السوناتة العاشرة (حوالي سنة ١٩٢٥م)

سواء عِندي أن يُحبَّني هذا العالَم (أو لا يُحِب).
منذ كنت هنا، بلغَت سمعي بعضُ الأخبار،
واحتفظتُ لنفسي بكلِّ جُبن مُمكِن.
مع ذلك يُضجِرني أن أفتقد العَظمة (في كلِّ مكان).
ولو تصادَف وجود مائدةٍ وجلس إليها العُظماء،
لجلستُ معهم، وأنا أقلُّهم شأنًا، عن طيب خاطر.
ولو تصادَف وجود سَمَكة، لأكلتُ ذَيل السمَكة.
وحتى لو لم أحصُل على شيء، لما فكَّرتُ في الانصراف.
ليتَني أعثُر على كتابٍ يَحكي لي قصة هذه المائدة!
آه! ليت العدل يكون!
حتى لو افتقدتُه،
لسرَّني وجوده، ولو كنتُ من ضحاياه!
هل يُوجَد هذا كلُّه، وأنا أعمى العينين؟
رغمًا عنِّي أعترِف بهذا:
إني أحتقِر التُّعَساء.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.