الفصل السابع والسبعون

مقتل أبي مسلم

أما المنصور فنزل في قصره بالمدائن ومكث ينتظر مجيء أبي مسلم أو جوابه، وبعد بضعة أيام وصل صالح (الزاهد) وقد سمع ما سمعه من جلنار، وصمم على تعجيل قتل أبي مسلم جهد الطاقة؛ لئلا يعترضه معترض، وهو يعلم أنه إذا لم يقتله قُتِل هو؛ إذ ليس من يعرف حقيقة حاله إلا هو وخازنه إبراهيم. واستبطأ المنصور أبا مسلم فسأل صالحًا عن سبب الإبطاء، فقال: «لا بد من حضوره، وإذا لم تنجح معه هذه الحيلة، فعندي حيلة أخرى لا شك في نجاحها.» وهو يهدف إلى تزوير كتاب عن لسان جلنار جوابًا على كتابه إليها، فهذا لا شك يحمله على الحضور.

على أنه لم يجد حاجة إلى ذلك؛ فبعد بضعة أيام أخر، جاء البشير أن أبا مسلم قادم، فبعث المنصور من يستقبله ويرحب به، ويبلغه سلامه وشوقه، فاطمأن أبو مسلم — وكان لا يزال حزينًا كئيبًا لارتيابه في هذه الدعوة — فسار في موكبه حتى أقبل على قصر المنصور، فأُذن بدخوله فدخل. وكان صالح عنده على وسادة في أحد جوانب القاعة، فتقدم أبو مسلم وقبَّل يد المنصور، فأظهر ارتياحه وأمره أن ينصرف ويفرج عن نفسه ثلاثة أيام، ويدخل الحمَّام، فانصرف. وشقَّ هذا التأجيل على صالح مخافةَ أن يحدث ما يمنعه من قتله، فقال للمنصور: «أرى مولاي يؤجِّل فيما يدعو إلى المبادرة؟»

فقال: «تركناه ليطمئن قلبه، ثم نرى.»

فلما سمع قوله خشي أن يكون في نيته غير القتل، فقال: «ثم ترى ماذا؟ اقتل، ثم اقتل، ثم اقتل، وإذا لم تقتله قتلك.»

فضحك المنصور وقال: «لا تخف؛ لا يلتقي فحلان في أجمة إلا قتل أحدهما صاحبه.» فاطمأن صالح.

أما أبو مسلم، فمكث ثلاثة أيام لم ير في أثنائها خازنه إبراهيم ولا خالد بن برمك، فاستوحش من غيابهما وانقطاعهما، وعاد إلى هواجسه. وفي اليوم الثالث، جاءه رسول من المنصور، فركب ومعه بعض رجاله. وكان المنصور قد أعدَّ خمسة من حراسه خبَّأهم خلف الرواق بالسلاح وقال لهم: «إذا صفَّقت فاهجموا عليه جميعًا واقتلوه.» فلما وصل أبو مسلم عند الباب ترجل ودخل منفردًا حتى مرَّ بالرواق إلى القاعة، وفي صدرها سرير قد جلس عليه المنصور وحده، وليس في القاعة إلا ذلك الزاهد، وقد جلس جاثيًا وأطرق، فلما دخل أبو مسلم حيَّا، ووقف وقد تقلَّد سيفه، وعلى رأسه قلنسوة طويلة، فلم يدعه المنصور للجلوس فزاد استيحاشًا، فاحتال المنصور قبل كل شيء في أخذ سلاحه منه، فقال له: «أخبرني عن نصلين أصبتَهما مع عمي عبد الله.»

فمد أبو مسلم يده إلى سيفه وقال: «هذا أحدهما.»

قال: «أرني إياه.»

