الخاتمة

بقلم  حمد الجاسر
هذه آراء بعض مشاهير متأخري الكُتَّاب، وتلك أقوال بعض متقدمي المؤرخين — من القرن الثاني الهجري إلى القرن الثامن — وللباحث أن يدرسها وأن يقارن بينها لتظهر له الحقيقة، وليرى أي الآراء أصوب، وأي الأقوال أكثر انطباقًا وأوضح دلالة في تحديد ذلك الموضع التاريخي «عكاظ».١

وقد رسمت مع هذا البحث رسمًا مقربًا — وإن لم يكن دقيقًا من كل وجه — أوضحت فيه موقع عكاظ — في رأيي — وبعض الأمكنة التي لا تزال معروفة بأسمائها في هذا العهد.

figure

هوامش

(١) الأقوال التي نقلها الأستاذ الجاسر في صفحة ٦١ وما بعدها لا يدعهما تحقيق، ولا أرى بعد الذي قدَّمنا مجالًا للريب في تحديد عكاظ.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١