جمال المرأة

ما الجمال؟

الجمال كما بَيَّنَّاه في غير هذا الكتاب هو الحرية.

وليس بنا في هذا الكتاب أن نتوسع في شرح معاني الجمال من الوجهة الفلسفية ولا من الوجهة العلمية؛ لأن هذا التوسع يخرج بنا إلى آفاق «ما وراء الطبيعة» وينتهي بنا إلى التنكير والتجهيل بدلًا من التعريف والتقريب.

فحسبنا من توضيح الصلات بين الجمال والحرية ملاحظة وجيزة تغني عن كثير، ولا غنى عنها للتمهيد إلى معرفة الجمال كما يتجلى في وظائف الأعضاء، أو كما يتجلى في المرأة على التخصيص.

فمن المتفق عليه أننا لا نعرف شعورًا إنسانيًّا يناقض الشعور بالجمال كما يناقضه الشعور بالحرج والامتناع، واحتباس الفكر والخاطر والإحساس.

ولا نعرف شعورًا إنسانيًّا يوافق الشعور بالجمال كما يوافقه الشعور بالانطلاق والاسترسال، واطِّراد الفكر والخاطر والإحساس.

فلا يكون الجمال أبدًا في معناه بعيدًا من الحرية.

ولا تكون الحرية أبدًا في معناها بعيدة من الجمال.

وقد تقارب الموضوع من الطرف الآخر إذا ذكرنا أن الحرية المقصودة هنا هي نقيض الفوضى، كما أن الجمال نقيض الاضطراب والاختلاط، فالحرية تستلزم الاختيار والمشيئة.

وليس للفوضى اختيار ولا مشيئة ولا غاية.

وهذا التباين بين الجمال والفوضى من طرف وبين الجمال والحجر من الطرف الآخر، هو الذي يرجع بنا إلى التوحيد بين الجمال والحرية، لأن الحرية كذلك تناقض الحَجْرَ وتناقض الفوضى.

•••

ونزيد الأمر توضيحًا فنقول: إن الحرية التي تمثل الجمال هي الحرية المقرونة بالأوزان والقوانين.

فالحرية بغير أوزان وبغير قوانين هي الفوضى بعينها، أو هي ليست بحرية على الإطلاق؛ لأن الحر هو صاحب الاختيار أو صاحب المشيئة أو صاحب الغاية.

وليس للفوضى غاية، وليس للمرء فيها اختيار ولا مشيئة.

وإنما يتبين لك مقدار حريتك إذا عملت بين الأوزان والقوانين؛ فاللاعب الماهر صاحب مشيئة وصاحب قدرة إذا سار على الحبل الممدود واستطاع المسير في خفة وطلاقة، والشاعر صاحب مشيئة وصاحب قدرة إذا عبَّر عن معناه في الأوزان والألحان، واستطاع مع ذلك أن يقول ما يريد.

لأن الأوزان والقوانين هنا هي معيار حريته الذي يبين لنا ما عنده من قدرة وحرية في الحركة.

وهذا هو الفرق بين القيود الذميمة والأوزان المستحبة: القيود تقضي على الحرية، والأوزان تبرزها في صورتها التي تعزز المشيئة والاختيار.

وهذا أيضًا هو الفرق بين الحرية والفوضى؛ لأن الفوضى حركة لا غاية لها ولا مشيئة، ومن ثَمَّ لا حرية لها ولا معنى.

ولا تعريف — من ثَمَّ — للجمال أقرب من تعريفه بأنه هو كل ما يملي للنفس في الشعور بالحرية الموزونة، وكل ما يجنِّبها الشعور بالفوضى أو الشعور بالامتناع والتقييد.

•••

قيل: إن الجمال هو التناسب، وهو قول صحيح ولكنه يحتاج إلى قول صحيح آخر يتمه وينتقل به خطوة أخرى إلى طريق الصواب.

فالجمال يوجد مع التناسب كما يوجد في غير التناسب، والجامع بين الجمالين هو حرية الحركة في كلتا الحالتين.

لا تَناسُب في كلب الصيد الأعجف المعقوف الهزيل، ولكنه يعطينا الحركة الخفيفة الموزونة في تركيبه هذا فهو جميل.

ولا تناسب في شكل الزرافة بالقياس إلى غيرها من الحيوان، ولكنك إذا تصورتها كالحصان أو كالأسد تصوَّرت عائقًا لها عن تدبير أمرها وتناول طعامها من فوق رأسها ومن تحت قدميها، وهذا العائق يناقض شعور الجمال، فإذا زال لم يكن بينك وبين الشعور بجمال الزرافة عائق من المقابلة بين شكلها وأشكال غيرها من الحيوان.

وهنا قد يسأل السائل: هل معنى ذلك أن الجمال هو أداء وظائف الأعضاء؟

والجواب لا، ليس الجمال هو أداء وظائف الأعضاء، ولكن وظائف الأعضاء في الجسم الحي كالوزن في القصيدة وكالحبل تحت قدمي اللاعب وكالألحان في الغناء، فهي التي تقيم لنا الفارق بين الحرية والفوضى، وهي المعيار الذي نعرف به حرية الحياة في الانتقاء والتوفيق بينها وبين ما تبغيه.

