الشعر والنقد

رأي العلَّامة ابن قتيبة

رأيت من علمائنا من يستجيد الشعر السخيف لتقدُّم قائله، ويضعه موضع متخيره، ويرذل الشعر الرصين ولا عيب له عنده، إلا أنه قيل في زمانه ورأى قائله، ولم يقصر الله الشعر والعلم والبلاغة على زمن دون زمن، ولا خصَّ به قومًا دون قوم، بل جعل ذلك مشتركًا مقسومًا بين عباده، وجعل كل قديم منهم حديثًا في عصره، وكل شريف خارجيًّا في أوله.

عن كتاب الشعر والشعراء

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١