غرور …!١

إذا لم تكن رأيْتَ عبد الحميد بدوي، أو علي إبراهيم، أو أحمد أمين، أو أحمد شوقي، أو غَيْرَهم من هؤلاء الذين يُدَوِّي بعبقرياتهم السهلُ والجبل، لَتَمَثَّلوا لك على صُوَر غير صور سائر الناس، وحَسِبْتَ لهم حديثًا غير أحاديث سائر الناس، وأنهم يأخذون في أسبابهم في غير ما يأخذ سائر الناس، وأن فيهم من الزهو، والذهاب بالنفس، والتتايُه على الخلق ما يَملكهم عن مجالس الناس، إلا أن يتَشَرَّفوا عليها تَشَرُّفًا، فإذا أنت رأَيْتَهُم، وهُيِّئَ لك أن تعرفهم وتجلس إليهم، رأيتهم مِثْلَنَا في كل شيء، لا يمتازون إلا بالتواضع، وطيب الخلق، وضبط اللسان عما لا يعني من شئون الناس!

وإنك مع هذا لقد ترى شابًّا أخذ نفسه من الأناقة بأعظم مأخذ، وقد وضع على يسرى عينيه «المونكل»، ورَشَقَ بين شفتيه طرف «سيجار» كجذع النخلة وثنى معطفه على ذراعه اليسرى، وجعل يتخطر في الطريق، تكاد تتمزق من حوله الدنيا بما يضعفها من صَلَف ومَخِيلة، فإذا جاز بك لا يراك كفؤًا لأن يُرْسِل عليك نَظَرَه كله، أو نِصْفَه أو رُبْعَه! إنما هي اللمحة الخاطفة يتفضل بها عليك لتعود على معارف وجهه بآثار التتايه والعُجْب من أن الطبيعة ترسل مثلك إلى الأرض، حتى لَيُخَيَّلُ إليك أنه مُوفَد من قِبَل المريخ «ليفتش» على عالَم الأرض، ثم يعود فيُقَدِّم تقريره بما ينبغي لهذا العالَم المسكين من ضروب الإصلاح!

وتعود إليه نفسه فلا تَقَع منه إلا على فتًى غِرٍّ جاهل مفتون، سائل الخُلُق، متزايل الشمائل، لا أَثَرَ له في الدنيا إلا أنه مستهلك لا فضل له ألبتة في إنتاج في أية ناحية من نواحي الحياة!

١  نُشِرَتْ في «السياسة» الأسبوعية تحت عنوان «يوميات» سنة ١٩٢٩.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.