شعراؤنا والندابات!١

الحمد لله، لقد أصبح عندنا «طقم» شعراء لا يقل استعدادًا ولا سرعة إجابة في المهمات عن «موسيقى حسب الله» تمشي في «الزفف» كما تمشي في «الجنائز»، وتعزف دائمًا — على حسب الأحوال — بالمُطْرب والمحزن من الألحان!

أمسى «طقم» الشعراء من ضروريات الحياة عندنا، يخف للدعوة وينشط للشعر هناءً لكل مُعْرس، وترحيبًا بكل قادم، وتكريمًا لكل مُولَع بالظهور، ورثاء لكل ميت، ولا يبعد أن تتسع غدًا هذه المهنة فيحل شعراؤنا محل جماعة «شوبش» في «صبيحة» العرس، و«صلوا عليه سعيد» بين يدي موكب «المطاهر»!

ولعل شعراءنا المجيدين يتخذون لهم محلًّا مختارًا حتى يكونوا تحت طلب «الزبون» في كل وقت، فلا يتبعوا أصحاب «الأفراح» ولا أهل الموت في التماسهم، وطول البحث عنهم، وهم مخيرون بين أن يتخذوا لهذا الغرض قهوة «الآلاتية» بشارع محمد علي، أو حانوت السيد مصطفى علي بالسيدة زينب، ما داموا مطلوبين دائمًا للأعراس كما هم مطلوبون للمآتم، على أنه سيأتي — وقد يكون قريبًا جدًّا — ذلك الوقت الذي يُكَلَّف صاحب «المهم» الفراش بإحضار «طقم» شعراء، كما يستحضر عادة «طقم» الموسيقى، و«طقم» المولوية، وحملة المباخر والقماقم إلخ.

لقد مات كثير ممن لا شأن لهم ولا جليل خطر في هذه الحياة، بل لقد كان بعضهم ممن تعفُّ عنهم كل فضيلة، وتَكْبُر عليهم أحقر المزايا، ولم تَتَعَلَّق منى أهليهم ولا أصدقائهم بأن يعقدوا لهم يومًا للرثاء، ومع ذلك بادر «طقم» الشعراء أنفسهم فأعلنوا بلسانهم الدعوة إلى يوم الأربعين لاستماع مراثي فلان وفلان، وفي بعض الأحيان اضطلع هؤلاء «الشعراء» بما تقتضيه «الحفلة» من النفقات، حتى يُسْمِعُوا الناسَ أشعارهم، ويَتَبَارَوْا في إعلان بلاغاتهم!

والعجب العاجب — ولا يتَعَاظَمَنَّك الأمر أيها القارئ — أن بعض إخواننا الشعراء غلبوا جماعة «الموالدية» أمثال الشيخ الحمزاوي، والشيخ سطوحي، والشيخ الزربي، إذ أصبحوا يُؤَجِّرون عددًا من المرتزقة ليرفعوا الأصوات بالهتاف لهم كلما أنشدوا، ويَبْرُوا أيديهم من التصفيق كُلَّمَا انحطوا إلى موضع قافية، ولو كانت الحفلة حفلة رثاء لميت وتَفَجُّع على راحل!

لقد أصبح وجه الشبه شديدًا جدًّا بين طائفة من شعرائنا وطائفة «الندابات» في مصر، وهل جاءك أيها القارئ العزيز نبأ السيدات: حطبة، وحنطورة،٢ وأم إمام، وبتبت، ودجدجة …؟

إنهن لا ينقصن عن شعرائنا بديهةً ولا حضورَ قول، وأكثرهن كذلك تشتغل نائحة في المآتم و«عالمة» في «الأفراح»، يُشِعْن الطرب في هذه، بِقَدْر ما يَبْعَثْن الشجن والأسى، ويُثِرْنَ الدمع مِدْرارًا في تلك، إنهن في عامة الشعب قد يَكُنَّ أبلغ تأثيرًا وأعلى مكانةً من بعض شعرائنا في أشباه خاصته!

لقد دُعِين إلى مناحة المرحومية: منبوك، وكسلة، وبلحة، وإأه، وخليل بطيخة، وغيرهم وغيرهم من «عتر» البلد و«صَبواتها»، ويا طالما هَيَّجْنَ من زَفَرات، وأَجْرَيْن من عبرات، وبَعَثْنَ الأكف تُشْبِع الخدود لطمًا، واسْتَنْفَرْن الأظافير تَفْري الصدور لدمًا، وكم دققن الرءوس دقًّا، وشققن الجيوب شقًّا.

