها هو الأقبح جسدًا والأكثر انتفاخًا! هجمت على مياه الإسكندرية المجاري، وعلى الشواطئ فئات زاد دخلها، وجاءت «لتصيف» وهي لا تعرف عن التصييف إلا أنه فرصة لفتح الشهية، وزيادة الوزن بهواء البحر المنعش، فحتى هواء البحر التهموه وأتوا عليه، حتى إذا عدت من البحر، وحاولت أن تستريح في بيتك أو شقتك، تحاصرك الراديوهات والفيديوكاستات، والميكروفونات، مرفوعة الصوت إلى أقصى درجة، وكأنها مباراةٌ الفائز فيها هو صاحب الضجيج الأعلى والأقبح …

وكانت النتيجة أني، بدلًا من راحة الإجازة والمصيف، أُصِبتُ وأُصيبت معي أسرتي بما يشبه الانهيار العصبي، وكان لا بد أن نقضي أسبوعًا خارج معمعة البحر الإسكندراني الملوَّث، واخترت جزيرةً يونانية اسمها كورفو، وفوجئت أن أجر السفر والإقامة فيها أقل بكثير مما كنا نتكبَّده في الإسكندرية …

كان الفندق الذي نزلنا فيه يقع في منطقة من الجزيرة اسمها «كونتوكالي» ظللت أخطئ في اسمها حتى قرنته بالتعبير العربي «كنت خالي».

أسبوع قضيناه في الجزيرة، ولكنه كان أجمل أسبوع قضيته في حياتي، بل يكاد يكون أول إجازةٍ حقيقية أتمتع بها … الفندق مُقام في حضن الجبل … وثمة «بلاج» صناعي جُلبتْ له الرمال خصيصًا ليصبح مثل بلاجات الإسكندرية الرملية … ومع هذا فقد كانت رماله تميل إلى السواد أو السمرة … ما أروعك يا رمال الشاطئ المصري من غير قذارات وبقايا طعام وازدحام!

كان الفندق ممتلئًا إلى آخره، ومنذ أواخر مارس الماضي وإلى نهاية أكتوبر، ومع هذا فلم يكن هناك ازدحام، كان الجميع من مجموعاتٍ سياحية انجليزية وألمانية ويابانية، وحتى مصرية ولبنانية وأردنية ممدَّدين على الشاطئ في هدوء وسلام وصمت، كلٌّ متروك لخلوِّ باله وشجونه، لا أحد يضايق أحدًا، ولا فتاة تتعرض للمشاكسات والملاحقات، ولا أحد ينظر إلى أحد. فقط كانت سيدة ترتدي ملابس محجبة هي محط الأنظار؛ لغرابة زيها الأوحد بين الأزياء؛ فالناس تأتي إلى البحر لتستحمَّ وتتعرض لأشعة الشمس، وهذه قد جاءت وقد تسربلت من قمة رأسها إلى أخمص قدميها برداءٍ أسودَ سميك، وأعتقد أن السؤال الذي كان يدور في أذهان المصيفين لماذا — وهذه طريقتها في ارتداء الملابس التي تحجب عنها كل نسمة هواء، وكل شعاع شمس — تأتي إلى مكان الشمس والهواء؟ ولكن كل إنسان حُرٌّ فيما يرتديه، أو يفعله. وهكذا انصرفت الأنظار سريعًا جدًّا عن ذات الزي الغريب. فكل إنسان هنا قد أتى ليقضي كل دقيقة وثانية من إجازته في إعادة الحيوية إلى أنسجته المنهَكة وجهازه العصبي الذي عمل على مدار عام، ولا وقت ولا نية للتطلع إلى الآخرين أو الحملقة فيهم. في الحقيقة الحملقة كانت مقصورة علينا نحن العرب والمصريين … ولكنها حملقة لم تدم سوى بضع ساعات، وبعدها أصبحنا نتصرف بتحضُّرٍ كامل وقد عدانا جو المتحضرين.

•••

لا أريد أن أستطرد في وصف المتعة التي نالتنا في تلك الجزيرة الصغيرة من جزر اليونان، فما لهذا أكتب ما أكتب؛ إذ في الحقيقة كانت نهاية تلك المتعة فاجعة لم أكن أتوقعها أبدًا.

