فظائع البوير

أما أراضي البوير الواسعة، فقد امتلكوا بعضَها بالحيلة وبعضَها بحد الحسام، وقد كانوا شديدي الرغبة في اتساع مملكتهم، فنجحوا نجاحًا عظيمًا في زمن قليل، وأصبحت مساحةُ أرضهم تكفي لأمثالهم أضعافًا، وقد كان يذهب الرجل منهم إلى شيخ إحدى القبائل، ويرجوه أن يسمح له بأن تُرعَى ماشيته بقطعةِ أرضٍ من أراضيه، فمتى سمح له ونزلت بها ماشيتُه يدَّعي امتلاكَها، فإذا أتى صاحبُ الأرض يطالِب بها، يهينه ويحتقره، فيذهب إلى شيخِ قبيلةٍ لرفع شكواه، ويذهب معه البويري ومعه رأسان من الغنم هديةً للشيخ، الذي لعِلمه بقوة البوير ونفوذ كلمتهم يضطر صاغرًا لقبول الهدية والتصريح بتسليم الأرض إليه. وحينما كان الرئيس برجر متغيبًا في أوروبا، طلب النائبُ عنه من ستيواو ملك الزولس تغيير الحدود الفاصلة بين أملاك الطرفَيْن، وأعلنه بأنه إذا لم يبادر لإجابة طلبه، يجرِّد عليه عشرة آلاف مقاتل لتنفيذ طلباته بالرغم عنه، فاستاءت الزولس من تهديده ووعيده، واشتدَّ الخلاف بينهما حتى كاد أن يُفضِي إلى القتال، فطلب الطرفان تدخُّلَ حاكمِ مستعمرةِ الكاب ليحكم بينهما، فأجاب طلبهما وحدَّد بمعرفته التخوم، وفي ١٨ أغسطس سنة ١٨٧٥ قامت البوير تدَّعي بأن الحدود التي حُدِّدت بمعرفة حاكم الكاب مُجحِفةٌ بحقوقهم؛ فتشَّكلت لجنة للنظر في ذلك وأعادت تحديد التخوم مرةً ثانية، نال فيها البوير ما سدَّ أفواهَهم.

وفي سنة ١٨٧٦ أرسل أحد رؤساء القبائل أخاه المدعو مونتسيا إلى حاكم جريكالان الإنكليزي وعزَّزه بمكتوب يقول فيه:

أني أرسلت إليك أخي ليخبرك عمَّا نقاسيه من سُوء معاملة البوير، وما نتحمله من قساوتهم واستبدادهم.

ولما وصل هذا الرسول إلى الحاكم أخذ يقصُّ عليه بعضًا من أفعالهم، فقال: «إنه في يوم من الأيام تعدَّى أحد خدَّام البوير على رجل من قبيلتنا، وأخذ يضربه ضربًا حتى أسالَ الدمَ من جسمه، ولم يكن هذا المسكين جنى ذنبًا يستحق عليه ذلك، فخوفًا من الوقوع في المشاكل كظمنا غيظَنا، ولزمنا السكوت. وفي مرة أخرى بينما كان أحد رجالنا جالسًا في حقله، إذ أقبل عليه رجل من البوير ممتطيًا صهوةَ جواده، فنزل من فوقه وأمسك الرجل، ووضع حبلًا في عنقه وربطه في السرج ثم ركب جواده، وأخذ يجري فتهشَّمت عظام الرجل، وفارقَ الحياةَ الدنيا شهيدَ القسوة والاستبداد. ومما يزيدنا حزنًا أنهم يلقِّبوننا بالمتوحشين، وهم يأتون أعمالًا تَنفر الوحوش منها. وقد حكى لنا أحد رجالنا أنه ذات يوم قبض عليه رجلٌ منهم، وأخذ يضربه ضربًا شديدًا، حتى أُغمي عليه فأدخله منزله، وجعل يذيقه أنواع العذاب، وهو يستغيث ولا مُغيث، إلى أن تحرَّكت الشفقةُ في قلب زوجة البويري فمنعته عنه بكل جهد.»

