متفرقات

إهداء الكتاب

نظمت هذه الأبيات في إهداء كتابي عن علي بن العباس المشهور بابن الرومي إلى جراح مصر الكبير علي إبراهيم باشا:

يا جاعل الطب فنًّا
من الفنون جميلا
ويا أمينًا حفيظًا
على الحياة وكيلا
هذي حياة أديب
للفن كان رسولا
يا رب معنى نبيل
كساه لفظًا نبيلا
كالروح تكسوه جسمًا
غض الإهاب صقيلا
علي هذا علي
يرجو لديك قبولا

المثاني في مشروع القرش

كن قطرة من سحاب مثمر غدق
ولا تكن ذرة من رمل صحراءِ
ولا تقل هان «قرش» أنت باذله
ما مصر؟ ما النيل؟ لولا قطرة الماءِ

•••

أيصول بالسيف الكمي١ ونحن لا
ندري الصيال بمغزل وبمنسجِ
بالأمس كان عقيمهم من لم يلد
وأرى العقيم اليوم من لم «ينتجِ»

•••

الشباب اليوم يستأدبكم
درهمًا فردًا فأدوه الحسابْ
إن مصرًا كلها في غدها
هي ميراث مصون للشبابْ

•••

كن صانعًا أو لا فلست بصانع
شيئًا ولست بدافع من يعتدي
وابذل زهيدك للصناعة تجتمع
لبني بلادك ثروة لم تزهدِ

•••

أوجه ذي الوجهين في الوجودِ
قرش عديد من أب وحيدِ
قوته للوطن المعمودِ
أقوى من العدة والعديدِ

•••

أرى القرش أصبح ذا قيمة
وإن صغروه وإن حقرُوهْ
يتيه بوجهين من حسنه
وتأتي منافعه من وجُوهْ

الشهرة العوراء

دع الشهرة العوراء تقتاد غافلًا
على حكمها يجري، وإن طاش أو ظلمْ
إذا الدهر لم يعرف لذي الحق حقه
فللدهر مني موطئ النعل والقدمْ
إذا جاز بيع الذِّكر في شرع أمة
فلا كان من ذكر ولا كانت الأممْ

عتاب وطن

جوزيت من وطن يبكي الوفي به
وما بكى خائن فيه وإن جارا
لقد شقيتَ على كره وموجدة٢
وهان ذلك لو لم تشقَ مختارا

نعي كاذب

لقد كذب الناعي وأنعم بكذبه
فلا صدق الناعون يومًا، ولا همُّوا
فزعت الخطب الموت، والموت واحد
فكيف احتمالي فيك موتين يا أمُّ

إلى الصديق الراحل

نظمت في رثاء الكاتب الكبير «محمد السباعي» يوم وفاته:

غاية الحي ساعة من زمانِهْ
ينتهي عندها مدى جثمانِهْ
طُوِيتْ صفحة السباعي فينا
وهو طاوي الطروس في تبيانِهْ
مسمح النفس في الحياة تولى
مسمح النفس في الردى قبل آنِهْ
لم يطامن لصرعة الموت رأسًا
من صراع الحياة لهو رهانِهْ٣
ذاقها صابرًا وساغ مريرًا
من جني دهره ومن إنسانِهْ
وتأسى، ومثله من تأسى،
ضاحكًا من كرامه وهجانِهْ
فتنته غواية الأدب الحرْ
رِ فأودى بقلبه في افتنانِهْ
وثنى راحتيه عن خفض عيش
كان حينًا أقصى مُنى أقرانِهْ٤
ما أراه على الحياة حزينًا
بعض حزن الصحاب يوم احتجانِهْ٥
يا سليم الفؤاد في باطن الرأ
ي سليم الفؤاد في إعلانِهْ
مرض الدهر فامضِ عنه معافى
من أكاذيبه ومن أدرانِهْ
أنت خدن الكتاب، والموت سفر
صدقه ظاهر على عنوانِهْ

