الشباب المولي!

هذه هي المرة الثانية التي يهتف فيها «فلان» بِسِنِّي، ويزعم أنني أتشرف الآن على الخمسين، إذا لم أكن قد جُزْتُهَا بقليل! وترى ما خيره في أن يباديني بهذا ويؤكده ويُلِحَّ فيه، وأنا أنفيه جاهدًا فلا يُصَدِّقُ، وأَرُدُّهُ عنه فلا يَرْتَدُّ، وأزجره فلا يزدجر! وتالله ما أُرَاه يَطْلُب بهذا إلا غَيْظي وإحناقي بإظهاري وإظهار الناس على أنني قد عَلَتْ بي السِّنُّ، وأنني أَنْشَأْتُ أُمْعِنُ في الشيخوخة المضنية للأجسام، والداعية للأسقام، والمهرولة بالأحياء إلى الموت الزؤام!

اللهم إنه لسمج به أن يَطْلُب لي هذا ويتمناه على الله، ثم لا يستحي أن يصارحني بهذه المُنْيَة ويصارح بها الناس، على حين أنني — شهد اللهُ — ما أسْلَفْتُ إليه إساءة، ولا تناوَلْتُهُ قَطُّ بمكروه!

سبحان الله! ما أعظم كَدَرَ النفوس، وأشدَّ اضطغانَ القلوب، حتى على من هو غيرُ حقيق منها إلا بالعطف والإيثار!

وبَعْد، أفأراني حقًّا قد بَلَغْتُ الخمسين؟ هذه الخمسون التي لا يَبْلُغُهَا المرء إلا إذا جاز مستمهلًا بأيام الشباب، حتى تَطْوِيَهُ السنون عنه طَيَّ السجل للكتاب وهيهات للمرء أن يَأْسَى عليه بعد أن نَهَلَ من معين اللذات وكَرَعَ، ومَرَعَ في طَيِّبَات العيش ورَتَعَ، وواتى النفْسَ بِكُلِّ مناها، وأَبْلَغَ مَطَالِبَ الصبوة غايةَ مداها، ويا طالما طاب مَرَاحُهُ وأُنْسُهُ، وسَطَعَتْ في أُفق السعادة شَمْسُه، ويا طالما اشتد لَهْوُه وقَصْفُه،١ وتَقَلَّبَ في ألوان المتاع عطْفُه، لا تُكَدِّر الهموم مِنْ صَفْوِه، ولا تَشْغَله متاعب الحياة عن متاعه ولَهْوِه، مُخْلَصَة لداعيات الصبا نَفْسُه، لا يُعْنِيه يومه ولا يُعْنِيه غَدُهُ ولا أمْسُه، حتى إذا استوفى حَظَّه من مُتَع الشباب، وشَبِعَ منها وبَشِمَ بها؛ انصرف عنها زاهدًا فيها كارهًا لها، وأقبل على ما هو الأخلق بالحكمة، والأشْبَه بكمال الرجال، وأصبح يتمثل بقول الشاعر:
وبَلَغْتُ ما بَلَغَ امرؤ بشبابه
فإذا عُصَارَةُ كل ذاك أَثَامُ

•••

وكيف أكون قد بَلَغْتُ الخمسين ولَمَّا أَبْلُغْ من آثار هذا الشباب شيئًا؟ ولم أُصِبْ بَعْدُ من مُتَعِهِ كثيرًا ولا قليلًا؟

اللهم إنني ما بَرِحْتُ أَسْتَشْرِفُ لهذه الأيام التي طالما تَمَثَّلَتْ لأحلام الفُتُوَّة جَمِيلَةً جَمَالَ صفحة البدر، ناضرةً نَضْرَةَ الورد قد طَلَّهُ القَطْر، هذه الأيام الحلوة اللذيذة التي طالما تراءى لي بها المستقبل، فأتعزَّى بقرب لقائها عما أَجِدُ في حاضري مِنْ هَمٍّ وأَسًى، ومِنْ وَجْدٍ وشَجًى.