فلولا وظائف الأعضاء لكانت الحياة حركة فوضى لا غاية لها ولا حرية فيها.

ولكنها — بوظائف الأعضاء — هي حركة لها حرية ولها وزن ولها جمال كلما طابقت في حركتها معنى الحرية الموزونة.

•••

وقيل: إن الجمال وليد الغريزة الجنسية، كما أشرنا إلى ذلك في كتابنا «المراجعات».

وأصحاب هذا الرأي جماعة من الأطباء والعلماء الطبيعيين يمثلهم ماكس نوردو حيث يقول:

كل أثر ينبه في الدماغ — بأي شكل من الأشكال — مركز التناسل سواء أكان هذا التنبيه مباشرًا أم آتيًا من تداعي الفكر وتساوُقِ الخواطر فهو الأثر الجميل، وصورة الجمال الأول في نظر الرجل هي المرأة في سن النضج الجنسي والاستعداد لتجديد النسل، أي المرأة في عنفوان الشباب والصحة.

ففي محضر هذا المرأة يختلج مركز الغريزة النوعية من نفس الرجل بأقوى الإحساسات وأشد الخواطر، وتثير رؤية (الظاهرة) وتصورها عنده أقوى بواعث السرور التي يمكن أن تستفاد من مجرد النظر أو التصور. وقد تعوَّد الطبع أن يقرن بين صورة المرأة وفكرة الجمال؛ فيغريه السرور الذي يستمده من ذلك بأن يصور كل ما يروقه أو يرى فيه معنى من معاني الجمال في صورة امرأة، فالإمة والشهرة والصداقة والمحبة والحكمة وغيرها وغيرها إنما تمثل الحواس في هيئة مؤنثة، ولكن لا أثر لكل ذلك فيما تدركه المرأة وتتصوره؛ لأن رؤية شخص من جنسها لا تحرك بأي شكل من الأشكال مركز النسل من غريزتها، ولا تجد المثل الأعلى للجمال إلا في الرجل. أما ما يشاهد من أن المرأة تكاد تقيس الجمال كله بمقياس الرجل فسببه أن الرجل لتفوقه عليها في القوة يستطيع أن يُوحِيَ إليها برأيه وأن يسيطر على أفكارها التي تخالف فكره، ومع هذا نرى في الواقع فكرة الجمال عند الجنسين تتقارب ولا تتماثل كل التماثل، ولو أتيحت للمرأة القدرة على الاستقلال بالنظر وتحليل ما تشعر به ووصف ما يدور بوجدانها لأثبتت منذ زمن بعيد أن مذهبها في الجمال يختلف من وجوه أساسية شتى عن مذهب الرجل فيه.

وهذا الرأي تبطله ملاحظات وجيزة لأنه أقرب الآراء التي قيست في تعليل الجمال إلى البطلان.

فلا يمكن أن تكون الغريزة الجنسية هي الجمال؛ لأن الغريزة الجنسية نفسها تستعين بالجمال لتمييز امرأة من امرأة وتفضيل أنثى على أنثى.

ولا يمكن أن تكون الغريزة الجنسية هي الجمال؛ لأن الغريزة الجنسية واحدة والجمال حتى في الجارحة الواحدة أشكال وألوان.

ولا يمكن أن تكون الغريزة الجنسية هي الجمال؛ لأن الغريزة الجنسية هي واسطة تجديد الحياة، ولن تكون الحياة نفسها خلوًا من الجمال قبل ما يساورها من طلب التجديد.

ولا يمكن أن تكون الغريزة الجنسية هي الجمال؛ لأن حظ الأحياء من الجمال أو من الفطنة له ليس على مقدار حظهم من الغريزة الجنسية.

ولا يمكن أن تكون الغريزة الجنسية هي الجمال؛ إذ المرأة ليست بالجميلة لأنها امرأة، وإنما هي امرأة ثم يضاف إليها وصف الجمال.

وقد عرضنا لمذهب نوردو المتقدم في فصل من فصول كتابنا «المراجعات» وأتينا ببعض الملاحظات التي توجب مخالفته ثم قلنا: «إن الغريزة الجنسية لا ريب من أقوى الغرائز تفرعًا وتوزُّعًا في جوانب الإحساس ودخائل التفكير، وإنها ولا جدال على اتصال وثيق بشعور الجمال ومطالب الفنون لا نراها منعزلة عنها فيما ينظمه الشعراء ويمثله المصورون ويغنيه المنشدون، ولكن ليس معنى ذلك أنها هي أصل كل شعور بالجمال وأن الحياة نفسها لا جمال لها إلا من حيث إنها علاقة بين ذكر وأنثى ووسيلة لإعطاء الحياة لمخلوق جديد، فإن الحياة غاية الغريزة الجنسية وليست هي الجسر الذي نعبره إلى الحب والجمال. فإن كانت الحياة في ذاتها خلوًا من معنى جميل أو مقضيًّا عليها بالحرمان من رؤية الكون في هيئة تسرها وترضيها وتوسع لها من أكناف الأمل وتضاعف لها من بهجة الوجود فأي شيء يزيد عليها من انقسام الأحياء إلى قسمين أو جنسين؟ ثم ما فضل البقاء المشوه الذي نتوسل إليه باختلاف ذينك القسمين أو ذينك الجنسين؟

