لماذا يخسرنا؟ ولماذا نخسره؟

وقع عليَّ سؤال العقيد القذافي كالصاعقة، أو بالأصح كالصاعقة غير المباشرة؛ ذلك أنه كعادة أسئلته لم يكن سؤالًا مباشرًا، إنما كان سؤالًا عاديًّا جِدًّا، ولكنك تستشفُّ من ورائه سؤالًا أخطر، مطلوبًا أن تُجيب عليه.

لا أذكر الكلمات بالضبط، ولكني فهمت أنه يسألني إن كان الرئيس حسني مبارك قد أوفدني لمقابلته.

والحقيقة أني استغربت تمامًا السؤال، فلم يدُر في خَلَدي أبدًا أن يرى العقيد القذافي المسألة من هذه الزاوية، كنت مدركًا تمامًا أنه يعلم أني كاتب تقدمي النزعة، وأني طلبت زيارته ككاتب، وحتى دون استئذان أي سلطة في مصر كما سبق وذكرت، بل أكثر من هذا كنت متوقعًا أن تحدث لي مشاكل مع السلطة بسبب هذه الزيارة، فقد كانت الأوضاع بين مصر وليبيا متردية إلى أقصى حد، وكانت زيارة ليبيا تكاد تعادل زيارة إسرائيل أيام حرب الاستنزاف مثلًا، فكيف يتصور العقيد أن الرئيس مبارك اختارني أنا بالذات ليُرسلني في تلك المهمة. رغم دهشتي، بل وانزعاجي للسؤال، رحت أفكر بسرعة البرق عما أوقع في روع العقيد أن يكون الأمر هكذا، أيكون السبب أني عقب انتخاب الرئيس مبارك انتخابًا حرًّا صادقًا يوم ١٣ أكتوبر ١٩٨١م بادرت بطلب لقاء مبارك، وكتبتُ عن هذا اللقاء ست مقالات نُشرت متعاقبة في جريدة الشرق الأوسط؛ ذلك أني — كفلاح أصلًا — لا يمكن أن أصدر حكمًا على شخص إلا إذا رأيته رَأْيَ الْعَيْن. وجالستُه واستعملت فراستي القروية بانطباعين هامين: الأول أنه ضابط أصيل من ضباط الجيش المصري، والجيش المصري كان ولا يزال المدرسة الوطنية الكبرى التي تخرَّج منها عرابي ومحمد نجيب وجمال عبد الناصر وعبد المنعم رياض وغيرهم كثيرون من أشرف وأنقى قيادات الحركة الوطنية.

أمَّا الانطباع الثاني فإنه ضابط وطني «حارب» إسرائيل فعلًا؛ إذ كان قائدًا لسلاح الطيران قُبيل الحرب، وكان هو الذي قاد الهجوم الجوي الأول تمهيدًا لعبور الجيش المصري قناة السويس والانتصار في ذلك العبور انتصارًا ساحقًا نتيجة لتحطيم سلاح الطيران المصري كل مراكز قيادات العدو في سيناء، وراداراته، ونقط رصده، ومطاراته؛ مما شل تمامًا أي هجوم مضاد تقوم به القوات الإسرائيلية.

وما دام ضابطًا وطنيًّا، وما دام ضابطًا قد حارب الإسرائيليين فعلًا، وليس من شرفة قصر أو خلف ميكروفون، فقد بشرت العالم العربي والمصري بالاطمئنان إليه. وقال الناس عني أيامها أني أمالئ الرئيس لأكون «هيكل» مبارك، في حين أن هذا شرف لا أطمح فيه مطلقًا، ولا يمكن أن أرنو إليه؛ فمنذ أول الثورة وأنا معها وفي قلبها وأخوض كل معاركها، وأنا لم أقترب مطلقًا من السلطة الناصرية عملًا بالمثل القائل: «السلطان هو البعيد عن السلطان»، ولكن لأن تلك كانت قد أصبحت عادة من عادات بعض الصحفيين والكُتَّاب؛ أن يتقربوا إلى الرؤساء ورؤساء الوزارات؛ فقد فسروا المقالات على هذا النحو الأبله، في حين كان سببها الرئيسي كما قلت هو أن أطمئن نفسي وأطمئن الناس معي عن هذا الرئيس الجديد الذي سيحكمنا لمدة ست سنوات قادمة، والذي بالكاد كُنَّا نعرف عنه شيئًا.

