الآثار التترية

أما وقد وصلنا إلى العهد التتري، فيجب علينا أن نقف إكرامًا وإجلالًا عند اسمين من كبار الدولة التترية الثانية — الجلائرية — وهما السلطان أُوَيس ومملوكه الناهض الطامح، المختلس التائب، الصالح المحسن، مرجان.

كان السلطان أُوَيس بن حسن الجلائري، مؤسس الدولة الجلائرية (١٣٣٩م) طامعًا بتوسيع ملكه، فجرَّد حملة على خيجوق ملك أذربيجان، وعيَّن مملوكه مرجان حاكمًا لبغداد في غيبته. وكان مرجان قد تخرج في سياسة الدولة، وتدرج في مناصب البلاط السلطاني، فغدا أسيرًا لرغبة مضنية، بل لأمنية مهلكة. مرجان بن عبد الله بن عبد الرحمن الأولجايني، الرومي الأصل، طمح إلى الملك، وكان يومئذ دجلة آخذًا بالطغيان، فطغى الاثنان معًا. وعندما شاهد مرجان المياه تغمر الصوب الشرقي من المدينة ظن نفسه في حرز حريز، فتوكل على الله، وتبوأ عرش أُوَيس.

وما كان السلطان أُوَيس موفَّقًا في حملته على خيجوق صاحب أذربيجان، فعاد إلى عاصمته التي أضحت في حوزة مملوكه، وكان الصوب الشرقي لا يزال تحت مياه النهر، فبنى أسطولًا من الزوارق وخاض به عباب دجلة الطاغي يحمل على ذلك الطاغي الآخر مملوكه مرجان. فوصل إلى القصر وأدركه هناك … وماذا دهاك يا مرجان؟

– العفوَ، يا مولاي، العفوَ!

وكان الاثنان من الصالحين. اعترف المملوك بذنبه وتاب، وتوسط من أجله بعض كبار الدولة، فعفا السلطان عنه.

ومنذ ذاك الحين تاب مرجان إلى الله — لست أدري أَسُمِّي بأمين الله قبل ملكه القصير أم بعده — وبذل كل ما كان يملك في سبيل البر والإحسان. بل خلَّد ذكره في ما بناه لخير الناس في هذه الدنيا وفي الآخرة. من ذلك المدرسة المرجانية التي شُيدت في سنة (١٣٥٧م) وأوقف عليها مائة دكان، وثلاث عشرة معصرة للزيت — كان يحرز الأملاك على ما يظهر بالسهولة التي أحرز بها الملك، وينفض منها يديه كما نفضها من العرش — وثلاث عشرة قطعة من الأرض، وسبعة خانات، وسبعة بساتين، وقفها كلها وقفًا صحيحًا شرعيًّا، كما جاء في الكتابة المنقوشة بالآجر قرب البئر في الجهة الجنوبية. وقد خُتمت بهذه الكلمات: مَن غيَّر شروط أوقافي أو تصرَّف فيها خلاف ما شرطتُ لُعن في الدنيا والآخرة. ومع ذلك أن أكثر تلك العقارات التي لا تزال قائمة هي اليوم في أيدي اليهود.

وقد جاء في الوقفية:

وتممت هذه المدرسة في دولة نور حدقته، ونور حديقته، المخدوم الأعظم الأعدل، رافع رايات السلطنة على الأفلاك، ساحب ذيل الرحمة على الأعراب والأتراك، محيي مراسم الملة المصطفوية، مزين شعار الدولة الجنكيزية، حاجيج شاه أُوَيس خلَّد الله ملكه.

وما خُلد لولا هذا حتى ذكره. أما مرجان فلا حاجة إلى الكتابة لتخليده. فهو مدفون تحت قبة المسجد، ولا يزال الناس يزورون قبره ويتبركون به. وإن سألت البغدادي اليوم عن الحاجيج أُوَيس، أجابك بسؤال آخر قائلًا: أُوَيس، أُوَيس؟ ومَن هو أُوَيس؟ مما يثبت ما بدأنا به قصة مرجان، وهو أن عظماء التاريخ قلما يكونون من الأمراء أو من ذوي المال والجاه في الناس.

figure
جامع الكيلاني من الداخل (تصوير الدورادو).

ومن آثار مرجان الجامع الذي بناه للمدرسة، والخان المقابل للجامع والاثنان يُدعيان باسمه. أما أوروتمه فهو الاسم الذي أطلقه الترك على الخان لظلمته، وقد أمسى تحت الأرض، ولا تزال عليه مسحة من الفخامة. أما الجامع فإن بابه على الأقل جميل. بل هو في هندسته ونقشه منقطع النظير ببغداد، وقد أمسى مثل باب الخان بضعة أذرع تحت مستوى الشارع.

والجامع والخان اليوم مفتوحان، الواحد للصلاة والآخر للتجارة. أما المدرسة والمكتبة التابعة لها، الحافلة بالمخطوطات، فقد تولى إدارتهما زمنًا طويلًا بيت الألوسي الموصوف بالعلم والفضل والتقوى، ثم أُقفلت المدرسة ونُقلت المكتبة إلى دار الكتب العمومية.

لا أظن أن في بيت الألوسي اليوم من يهمه أمر مرجان ومدرسته القديمة. فإن كبير هذا البيت السيد موفق من غير أولئك الأجداد الأتقياء في علمهم، العلماء في تقواهم، الرافعين أيدي الدعوة والاستيحاء للسلف الصالح، الشاربين من مياه التقاليد الحلو والمالح. لا، ما هو منهم، لا في كتابه، ولا في شرابه، فقد تلقى علومه بباريس، وأفعم روحه بالثقافة اللاتينية، ثم أضاف إلى ذلك من الأنكلوسكسونية أشياء، تتصل أسبابها حينًا بالعلماء، وحينًا بغير العلماء. وكيف لا وهو إلى اﻟ «بار» اللامع، أدنى من البارِّ إلى الجامع؟!

وما مرجان، وجامع مرجان، ومدرسة مرجان! إن للدولة العراقية الحديثة حقًّا بثمار علمه العصري، وبخير وطنيته المتفتحة. بيد أنه لا يتوفق دائمًا بما يريده لها من الخدمة. فبعد أن درس القانون الدولي في كلية الحقوق دخل في السلك السياسي من باب الوزارة الخارجية، ثم خرج منه غير آسف، وهو اليوم — لست أدري! أين يكون عندما يصدر هذا الكتاب؟ — وما مرجان! ومدرسة مرجان، وخان مرجان! هات يا ولد الوسكي والصودا.

لقد جرنا مرجان ووقفياته إلى آل الألوسي، فحملنا ذلك على ذكر كبير الألوسيين اليوم، وهو ينبو عن كل ما فيه سمعة وظهور. فنسأله العذر، وندعو له بالتوفيق حيث كان، ببغداد أو بطهران، معلمًا للإنس أو للجان، في دار الحقوق، أو في «بار» الأميركان!

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.