فدفعه إليه، فوضعه المنصور تحت فراشه، ثم أقبل يعاتبه عن أمور كثيرة كان قد أساء فيها، وهو يرد ردًّا جميلًا، حتى قال المنصور: «ألست الكاتب إليَّ تبدأ بنفسك وتخطب عمتي آمنة بنت علي، وتزعم أنك ابن سليط بن عبد الله بن عباس؟ لقد ارتقيت — لا أم لك — مرتقى صعبًا.» فكانت هذه العبارة أول ما حرَّك غضب أبي مسلم، ولكنه كظَم غضبه وظل ساكتًا وقد تشاغل بإصلاح ردائه على كتفيه، فقال له المنصور: «ما الذي دعاك إلى قتل سليمان بن كثير برغم مناصرته لدعوتنا؛ فإنه أحد فتياننا، وهو الذي أدخلك في هذا الأمر؟»

قال: «أراد الخلاف وعصاني فقتلته.» ولما طال العتاب على هذه الصورة لم يعد أبو مسلم يطيق صبرًا فقال: «لا يُقال هذا لمثلي بعد بلائي ونصرتي وما كان مني.» يشير بذلك إلى نصرته لدعوتهم. فقال المنصور: «يا ابن الخبيثة، والله لو كانت أمَةٌ مكانك لفعلتْ مثلَ ما فعلتَ. إنما عملتَ ما عملتْه في دولتنا برِيحنا وجاهنا، فلو كان ذلك إليك ما قطعتَ فتيلًا.»

فأحس أبو مسلم بدلائل الغدر في المنصور، ورأى نفسه منفردًا هناك، فتقدم إلى المنصور وأخذ بيده يقبلها ويعتذر، فقال المنصور: «ما رأيتُ كاليوم! والله ما زدتني إلا غضبًا.»

فعادت الأنَفة إلى أبي مسلم فقال وصوته يرتجف من الغضب: «دع هذا. لقد أصبحت لا أخاف سوى الله.» فغضب المنصور وصفَّق بيده على الأخرى، فخرج عليه الحرس فضربه أحدهم فقطع حمائل سيفه، فصاح أبو مسلم: «أبقني لعدوك يا أمير المؤمنين.» فقال: «لا أبقاني الله إذن؛ أي عدوٍّ أعدَى منك لي؟» فصاح: «العفو، العفو، يا أمير المؤمنين.» وما من مجيب، فتساقطت السيوف عليه، فخرَّ على الأرض صريعًا.١

فنهض المنصور ليتحقق من موته، فرآه لا يزال يتخبط في دمه ويزأر كالأسد الجريح، فحوَّل بصره وهو يتجلد، وسمع غوغاء في غرفة مؤدية إلى تلك القاعة، ثم رأى بابها قد دُفع بقوة، ودخلت منه فتاة مكشوفة الرأس، محلولة الشعر، سافرة الوجه، يتدفق وجهها جمالًا وهيبة، وقد هرعت ويداها ممدودتان وصاحت: «العفو، يا أمير المؤمنين، العفو عني وعنه أو اقتلني معه.» وفي أثرها خادمتها تصيح مثل صياحها. فلما سمع صالح الصوتين عرف أنهما صوتا جلنار وريحانة، فأُسقط في يده، واستغرب مجيئهما في تلك الساعة، وجمد الدم في عروقه، ولكنه تجلَّد ووقف، وأراد أن يزوغ في أثناء الغوغاء، فإذا برجل قد دخل على أثر المرأتين وأمسك بطوقه وصاح: «امكثْ هنا يا خائن. لقد خدعت أمير المؤمنين وحملته على قتل كبير قواده وتطلب الفرار؟»

