الفصل الثاني

الأشخاص غير الوطنيين

لم تكن الحقوق القديمة الرومانية تعترف مبدئيًّا بالأهلية الحقوقية في روما إلا للوطنيين. فكل ما لم يكن وطنيًّا رومانيًّا كان محرومًا من التمتع بالحقوق القومية الرومانية. والأشخاص غير الوطنيين أو الغرباء كانوا فريقين: قومًا ينتمون إلى بلاد مستقلة، وشعوبًا خاضعة لسلطان الرومانيين.

فالأشخاص المنتمون إلى بلاد مستقلة عن روما كانوا إما أعداءً لروما، وإما حلفاءً لها. فالفئة الأولى لم تكن تتمتع بحق ما لدى الرومانيين. أما الفئة الثانية فكان أفرادها يستمدون حقوقهم من المعاهدات المبرمة بين دولهم وروما، من حق الزواج وحق التعامل؛ أي إجراء الأعمال الحقوقية، وحق المقاضاة، كلها أو بعضها. وقد كان يطلق عليهم hostes إذ كانت هذه الكلمة تفيد قديمًا معنى «السواء أو المتساوين».١ ولكنها صارت تطلق فيما بعد على الشعوب التي كانت في حالة حرب مع روما.

أما الأشخاص غير الوطنيين الخاضعون لسلطان روما فهم زمر مختلفة.

(١) اللاتين Latins

اللاتين قديمًا كانوا عبارة عن سكان المدن التي كان يتألف منها الحلف اللاتيني la ligue latine وسكان المستعمرات اللاتينية.
وقد كان هؤلاء اللاتين الذين كانوا متحالفين والرومانيين يتمتعون بحقوق في روما غير حقوقهم القومية التي كانوا حائزين عليها في مدنهم. وكان يطلق على اللاتين الأوائل سكان «اللاتيوم» اسم اللاتين القدماء latini veteres، وعلى سكان المستعمرات اللاتينية «لاتيني المستعمرات latini coloniarii».

(١-١) حالة اللاتين الحقوقية

كان اللاتين القدماء يتمتعون مبدئيًّا في روما بجميع الحقوق الخاصة التي يتمتع بها الوطنيون الرومانيون، ومنها حق الزواج بأفراد هذا الفريق. وكان القاطنون منهم في روما حائزين، من جهة الحقوق العامة، على حق الانتخاب (التصويت). ولكن كان ينقصهم «حق الشرف» أي الحق بأن يُنتخبوا لمناصب الحكم.

أما لاتين المستعمرات فهم أدنى درجة من اللاتين القدماء من حيث الأهلية الحقوقية؛ إذ كانوا محرومين من حق الانتخاب (التصويت) من جهة الحقوق العامة، ومن الزواج بالوطنيين الرومانيين، من جهة الحقوق الخاصة.

(١-٢) اكتساب اللاتين حق الوطنية الرومانية

كان يتأتى للاتين اكتساب حق الوطنية الرومانية بالتجنس أو بإحسان القانون.

فمن حيث التجنس كان أمرهم كأمر غيرهم. وقد بحثنا طريقة التجنس، فليس لنا أن نعود إليها.

أما بطريقة إحسان القانون، فكان اللاتين يكتسبون حق الوطنية الرومانية بنقلهم مقامهم (محل إقامتهم) إلى روما وتوطنهم فيها. وقد اضطر الشارع فيما بعد، حرصًا على إبقاء المدن اللاتينية آهلة عامرة، إلى أن يشترط، لاكتساب اللاتيني الوطنية الرومانية، تركه في مدينته قسمًا من ذريته عند انتقاله إلى روما. ومن أسباب اكتساب اللاتين الوطنية: تقلدهم مناصب الحكم في مدنهم، ودخولهم أعضاء في المجلس البلدي فيها، وتمكينهم القضاء من الحكم على وطنيٍّ رومانيٍّ بجرم الخيانة بالوظيفة.