ولكن قبل أن نصل إلى حيث أريد أن أصل، أريد أن أقول كلمة عن السياحة في البلاد الأخرى والسياحة في مصر. مصر كانت من أوائل البلاد السياحية في العالم، أعتقد أنها كانت الأولى في السياحة، وكانت تعتمد على كبار الأغنياء في العالم الذين أنشئت من أجلهم الفنادق الفخمة. بعد الحرب العالمية الثانية أصبحت السياحة سياحة الطبقة المتوسطة، بل وأحيانًا الطبقات الكادحة، ومع هذا ظللنا نحن نقيم فنادق «الخمس نجوم والست نجوم»! إن المصطافين في تلك الجزيرة اليونانية لم يكونوا مليونيرات أو أصحاب أعمال أو شركات، كانوا أصحاب دكاكين، طلبة في الجامعة، مدرسين، ولكن الإجازة عندهم أصبحت شيئًا مقدَّسًا، ويبدأ التخطيط لها والتدبير منذ أوائل العامل، حيث تتيح شركات السياحة لهم أن يقسطوا المبلغ على شهور السنة كلها، وبتنسيقٍ كامل بين الشركات الأوروبية والشركات المحلية في إسبانيا واليونان، وحتى في تركيا فإن أعدادًا وفيرة من السياح تأتي على هيئة أفواج، وفي طائرات «شارتر» من مدن أوروبا مباشرة إلى مكان الاصطياف دون المرور بعواصم الدول.

والشيء المزعج الوحيد الذي ضايقني في تلك الجزيرة اليونانية هو صوت الطائرات الليلية الذي لا ينقطع … ذكرت لي مسئولةٌ سياحية في الجزيرة أن عدد الطائرات التي تقلع في من جزيرة كورفو إلى أوروبا يبلغ يوم الاثنين فقط من كل أسبوع من الساعة الواحدة صباحًا إلى السابعة مساءً ١٨٠ طائرةً … وهو حجم الطيران في مطار القاهرة الكبير لعدة أيامٍ متتالية. تلك الجزيرة الصغيرة يؤمُّها ٣٠٠ ألف سائح كل موسمٍ صيفي، أي نصف عدد السياح الذين يأتون إلى مصر طوال العام، وهي جزيرةٌ واحدةٌ صغيرة من سبع جزر غير اليونان الأم! فما بالك برودس أو كريت أو غيرهما من الجزر الكبرى؟!

الطريف في الأمر أن معظم جرسونات ومديري الفنادق في تلك الجزر اليونانية من اليونانيين المصريين، أي إن المصريين اليونانيين هم القائمون على أمر السياحة الناجحة في اليونان، سبحانك ربي، لقد كان مدير الفندق صاحب قهوة في مغاغة، وأبوه وجده ولدوا في مصر، ويتحدث العربية بطلاقة وبلهجةٍ مصرية يُحسد عليها.

وقد يتشعَّب الحديث عن أسباب فشل السياحة عندنا في السنوات الأخيرة، ولكني أريد أن أضيف سببًا — قد يجرح شعورنًا القومي قليلًا — ولكنه الحقيقة التي لا بد أن نواجهها؛ إن ازدحام القاهرة والمدن السياحية ذلك الازدحام القاتل، وحب استطلاع رواد الشارع المصري ومضايقتهم للسياح، وقلة أدب بعض الشبان من قاطني الشوارع المصرية طوال الأربع والعشرين ساعة، وراء نفور عددٍ كبير من السياح من قدومهم إلى مصر، بل وتحذيرهم بعضهم لبعض. فجزيرة كورفو مثلًا وعاصمتها ليست غنية بل بلدةٌ شعبيةٌ يونانية تُشبه دمياط إلى حدٍّ كبير، ومع هذا فطوال تجوالي بها لم ألمح مضايقة من شبان لسائحة أو لسائح، والجميع يعاملونك في أدب، صحيح أنهم يستغلُّونك لكونك غريبًا بعض الشيء، ولكون الموسم السياحي محدودًا، ولكن هذا الاستغلال البسيط غير مهم لأنك في النهاية سائح.