أو ربما يكون هذا هو انطباع العقيد القذافي إثر زيارته لمصر أيام عبد الناصر، وبعد نجاح الثورة ودعوة هيكل له لزيارة مبنى جريدة الأهرام ومقابلة كبار كُتَّابه ومثقفيه، يومها، بعد أن حدثنا طويلًا عن مشاريعه للنهوض بليبيا (لم يكن الكتاب الأخضر قد كُتب بعد ولا ظهرت إلى الوجود نظريته الثالثة للحكم) سألتُه: يا سيادة العقيد، لقد خطبتَ في الخرطوم وقلت لقد سقط اليمين وسقط اليسار؛ فما هي القوى الباقية في الحركة الوطنية لتقاوم إسرائيل والاستعمار الأميركي الزاحف؟

يومها تولى هيكل شرح الظروف التي قال فيها الرئيس القذافي هذا الكلام؛ فعندما عقد مؤتمره الشعبي في الخرطوم رفع الحزب الشيوعي السوداني شعارات ضده، وما دام هو كان يعتبر نفسه الأمين على قارة القومية العربية من بعد عبد الناصر، كما قالها له عبد الناصر نفسه، فقد ذكر هذا السقوط لليمين ولليسار معتبرًا أن القوة الوحيدة الباقية لصد الاستعمار ومسح هزيمة ٦٧ هي القوى القومية (أي الطبقة المتوسطة الثورية). كان ذلك قبل وفاة عبد الناصر بقليل، ومن يومها لم ألتقِ بالعقيد، أيكون سؤاله مبعثه هذا الموقف مني؛ ذلك الذي أدركتُ أنه لا يزال يذكره؟

وبكل بساطة وصراحة شرحت للعقيد القذافي الموقف وقلت له: إني أتيت بإرادتي المطلقة، وإني لم أُكلَّف في حياتي بمهمة مِن قِبَل الحكومة المصرية، وبالذات تلك المهام الدبلوماسية التي لا أصلح لها … أنا مستعد، إذا طلبت مني الدولة أن أقابل وأضحي بحياتي في سبيل القضية والشعب، أن أفعل، أمَّا غير هذا، فأنا كاتب لا علاقة له بالدولة، أمتدحها أحيانًا، أنقدها أحيانًا، أو أدخل معها في معارك أحيانًا … وكل هذا من بعيد جِدًّا … من موقعي ككاتب.

وأنا أذكر له هذا كنت أحدق في ملامحه، وقد حشدتُ ذكائي كله لأعرف إن كان قد اقتنع بكلامي أم لم يقتنع. ولكن لم ألمح في وجهه هذا التعبير أو ذاك، وتلك خصلة مشتركة بينه وبين المرحوم عبد الناصر؛ فقد كان من الصعب عليك تمامًا أن تقرأ ما يدور في عقل عبد الناصر مهما أوتيتَ من فراسة أو قدرة على قراءة الأفكار والوجوه.

وسكت العقيد، وكنت أعتبره سكوت الذي اقتنع، ولكنه كان بين كل حين وحين يعود، وبطريقة مختلفة، إلى نفس السؤال؛ دليل أنه لا يزال يشك أني «موفَد» إليه.

وأعود أذكر له أن شيئًا مما يتصوره لم يحدث، وأني قد أَلقَى اللوم الشديد، وربما العقبات؛ لأني جئت إلى ليبيا، ولكن يبدو أنه فهم من طلبي للقائه أني لم آتِ لأدير معه حديثًا صحفيًّا حول العلاقات بين مصر وليبيا وإنما جئتُ في مهمة.

وأخيرًا بدا عليه شبه اقتناع.

