الرخاء في العصر الفاطمي

كان زمن الفاطميين من أزهى عصور الفن الإسلامي، وإن يكن عصر المماليك قد بزه في ضخامة العمائر وإبداع زخارفها، فإن الفنون الفرعية١ أو التطبيقية بلغت أوج عظمتها في حكم الدولة الفاطمية، الذي دام في وادي النيل من سنة (٣٥٧–٥٦٧ﻫ/٩٦٩–١١٧١م)، ولا غرو فقد زادت الثروة في البلاد، وكانت مصر تجني أرباحًا وافرة من تجارة المحيط الهندي، والعلاقات التجارية مع القسطنطينية.

رحلة ناصر خسرو

ونحن نعرف أن ناصر خسرو، الرحالة الفارسي المشهور طاف في كثير من بلاد العالم الإسلامي في القرن الخامس الهجري (الحادي عشر الميلادي)، بعد أن ترك وطنه في وقت انتشرت فيه الاضطرابات، واشتد النزاع بين أمراء الأقاليم المختلفة؛ ولكنه رأى نفس البؤس في كل البلاد التي زارها، اللهم إلا في مصر: فقد وجد رخاءً عظيمًا، وأسواقًا عامرة، وتحفًا فنية نادرة، وهدوءًا شاملًا،٢ وكان ذلك في عهد الدولة الفاطمية، الإسماعيلية المذهب، وظن ناصر خسرو أن الفضل في رخاء مصر راجع إلى المذهب الإسماعيلي، وأن هذا المذهب كفيل بإنقاذ العالم الإسلامي، فلم يلبث ناصر أن اتصل ببعض رؤساء الشيعة الإسماعيلية في مصر، واعتنق مذهبهم. والظاهر أن الخليفة المستنصر بالله أحسن استقباله، وكلفه بأن يدعو لمذهب الإسماعيلية في خراسان.٣
وقد وصف ناصر خسرو مدينة القاهرة المعزية — نسبة إلى المعز لدين الله الفاطمي — وصفًا شائقًا. وقدر أنها في ذلك الوقت (بين سنتي ٤٣٩ و٤٤١ هجرية؛ أي: ١٠٤٧ و١٠٤٩ ميلادية) كانت قد ثبت عمارتها، وأصبح فيها ما لا يقل عن عشرين ألف دكان، كلها ملك السلطان، وكثير منها يؤجر بعشرة دنانير في الشهر، وليس بينها إلا قليل تبلغ أجرته في الشهر دينارين، وكان فيها من الخانات والحمامات ما لا يمكن حصره، وكانت كلها ملك السلطان.٤ أما قصر السلطان نفسه فقد كان في وسط القاهرة، وبينه وبين الأبنية المحيطة به فضاء يفصله عنها، وكان يحرسه في الليل خمسمائة حارس من الفرسان، وخمسمائة حارس من الرجالة، وكانت أسواره عالية؛ فلا يستطيع أحد رؤيته من داخل المدينة، بينما يبدو من خارجها كالجبل، وكان في القصر ألوف من الخدم والنساء والجواري، وله عشر بوابات فوق الأرض، وباب يقود إلى ممر تحت الأرض، يعبره الخليفة راكبًا ليصل إلى قصر آخر، وكان كل كبار الموظفين في قصور الخليفة من الروم أو السود. 
وقال ناصر خسرو: إن مدينة القاهرة كان لها خمسة أبواب كبيرة: باب النصر، وباب الفتوح، وباب زويلة، وباب القنطرة، وباب الخليج،٥ ولم يكن بالمدينة سور محصن،٦ ولكن أبنيتها كانت أعلى من الأسوار المحصنة، وفي كل منها خمس أو ست طبقات فكأنها القلاع الضخمة،٧ وكانت البيوت في المدينة مبنية بناءً نظيفًا محكمًا، وكانت مفصولة عن بعضها بحدائق ترويها مياه الآبار.٨
وفي الواقع أن هذه الظاهرة التي أعجب بها ناصر خسرو، أعجب بها غيره من الرحالة الأوروبيين الذين أتيحت لهم زيارة القاهرة في العصور الوسطى.٩

ووصف ناصر خسرو الاحتفال العظيم بقطع الخليج وخروج الخليفة الفاطمي على رأس جنده وخدمه، وأمراء الدولة وموظفي الحكومة للاشتراك في هذا العهد الشعبي الكبير.

وانتقل ناصر خسرو بعد ذلك إلى مدينة الفسطاط جنوب القاهرة، حيث كانت الحركة التجارية والصناعية، فوصف عظمتها، وبيوتها الشاهقة، وجوامعها الكبيرة، وحدائقها الغناء، وصناعتها الزاهرة، وأطنب في وصف الثروة في أسواقها، والازدحام فيها، وجمال أعيادها، وقال: «لو وصفت هذه الأعياد لما صدقني كثير من الناس ولرموني بالمبالغة والإغراق، فإن حوانيت القصارين١٠ والصياغ، والحوانيت الأخرى مفعمة بالذهب والحلي والبضائع والأقمشة من الحرير والقصب لدرجة لا يجد فيها المشتري محلًّا يجلس فيه.»١١

ومما لفت نظره أن التجار كانوا يبيعون بأثمان محددة، وأن الذي كان يغش الناس كانوا يركبونه جملًا ويضعون في يده جرسًا يدقه، ويطوفون به البلد، وهو يصيح بأعلى صوته: لقد كذبت وها أنا ذا ألقى عقابي جزى الله الكاذبين.