إن سلوك الشارع المصري هو المسئول الأول عن جفاف المواسم السياحية عندنا، ناهيك بالتخبط التام لوزارة السياحة، وعجزها عن اتفاقاتٍ عالمية لخلق مدنٍ وقرًى سياحية على شواطئنا العظيمة الممتدة التي لا تدانيها أي شواطئ على سطح الأرض.

•••

وأصل إلى المأساة أو الكارثة التي محت تمامًا من عقلي وروحي كل ذرة متعة أحسستها في تلك الإجازة القصيرة، وهي مأساة شركة الطيران الأوليمبية اليونانية؛ فهي منتهزة فرصة الإقبال الكبير على قضاء الصيف في اليونان، تتصرف في ركابها كما يحلو لها وتختار المواعيد التي تحلو لها، تؤجل الطائرات دون سابق إنذار، تتصرف تصرف التركي «المتعنطز» وكأن الركاب عبيدها!

في طريق عودتنا للقاهرة، كان علينا، حسب أوامر شركة الطيران الأوليمبية التي تحتكر الخطوط الداخلية أن نأخذ الطائرة من كورفو في السابعة صباحًا، ومعنى هذا أن نستيقظ في الخامسة! وهكذا فعلنا في اليوم الأول، ووصلنا إلى المطار وانتظرنا ساعات إلى العاشرة صباحًا، وإذا بالشركة تُلغي الرحلة وتؤجلها إلى العاشرة مساءً، في حين أننا كنا مرتبطين بموعد الطائرة التي تقوم من أثينا إلى القاهرة في السابعة مساءً.

وفي اليوم التالي ذهبنا في السابعة صباحًا وأيدينا على قلوبنا، ولكن الطائرة أقلعت في موعدها فقلنا الحمد لله. ولا أعرف السر في أن تقوم الطائرة من كورفو في هذا الوقت المبكر لنقضي اثنتي عشرة ساعةً في أثينا في انتظار الطائرة المسافرة إلى القاهرة! ولكن هكذا أرادت شركة أوليمبيك والدكتاتوريون القائمون على أمرها.

وفي الساعة السادسة مساءً توجهنا لمطار أثينا بعد يوم من التصعلك في المدينة، وهناك وجدنا المأساة؛ مجموعاتٌ كبيرة من المصريين الذين طردتهم ليبيا جالسين في المطار وقد قضوا الليلة والنهار التالي محبوسين في المطار؛ إذ هم لا يعرفون أثينا، ويخافون الخروج إليها، ثم إنهم لا يعرفون الإنجليزية ولا اليونانية التي تصرُّ الشركة المتعالية أن تعلن عن قيام طائراتها بواسطتها.

الحقيقة انفطر قلبي لمنظر المصريين الفلاحين والعمال والحرفيين في المطار، بعفشهم وقد حملوه فوق أكتافهم، وبأولادهم، وكل عائلة لا يقل أطفالها عن الخمسة أو الستة، بعشرات الشيل الصغيرة والمكونة من مُشترياتٍ فقيرة وبُقَجٍ وسلال، وهم مُكوَّمون يتساءلون عن عفشهم هل وصل من طرابلس أم لم يصل، وهم لا يعرفون لماذا ألغيت رحلة الطيران بالأمس؟ ومتى تقلع اليوم؟ ونحن نقوم بالترجمة لهم ما أمكننا.

إلى أن جاء وقت رحيل الطائرة في السابعة مساءً، وهنا فقط إذا بشركة أوليمبيك تعلن عن إلغاء الرحلة، وأن الرحلة التالية ستكون في اليوم التالي في الثامنة والنصف صباحًا، وأردفت المذيعة هذا بقولها إن على كل راكب أن يتجه إلى مكتب الأوليمبيك ليتسلم كوبون المبيت في فندق من فنادق أثينا.

والطريف أن المذيعة تقول إن الرحلة أُلغيت لأسباب «فنية»! كيف يتصرف هؤلاء الفلاحون والحرفيون، وكيف سينتقلون إلى الفنادق، وكيف سيتفاهمون مع مندوبة الشركة؟! أسئلة تثير في النفس غيظًا لا حدود له.

