الأورنج

سنتكلم على جمهورية أورنج كلامًا موجزًا؛ نظرًا لما هو بينها وبين بلاد الترنسفال من العلاقات، فنقول:

تبلغ مساحة بلاد الأورنج ٤٨٣٢٦ ميلًا مربعًا، ويبلغ عدد سكانها ٥١٠٢٠٧ أنفس، البيض منهم ٧٧٧٢٠ والباقي من السود. وأشهر مدن هذه الجمهورية مدينة بلوم فنتين، وهي عاصمتها، وفيها خمسون ألف نفس، وهذه المدينة هي أشبه شيء بواحة وسط صحراء كبيرة، وبها قلعة مبنية على تل مرتفع، ولا تخلو المدينة المذكورة من قصور شاهقة، ومنازلها مبنية بناءً بسيطًا، وفيها شوارع منتظمة تظللها أشجار البلخ الكبيرة من الجانبين وموقعها الطبيعي جيد جدًّا، مفيد للصحة؛ ولذلك يقصدها كثير من الإنكليز طلبًا لاكتساب الصحة وتبديل الهواء، وهي تبعد ٩٠ ميلًا عن كمبرلي مدينة الماس في الناتال، ١٠٥ أميال عن كولسبرج في الترنسفال، و٤٠٠ ميل عن دربان. وفي سنة ١٨٥٣ هاجمها موشيش رئيس قبائل الزولس القاطنين على جبال داراكنسبرج، فأرسل السير هاري سميث حاكم مستعمرة الكاب حملةً بقيادة الكابتن جورج كاسكارت للمدافعة عنها. فلما رأى موشيش أن إنكلترا هي المدافعة من الأورنج، خاف العاقبة ورجع عن قتالهم. وفي ٢٤ فبراير سنة ١٨٥٤ أعلنت إنكلترا استقلال الأورنج وتركها للبوير، فنظموا فيها جمهورية مثل جمهورية الترنسفال.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