فبُغت المنصور لتلك الضوضاء، واستغرب جرأة الداخلين عليه بغير استئذان، وأراد أن ينادي الحرس ليسألهم عن ذلك، فاستوقف انتباهه منظر تتقطع له الأكباد؛ إذ رأى جلنار أقبلت على أبي مسلم وهو مطروح على أرض القاعة والدم يسيل من جوانبه، وقد توسط البساط معارضًا ووجهه نحو المنصور كأنه يتوعده، وقد انتثرت قلنسوته عن رأسه، فظهر شعره وتلوث بالدم. فلما رأته جلنار على تلك الحال صاحت: «أبا مسلم!» فالتفت ونظر إليها بعينين تكادان تجمدان من الاحتضار، وقال بصوت مختنق: «سامحيني يا جلنار.» ثم ارتجَّ عليه وأخذ يبكي بكاء الطفل، فسقطت وقد أُغمي عليها، فتجمع الحضور حولها ورشوها بالماء، فلما أفاقتْ لم يكن همُّها إلا أن تنظر إلى أبي مسلم. وكان قد فارق الحياة وشخصت عيناه وجمدتا وهما متجهتان إليها، والدمع لا يزال فيهما، فرمت بنفسها عليه، وراحت تتمرغ في ردائه، وتغمس كفيها في دمه، وتمسح وجهها، ثم همت بيديه وصدره، وأخذت تقبل ثوبه، وتستنشق ريحه، وتبكي وتلطم حتى لم يبق في الغرفة إلا من تقطع قلبه عليها. فلما رأى المنصور ذلك أمر الحراس أن يلفوا جثة أبي مسلم بالبساط ويخرجوها من القاعة، فلفوه وهي تحاول دفعهم عنه، وخرجوا جميعًا، ولم يبق هناك إلا جلنار وخادمتها، استبقاهما المنصور ليعرف سبب إقدامهما على ذلك العمل، ثم تقدم إلى الفتاة وأنهضها وهو يقول لها: «ما بالك يا بنية؟ ما الذي أصابك؟»

فانتبهت والتفتت إلى ما حولها، فلم تجد جثة أبي مسلم فقالت: «أين هو؟ دعوني أودعه أو خذوني معه.»

فقال لها المنصور: «اعلمي يا صبية أن أمير المؤمنين يخاطبك.»

فوقفت وتأدبت، ثم التفتت وهي تبحث عن ريحانة، فرأتها ممسكة بثوب صالح، وإبراهيم قابض على طوقه وهو يحاول الفرار، فصاحت فيه: «أهذا جزاء الثقة يا صالح؟ يأتيك كتاب أبي مسلم بالتوبة والمصالحة، وأخبرك أن قلبي يحدثني بذلك وأنت تخفي عني حبه، كأنك خفتَ أن يفلت هذا الأسد من القتل فيقتلك. وما كفاك ذلك، بل حرَّضت أمير المؤمنين على قتله، وأقنعته أن كتابه ينطوي على الخداع، وأن التوبة التي تحدث عنها إليه كاذبة. وهذا كتابه إليَّ — كتبه منذ بضع سنوات — يشهد بصدق توبته عن كل شيء.» قالت ذلك وأخرجت من جيبها منديلًا من الحرير الأحمر فيه كتاب من رقٍّ دفعته إلى المنصور، فتناوله وهو في حيرة مما يشاهده. وقد دُهش على الخصوص لما رآه من قبض إبراهيم اليهودي على طوق الزاهد. وكان المنصور لا يزال ممسكًا بيد جلنار، فأجلسها على السرير وجلس إلى جانبها، وصاح بإبراهيم: «ويحك! ما هذه الجرأة؟ كيف تقبض على هذا الرجل الصالح في حضرتي.»

قال: «لا تدعه صالحًا يا أمير المؤمنين، فإنه من أشر خلق الله. إنه شرير يستوجب القتل الشنيع؛ لأنه حرضك على قتل أبي مسلم، وأنكر توبته، وخدعك بما يظهره من التقوى والزهد، وهو من أكبر أعداء أمير المؤمنين.»

فبهت المنصور حتى ظنَّ نفسه في حلم، فقال: «دعه وأخبرني بما تعرفه عنه.»

قال: «لا أتركه حتى تأمر بالقبض عليه.»

فقالت ريحانة: «أتركه؛ فإني قابضة عليه، وسوف يعجز عن الفرار مني.»

١  ابن الأثير والفخري.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.