على قبر حافظ يوم وفاته

أبكاء وحافظ في مكانِ؟
تلك إحدى طوارق الحدثانِ
كنت أنسًا، فكيف أمسيت يا حا
فظ تدمى لذكرك العينانِ
كنت تتلو الرثاء معنى فمعنى،
كيف أمسيت بعض تلك المعاني!
كنت أعلى الجموع صوتًا فهلا
نطق الآن صوت ذاك البيانِ
وعزيز على بلادك أن تذ
هب يوم انبريت للميدانِ
يوم أطلقت من إسارك حرًّا
وأبيت الإسار للأوطانِ
يوم أرسلتها على ظالمي الأو
طان طعانة كحد السنانِ
ألهم الله مصر فيك عزاءً
لا بل العرب في شفيع «اللسانِ»
كلنا صائر كما صرت يومًا
والذي قد صنعت ليس بفانِ

على ضريح سعد يوم الخروج من السجن

إلى الذاهب الباقي ذهاب مجددُ
وعند ثرى سعد مثاب ومسجدُ
إلى مرجع الأحرار في الشرق كله
إلى قبلة فيها الإمام موسدُ
نحيي من الدنيا التي نستعيدها
مكانًا من الدنيا له العود أحمدُ
مكانًا من الدنيا يخلو قفرها
وقد قل في أمصارها ما يُخلَّدُ
خرجت له أسعى وفي كل خطوة
دعاء يؤدَّى أو ولاء يؤكَّدُ
لأول من فك الخطى من قيودها
أوائل خطوي يوم لا يتقيدُ
بواكير من حرية أستزيدها
لديه، وقد يرعى البواكير معبدُ٦
وأعظم بها حرية زِيدَ قَدْرُها
لدن فُقِدت، أو قيل في السجن تُفقَدُ
عرفت لها الحبين في النفس والحمى
وكان لها حب — وإن جل — مفردُ
وكنت جنين السجن تسعة أشهر
فهأنذا في ساحة الخلد أُولَدُ
ففي كل يوم يُولَد المرء ذو الحجى
وفي كل يوم ذو الجهالة يُلحَدُ
وما أقعدت لي ظلمة السجن عزمة
فما كل ليل حين يغشاك مرقدُ
وما غيبتني ظلمة السجن عن سني
من الرأي يتلو فرقدًا منه فرقدُ٧
عداتي وصحبي لا اختلاف عليهما
سيعهدني كل كما كان يُعهَدُ

وحي الأربعين

سميت هذا الجزء «بوحي الأربعين»؛ لأن أكثره نُظِم حوالي سن الأربعين، وقد كنت جمعت الأجزاء الأربعة الأولى من الديوان، ولاحظت في تسميتها أن يقابل كل جزء منها السن التي نُظِم فيها، فبدأت فيها بيقظة الصباح وانتهيت بأشجان الليل، وفي تسمية هذا الجزء «بوحي الأربعين» متابعة للسنة التي جريت عليها حين جمعت تلك الأجزاء.

١  الكمي: لابس السلاح أو الشجاع.
٢  الموجدة: الغيظ والألم. والمعنى: إن الشقاء الذي يصيب الوطن كرهًا وقسرًا قد يهون في جانب الشقاء الذي يجنيه الوطن على نفسه.
٣  كان الفقيد يلهو بالرياضة البدنية كثيرًا، وكانت سيرته حافلة باحتمال الشدائد في سبيل حرية نفسه ومطالب عيشه.
٤  كانت وظيفة الحكومة أقصى ما يطمح إليه الشبان ولا سيما في الجيل الماضي. ولكن السباعي رحمه الله كان من أوائل الشبان الذين اجترأوا على ترك الوظيفة لخدمة الأدب.
٥  احتجن الشيء: جذبه بالمحجن، أو ضمَّه واحتواه.
٦  إشارة إلى عادة الأقدمين حين كانوا يضعون بواكير الثمار والحبوب في المعابد؛ تيمنًا واستزادة من الخير والنماء.
٧  نجم قريب من القطب يُهتدَى به.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