هو …١

لا يشغل من هذا الفضاء حيزًا كبيرًا، فإنه دقيقُ الجِرْم، لطيفُ الحجم، يُخَيَّل إليك أنه لا يُثْبِتُه لمهب الهواء إلا رجحانُ عقله ورسوخُ عزمه، وإلا فلو قد خُلِّيَ على هذا بينه وبين خِفَّةِ روحه ورِقَّةِ شمائله لاستحال معه نَسَمَةً من النسيم!

مهما يَكْرُثُهُ٢ من الأمر وتشط به صائلات الفكر، فإنه لا يطالعك إلا بوجه مبسوط لا أثر لعُقدة فيه، بل لقد يُقْبل عليك فوق ذلك بالحديث الفَكِه ليؤنسك ويُذهب وحْشَتَكَ، ويُفْرِخَ رَوْعَكَ إذا كنت غير كفء لمجلسه، بل لقد يستدرجك إلى الحديث ويُمْلِي لك فيه،٣ ويحسن الإصغاء إليه، ويُظْهِر الاحتفال له، مهما يكن سخيفًا يجري في تافه الموضوعات، بحيث يشعرك أنك تنضح على سمعه جديدًا عليه، يُفِيده علمه به؛ حتى لَتَغْلُوَنَّ في هذا الشعور، فما تفارق مجلسه إلا وقد خِلْتَ أنك أسلَفْتَ إليه بحديثك يدًا!

متواضع شديد التواضع لا يضيف فضلًا لنفسه، ولا يَدُلُّ على أثر لفضل، بل إنه لشديد الاجتهاد في أن يتمثل لك في صورة آحاد الناس، ولقد يجيد سَبْك هذا حتى يجوز أمْرُه عليك، فتحسب حقًّا أنه مِثْل سائر الناس، فإذا كان الحديثُ في علم أو في أدب أو في فن، أو في استجلاء وجهِ الرأي في العظيمات، فهنا لا يستطيع أن يكتمك نَفْسَه، فهيهات لامرئ أن يَكُفَّ ما تجري به الأقدار، على أن عبقريته إذا فضحته برغمه وكشفت عن حقيقة شأنه، فإنه لا يبرح يواريها بشدة التواضع والرفق في مضارب الحجة لكيلا يَرُوعَكَ عظم خَطَئِكَ، ولا يَهُولَنَّكَ مدى ما بينك وبين الصواب، وما إن تراه يقول لِمُحَدِّثِهِ أخطأْتَ أو عدَوْتَ الرأي، بل لقد يدارجه في بعض القضية، ثم يُلَوِّح له بالرأي في حواشي القول تلويحًا، حتى إذا شامه عدل إلى طريقه وكأنه تَهَدَّى إليه من تلقاء نفسه، ما قاده إليه أحد، ووالله لكأن أبا تمام كان يعنيه هو بظهر الغيب حين قال:

جم التواضع والدنيا بسؤدَده
تكادُ تَهْتَزُّ من أطرافها صَلَفَا

أخذ نفسَه بأعلى قواعد الأخلاق، فلا يصدر إلا عنها في كلِّ سعيه، يستوي في ذلك الدقيق والجليل من عامة شأنه، وإنك لتراه إلى هذا شديدَ التجَمُّل للناس، عظيم التَّصَبُّر على مكروههم، فلا يَجْبَه إنسانًا بكلمة السوء، ولا يُعَيِّرُه عيبه، ولا يُعَنِّف في العتاب — إن هو عاتَبَ — على مساءة لَحِقَتْهُ؛ بل لقد يصوغ هذا في الكلمات الخفاف اللطاف تَمْضي هَيِّنَة رفيقة ما تثير أذًى ولا تسيل جرحًا، وإنه حتى لَيَفْعَلُ هذا وهو مستحْيٍ غاض البصر، كأنه هو الذي أساء، وأنه هو الذي يَعْتَذِرُ!

رزقه الله عِفَّة النفس وعفة اللسان وعفة الرأي معًا، فلا يَحْدِرُ طَرْفَه إلى ما ليس له، ولا يستكثر نعمة دخلت على إنسان مهما يَجِل قَدْرُهَا ويَدِق قَدْرُهُ، ولم تُحْصَ عليه قط كلمة سوء رمى بها غائبًا، ولقد يجيئه أن فلانًا هَتَفَ به بما لا يحب، فلا يزيد على أن يَتَقَبَّض وَجْهُهُ، وتَتَقَلَّص شفته، ويومئ بالأسف إيماءة خفيفة دقيقة، ويعود سريعًا إلى طمأنينة نفسه واستراحة عَصَبِهِ؛ وهذا إذا كان من يَلْمِزُه ممن يُعْنَى شَأنُهم، وإلا فلا يكون منه شيء أبدًا!