أما أننا نتصور الإمة والشهرة والصداقة والمحبة والحكمة وغيرها في صورة مؤنثة فإنما يدل على أن للجمال في أذهاننا معانيَ كثيرة غير معنى الأنوثة، وأننا نصور تلك المعاني في صورة المرأة لأنها «الشخص المحسوس المحبوب» الذي تقدر الفنون على إبرازه للعيان. ولولا ذلك لما جاز التشابه بين مثال المعاني في الذهن ومثال المرأة في النظر، ما دامت المرأة قد استأثرت بكل صفات الجمال في هذه الحياة.

ويقابل هذا أننا نصور الخواطر القوية في هيئة الرجولة ولا نستخلص من تصويرها كذلك أن العلاقة بين الرجل والمرأة هي أصل كل ما في الحياة من بأس وقوة، وسبب كل ما يتصوره العقل من قدرة ونفاذ. على أن تماثيل الرجال في الفن اليوناني والروماني لا تقل عن تماثيل النساء، والإعجاب الفني بجمال جسم الرجل لا ينقص عن الإعجاب الفني بجمال جسم المرأة، فلماذا يعجب الفنانون بأمثلة الجمال في أجسام الرجال إن كان في غريزتهم ألا يحبوا الجمال ولا يتخيلوه إلا في أجسام النساء؟»

•••

غير أننا إذا نفينا أن الغريزة الجنسية هي الجمال أو هي مصدر الشعور بالجمال فلا يستلزم ذلك أن ننفي العلاقة بين شعور الجمال ووظائف الأعضاء.

لأن الرجوع إلى وظائف الأعضاء لازم لقياس حرية الحياة في أداء تلك الوظائف على وجه لا نقصان فيه ولا زيادة.

ومَثَلُهَا في هذا — كما قدمنا — هو مثل الأوزان والبحور التي تقاس بها حرية الشاعر في التعبير وقدرته على التصرف بالمعاني والألفاظ.

أو هو مثل كل وزن وكل نظام مطَّرد في فن من الفنون الجميلة: ليس مكانه أنه قيد عائق معطل للحرية، بل مكانه أنه مقياس للحرية الذي يميز بينها وبين الفوضى المطلقة بغير وزن أو نظام وإلى غير غاية أو استقامة.

ومتى عرفنا أن وظائف الأعضاء هي مقياس الحرية والجمال في جسم الإنسان؛ عرفنا كيف يكون جمال المرأة أو كيف ينبغي أن يكون.

فجسم المرأة جسم تابع وليس بالجسم المستقل الذي لا ينظر في تكوينه إلى غيره.

جسم الرجل الجميل جميل التكوين لذاته لا لأنه منظور فيه إلى مخلوق آخر يتوقف عليه.

هو الجمال في صورة الاستقلال.

أما جسم المرأة ففيه الثديان، وفيه الرحم الذي يحمل الجنين، وفيه تركيب الحوض الذي يختلف به قوام المرأة وقوام الرجل في نماذج الجمال، مع اختلافهما بالكتفين والصدر والتنفس تبعًا لذلك الاختلاف، ومع اختلافهما تبعًا لذلك الاختلاف أيضًا بما تحت البشرة من طبقة دهنية لا شك أنها مفضلة في جسم المرأة لحماية الجنين.

فهذه التبعية واجبة في ملاحظة جمال المرأة والحكم عليه.

وتحضرنا في هذا الصدد نماذج ثلاثة للجمال لعلها هي النماذج الإنسانية التي تستحق العناية بها عند كل بحث فيه.

وهي النموذج العصري، ونموذج العرب، ونموذج اليونان.

فالعصر الحاضر عصر الخفة والآلة السريعة والقصد في الوصول إلى الغاية، يميل إلى التخفيف من جسم المرأة ويبالغ فيه، وتؤدي به المبالغة أحيانًا إلى الخطأ والعجلة ونسيان الفروق الطبيعية في سبيل المظاهر الصناعية؛ فيكاد أن يسوي بين قوام المرأة وقوام الرجل وهي تسوية تقرب به من التشويه لإهمالها النظر إلى وظائف الأعضاء. ويكاد أن يحصر الجمال النسائي كله في قالب واحد يشبه القوالب الثابتة التي جمد عليها فن الفراعنة في أطوار الركود والاضمحلال.

والعرب أَصَحُّ ذوقًا من المجمِّلين المحترفين في العصر الحاضر؛ لأنهم يصفون المرأة الجميلة كما ينبغي أن تكون.