(٢) اﻟ «بيريغران» Peregrins

البيريغران في العهد القديم كانوا أولئك الغرباء المتعاهدين مع روما. ولكن بعد أن تقدمت الحقوق الرومانية، وبصورة خاصة في العهد المدرسي، لم يعد البيريغران غربًا أجانب، لا سيما وأنهم أصبحوا خاضعين لسلطان روما. فصار يراد بالبيريغران أولئك الرعايا الرومانيين الذين لم يكونوا وطنيين ولا لاتين.٢
كان اﻟ «بيريغران» من حيث وضعهم الحقوقي على فصيلتين: فالفصيلة الأولى تتضمن اﻟ «بيريغران» المنتمين إلى بلاد اعترف لها الرومان عند خضوعها إلى سلطانهم — بطريقة المعاهدات — بالتمتع بحقوقهم المحلية، وبالاستفادة من حقوق الناس الرومانية jus gentium. أما الفصيلة الثانية فمؤلفة من سكان الإمبراطورية الذين كانت روما استولت على بلادهم عنوةً ولم يجر بينهم وبينها معاهدة، تعترف لهم بحقوق محلية، فكانوا بنتيجة ذلك لا يتمتعون إلا بحقوق الناس. وقد أطلق على هذه الفئة من البيريغران «بيريغران ديديتي peregrini dedititii». ولما لم يكن للبيريغران بصورة عامة حق الزواج وحق التعامل بحسب الحقوق القومية مع الوطنيين الرومانيين، اضطر الشارع الروماني إلى إيجاد أصول محاكمات خاصة — تمتاز ببساطتها — لحل الخلافات التي قد تنشأ بين الفريقين. وقد عين للبيريغران قاضٍ خاص للحكم بينهم عرف باﻟ «بريتور البيريغريني».

(٢-١) اكتساب اﻟ «بيريغران» حق الوطنية الرومانية

يكتسب اﻟ «بيريغران» حق الوطنية الرومانية بالتجنس وبإحسان القانون.

إن من أجَلِّ أسباب اكتساب البيريغران الوطنية بإحسان القانون: تمكينهم القضاء من اكتشاف خيانة وطنيٍّ رومانيٍّ بوظيفته والحكم عليه بالعقوبة الخاصة بهذا الجرم.

أما التجنس الذي هو إنعام صادر عن السلطة ذات الصلاحية، فقد كان يكسب البيريغران الحقوق المدنية والسياسية التي يتمتع بها الوطني الروماني، كلها أو بعضها، حسب مشيئة السلطة مانحة الجنسية.

كانت الجنسية تُمنح إما بصورة فردية؛ أي لشخص معين، وإما بصورة إلبية؛ أي لقوم أو جماعة.

فقد منح مثلًا قانون جوليا Julia سنة ٦٦٤ (من بناء روما) حق الوطنية الرومانية جميع سكان إيتالية.
وفي سنة ٢١٢ب.م منح الإمبراطور كاراكلا جميع سكان الإمبراطورية حق الوطنية الرومانية. بيد أنه خلافًا للرأي الذي كان سائدًا، قد ظل يميز بين اللاتين والبيريغران فيما يتعلق بالعتقاء، وما زالت طبقة البيريغران ديديتي موجودة بعد صدور مرسوم هذا الإمبراطور.٣
ولكن زال في عهد جوستنيان كل تفريق بين سكان الإمبراطورية، فلم يعد يميز إلا بين الوطنيين — وهم الرعايا الرومانيون جميعًا — والأجانب المعروفين باﻟ «بربر barbares» (ويطلق في اللاتينية على الواحد منهم barbarus) الذين كانوا يعتبرون خارجين عن دائرة التمدن الروماني البيزنطي.
١  راجع كوك (ذ. س) ص٩٢.
٢  جيرار (ذ. س) ص١١٣، ماي (ذ. س) رقم ٣٣.
٣  ظهر هذا الرأي وتثبت على أثر اكتشاف وثيقة أثرية (بابيروس) في مصر اعتبرت حازمة في الموضوع (راجع جيرار (ذ. س) ص١١٨-١١٩ وجيفار (ذ. س) ج١ ص١٦٦).

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.