ودخلنا في الموضوع وسألته: ما الذي يُغضبك يا سيادة العقيد من النظام المصري، ولماذا تسلط عليه إذاعة صوت الأمة العربية ليلَ نهارَ وتتهمه بالعمالة لأمريكا وإسرائيل … و… و… إلى آخر ما كانت تردده تلك الإذاعة بعد منتصف الليل.

قال: نحن لسنا ضد مصر كمصر، ولكننا ضد مصر المرتبطة بمعاهدة كامب ديفيد التي نزعت السلاح عن سيناء، وقيَّدتْ مصر بقيود من حديد إلى أمريكا، وأحدثت إسفينًا بين العرب وإسرائيل، وعزلتْ مصر — نصف الأمة العربية — عن بقية الشعب العربي وعن القضية كلها؛ لهذا نحن نهاجم هذا كله.

قلت: وما هي الطريقة لإعادة العلاقات الودية بين مصر وليبيا وإيقاف هذا الهجوم؟

قال: أن تلغي مصر معاهدة كامب ديفيد.

قلت: هكذا.

قال: هكذا.

قلت: إني معك يا سيادة العقيد أن معاهدة كامب ديفيد كانت خيانة تامة لبطولة الجيش المصري في حرب أكتوبر، وقد هاجمتُها ولا زلتُ أهاجمها، ربما أكثر بكثير مما تهاجمها به إذاعة صوت الأمة العربية الليبية، ولكن مصر بوضعها الحالي الذي جَرَّنا إليه السادات تعتمد في تسليحها على أمريكا، وتعتمد في خبزها على أمريكا، وتعتمد في نقدها على المعونات الأمريكية.

هذا شيء.

أمَّا الشيء الأهم فأعتقد أن ليس على قلب إسرائيل أحلى من أن تلغي مصر المعاهدة وتعود القوات الإسرائيلية الهائلة المرابطة على الحدود المصرية لتحتل سيناء في ظرف ساعات؛ لأنه لا يوجد سوى عدد قليل جِدًّا من القوات المسلحة شرقي القناة مباشرة وعدد محدود من المدرعات، أمَّا بقية سيناء فلا يحتلها إلا قوات الأمن المركزي المتناثرة في باحاتها الواسعة والمسلحة بالأسلحة الخفيفة، فلو حدث وألغت مصر المعاهدة وهجم الإسرائيليون على سيناء وأخذوها فماذا نعمل نحن في هذا الوضع المشلول؟

قال: تحاربوها ولو بالعِصيِّ والحجارة.

قلت: يا سيادة العقيد أنحن في عصر تحارب فيه الجيوش والدول بالعصي والحجارة.

قال: فيتنام؟!

قلت: فيتنام كان يقودها حزب جند الشعب بأسره حتى أصبح الشعب كله جيشًا، فهل هذا هو نفس الوضع في مصر؟

قال: إذا أطلقتْ حكومتكم السراح للقوات المسلحة لاستعادت سيناء كاملة السلاح ولهزمت إسرائيل.

قلت: أتعتقدون يا سيادة العقيد أن مصر باستطاعتها أن تلغي معاهدة كامب ديفيد الآن وتحارب إسرائيل بعدها مباشرة؟! لو كان هذا ممكنًا لما احتاج المصريون العودة إلى العرب، ولما احتاجوا حتى معونات الدول العربية أو الأمريكية. كيف تستطيع مصر أن تهزم إسرائيل وأمريكا تحرص تمام الحرص — وهي التي تزوِّد الدولتين بالسلاح — على أن تجعل للسلاح الإسرائيلي اليد العليا فوق كل القوات المسلحة العربية مجتمعة.

قال: على الأقل تعلنون أنكم في طريقكم لإلغاء كامب ديفيد.

قلت: إن هذا الإعلان نفسه يعادل تمامًا إلغاء المعاهدة، فلن تنتظر إسرائيل أن «نسير» في الطريق إلى إلغاء كامب ديفيد وهي جالسة واضعة ساقًا فوق ساق، على الفور ستتهمنا بأننا نقضنا المعاهدة وتهاجم وتأخذ سيناء.