كل هذا وسفارتنا في أثينا «ولا كأنها هنا»؛ موظفون جالسون يقبضون المهايا الضخمة بالعملة الصعبة، وكأن جزءًا عزيزًا من شعبهم لا يعامَل معاملة العبيد في مطار أثينا القريب منهم، وأغلب الظن أن هناك ملحقًا عماليًّا في السفارة لا بد كان يقضي وقته في حانة من حانات أثينا، تاركًا لحمنا المصري معرًّى لكل عينٍ حاقدة وأجنبية، تتفرج على نماذج من الفقر المصري لا تقع عليها العين أبدًا، وتتفرج على نماذج لحيرة هؤلاء المطرودين الذين يُشكِّل طردهم على هذه الصورة جريمةً إنسانية وعربية بكل معاني الكلمة.

حاولنا دون جدوى أن نحمل تلك المئات من المصريين على التوجه للفنادق والمبيت، رغم صعوبة هذا عمليًّا، إلا أنهم خوفًا من أن تفوتهم الطائرة مرةً أخرى قرروا أيضًا، المبيت في المطار وعلى الأرض لليلة الثانية على التوالي.

وفي فندقٍ مزعجٍ حقير من فنادق أثينا قضينا الليلة، وصحونا في الخامسة صباحًا أيضًا لنلحق بالطائرة المزعومة في الثامنة.

وأخيرًا جدًّا وفي الثامنة والربع بدأ النداء على الطائرة المتجهة للقاهرة، وركبنا وتشهَّدنا بأنها أخيرًا في طريقها للقيام. واضحك ما شئت؛ فبعد عشر دقائق من البقاء في الطائرة أعلنت المضيفة أن الطائرة بها عطلٌ فني … وأننا لا بد أن نهبط إلى المطار مرةً أخرى وننتظر أن ينادى علينا مرةً أخرى.

لا تتصور كم الألم الذي أحسسته والركاب المصريون يحملون في أيديهم أكوامًا هائلة من «الهاند لاجج» ويهبطون، ونحن نتساءل أي عطلٍ فني هذا الذي تكتشفه الشركة قبل الإقلاع مباشرة، وعقب عطلٍ فنيٍّ آخر بتنا من أجله ليلةً كاملة في أكثر الفنادق إزعاجًا وتواضعًا.

ولكي أختصر القصة فإني أقول إنه لم يكن ثمة عطلٌ فني أبدًا، لا اليوم الذي قبله ولا في ذلك اليوم، ولكن كان هناك انتظار لمجموعةٍ أخرى من المصريين القادمين من طرابلس بعزالهم وأطفالهم ومآسيهم.

وهكذا وبعد ساعات حشرت تلك المجاميع من المصريين في الطائرة حشرًا وكأنها دجاج ملئت به الأقفاص، وتحركت الطائرة، وتحرك غيظي إلى أن بلغ الحلقوم … ماذا يفعل ممثلونا في أثينا، وماذا فعلت وزارة العمل لهؤلاء المصريين المطرودين؟ وماذا فعلت وزارة الهجرة ووزارة الشئون؟ وأي وزارة أو إدارة مسئولة لتجعل موظفًا أو موظفين يقيمون في مطار أثينا ويتولَّون إرشاد هؤلاء الفلاحين الأُمِّيين وعائلاتهم ويكونون لهم الصدر الحنون الذي يتلقاهم بعد طردهم شرَّ طِردة من ليبيا؟

بعد أقل من ساعتَين كانت الطائرة تستعد للهبوط في مطار القاهرة، وكانت القلوب تخفق والعيون ملأى بالدموع، وما كادت العجلات تلامس الأرض حتى صفقنا جميعًا، ودمعت عينِي فعلًا وقد أطلقت راكبةٌ مصرية زغرودة فرحة شرحت قلوب الركاب جميعًا.

يا أيها النيام على لحمنا المعروض في مطار أثينا أما من رئاسة لكم! أما من عقاب! أما من أمرٍ سريع يحفظ كرامتنا المبعثَرة في مطار أثينا!

أما أنتِ يا أوليمبيك فإنك تستحقِّين لقب أسوأ شركة طيران في العالم عن جدارة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