الحلم الصادق

هات لي العود وغنِّي
واسمعي شجوي وأنِّي
تطرحي الأحزانَ عنِّي
فاؤدِّي صلواتي!

•••

قالت الحسناء سمعًا
يا حياتي هاك طوعًا
من سُلاف الحب نوعًا
يا حياتي! يا حياتي!

•••

ثم غنتني اعتذارًا
رنحت منه الهزارا
وأحبَّتني جهارًا
يا له من حبِّ عاتِ!

•••

ترسِل الصوتَ شجيًّا
يملأ القلبَ دويًّا
ليتَه عاش خليًّا
ليته الباقي لآتِ!

•••

ثم كفَّت عن عذابي
بأغاريدِ الشباب
وتمادت في دعابي
باللحاظ الفاتناتِ

•••

وبِحُلْوِ الشعر عطفًا
وجمالِ الشهد قطفا
لستُ إن حاولتُ وصفًا
بالغًا أحلى الصفاتِ

•••

إيهِ يا يومٌ تقضَّى
في نعيم كيف ترضى
لفؤادي العَوْدَ أرضا
كيف ترضى لي مماتي؟

•••

قال برًّا بي رحيمًا
لستَ من يحيا سقيما
بعد عهدي الحر فيما
ذقتَه من حسناتي

•••

وأتى الليلُ المُوافي
بين أحلامي بشافِ
من حبيبي واعترافي
سرُّه سرُّ الحياةِ!

•••

ودنا الفجرُ بفجر
من وُلوع هدَّ صبري
وحبيبٍ ذاق ثغري
فأتى وهو المؤاتي

•••

إيهِ يا (زينَ) شبابي
يا مُنى قلبي المُذابِ
يا مُدامي يا شرابي
هاتِ من كاسكِ هاتِ!

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١