فكعب بن زهير أصح من معاهد الجمال العصرية حين يقول في وصف مثال الحسناء عنده وهي «سعاد»:

هيفاء مقبلة عجزاء مدبرة
لا يُشتكى قصر منها ولا طول

ومثله عمر بن أبي ربيعة حين يقول:

إني رأيتك غادة خمصانة
ريَّا الروادف عذبة مبشارَا
محطوطة المتنين أكمل خلقها
مثل السبيكة بضة معطارا

أو حين يقول:

أبت الروادف والثدي لقمصها
مس البطون وأن تمس ظهورا

فالذوق العربي أصح من ذوق الآلة السريعة في العصر الحاضر كما أسلفنا في كتاب «شاعر الغزل» حيث قلنا: إنهم «… كانوا يستحسنون من جمال المرأة الوضاحة والهيَف والرشاقة والخفر ويشيدون بهذه الشمائل في كل ما روي عنهم من غزل البداوة، وكانوا يحبون مع الهيَف والرشاقة أن تكون المرأة بارزة النهود والروادف، وهو ذوق لا يخرج بهم عن سواء الفطرة كما يثبته لنا حب الجمال وعلم وظائف الأعضاء؛ فهم في ذلك أصح ذوقًا من أساتذة التجميل المعاصرين الذين أوشكوا أن يسووا بين قامة المرأة الجميلة وقامة الرجل الجميل في استواء الأعضاء، فمما يعيب المرأة عضويًّا — أو فزيولوجيًّا — أن تكون رسحاء ضئيلة الردفين، إنها خلقت بحوض عريض ملحوظ فيه تكوين الجنين، فإذا كانت صحيحة البنية سوية الخلق وجب أن تكتسي عظام فخذيها وعجيزتها، وأن يمتلئ فيها هذا الجانب من جسمها، وإلا أشار هزاله إلى آفة في تكوين الجسم لا توافق حاسة الجمال. وكذلك يستحسن الخصر الدقيق في المرأة؛ لأن ضخامة المعدة قد تؤذي الجنين وتضغط عليه في الرحم وتشير إلى التزيد في الطعام فوق ما تستدعيه وظائف الحياة في جسم الإنسان».

أما الذوق اليوناني فقد نظر إلى التكوين المتين وميَّزَهُ على التكوين الرشيق، فكان وسطًا بين المثل الأعلى لجمال المرأة عند العرب والمثل الأعلى لجمالها عند المعاصرين.

وقد تلتقي الأذواق إذا تركنا المثل الأعلى جانبًا، ونظرنا إلى الأمثلة الشائعة في عصور الحضارة عند هذه الأمم جمعاء.

فالترف وحب الظهور بالوفر والراحة قد حبَّب إلى العرب نماذج البضاضة والرخاصة، فوصفوا لنا أحيانًا مثلًا من الجمال الكَسِل المتثاقل يعاب في الذوق السليم.

واليونان قد حفظوا لنا تماثيل رشيقة لجسم المرأة؛ لأنهم مزجوها بالرشاقة الغلامية التي كانوا يحمدونها في أجسام فتية الرياضة وألعاب الفروسية.

ومجاميع الصور المشهورة في العصر الحاضر لا تستغني فيما تعرضه بين حين وحين عن نماذج العرب ونماذج اليونان.

ومن الواجب على كل حال أن نذكر أن الجسم الجميل غير الجسم اللذيذ وغير الجسم الصحيح وغير الجسم القوي وغير الجسم النافع؛ لأن الجسم قد يكون نافعًا أو قويًّا أو صحيحًا أو لذيذًا وهو في كل ذلك غير جميل.

قيل لبعض الحكماء: إن فلانة كبيرة البطن ضخمة الثديين، فقال: «نعم، حتى تدفئ الضجيع وتروي الرضيع.» فهذا وصف صادق للجسم النافع ولكنه لا يستلزم جمال الجسم الموصوف، كما يقال: إن هذا الكساء يدفئ صاحبه ويعيش سنوات ولا يستلزم ذلك جماله فيما يكون به جمال الكساء.

ووصفت في الشعر العربي وأشعار الأمم كافة نماذج من الأجسام المشتهاة، كما مثلت هذه الأجسام كثيرًا في الصور والتماثيل.

فإذا كان هذا وأشباهه وصفًا لشيء فهو وصف للجسم الشهي أو الجسم اللذيذ، وليس بوصف للجسم الجميل على اعتبار الجمال معنى من المعاني التي تُقاس بالإدراك، كما يقاس معنى البيت البليغ، ومعنى الصورة البارعة، ومعنى التمثال المتقن، ومعنى الخيال المجرد، ومعنى الحلم البعيد.

ولا ننسى أن الجسم الجميل يشتهى، ولكننا نريد أن نذكر من ينسى أنه ليس بالجميل لأنه مُشتهًى أو مُرضٍ للغريزة الجنسية، بل هو جميل لمطابقته معنى الجمال في الإدراك، وهو الحرية الموزونة.