وختم ناصر خسرو وصفه بأنه رأى في مصر ثروة عظيمة، وأموالًا غزيرة، لو أراد وصفها لم يصدقه أحد من بلاد العجم.١٢

وقد ذكر أشياء كثيرة عن صناعة النسيج، والخزف، والمعادن في مصر. وسوف نعود إليها في مواضع أخرى من هذا البحث.

وقصارى القول أن مصر كانت لها المكانة الأولى في العالم الإسلامي في الوقت الذي زارها فيه ناصر خسرو، وأن العراق لم يستطع بعد ذلك أن ينتزع منها تلك المكانة إلا بفضل الأمراء السلاجقة، الذين آلت إليهم مقاليد الأمور فيه، والذين امتدت فتوحاتهم حتى أزالوا سلطان الفاطميين عن سورية.١٣
١  الفنون الفرعية هي الترجمة التي استخدمناها حتى الآن للمصطلحات الأوروبية Minor arts بالإنجليزية وarts mineursi بالفرنسية وkleinkunst بالألمانية، وربما أمكن تسميتها الفنون الصناعية، أو الفنون التطبيقية، أو الفنون الزخرفية، والمقصود بها هو الفن في الأشياء التي ينتفع بها، ويمكن نقلها، أو التي تتخذ للزينة والزخرف.
٢  ولد ناصر خسرو في مقاطعة خراسان ببلاد الفرس سنة (٣٩٤ﻫ/١٠٠٣م) وتلقى في حداثته العلوم المعروفة في ذلك العصر، والتي كان يدرسها العلماء المسلمون في العصور الوسطى، فحفظ القرآن ودرس اللغة والنحو والصرف والعروض والحساب والفقه والحديث والفلسفة والتجويد وعلم النجوم والهندسة، وقرأ كثيرًا في التاريخ والسحر، والتحق بوظيفة في الديوان بمدينة مرو وظل يعيش عيشة ترف وبطالة حتى سنة (٤٣٧ﻫ/١٠٥٤م) حين نراه يضحي بوظيفته ويبدأ عيشة جد وسفر وعلم وتقوى، وهو يذكر في كتاباته أن السبب في هذا التحول رؤيا ظهر له فيها شيخ طلب إليه أن يكف عن شرب الخمر وعن حياة اللهو والمجون.
٣  والمعروف أن ناصر خسرو عندما رجع إلى مدينة بلخ وقف حياته على التبشير لمذهب الإسماعيلية، ولكن السلاجقة الذين كانوا قد استولوا على مقاليد الحكم في إيران، لاحظوا خطر دعوته واضطهدوه ففر إلى بلاد ما وراء النهرين، حيث توفي سنة (٤٥٣ﻫ/١٠٦١م)، بعد أن عاش هناك سنوات طويلة كتب فيها أكثر أشعاره، وكلها معانٍ فلسفية وبيانات وافية عن مذهب الإسماعيلية، وبينها قصيدة فيها نقد شديد لكبراء الدولة وبيان لفضل الفلاح، الذي يقول فيه ناصر خسرو: إنه يغذي كل ما يعيش على الأرض.
٤  المعروف أن ناصر خسرو والمقدسي يسميان الفاطميين «سلاطين» مع أنهم كانوا خلفاء. راجع: Weit: Precis do I’histoire d’Egypte (٢ /  ٢٢٤).
٥  هي بقايا الأبواب التي شيدت في سور القاهرة على يد جوهر، وقد نبهني الزميل محمد أفندي عبد العزيز إلى مقال للأستاذ كريزول Creswell عن تأسيس القاهرة في الجزء الثاني بالمجلد الأول من مجلة كلية الآداب، وفيه حديث طويل عن أبواب القاهرة في عصر جوهر مع ذلك المصادر العربية اللازمة ص٢٧٩ وما بعدها.
٦  يفهم من ذلك أن السور الذي بناه جوهر حول القاهرة كان قد تهدم في عصر ناصر خسرو. وعلى كل حال فقد كتب المقريزي (الخطط ١ /  ٣٧٧) أن القاهرة عمل سورها ثلاث مرات: الأولى وضعه القائد جوهر، والثانية وضعه أمير الجيوش بدر الجمالي في أيام المستنصر، والثالثة بناه الأمير الخصي بهاء الدين قراقوش في سلطنة الملك الناصر صلاح الدين يوسف بن أيوب أول ملوك القاهرة، وقد رأى المقريزي جزءًا من السور اللبن الذي كان قد أقامه جوهر.
٧  قارن بن حوقل ص٩٦.
٨  راجع: Sefer Nameh, relation du voyage de Nasire Khusrau, éd. El tradpar ch. Schefer ص١١٠–١٦٢، وقارن: Lane-poole: A History of Egypt ص١٣٩–١٤١.
٩  راجع: كتاب القاهرة للملازم أول عبد الرحمن زكي.
١٠  القصارين: جمع قصار من قصر الثوب قصرًا بيضه.
١١  راجع: سفرنامه، طبعة شيفير ص١٤٦، ١٤٧. وانظر: الترجمة العربية التي نشرها الأستاذ يحيى عبده الخشاب في جريدة كوكب الشرق لما كتبه ناصر خسرو عن مصر في كتابه سفرنامه.
١٢  انظر: نفس المرجع ص١٥٥.
١٣  انظر: C. H. Becher: Islastudien (١ /  ١٥٩).

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