الفصل الحادي والعشرون

تَناوَلِ النظائرَ وعِشْ طويلًا!

غالبًا ما تجدني المقالاتُ المثيرة قبل أن أجدها؛ فالباحث صاحبُ المقال التالي تواصَلَ معي وأقنعني أن أفعل شيئًا حيال الأمر. تردَّدت في البداية بما أنني غير مقتنع مطلقًا بجدوى إطالة عمر الأغنياء بينما يظل الفقراء يموتون قبل الأوان لأسبابٍ يمكن تلافيها تمامًا. ومع هذا، فبما أن المنطق العلمي الكامن وراء هذا المقال بَدَا مُقنِعًا، كما أن الموضوع بَدَا يقينًا أنه ربما يكون مثار اهتمام قطاع عريض من الجمهور؛ تقبَّلْتُها في نهاية المطاف وكتبتُ خبرًا يضمُّ بعض التحذيرات. وفي تلك الأثناء نفسها، نشر زميل أقل تقيُّدًا خبرًا أشد حماسًا لمجلة أخرى، مصحوبًا ببيان صحفي تناقلَتْه وسائل الإعلام في جميع أرجاء العالم، وهذا معناه أن المقال قد جذب الانتباه؛ مما يجعل متابعته أمرًا ممتعًا.

اقترح باحث من جامعة أكسفورد أن النظائر الثقيلة والمستقرة في الوقت نفسه مثل الدُّوتيريوم والكربون-١٣ يمكن أن تُستخدَم لإعاقة تفاعلات التقدُّم في العمر التي ترتبط بالسلالات المتفاعلة مع الأكسجين.

تُعتبَر السلالات المتفاعلة مع الأكسجين مادة لأبحاث التقدُّم في العمر؛ إذ يُعتقَد أنها تسبب ضررًا تراكميًّا للمخزون الجزيئي في الخلية. وقد اقترح حاليًّا الباحثُ ميخائيل شيبنوف من جامعة أكسفورد أن الأطعمة التي تحتوي على النظائر الثقيلة، كالهيدروجين والكربون والنيتروجين في مواضع رئيسة، يمكن أن تقلِّل إلى حد كبير الضررَ المؤكسِد، أو حتى تتفاداه كليةً.

تعتمد حجة شيبنوف على كيمياء العمليات التي تتعرَّض من خلالها الجزيئاتُ الحيوية، مثل الحمض النووي والبروتينات والليبيدات، إلى الضرر المؤكسِد في الخلية. في العادة، تتمثَّل الخطوة التي تقيِّد معدل هذا التفاعل في طرد الهيدروجين من ذرة الكربون التي ستتم أكسدتها. إذا استُبدِلت بالكربون و/أو الهيدروجين نسخةٌ أثقل من نفس العنصر (مثل الكربون-١٣ أو الدُّوتيريوم)، فسيتباطأ التفاعل. وتُعرَف هذه الظاهرة المُثبتة باسم تأثير النظير الحركي.

كيف ينقل المرء هذه النظائر إلى المواقع الحيوية في الخلية؟ يصبح الأمر أسهل عندما تكون العناصر الأساسية الجزيئية محل الاهتمام موادَّ مُغذيةً ضرورية؛ مما يعني أن الجسم لا يستطيع تخليقها من الصفر ويجب تناولها في الطعام. وبعض الأحماض الأمينية التي تُعتبَر أهدافًا معروفة للضرر المؤكسِد في البروتينات تُعَدُّ أيضًا موادَّ مُغذيةً ضرورية؛ مما يوحي بإمكانية حمايتها بمساعدة تأثير النظير. والوضع مماثِل بالنسبة إلى الليبيدات (المشتقة من الأحماض الدهنية الضرورية).

ومع هذا، فالأحماض النووية هدف أشد صعوبةً؛ لأن عناصرها الأساسية يمكن تخليقها في الجسم. إلا أن شيبنوف يرى أن هذه الجزيئات ضرورية على نحوٍ مشروط؛ مما يعني أنها قد تصبح ضرورية في مواقف معينة (كما في حالة ما بعد الصيام مثلًا).

يثق شيبنوف — الذي قدَّمَ بالفعل طلباتِ براءةِ اختراعٍ عديدةً بخصوص هذا المنهج — بأن هذا هو السبيل إلى تمتُّع الإنسان بمدة حياة مديدة وموفورة الصحة، ويقول في هذا الشأن: «كانت التجارب البيولوجية الأولى التي أُجرِيت في روسيا واعدة للغاية.» مع أنه لم يُرِدْ إفشاءَ أيِّ تفاصيل بعدُ.

لا تقلقه أيضًا الحقيقة المعروفة بأن الماء الثقيل سامٌّ بالنسبة إلى الكائنات الحية الراقية؛ فهو يرى أن «النظائر لن تندمج إلا في المواضع التي تحتاج إلى حماية من الأكسدة. ومن الناحية النظرية، فإنها تبطئ تفاعل الأكسدة لدرجة أنها لن تتحرَّرَ لتشترك في تفاعلات أخرى. وإذا انفصل بعضها، فسيكون هذا بتركيزات منخفضة للغاية.»

ومع هذا، فإن تحويل هذه الفكرة إلى ممارسة صالحة للتطبيق تجاريًّا ستكون مسألة مختلفة. فبما أن الأحماض الأمينية المُعدَّلة يجب تخليقها بدلًا من زراعتها فحسب في أحد الحقول، فستكون الأطعمة الغنية بالنظائر باهظة الثمن للغاية بكل تأكيد مقارَنةً بالتي نأكلها الآن. ولكي يكون لها تأثير على تقدُّم العمر، سيكون من اللازم توافر الطعام الغني بها على مائدة الطعام كلَّ يوم، طوال حياتنا، وقد ينتهي الأمر بأن الأشخاص الفاحشي الثراء فقط هم مَن ستكون لديهم القدرة على شرائه. ولأن الأغنياء قليلون، باعتراف الجميع، فنحن كمجتمع قد لا نرغب في توسيع فجوة متوسط العمر المتوقَّع بين الأغنياء والفقراء أكثر مما هي عليه.

حتى إذا أصبحَتِ الأطعمة الغنية بالنظائر في متناول الجميع، فقد يكون من الصعب بيعها لجمهورٍ يساوره القلق بالفعل تجاه المواد الكيميائية المضافة إلى الطعام، والمحاصيل المُعدَّلَة وراثيًّا، وأي تلاعُب آخَر بالطعام. وهكذا، فإن أغنياء العالم فقط، الذين يملكون أموالًا لا حصرَ لها واهتمامًا مرضيًّا بالخلود، هم مَن قد ينتهي بهم المطاف ببلوغ قرنٍ ثانٍ من حياتهم بفضل النظائر، بينما قد لا يفطن بقية العالم إلى ذلك.

ومع هذا، فمن الجائز أن تظهر أسواق متخصِّصة في مجال الأطعمة الغنية بالنظائر، ولعل السفر لمسافاتٍ طويلة عبر الفضاء هو أول ما يخطر على الذهن؛ فبما أن روَّاد الفضاء يتناولون الطعام المُخلَّق على أية حال، ومعرَّضون إلى ضرر أكسدة أكبر بسبب الإشعاعات، فمن المأمول أن تتاح الأطعمة الغنية بالنظائر بحلول الوقت الذي يسافر فيه أول رائد فضاء إلى المريخ.

(٢٠٠٧)

قراءات إضافية

  • M. Shchepinov, Rejuvenation Res., 2007, 10, 47.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