اللهم إنني ما زِلْتُ في انتظار أيام الشباب التي لا يفتأ يُوَسْوِسُ في صدري بها الأملُ، فأشعر لها بشوق لا يُعَدُّ له شوق، وأَجِدُ في قلبي حنينًا إليها لا يُشْبِهُهُ حنين، وهل تكون هذه الأيامُ كلها بين أيام العمر إلا روضة قد يَنَعَتْ أثمارُها، وضَحِكَتْ أزهارُها، وأشرَقَتْ أنوارُها،٢ وتَعَطَّفَتْ في أَرْضِها الجداول، وسَجَعَتْ على أَيْكِها البلابل، ومشى في خلالها النسيم، يَحْمِل من الورد عاطر التحية وأزكى التسليم، فتنحني الغصون إجلالًا لوفوده، وإكرامًا لوُرُوده!
هكذا الشباب المنْتَظَر، مَرَاحٌ لا يَلْحَقُه ضَجَر، وصَفْو لا يَشُوبُهُ كَدَر، ودَعَة لا تَرُوعُهَا الغِيَر، ونفْسٌ قد وَضَعَتْ عنها الأعباء والآصار،٣ فتكاد من الخفة تطير في اقتناص المنى كلَّ مطار!

لقد طال بي انتظارُك يا هذه الأيام، فليت شعري متى تُحَقَّقُ الآمالُ وتَصْدُقُ الأحلام؟

أنت آتية أيامَ الشباب لا ريب فيكِ، وإنني ما زلت في الانتظار …

•••

ما لي أجد غمزًا على كبدي، وأكاد أُحِسُّ بأن شُعْبة قد انْخَلَعَتْ من قلبي، وأن ذهني تطايَرَ عني كُلَّمَا لاح شَبَح الخمسين، فلقد بَلَغْتُ الخمسين، وا رحمتاه، حقًّا! …

لا تأْسَيْ يا نَفْسُ ولا يتعاظَمَنَّكِ الأمر، فإنني إن كُنْتُ قد بَلَغْتُ الخمسين عددًا، فإنني لم أَعْلُ بها قَطُّ سنًّا، وكيف تعلو بي السِّنُّ وأنا لَمَّا أزَلْ في انتظار الشباب الذي لم أَخُضْه بَعْدُ، ولَمْ أَلْهُ به لَهْو من يخوض الشباب؟

لا! لا! ليست المسألة عددًا في السنين، وليست الحياة مِسَاحَةً تُقَاسُ بدورة الفَلَك، فَلْتَعُدَّ علَيَّ السنون ما شاءت أن تَعُدَّ، ما دُمْتُ — في الواقع — لَمْ أَزَلْ فَتِيَّ الروح مُسْتَشْرِفًا لعهد الشباب! وليس مِنْ سُنَن الطبيعة أن يَسْبِقَ الجِدَّةَ القِدَمُ، ويتَقَدَّمَ على الشباب الهَرَمُ!

إذن فأنا لَمَّا أَزَلْ على شَرَف الشباب الغَضِّ، وأَنْفُ هذه الخمسين العَدَدِيَّة راغم!

لقد بَلَغْتُ الخمسين حقًّا، ولكنها ليست تلك الخمسين التي كان يتمثل لنا الناس فيها شيوخًا قد شاب قَذَالُهُمْ، وابيضت لِحَاهُمْ، وتَكَرَّشَتْ وجوهُهُم، وترَهَّلَتْ لحومُهم، وتجلجلت أسنانهم، وفترت حدة عيونهم، وضَعُفَتْ قوة مُتُونِهِم، وثَقُلَتْ آذانهم، وكَلَّتْ أذهانهم، فإذا تَحَدَّثَ أحدُهم جَعَلَ يَعْصِر ذاكرته عصرًا، وإذا مشى فكأنما يَحْمِل على ظَهْره وَقْرًا.٤
لقد بَلَغْتُ الخمسين عددًا، ولكنني لم أَتَقَدَّم بها في السن كما يتقدم سائر الناس، وكيف تُعْلَى سِنِّي حتى تُدْخِلَني في الشيخوخة على حين أني لو قد استعرضْتُها وفرَرْتُ عنها٥ من يوم تَفَطَّنْتُ إلى الحياة ما زادت في الواقع على عَشْر، وهذا على أسخى تقدير، فأين يا تُرَى سائر هذه السنين؟ اللهم إني لأبحث عنها وأُجْهِد ذاكرتي في طَلَبِهَا سوية فلا أجدها، فليس من العدل أن تسقط من مدة العمر هذه السنون! وإنَّ ظُلْمًا دونه كُلُّ ظُلْمٍ أن نُجْري حساب الأعمار في هذه الدنيا على دورة الأيام!