والرجال في تفضيل الجسم الشهي أو الجسم اللذيذ مذهبان مختلفان: رجل عنده عادة الاستحسان كعادة التدخين، فهو يألف طرازًا واحدًا من المرأة كما يألف المدخن لفيفته المعهودة، فلا يغيرها ولو كان الخلاف بينها وبين غيرها كالخلاف بين علامة الجمل وعلامة الخلطة السعيدة، وهما من أصل واحد!

فهذا الرجل إذا استحسن المرأة الطويلة لم تعجبه القصيرة، ولو كانت لها ملاحة ونضارة ومتعة وحلاوة.

وإذا استحسن السمراء لم تعجبه البيضاء، أو استحسن بنت العشرين لم تعجبه بنت الثلاثين، أو استحسن المصرية لم تعجبه الإنجليزية أو الروسية، وهما مُعجِبتان.

والمذهب الآخر في تفضيل الجسم الشهي أن يستحسن الرجل النساء كما يستحسن الفاكهة أو كما يستحسن صِحاف الطعام، والمعول على صناعة الطاهي وغواية الأوان.

فالتفاح مقبول، والبرقوق كذلك مقبول، والتين لا يُرفض والجميز لا يُعاف، والشواء مستطاب، والسمك المملح له وقت يجوز اشتهاؤه فيه!

•••

وتنبغي التفرقة على كل حال بين هذه الأجسام حين ينظر إليها اللذة وهذه الأجسام حين ينظر إليها للجمال.

لأن الجميل واللذيذ قد يتَّفقان، ولكن الجمال واللذة قد يتناقضان، فتكون اللذة تغليبًا لجسد ويكون الجمال تغليبًا لمعنى، وهو كذلك في كل مظهر وفي كل حال.

فالجسم الجميل هو الذي تتزن فيه وظائف الحياة بغير زيادة ولا نقصان؛ لأن الزيادة فضول غير مطلوب يشير إلى دافع واغلٍ لا تستدعيه وظائف الحياة، ولأن النقصان آفة مكروهة تشير إلى تقصير وتقييد.

وآية الجسم الجميل أن تنهض أعضاؤه حرة سلسة ميسورة الحركة لا ترى عضوًا منها عالة على سائر الأعضاء، يخيل إليك أن كل عضو فيه يحمل نفسه غير محمول على سواه.

ومن هنا جمال الرأس الطامح، والجيد المشرِئب، والصدر البارز، والخصر المرهف الممشوق، والساق التي يبدو لك من خفتها وانطلاقها واستوائها أنها لا تحمل شيئًا من الأشياء، ولا تنهض بعبء من الأعباء.

بل من هنا جمال الحيوان الأعجم، وجمال المُهر الكريم وقد اختال بعنقه وشال بذنبه وضمر بدنه، وأصبح في الجملة كالكلام المختصر المفيد، والكلام المختصر البليغ؛ لأنه يبلغ حيث شاء.

والجسم الجميل الذي نشهده على هذا المنوال تراه العين ولا تحس أنها أدركته، لأنها إذا أدركته تأملت فيه وسرحت في معانيه، فإذا هي بعيد بعيد … أبعد من الفراش الذي يقع عليه الطفل فإذا هو على الغصن، ويثب إليه في غصنه فإذا هو في الهواء.

هو مَدرك نفوس وأرواح وليس بمَدرك نظرات ولمسات؛ ومن هنا قلنا: إن الجمال واللذة قد يتناقضان؛ لأن الجمال معنى تفرغه على جسد، واللذة جسد قبل كل شيء.

ولن يتمثل هذا الفارق في شيء كما يتمثل في الحركة الجميلة من الجسم الجميل؛ أي في الرقص الفني الرفيع.

فالراقصة وهي تتمايل كما تريد على أطراف أصابعها ترتفع بالجسم إلى عالم المعاني التي تسخِّر المادة لحركاتها ولا تحفل بقانون الجذب الذي يتسلط على الأجساد الأرضية من الأحياء وغير الأحياء.

فهي هنا كالشاعر الذي يخطر له المعنى فيلتمس له جسمًا من الألفاظ مطيعًا لمعناه، أو كالمَثَّال الذي يشيع في نفسه الجمال فيلتمس له قالبًا من الدُّمَى الحِسان يفرغه عليه، وكالخاطر الذي ينطلق من عالم الأثقال والضرورات إلى عالم لا ثقل فيه ولا ضرورة.

أو هي تطوِّع الجسد للحركة الحرة، وهي حرة لأنها موزونة تدل على المشيئة، ولو لم تكن موزونة لما كانت لها غاية ولا مشيئة ولا كانت لها حرية ولا جمال، وإنما تكون هي «الفوضى» بغير وزن ولا اختيار ولا جمال.

هذه الحركة الجميلة من ذلك الجسم الجميل تطلق الناظر إليها من عالم الأجساد إلى عالم المعاني والأفكار.

وعلى نقيض ذلك حركة الجسم الذي يستهوي اللذة فينفي المعاني والأفكار ويقيدها بالحس والمادة والأبدان.

ويختلط الأمر في هذه الفوارق بين الأجسام الجميلة والأجسام اللذيذة كلما هبطت الأمم من أوج الحرية إلى حضيض المهانة والخضوع.

