تصدير

في عام ٢٠١٠، أُشِيرَ إلى كتاب «مارتن لوثر» على موقع تويتر، الذي يُعَدُّ وسيلة مثاليَّة لنشر مقدمةٍ بالغة القِصَر عن لوثر؛ لأن الموقع لا يسمح إلا بكتابة ١٤٠ حرفًا فقط في التغريدة الواحدة. ويُسهب هذا الكتاب قليلًا في حديثه عن مارتن لوثر، لكنه مع ذلك مُعَدٌّ ليكون مقدمة موجَزة لحياة وأعمال رجلٍ كان هو نفسه ميَّالًا إلى الإسهاب. وعلى الرغم من إسهابه، كان مارتن لوثر كاتبًا مهمًّا ومثيرًا للجدل، صنعَتْ كلماته التاريخ، الأمر الذي كان مصدر حماسة للبعض وإحباط للبعض الآخَر. لم تؤثِّر كلماته في أساليب الحديث باللغة الألمانية والكتابة بها فحسب، بل أثَّرت أيضًا في ديناميات الدين والثقافة في العالم الحديث. أكَّدَ لوثر على قوة تأثير الكلمات بوجه عام، وكما يَليق بعالِم لاهوت، فقد أكَّد على فعالية الكلام المقدَّس، على وجه الخصوص، لكن هذا الكتاب يدور بالأساس حول كلمات لوثر نفسه وتأثيرها على العالم الأوروبي في القرن السادس عشر. وعلى هذا، فإنه ليس سيرة ذاتية أو شرحًا لعقيدة لوثر، بل هو سلسلة من اللقطات التي تحاول أن تصوِّر حياتَه وعلاقاتِه وأهدافَه وأعمالَه وتصوُّراتِه وآراءه، وتصف إيمان ومشاعر إنسانٍ قلَّما أعجزه البحث عن الكلمات، وأفصح بسبب هذا عن نفسه أكثر مما جرؤ أيُّ شخص أن يفعل.

لا يحوي هذا الكتاب أيَّ حواشٍ سفلية أو تعليقات ختامية، لكن مصادر الاقتباسات وشروح ما كتبه لوثر وردت بالفعل في إصدارات محلية لكتاباته يشير إليها النص، لكنني ترجمت بعض كتاباته، ويسعدني تقديم أوراق توثيقها لدى التواصل معي عبر ناشري أو عبر موقع scott.hendrix@ptsem.edu وقد قُمتُ بتبسيط تاريخ مارتن لوثر في مواضعَ قليلة، لأغراض المساحة والتوضيح. على سبيل المثال، لم يكن لوثر قَطُّ راهبًا يعتكف الأديرة، لكنه كان عضوَ أخويَّةٍ؛ يحيا في دور أوغسطينية في إيرفورت وفيتنبرج، دور لا تشبه الأديرة بالمعنى الدقيق، غير أنه أشار إلى نفسه كراهب، وكتب نقدًا للنذور الرهبانية، ولم يَفْصِل فصلًا بيِّنًا بين الرهبان الذين يعتكفون الأديرة وأعضاء الأخويات كالأوغسطينيين والفرنسيسكانيين والدومينيكيين؛ لذا كان تلافي استخدام كلمة «راهب» وكلمة «الاعتكاف» وكلمة «دير» أمرًا مصطَنَعًا وغير ضروري.

أَدين بالشكر لكلِّ مَن جمعتُ منهم معارفي عن حركة الإصلاح الديني من أساتذة وزملاء وطلاب، لا سيما مَن دَعَوْني على مَرِّ السنوات أن أنظر إليها بمنظور مختلف. كما أدين بالامتنان لمَن قرءوا كتابي قبل طباعته على اقتراحاتهم، لا سيما إيما ميرشانت من مطبعة جامعة أكسفورد؛ لتشجيعها الدائم لي ونصائحها المحنكة. كذلك يسرني أن أُعرِب عن تقديري وشكري لساندرا كيمبال، التي وضعت فهرس هذا الكتاب وكتبي الثلاثة السابقة، فمعارفها عن القرن السادس عشر ومهارتها ودقتها جعلت هذه الكتب أكثر إفادةً للقراء.

أُهدِي هذا الكتاب إلى ذكرى هيلمار يونجهانس، الذي أَمضى سنين طوالًا في منصبه كمحرِّر لصحيفة «لوثر يار بوخ»، وهو أستاذ تاريخ الكنائس في لايبزيج؛ إذ زوَّدني وزوَّد آخَرين بسَخَاءٍ بمعارفه التي لا تُضاهَى عن لوثر على مدى سنوات عديدة ملأتها الصداقة والوُدُّ، وقد تُوفي في جولة بالدراجة قبل أسبوع واحد من انتهاء هذا الكتاب.

سكوت إتش هندريكس
عيد العنصرة ٢٠١٠

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.