وليت شعري ما الدليل على أنني قد بَلَغْتُ هذه الخمسين لو أنني عِشْتُ في بداوة لا تُتَعَقَّب فيها السنون؟

إذَنْ لم أُصْبِح بعد شيخًا، ولتَعُدَّ عليَّ الأيامُ ما تشاء!

•••

ولكنني مع هذا أرى الشيبَ يصيح في رأسي، فكيف لعمري لحقني قبلَ الشباب المشيبُ؟!

لا تأسَيْ يا نَفْسُ ولا تُشْفِقي من بياض الشعر، فلكم رأيْتُ فتيانًا باكَرَ رءوسَهُم هذا النصولُ وعَجَّل إليها، فما كان بياضُ الشعر يا نفس دليلًا على المشيب! ومع هذا ففي الصِّبْغ إصلاح لخطأ الطبيعة، وتصحيح لما يَدَّعِي علَيَّ بعض الناس من كَذِب وزور!

هذا كلام صحيح، ولكن ما لي أُحِسُّ في عيني فتورًا، وأجد في نظري قصورًا، حتى أصْبَحْتُ لا أتبين الشخوص إلا بمقدار، ولا أستطيع القراءة إلا بمعونة المنظار؟

لا شك أن هذا من مَرَض طارئ، أو مِنْ عَرَضٍ مفاجئ، وما كان جهد العيون وتقاصُر الأنظار، دليلًا على انطواء الشباب والطعن في الأعمار!

وهذا أيضًا كلام صحيح، ولكن ما بالي أري ثِقَلًا في سمعي لقد يُفَوِّت علي في المجلس بعضَ الحديث، ولقد تُرْعَش يدي في بعض الحين فما تكاد تستطيع ضبْطَ اليراع!

وهذا كذلك ليس أمارةً على فَوْت الشباب، إن هو — كما قال الطبيب — إلا مِنْ تَعَبِ الأعصاب!

فما بالي أجد أسناني قد شاعت في أصولها الآلام، وتجلجَلَتْ كلها فما تَثْبُتُ واحدة منها إلا لهش الطعام؟

لقد حدثني الطبيب أن هذا إنما اعتراني من أثر «السكر» الذي كشف عنه «التحليل»، وهذا «السكر»، والحمد لله، ليس صادرًا عن عِلَّة لازبة٦ ولكنه عارض لا يلبث أن يزول بأرفق العلاج؛ على أنه كاشفني بأن الخير كل الخير في خَلْعِها جميعها والتعويض عنها بأسنان مصنوعة لا تَحْقِن في اللثة أذًى ولا تَبْعَثُ ألمًا، فوق أنه يَسْهُل تخليلها وغَسْلُها، ويسْلَس جَلْوُها وصقلُها، وإن شئْتُ كسوتُها بالعسجد، وإن شِئْتُ ترَكْتُها كالدر المنضد، وماذا علَيَّ في هذا والكواعبُ الحسانُ في الغرب يُبَادِرْنَ إلى خَلْع أسنانهن في غير شَكاة٧ بل لِمَحْضِ التبهج بالأسنان المصنوعة، فلنُعَجِّل بخلعها قبل أن نَقْرَع سِنَّ الندم، إذا أَلَحَّت العلة وأَعْضَلَ السَّقَم!

إذَنْ فإنني ما زِلْتُ في انتظار الشباب، ولا يجوز أن نُلْقِيَ لهذه الأعراض بالًا أو نُدْخِلَها في الحساب!

•••

ولكن ما بالي أصبحْتُ لا أشتهي الطعام، ولا أكاد أقوى على هضْم خفيفه فضلًا عن غليظه إلا إذا استعَنْتُ على ذلك بألوان العقاقير: هذا في أثناء الطعام، وهذا عند المنام، وهذه الحَبَّة يجب أن تُبْلَعَ بعد الوجبة، وهذا الذرور مما يُسَهِّل الصفراء، ويُرَفِّه عن الكبد وينظف الأمعاء، وهذا لكَيْت وكَيْت، وهذا لِذَيْت وذَيْت.