وأما عِفَّة رأيه وتفكيره، فإنَّ هوًى أو شهوةً، أو طمعًا في نفْع، أو مصانعةً لذي سلطان، أو تَعَلُّقًا بالفلْج،٤ وقهر الخصم إذا استُكْرِهَ على الجدل ولم يكن له منه بُدٌّ، اللهم إنه لا يمكن لشيء من هذا ولا لِغَيْره أن يَغُضَّ من عفة تفكيره ونزاهة رأيه، كأنما يتعاظَمُه أن يسطو بهذه الحجة القارحة، التي آثَرَهُ الله بها، على الحق، على حين أن الأكرمَ لها والأجدرَ بها أن يُسَلِّطَها على الباطل فتُكَسِّرَه تكسيرًا، وكأني به يأبى إلا أن يُحَصِّن هذه النعمةَ الجليلةَ على الزوال إذا هو بَطِرها فأنفق منها في غير إظهار الحق، وفي غير ما يُرضي الله!

•••

ضخْمُ العقل والذكاء، ضخْمُ العلم والتفكير، يَنَال بالنظرة الأولى ما لا يَنَال غيْرُهُ إلا بشدة الجهد والمطاولة، وطول التفكر والتدبير، بل لقد يُدْرِك بهذه النظرة ما لا يُدْرِكُهُ غيره إلا بقائد ودليل، فهو رجل كأنه قد سفَرَتْ له وُجُوهُ الحقائق، وبَذَلَتْ لعينيه ذات السرائر، ونَفَضَتْ بين يديه ما أجَنَّتْ في أطواءِ الضمائر، فما يَغِيبُ عن لَحْظِه خافيها، بل لقد أضحى أدقَّ نَظَرِيِّهَا٥ لعلمه بَدِيهًا، وكأن المتنبي قد عَنَاه بِلَحْظ الغيب حين قال:
ومَنْ خُلِقَتْ عيناك بَيْن جُفُونِهِ
أصاب الحدورَ السَّهْلَ في المرتقى الصَّعْبِ

فإذا جاءك، بعد هذا، أنه أدقُّ الناس تفكيرًا، وأعمقُهُم بحثًا، وأكثرُهم إصابة، فلا يَرُوعَنَّكَ مع هذا أنه أَكْثَرُهُمْ إنتاجًا، وأَوْفَرُهُمْ آثارًا، فقد رَأَيْتُ أن عَبْقَرِيَّتَهُ لا تَعْيَا بشيء، ولا تَجْهَدُ في الطلب بطول الاستقراء والاستخبار، وما حَاجَتُهُ إلى هذا وقد راض اللهُ تعالى لذهنه الحقائقَ ويَسَّرَهَا له، حتى لكأنها هي التي تتزاحم لديه، وتَتَهَافَتُ عليه؟

•••

كريم الطبع، سمْح النفس، عالي الهِمَّة، ما عاذ إنسان بجاهه إلا أعاذه ما دام أهلًا للبر والعطف، وإنه لَيُسْأَلُ المعروفَ فَيَعِدُ وَعْدًا فاترًا متحيرًا بين الأسباب والعلل، فتنصرف عنه وقد يَئِسْتَ اليأس كُلَّهُ من بِرِّه بك وسَعْيِه لك، ثم لا يَرُوعُكَ إلا أن تَعْلَمَ مِنْ غيره أنه لم يُبْقِ في قوس الهمة والجِد في السعي منزعًا، حتى يَصِلَ شَأْنَكَ أو يَقْطَعَ برده القَدَرُ، يفعل هذا وهو حريص أَشَدَّ الحرص على كتمانه عنك، حتى لا يُثْقِلَ عليك بالشعور بالمنة لطول ما جَهِدَ لك وأبلى في شأنك، ولقد تتقدم إليه لتشكره، وقد تعتب عليه إسرافَه في بذل جهده، فيعاجلك بصرف الحديث إلى شيء آخر، فإذا أَلْحَحْتَ فيما كنْتَ فيه وأَبَيْتَ إلا ترديدًا له، هَوَّنَ الخطب عليك وأكَّدَ لك أن أَمْرَكَ لَمْ يُجَشِّمْه من الجهد كثيرًا ولا قليلًا! يقول هذا مقالَ الواثق المطمئن الذي لا يتكلف شيئًا في إخفاء يده وإنكار فضله!

•••

هذا «هو» وتالله ما يمنعني من التصريح عن اسمه إلا اتقاء غضبه؛ فتلك لعمري التي لا هوادة لغضبته فيها ولا إسجاح،٦ على أنني غَنِيٌّ عن أن أُسَمِّيَ الشمس ليعرف الناسُ أنها الشمس!

ألا ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، والله ذو الفضل العظيم.

١  هذه القطعة من مذكرات الكاتب في سنة ١٩٢٦.
٢  يقال كَرَثَ الغَمُّ فُلانًا وأَكْرَثَه: اشتد عليه وبلغ منه المشقة.
٣  يقال أملى البعير وأملى له: أرخى له وَوَسَّعَ في قيده، والمراد هنا تيسير الحديث للمتحدث.
٤  الفلج: الغلبة على الخصم.
٥  النظري في عُرْف علماء المنطق ما يحتاج إلى نظر واستدلال، أما البديهي فهو الذي لا يحتاج في إدراكه إلى ذلك.
٦  أسجح: أحْسَنَ العفو.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.