فالمصريون في عظمتهم الأولى قبل آلاف السنين كانوا يستجملون من الأجسام كل حر رشيق ويجعلون الأمثلة العليا للجمال تلك الصور التي يوشك أن تطير من الخفة، كما نراها على بقايا الآثار.

ثم هبطوا من أوج الحرية إلى حضيض المهانة والخضوع فركدوا ركود البطء والكسل، وأصبحت الكثافة الواهنة عندهم مقياس الملاحة والقسامة، وأصبح جمل المحمل أو «التختروان» مثال الحسن المطلوب في النساء: تعلو المرأة السمينة وتهبط في مشيتها وما تنتقل شبرًا واحدًا في أقل من خطوتين، والمقرظون من حولها يهللون ويكبرون ويباركون الخلَّاق العظيم، ويعوِّذون هذا الجِرم الذي لا تمضي فيه السيوفُ من لحظات العيون ومن حسد الحاسدين!

ثم ثاب العالم كله إلى مذهب المصريين الأقدمين في جمال النحافة والرشاقة والنسج الدقيق، وشاع هذا المذهب بعد الحرب العالمية الماضية أشد من شيوعه في زمن من الأزمان، حتى غلا بعضهم فأوشك أن يلتمس الجمال في الهياكل العظمية، وهي على أية حال أقرب إلى الجمال من هياكل الشحوم واللحوم!

وما نحسبها نفحة من نفحات الفن العلوي هبَّت فجأة على أذواق الناس في العالم كله فأصبحوا جميعًا من صاغة التماثيل الملهمين؛ فإن هذه النفحات أغلى وأرفع من أن تكال جزافًا للملايين من الخلق في المغارب والمشارق، وبين الأذكياء والأغنياء، وعند من يحسون ولا يحسون.

ولكنها «الطيارة» قد أتمت مذهب السرعة في كل شيء، والسرعة والخفة لا تفترقان، والخفة والسمنة لا تتفقان.

وهكذا تُعَلِّمُنَا الآلات أحيانًا كيف نشعر وكيف نتذوق الجمال، وكيف نصحح الأذواق!

•••

والمرأة الجميلة — بعد هذا — ليست بشيء واحد يقاس بمقياس واحد في كل ما تبديه وكل ما تحتويه؛ لأنها جملة مجتمعة من الأشكال والألوان والحركات والمعاني يقاس كل منها بمقياس الجمال الذي قدمناه، وهو الحرية الموزونة، ونستطيع أن نقول: «الحرية» وكفى؛ لأن الحرية كما قدمنا تستدعي الوزن والقانون، لتظهر فيها المشيئة والغاية، وهما قوام الاختيار الذي لا تكون الحرية بغيره، وليتضح الفرق بينها وبين الفوضى وهي أقرب إلى العدم منها إلى الوجود.

ولكننا نقول الحرية الموزونة تقريرًا لهذا المعنى وتبيينًا للقدرة التي هي معيار الحرية ومعراج الارتقاء فيها، فالقائل الذي يعبِّر عن شعوره في النظم الموزون أقدر على القول وأبيَن عن حرية التصرف فيه ممن يقول هذا القول بعينه في الكلام المنثور.

ويقاس كل جميل في المرأة بهذا المقياس: فأجمل الوظائف هي الوظيفة التي تجري إلى غايتها في جسم لا فضول ولا نقص فيه، وأجمل الحركات والألوان، أو أجمل الحركات والأشكال تجمل وترتقي إلى عالم المعاني كلما أطلقت في النفس شعور الحرية بين الأوزان، أي كلما ابتعدت بنا من شعور الفوضى وشعور التقييد.

فإذا اتفق للمرأة لون جميل وشكل جميل وحركة جميلة فتلك غاية الغايات التي قلما تدرك في العالم المحسوس، وقد يتفرع اللون على ألوان والشكل على أشكال والحركة على حركات، فلا ينبغي أن ترجع بها جميعًا إلى مقياس واحد؛ لأن المرأة في اللغة مخلوق واحد يعرف بهذه اللفظة الواحدة.

ومتى أحضرنا هذا في أخلادنا فقد حسبنا للتناقض حسابه في بعض الأحكام على جمال النساء، فقد تكون المرأة على جملتها موصوفة بالجمال وفيها جانب يخالف معنى الحرية والاتزان، فإنما الحكم الصحيح على جمالها أن يقاس هذا الجانب بمقياسه ولو خالف في الحرية والاتزان ما عداه.

وكذلك يقال في قياس النقص أو العيب كلما شعرنا به ورجعنا إلى سببه، فلن يكون سببه إلا أننا نشعر إزاءه بشيء من التقييد واختلال الميزان.

فتعاب المرأة القصيرة، وإن تمَّت لها محاسن الوجه والحركة؛ لأنها توحي إلينا الشعور بعائق يصدها عن بلوغ القوام المعهود في النساء.