قال: إذن ماذا تفعلون؟

قلت: تساعدنا أنت وتساعدنا بقية الحكومات العربية بالمعونات والدعم لكي نقوى ونصل فيها إلى الدرجة التي نستطيع فيها مواجهة إسرائيل مواجهة حرب.

قال: وماذا يضمن أنكم بهذه المساعدات تستعدون للحرب أو لإلغاء كامب ديفيد؟

قلت: لأن الحكم في مصر حكم وطني كما تعرف.

قال: أعرف، وأعرف أن الرئيس مبارك ورث تركة مثقلة بما خلفه السادات من قيود.

قلت: أمَّا وأنت تعرف هذا تزيد هذه التركة ثقلًا على ثقل باتهام هذا النظام الوطني بالخيانة والعمالة؟

•••

وكنت خلال هذا الحوار كله، وخلال الجمل المخزونة منه — إذ أنا أكتب الآن من الذاكرة — أحاول أنا الآخر أن أعرف كُنْه هذا الرجل، أهو يؤمن حقًّا من خلال قيادته لليبيا وتسليح الليبيين وتدريب الشعب كله على حمل السلاح أن يوحد العرب، ويُلحِق الهزيمة بالاستعمار الأميركي، ويحرر دولًا مغلولةً في أفريقيا، بل ويبعث الثورة العالمية في كل مكان من أيرلندا الشمالية إلى نيكاراجوا؟!

أتفرس في ملامحه فأجده جادًّا كل الجد، يتحدث وكأنه يرى الحلم متحقِّقًا أمامه، أو أنه قاب قوسين أو أدنى من تحقيقه.

أهو حالم ثوري؟

ولكن الحالمين الثوريين (مثل الليندي في شيلي) لا يمكثون طويلًا في الحكم؛ إذ تستطيع الرجعية والسي آي إيه أن تتآمر عليهم، وتقوم بانقلابات عسكرية تطيح بهم، وفي النهاية تقتلهم. أمَّا هذا الرجل فمنذ أن قامت الثورة الليبية في عام ١٩٦٩م وهو قابض على الوضع في ليبيا، بيد من حديد، لم ينجح ضده أي انقلاب، ولا استطاع المعارضون له أن يجدوا لهم قاعدة أو نصيرًا في ليبيا.

أم يكون الاستعمار الأميركي سعيدًا بالدور الذي يلعبه على الساحة العربية كل السعادة؛ دور الرافض لكل شيء، الثائر على كل شيء، المحول بلاده إلى ترسانة سلاح سوفييتي لكي تحول أمريكا إسرائيل إلى ترسانة سلاح أمريكي لديها الكادر القادر على استعماله وإدارة حرب تكنولوجية بكل براعة؛ فمعظم جيشها من الأمريكان المزدوجي الجنسية، أو دُرِّبوا على أحدث الأسلحة في أمريكا؟

ذلك سؤال آخر، كان بين الحين والحين يخطر لي.

•••

إلى أن بدأت قصة خليج سرت، وبدأ الصدام بين الأسطول والطيران الأميركي، وبين البحرية الليبية وقواعد الصواريخ، وكنت في أمريكا حين أسقطت أمريكا طائرتين كبيرتين من طراز ميج ٢١ ورأيت ريغان وهو يزف النبأ إلى الشعب الأميركي في فرحةِ من خاض حربًا ضد روسيا وأمريكا معًا وانتصر عليهما من أول اشتباك. لا يمكن أن تصل المناورة إلى حدِّ أن تشتبك أمريكا الدولة العظمى مع ليبيا ذات المليونين من البشر لتُعليَ أمريكا أسهم العقيد القذافي، وتُتَوِّجه مناضلًا ومقاتلًا وقائدًا جديرًا بأن يقود الأمة العربية كلها ضد أمريكا وإسرائيل.

لا يمكن أن يحدث هذا.