سبحان الله! وماذا يضيرك ذلك ما دام يعِينُك على شأنك، ويَصْرِف عنك الأذى، ويقيمك في العافية، والعقاقير ميسورة في كل مكان، ولا يَسْتَهْلِكُ تَنَاوُلُهَا وقتًا، ولا يقتضيك مشقة ولا جُهْدًا، والدواء مما لا يَسْتَغْنِي عنه كبير ولا صغير، ولا قوي ولا ضعيف!

ثم ما لي إذا مَشَيْتُ أَحْسَسْتُ في جسمي تَزَايُلًا، وفي ساقَيَّ تَخَاذُلًا، وكأنني أحمل رِجْلَيَّ وليست هي التي تحملني، وسرعان ما يُجْهَد بي وما مَشَيْتُ طويلًا، ولا حَمَلْتُ عبئًا ثقيلًا!

ثم إنني بِتُّ لا أقوى على رُطوبة الليل في العراء، وما إن تَبَدَّيْتُ لها ساعة حتى أُصْبِحَ في أسوأ حال، ويعتريني من الأوصاب ألوان وأشكال!

وهذا وذلك لا بأس عليك منهما إذا أَخَذْتَ نَفْسَكَ بشيء من رياضة البدن، واستنشاق الهواء النقِيَّ في الشمس الساطعة، فإذا كان الليل أَثْقَلْتَ الدثار، واعْتَكَفْتَ في الدار، فلا ينالُك سَقَم، ولا يعتريك أَلَم!

فما لي أمسَيْتُ لا أنام إلا غِرارًا،٨ وأُرَاني أَهُبُّ على أَخَفِّ طَرْقَة، وأَخْفَتِ خَفْقَة؟

وما خَيْرُكَ في أن يَثْقُلَ نومُك، ويُسْتَهْلَكُ في الغفلة عن الدنيا يَومُك؟ والنوم كما عَلِمْتَ حاجة يضطر إليها تَعَبُ الأجسام، فمن العبث أن نَتَفَقَّد الحاجةَ إذا لم نَجِدْها ولم تُلْجِئْنَا إليها الضرورات! ورحم الله الشاعر الذي يقول: «إنَّ تحت التراب نومًا طويلًا.»

•••

وهكذا ما شَكَوْتُ عِلَّةً إلا أصاب الأملُ لها تعليلًا، وهَوَّنَ على خَطْبِها وإن كان الخطب فيها جليلًا! وأنا أُصَدِّقه وأطاوِعُه، وأَدْفَعُه ولا أُدَافعه، وما لي لا أَفْعل وهو لا يُمَنِّيني بحُلْم من الأحلام، وإنما يتراءى لي بحقي على الأيام، والحق لا بد واصل وإن طال بطؤه، والدهر لا محالة إلى الحق عادل وإن كَثُر خِطْؤُه.٩

إذَنْ فلننتَظِر، ومن صَبَرَ فقد ظَفِر!

•••

ثم إني لأقوم إلى المرآة فأحقق النظر، فلا يُرَوِّعُنِي إلا أن أرى وجهي قد تَغَضَّنَ، وجبيني قد تَكَرَّشَ، وأجد في شفتي تَهَدُّلًا، وفي عنقي تَرَهُّلًا، أما عيناي فقد بدتا لي كعيني دُمية قد نصلتا فلا أثر فيهما يشبه بريقَ الحياة!

وإني في هذه اللحظة لأستنجد ذلك الذي طالما واساني وهَوَّنَ علي ما أجد١٠ فإذا هو يتثاقل عني، وإذا أوصابي وعِلَلِي تَتَدَاعى وتَتَجَمَّع لذهني رويدًا رويدًا حتى تستوي كُلُّها في خَلْق واحد.

رباه! ما هذا كله؟ أليس هذا كل ما كنا نتمثله في الشيخ إذا ضَرَبَتْه الخمسون؟

وما إن كاد يستوي لي هذا الخاطر المشئوم حتى أَحْسَسْتُ أن نفسي تطير شَعَاعًا،١١ وأن قلبي يتمشى في صدري، وأن كبدي تسيل مَسالًا، وأن ذهني قد تَفَرَّقَ عني فما أستطيع له جمعًا! … وإني لأستلقي على فراشي وأتحامل لأجمع بعضي على بعضي، وأصطاد ما نَدَّ عني من فكري، فما خرج لي من كل ما جَمَعْتُ إلا أنني الشيخ صاحب الخمسين حقًّا، وأنها قد صنعت بي كُلَّ ما تَصْنَع بسائر الناس!