والمرأة التي تطول كفَّاها أو قدماها تُعاب؛ لأن طول الكف أو طول القدم يوحي إلى النفس أن تتمنى قوامًا أطول من هذا القوام، فتشعر بالعائق المانع حين تنظر إلى القوام فإذا هو دون ما تتمناه. وليست قلة التناسب هنا هي علة النقص والعيب كما يخطر للذين يحسبون أن التناسب هو الجمال؛ فإن قلة التناسب لا تضايقنا إذا هي لم تقترن بشعور التعويق والامتناع، كما قد رأينا في مثال الزرافة وكلب الصيد.

والقوام الجميل حسن في البياض والسواد على السواء حيثما نظرنا إلى الشكل والحركة دون الألوان والشيات، فإذا تجاوزنا الشكل والحركة إلى الألوان والشيات فالبياض الذي لا يحتبس به شعاع من النور، ولا صبغة من اللون أجمل من البياض.

•••

وصفوة القول في ذلك جميعه أن الشعور بالحرية الموزونة هو الشعور بالجمال.

وأن وظائف الأعضاء هي الميزان الذي توزن به الحرية في أجسام الأحياء، من الرجال والنساء.

وأن تكوين المرأة على حسب وظائف أعضائها ملحوظ فيه تكوين المخلوق الذي تحمله في أحشائها، وتكوين المخلوق الذي تستهويه بصلاحها لخدمة نوعها، فجمالها على هذا جمال تابع مضاف وليس بالجمال الذي استقل بالكفاية والتمام.

•••

ويلحق بالكلام على جمال المرأة كلام متصل به عن شعور المرأة بالجمال.

فمن سهو الفكر أن يعتقد بعض الناس أن المرأة أخبر بذوق الجمال؛ لأنها جميلة في أعين الرجال.

وموضع هذا السهو ظاهر لا يحتاج إلى تأمل طويل، فليس باللازم من اتصاف الشيء بالجمال أن يتصف بذوق الجمال أو يشعر به أحسن شعور أو أقل شعور.

فالجواهر جميلة ولا حس لها ولا حياة، وفي الحيوان ما هو جميل ولا دراية له بفنون الجمال، ومنه ما يغني ولا يفقه أسرار الغناء.

فجمال المرأة في عيني الرجل لا يستلزم تفوقها في حس الجمال وتمييز شياته وألوانه، ولعل تمييز الجمال لا يعني إناث الإنسان كما يعني ذكوره؛ لأن المرأة تُستمال بقوة الرجل قبل أن تستمال بمحاسن وجهه ومرآه، فإنما تعنيها منه الصحة والقوة وتميُّز ملامحه، كل لمحة منها على انفراد، خلافًا للرجل الذي يؤخذ بأثر ملامح المرأة في جملتها قبل أن ينظر إلى تفصيلها.

وهو فارق معقول على حسب الفارق بين موقف الرجل وموقف المرأة في تلبية الغريزة الجنسية؛ فالرجل عليه أن يلتفت لأنه هو الذي عليه أن يختار، ومن ثَمَّ كان من الضروري لالتفاته أن يلمح جمال المرأة وأن يؤخذ بأثره على الإجمال.

والمرأة — ولا سيما المرأة على فطرتها الأولى — تنتظر دورها الطبيعي وهو التسليم للغالب السابق من الرجال، فسواء لديها أن تتأثر بملامحه أو لا تتأثر بها بعد أن تأثرت بقوته وغلبه، وإنما يبقى لها أن تميز ملامحه على حسب صحتها ومنفعتها لا على حسب أثرها الخاطف في عينيها، فتعرف مثلًا جمال العين وجمال الأنف وجمال الفم كل منها على حدة ولو لم يكن لها أثر خلاب وهي منظورة في جملتها.

ويندر أن ترى رجلًا ينسى الأثر المجمل من النظرة الأولى في سبيل جمال الأعضاء والجوارح على التفصيل.

وعلى نقيض ذلك يندر أن ترى امرأة تنسى جمال الأعضاء والجوارح على التفصيل في سبيل الأثر المجمل بالغًا ما بلغ من الروعة والاستهواء.

وتصدق هذه الملاحظة على الجمال في معانيه الفنية كما تصدق على الجمال في صورته الجسدية، فتمييز المرأة له محدود لم يبلغ قَطُّ مرتبة الإبداع والخلق والتفنُّن في غير فئة قليلة جدًّا من النساء وعلى طبقة لم ترتفع قط إلى أرفع الطبقات.

فيندر جدًّا في النساء من تبدع الجمال في فن من الفنون، سواء كان الشعر أو التصوير أو الموسيقى أو التمثيل.

وقد تبرع في التمثيل لأنه يوافق عندها سليقة الرياء والتظاهر والاصطناع، ولكن التمثيل تمثيلان متفاوتان في القدرة الفنية وعمل القريحة الإنسانية: وهما تمثيل الخلق والإنشاء وتمثيل المحاكاة والتقليد، وندر جدًّا في كبار الممثلات من تجاوزت دور المحاكاة والتقليد إلى دور الخلق والإنشاء.

ومن الخطأ أن يقال إن تخلف المرأة في الفنون الجميلة قد نشأ من الحَجْر عليها في عصور الجهالة الأولى.