وإذا كان شعراؤنا لا يَعْدُون في وصف كل ميت بأنه أجمل من القمر، وأعلم من الجاحظ، وأشعر من زُهَيْر، وأكتب من ابن المقفع، وأبلغ فلسفة من ابن سينا، حتى لا نكاد نُمَيِّز ميتًا عن ميت — فإن في «الندابات» قصدًا في القول، وتحريًا في «الندب» لما هو أشكل بكل ميت!

ولقد توفي في صدر هذا الأسبوع المغفور له المعلم دُقْدُق الجزار، فكان مما قُلْنَ فيه:
اسم الله عليك يا خويه يا خطرة الباشة
يا محلي أورطك — يا عيني — في حبكة اللاسة
اسم الله عليك يا خويه يا خطرة اليمني
يا محلي دراعك — يا شلبي — في الشاهي اللبني.
والشيء بالشيء يُذْكَر، فلقد اتصل بنا ممن لا يُشَكُّ في روايته، أن المحلات التجارية الكبرى، رأتْ أن تَتَّخِذَ من «الندابات» أحسن ركلام عند من يَغْشين المناحات من السيدات، لذلك تراهن ينتهزن الفرصة في موت إحدى العذارى فيقلن فيما يندبن مثلًا:

يا للي ما لحقتيش تتهني يا حلوة يا للي ما لحقتيش تتمتعي يا عروسة! يا للي ملحقش أبوك يفرح بك يا شبة، ولا يجهزك من محل فلان، يا للي ما وعيتيش لما يشتريلك الطقم اللاكيه اللي على الشمال والواحد داخل يا حلوة، ياللي ما ستنتيش لما يجيب لك من «الكريب دي شين» الموضة اللي جه الجمعة دي بس يا ختي، يا للي خطفك الخطاف قبل «الكازيون» اللي فيه الحاجة هناك بتراب الفلوس يا عروسة!

ياللي … ياللي … حتى تستوفي «الكتالوج»، وتستقصي أسعار «الأكازيون» عن آخره.

وما يدرينا، فلعل تجارنا واصلون غدًا إلى أن يَأجُروا بعض شُعرائنا ليصنعوا لهم «ركلامًا» عن بضائعهم و«موداتهم» في حفلات الأربعين، فينشدوا مثلا فيما ينشدون من أبيات الرثاء والتأبين:

كم زُرْتُ قصرك والإعجاب يَدفعني
لوصف كل طريف فيه مجلوبِ
رأيت فيه بساطًا جَلَّ ناسجه
من خير ما يحتوي دكانُ شَلْهُوبِ٣
دكان شَلْهُوب يستهوي النفوس بما
يضم من تُحَفٍ في حسن ترتيبِ

•••

رأيته في قميص الخز مزدهيًا
مما يقدم «برنار»٤ لأمجاد
وفوقه «بدلة» من خير ما صنعت
أيدي المجيدين من صناع «سيفاد»٥
عند العقارى ذا تلقاه منبسطًا
وذاك في الطابق العلوي بمرصاد

•••

ولقد تخرَّمك المنية قبلما
تهنا بما جلبوا إليك وأطنبوا
لجهاز عرسك كل غال قيم
جادوا به فمفضض ومذهب
من عند سمعان الشهير وبعضه
من شيكريل أعز ما يتطلب

وبهذا يخدم شعراؤنا الأوطان، بما يسبقون فيه الأمريكان، من التفنن في وسائل الإعلان!

١  نرجو أن يوسع شعراؤنا صدورهم لهذه المداعبة التي لا نبغي بها حَطًّا من أقدارهم، ولا أن نغمط ما لأكثرهم من الفضل على الأدب، ولا نريد بالبداهة كل شعراء مصر فإن فيهم مَنْ هم أَجَلُّ من أن يَلْحَقَهُم مثل هذا النقد، على أن مَنْ نقصدهم أعلم بأنفسهم وأدْرَى بما يصنعون مما فيه مهانة للشعر وزراية على الأدب، نرجو أن يتنزه عنهما كل من يُحِبُّون أن يُسَمَّوْا شعراء.
٢  حطبة وحنطورة من تلميذات الفنانة الشهيرة المرحومة الأستاذة «كوهية» رئيسة «الندابات» في مصر.
٣  تاجر (موبيليات).
٤  تاجر قمصان.
٥  خياط كان محله بإزاء البنك العقاري.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.