إذَنْ فقد وَلَّى الشباب، فما له من رجعة ولا له من مآب!

أرأيت إلى التاجر يُقَدِّرُ مواتاة السوق ويطاول الأيام في انتظار الغني وإقبال الدنيا، وبَيْنَا هو في هذا حق سعيد بالثقة به والاطمئنان إليه، وإذا السوق تَرْجُف رَجْفَتَهَا، وإذا نظرة واحدة في دفتره تُؤْذِنُه بأنْ قد أَفْلَسَ؛ فقد ضاع السَّبَد واللَّبَد،١٢ وإنه لن يشقى في الحياة شقاءَه أحدٌ!

•••

يا ويلتاه! أكذلك يَذْهَب الشباب قبل أن يجيء، ويُدْبِر قبل أن يُقْبِل ويُوَدِّع قبل أن يُسَلِّم؟

يا عجبًا للهلال يَغْشَاه المحاق ولَمَّا يَبْلغ التمام، وللورد يَلْحَقُه الذبول ولما تَتَفَتَّح عنه الأكمام!

يا عجبًا للشمس تُشَمِّر للغروب والرجوع، ساعة يُؤَذِّن مَشْرِقُها بالبزوغ والطلوع!

ويا رحمتاه للروض إذا ذَبُلَتْ في مطلع الربيع أزهاره، وجَفَّتْ قَبْل النضج ثِمَارُه، وسَكَنَ من الشجر اصطفافُه، وتساقَطَتْ أوراقه، وسكن النسيم، وكان العهد به أن يَتَنَسَّم، وسكَتَ العندليب، وكان الظنُّ به أن يشدو ويتنغم!

أهكذا يكون نقضُ العهود، وخُلْفُ الوعود، أهكذا تَشُحُّ السماء بعد طول ما مَنَّتْ بالبروق والرعود؟!

فأين هذا الشباب وهو حقٌّ لا حلم من الأحلام، ولا وَهْم من الأوهام؟ وليت شعري كيف ذَوَى، ومتى انطوى، وما زِلْتُ في انتظار وفُودِه، وتَرَقُّب ورُودِه، طوعًا لِمُطَّرِد وعُودِه؟

نترقب شبابًا فإذا هو هَرَم، وجدَّة فإذا هي قِدَم، وصِحَّة فإذا هي سَقَم، ووجودًا فإذا هو عَدَم! تالله إن عَلِمْت قَطُّ أن التِّبْر يحور ترابًا، وأن الماء يستحيل سرابًا!

•••

هذا الدهر ما زال يَعِدُنَا ويُمَنِّينَا الأمانيَّ، وكلما تنجزنا في السعادة وَعْدًا أَنْظَرَنَا إلى غَد، فإذا صِرْنَا إلى هذا الغد قال: أليس موعدكم الغد؟ ونحن نُتَابِعه كمن يُتَابِع ظِلَّه؛ فلا هو بِلَاحِقِه ولا هو عن لِحَاقِه ببعيد، وكذلك تنقضي الأيام بعد الأيام، وتنطوي الأعوامُ بعد الأعوام، ثم لا يُرَوِّعُنَا إلا أن نَتَفَقَّدَ هذا «الغد» الذي طالما انتظرناه، فإذا هو قد مضى في «الأمس» الذي استدبرناه! فهذا الشباب الذي يتحدثون عنه لا قيام له إلا في التصور والتخييل، لأنه إما شيء تجيء به الأيام، أو شيء قد خَلَتْ به الأيام، أما أن له سرحةٌ يَتَفَيَّأ الإنسان في ظلالها، وفسحة يطمئن بيْن غُداها وآصالها،١٣ بحيث يستشعِر الثبات والاستقرار، فذلك ما لا يكون في منهج الأعمار!