ثم بعد أن استراح الرسول وهدأ روعه استأنف الحديث وقال: «إنَّا لم ننسَ فظيعة سنة ١٨٦٥ حينما كان البوير يقاتلون قبيلةَ الكفرة في جهة زوتنسبرج، وهرب من هذه القبيلة عددٌ عظيم واختبئوا في مغارة هناك، فأحضَرَ البوير أخشابًا وأعشابًا ووضعوها على باب المغارة وأشعلوا النار فيها، فأحرقوهم عن آخِرهم، ولم تزل للآن إشارةُ الدخان في سقف المغارة تشهد على ذلك، وأيضًا العِظامُ المتراكمة فوق بعضها أقوى شاهد. ومن فظائعهم أثناء الحروب أنهم يجمعون أطفالنا ويضعون عليهم عشبًا يابسًا ويحرقونهم، وإذا أردتَ أن أعدِّد لك فظائعهم يطول بي الشرح، ولكني ذكرت ما ذكرت لنقف على أعمال هؤلاء الناس وكيفية معاملتهم للجنس الأسود.»

تجارة الرقيق

أمَّا البوير فلم يراعوا معاهدةَ نهر الفال، ونبذوا بنودَها ظهريًّا، فكانوا يأخذون أطفال العبيد بعد أن يقتلوا والديهم ويربونهم، ومتى شبَّ الطفل وجد نفسه بين ظهرانيهم لا يعرف والدَيْه، فيكون عبدًا لمربيه، يسخِّره ويحمِّله أثقال الأشغال، ويبيعه متى شاء، وكان أكثرهم نخَّاسين على هذه الصورة، وشُوهِد ذات يوم أحدهم شاحنًا قطارًا بالعبيد الصغار ذكورًا وإناثًا، وصار يبيعهم باسم قطع الأبانوس الأسود، باعتبار القطعة ثلاثة عشر جنيهًا، أو يأخذ بدلًا عنها عجلًا أو حصانًا.

وفي أوائل سنة ١٨٧١ أرسل خاما ملك إحدى القبائل كتابًا إلى السير بركلي يقول فيه: «يعلم الله أني سطرت هذا بأناملَ مرتجفةٍ وأفكارٍ مرتبكة؛ لشدة ما حولي من عويل النساء وبكاء الرجال، الذي بلغ السبعَ الطباق، وهو السبب في تسطير هذا المكتوب، وبه أستغيث بمراحام جلالة الملكة لتخصَّنا ببعض النعم التي أسبغتها على شعوب كثيرة غيرنا، ولا يخيب ظني إذا قلت بأنها ستبادر للذَّوْد عنا، كما هي عادتها مع كل ضعيف مثلنا، يستظلُّ بظلِّ حمايتها، ونحن جميعًا مستغيثون من هؤلاء البوير الذين دخلوا بلادنا وعاملونا بما أنتم أدرى به، وما نحن عندهم إلا كالبضائع نُباع ونُشرى، ولعلمي بأن جلالة الملكة لا ترضى بذلك، قد استغثت بها أنا وعشيرتي لتجعل بلادي تحت حمايتها، ونحن راضخون لكل ما يرضيها.» فلما وصل هذا المكتوب إلى السير بركلي، أرسله في الحال إلى لندرا، فأمرت جلالة الملكة بتشكيل لجنة وإرسالها إلى نيوكاسل١ للنظر في شكاوي العبيد، وبعد البحث والتحقيق تأكَّد لها ظلم البوير وممارستهم النِّخاسة، ومما يُستغرَب أيضًا هو أن بريتوريوس رئيس الجمهورية في ذاك الوقت كان يتعاطى تلك المهنة، وقد تقدَّم للجنة عبدٌ يُدعى فردريك مولباكان خادمًا عند أحد البوير، ولما علم باللجنة فرَّ هاربًا من عنده ليشكو أمره إليها، فقال: «إن أحد البوير اختطفني من أهلي رغمًا عني وعنهم، وباعني لآخر ببقرة وآنية من الفخار، وهذا الأخير كان يخدمني بدون شفقة ويعطيني جزاءَ أتعابي ضربًا.» ثم أتى عبد آخر وقال: «فليعلم سيدي رئيس اللجنة أنه كان بين قبيلتي وبين البوير قتال، فلما تغلَّبوا علينا أخذوا البعضَ منَّا وباعونا بالمزاد العلني، وقد اشتراني رجل منهم يُدعى فريتزبوثا وهذه كنيسة بريتوريا تشهد بخدمتي في بنائها سُخْرةً.» ثم تقدَّمتْ للجنة جملةُ إثباتات أخرى، فعملت بها تقريرًا وقدَّمته للحكومة لترى رأيها فيها.
١  بلدة واقعة على حدود الناتال.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