ففي عصور الجهالة الأولى كان الحَجْرُ شاملًا للضعفاء من الرجال والنساء على السواء، ومع هذا نبغ الشعراء والفنانون من طبقة العبيد والسوقة، ولم يكن عدد الحاكمين المسيطرين الذين نبغوا في الشعر والفنون على اختلافها مُرْبِيًا على عدد النابغين من المحكومين المسخَّرين، سواء منهم السِّفلة الأذلاء والأوساط الذين لا يصيبهم الظلم كما يصيب من دونهم في الطبقة الاجتماعية.

وأيًّا كان القول في عموم الحجر على الجنسين أو على جنس واحد فالذي لا ريب فيه أن المرأة لم يحجر عليها في الغناء والعزف على الآلات كما لاحظ بعض الباحثين، ومضى دهر طويل على الأمم الشرقية والغربية وهي تحسب الغناء صناعة نسائية وتأخذ المغنين والعازفين من الذكور أن يرسلوا الشعور ويتزيوا بزي النساء، ولم يتجاوز حظ المرأة من الغناء طبقة الأداء الحسن إلى طبقة الخلق والإبداع.

ويقال في صناعة التطريز ما يقال في صناعة الغناء والموسيقى على التعميم، فقد شُغِلَتْ بها المرأة من عصور البداوة وثابرت عليها في عصور الحضارة، ولم تساوِ الرجال الممتازين بإبداع الطرز والنماذج والأشكال.

فشعور المرأة بالجمال محدود، وقد تكون تابعة فيه أو خاضعة للإيحاء والشهرة سواء من الجماعات أو الأفراد، وفي وسع فرد واحد أن يوحي إلى المرأة شعورها بجماله إذا تسلط عليها بإرادته، فتؤمن من طريق الإيحاء أنه لجميل، ولا يمنعه أن يوحي إليها هذا الشعور إلا أن يكون شنيع الدمامة لا تجوز المغالطة في قبحه من النظرة الأولى، وإلا فهو بالغ من إقناعها ما يريد.

وميل المرأة إلى الرجل المشهور بجماله يخالف في طبيعته ميل الرجل إلى المرأة المشهورة بجمالها.

فشهرة المرأة بالجمال تشحذ في نفس الرجل طبيعة غير الطبيعة التي تشحذها في نفس المرأة شهرة الرجل بالجمال.

وهذا الفارق بين هاتين الطبيعتين هو الفارق كل الفارق بين الجنسين في كل ما يختلفان فيه.

إن المرأة التي تتصدى بجمالها لأعين الرجال تبعث في نفوسهم حب المسابقة والتنافس وتُمَنِّيهِم بلذة الظَّفَرِ والغلبة على الأقران، وقد تكون متعتهم بالوصول إليها وتنحية الأقران عنها أعظم وأروح من متعتهم بشمائلها ومحاسن جسدها ومحياها.

أما المرأة فشهرة الرجل بالجمال عندها تؤكد الإيحاء والتكرار وتملكها من ناحية التنويم وشل الإرادة والتمييز فهي تنقاد هنا لأن الناس يقولون، ولأن ما يقولونه يخامر يقينها كما يخامر المنوِّم بالتوكيد والتكرار يقين المنوَّمين.

فالظَّفَر بالجميلة المشهورة يرضي في الرجل طبيعة الزهو والثقة، والظفر بالجميل المشهور يرضي في المرأة طبيعة التسليم والخضوع، وهذا هو الفارق بين الجنسين في كل شيء.

وصفوة ما يقال في شعور المرأة بالجمال أنه شعور ينقاد للقوة والإيحاء، ولا يرتقي إلى طبقة الخلق والإنشاء.

أما جمالها فالرجل هو الذي يميزه لأنه هو المقصود به ليلتفت إليه ويسعى سعيه في الغلبة عليه.

وهو غواية المرأة التي تقابل بها إرادة الرجل منذ حِيلَ بينها وبين أن تريد وأن تصرح بما تريد.

وهو على سلطانه الذي يغالب الإرادة ويغلبها في كثير من الأحايين إنما هو أظهر غوايات المرأة وليس بكل ما عندها من أسباب الإغراء، كما أسلفنا في الكلام على غوايتها وأسبابها.

ولا نبعد بالتشبيه إذا قلنا: إنه كالنور الذي ترفعه الطبيعة على حانوتها لتعلن عنه وتجذب الأنظار إليه، أو كالغلاف المزخرف الذي تلف به طعمتها لتفتح اللهوات وتسعر أوار السغب في كل أوان.

وقد منحت المرأة الجمال الذي يستهوي الرجل؛ لأن الرجل يطلب الحرية ويختار، والجمال هو الحرية التي يكلف بها من يكلف بالاختيار.

وليس من المصادفة التي خلت من المعنى أن تُستهوى المرأة بالخضوع للقوة وأن يُستهوى الرجل بحب الجمال.

فهما الحرية والتسليم، يتقابلان كما يتقابل الجنسان.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١