حِدَّاية

وليه دايمًا كدة معايا،
كأن الفرحة فِ عْنيا كما الكتكوت،
وأنتِ يا قاسية حداية.
يا واخداني فْ طريق الموت،
يا خطفايا،
يا واكلة القوت،
وناسيايا.
أنا بسمع كلامك ياما،
وأنتِ تَملِّي عصيايا.
يا لحن النيل، يا غنواية،
يا صوت حزني،
يا خنقة صوتي ببُكايا،
أنا بدي أقولك:
ليه ذلي لكِ غاية؟
أنا بمشيلك الأميال،
وأنتِ ليه ما ماشيايا؟
يا سيباني بعوم ف الفحْل،
وبغرق كل يوم ف الوَحل،
وأقول هاتجيني، ما جاية!
يا نار البعد،
يا رحالة ف شراييني ولسعايا.

•••

يا بنت بْكَار، وحبيتها،
ورحت أدق باب بيتها؛
لقيتها فاتحة، دبلتها
ف بنصارها اليمين ع الباب،
قليبي داب!
ف عِنْتيها،
وهي عيونها جذابة.
يا وعداني ببوسة حلال،
يا ست الناس، يا كدابة،
يا سارية ف دمي لبلابة،
وساكنة الروح كما غابة،
شجرها ربيعي طول العام.
يا حلوة البحر لِيه ناسُه،
وأنا قلبي ما هو عوام.
كتير ده كلام،
ف دي حكاية،
يا فايتاني وويايا،
يا واجعايا،
أبوس إيدك
كدة كفاية.
٢٠١٣م

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