نعم، لقد يُصِيب الإنسان كثيرًا أو قليلًا مما يُدْعَى بسعادات الحياة، ولكن هيهات أن يَصْفُو له شيء منها إلا كَدِرًا، فإن الزمان أَحْرَص من أن يُصْفِي العيش لإنسان، وإنه في هذه السبيل لَيُسَلِّط عليه ولو من وَسَاوِسِ نَفْسِهِ ما يَصْرِفُه عن متاع الحياة وهو في متناول يده، ورهنُ مراده، فإذا أَعْوَزَهُ هذا وَسْوَسَ له بالتأميل فيما هو أَجَلُّ مما تيسر له من النعيم وأعظم، فَشَغَلَهُ عن حاضِرِه بِقَابِلِه، وصَرَفَهُ عن عاجِلِه بآجِلِه، وهكذا تَتَصَرَّم الأعمار، في الارتقاب والانتظار!

آمنت يا دنيا أنك سارقة ماكرة فاجرة، تمكرين بالناس وتَخْدَعِينَهُمْ على أعمارهم حتى تَنْشِلِيها منهم نشلًا، ولا والله ما يُعِينك على فجورك هذا إلَّا غفلةُ الناس!

•••

وبَعْد، فلعلك عَرَفْت لماذا يُخَادع المرءُ الناس على سِنِّه، بل إنه لَيُخَادِع عليها نفْسه، ولعله في هذا حق معذور، فلقد طالما وَصَلَ المستقبل بسعادات وارتبطه بها، حتى ما يستطيع تَصَوُّرَه بغيرها، ولا تَمَثُّله متجردًا منها، فكلما مَرَّ عليه يوم لا تواتيه تلك السعادات لا يراه مما ينبغي أن يُحْسَب في مدة العمر، ولا مما يَجُوز أن يُعَدَّ عليه فيه! فهذه عِلَّة تَعَاظُمِهِ لدخوله في السن واستثقاله لتذكيره إياه.

اللهم إننا لنتهاون شأنَ الذبابة، ونَسْتَحْقِر هذه الحياة التي تحياها، ولو قد تَفَطَّنَّا إلى الحق الواقع لَعَرَفْنَا أنها أَسْعَدُ مِنَّا عَيْشًا وأَنْعَمُ حالًا، لأنها لا تَشْتَغِل إلا بالحاضر، وهو الحق المُحَسُّ الذي يُذَاقُ ويُسْتَشْعَر حقًّا، فلا يَتَفَرَّق حِسُّها بين الأسى على ما فات في سالف الأيام، وبين التعلق في المستقبل بكواذب المنى في كواذب الأحلام!

فيا الله ما أخسَّ حياةً تنتهي بالإنسان إلى التراب، وهو لا يَتَذَوَّق منها بعض ما ينال هذا الذباب!

وإذا كان لنا معشر الناس أن نَأْسَى على شيء في هذه الحياة الدنيا، فليكن أسانا على أننا نُنْفِقُها في الأسى على ما قد فات، وطولِ التأميل فيما هو آتٍ، وهكذا نجوز بالدنيا فلا نَسْتَشْعِر منها إلا آلامًا، ولا نَذُوق إلا منًى وأوهامًا، وصَنَعَ الله لهذا الشاعر في كَذِبِه على كَذِب الآمال:

مُنًى إنْ تكن حقًّا تَكُنْ أَعْذَب المنى
وإلا فَقَدْ عِشْنَا بها زَمَنًا رَغْدَا
١  القصف: الإقامة في الأكل والشرب واللهو.
٢  النَّوْر بفتح النون وسكون الواو: الزهر أو الأبيض منه.
٣  الآصار جمع إِصْر بتثليث الهمزة: الثقل.
٤  الوَقْر بفتح الواو وسكون القاف: الحمل الثقيل.
٥  فَرَّ عن الشيء: بحث عنه.
٦  لازبة: ثابتة غير مفارقة.
٧  الشكاة بفتح الشين: العلة.
٨  النوم الغِرار بكسر الغين: القليل.
٩  الخِطء بكسر الخاء: الإثم والخطأ.
١٠  يريد الأمل.
١١  يقال: طارت نفْسُه شَعاعًا بفتح الشين، أي تَبَدَّدَتْ من الخوف ونحوه.
١٢  يقال: أضاع فلان السَّبَد واللَّبَد بفتح الباء فيهما: لم يَعُدْ له شيء.
١٣  الغدى جمع غدوة بضم الغين: أول النهار، والآصال جمع أصيل، آخر النهار.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.