ثُمَّ كيف لا توجد معاهدة دفاع مشترك بين ليبيا ومُوَرِّدة سلاحها الأولى الاتحاد السوفييتي، وكيف يقف هذا العملاق يتفرج على حليفه الأول في العالم العربي وأمريكا بجلالة قَدْرها تهاجمه وتُسقِط طائراته وتُغرِق زوارقه.

أهو اتفاق بين القوتين العظميين.

أم هي حرب صليبية جديدة يشنها الغرب بشقيه ضد العرب والمسلمين؟

أسئلة تحير الألباب والعقول.

فإما أن الذين يحكمون واشنطن سذج أو مجانين، ليغامروا بسمعة أمريكا الدولية بمهاجمة دولة، ربما من أصغر دول العالم عددًا، في وجه اعتراضات العالم كله وعلى رأسه الدول الأوروبية حليفة أمريكا، ما عدا العميلة الأميركية مسز تاتشر.

ولماذا لم تعهد أمريكا بصَبِيَّتها المرتزقة إسرائيل لتقوم بما قامت به هي الفاجرة العظمى حتى لا يشتد حَنَق العالم وهو يرى دولة عملاقة كأمريكا تهاجم شعبًا صغيرًا كالشعب الليبي.

ثُمَّ ما هو سر عدم تدخل الاتحاد السوفييتي، وله أسطول ضخم في البحر الأبيض، حتى بالتلويح بالتهديد أو الحيلولة بين الأسطول السادس والشواطئ الليبية؟

ولماذا استنجد القذافي بالعرب، وهو الذي يزود إيران التي تحاول تقويض الجبهة العربية الشرقية كلها؟

وهل تم لأمريكا اجتثاث الإرهاب كما زعمتْ، وهي تستعد علنًا للهجوم على ليبيا، ثُمَّ وهي تواجهها وتحاربها فعلًا؟

أسئلة محيرة تمامًا ومتناقضةً تمامًا، وقد تكون كلها حقيقية، وقد تكون كلها محض اقتراحات.

•••

ولكني لا أكتب هذا لأتساءل أو أفترض، أنا أكتب هذا لأحذِّر العقيد أن سياسته ضد الدول العربية «المعتدلة» وضد المقاومة الفلسطينية وحتى سياسته ضد دول شمال أفريقيا، هذه السياسة التي تعزله تمامًا عن جيرانه، وعلى رأسهم مصر وتونس، سياسة أصبحت تشكل خطرًا جسيمًا على نظام حكمه، بل وعلى شخصه.

والأدهى من هذا أنه لا يوجد سبب قوي قاهر بينه وبين مصر أو تونس أو غيرها يدعوه لهذه الكراهية البغيضة لها.

ولا خلاف على حدود.

لا خلاف على أرض أو نقود.

ربما هناك اختلافات سياسية، وتوجيهية، ولكن من قال إن خلافات مثل تلك جديرة بأن تصعد إلى درجة تكاد تقترب من الاشتباك المسلح. إني من أعماق قلبي، وبكل ما أملك من قدرة على الصرامة وقول الحق، أدعو العقيد، وقد أهدرت أمريكا دمه على هذا النحو، أن يبادر فورًا بعلاقات أوثق وأطيب وأشد مع مصر ومع تونس ومع العراق والأردن ومع المقاومة الفلسطينية.

فالمسألة بعد محاولة اغتياله هو بالذات لم تعُد هزلًا.

وحاجته إلى جيرانه العرب أكثر بكثير من حاجتهم إليه.

فبسياسته تلك سيخسر على طول الخط.

وستكون خسارة الأمة العربية فيه كبيرة أيضًا.

فلماذا يخسرنا؟

ولماذا نخسره؟

لماذا لا نضع أيدينا في يديه، حتى لو كُنَّا الآن على الأقل ضعافًا، ولكن مثلنا الشعبي المصري يقول: النواية تسند الزير.

هذه رسالة من كاتب مصري عربي لا يريد لك ولا للشعب الليبي إلا العزة والمَنَعة والقوة … أرجو — جَيِّدًا — أن تقرأها؛ فقد كتبتُها بكل ما أملك من إخلاص.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