الفصل الحادي عشر

عثمان والبرنس دي غال

بعد شهر من الحوادث التي تقدم بيانها خرج رجلان من سراي سانت جيمس — أي القصر الملكي — وجعلا يسيران في شوارع لندرا، وكانت الليلة حالكة والضباب كثيفًا والبرد قارصًا، فقال أحد الرجلين لرفيقه: أظن يا مولاي أننا نستطيع المخاطرة هذه الليلة.

قال: وأنا أرى رأيك يا دلتون؛ فإن دائنيَّ لا يفتكرون بي هذه الليلة. ولكني أرجوك أن تكون حكيمًا، فلا تلقبني بلقب السمو، ولا تدعني بيا مولاي، بل ادعني جورج.

ثم تأبط ذراعه دون كلفة وقال له: إني لا أجد مناخًا أقبح من مناخ بلادنا، فما هذا الضباب الدائم؟ وما هذا البرد الذي لا يحتمل؟

قال: الحق أن مناخها شديد.

قال: وإن شرائعها أشد؛ فإني لا أرى هؤلاء الناس يحترمونني وينحنون أمامي حتى أحمل احترامهم على محمل التهكم، وأي احترام هذا؟ فإن الملك لا يحق له الخروج من لندرا إلا بإذن خاص من البرلمان، وولي عهده لا تحفظ له خدمة إلا حين يكون في سانت جيمس أو في البرلمان، فمتى خرج منهما بات فردًا من أفراد الرعية يحق لدائنيه أن يقبضوا عليه أينما وجدوه.

قال: إني أعترف أن هذه الشرائع شديدة على الأسرة المالكة.

فتنهد وقال: هل يسمح ملك فرنسا أن تسري هذه الشرائع على أسرته؟ ولكن أبي شديد الضعف كثير الميل إلى العامة؛ فإنه ما تقاضى عنده شريف وعامي إلا حكم على الشريف.

وهو يقول إنه يقتدي بذلك بأجداده حين كانوا في هولندا؛ فإنه يدعي أنهم كانوا يخضعون لشرائع البلاد قبل رعاياهم.

قال: أية فائدة يا مولاي من الشكوى، فلا دواء لهذا الداء إلا الصبر، فاصبر إلى أن تتيح الأقدار لسموك أن تجلس على عرش أبيك.

قال: اسكت وكفى! تدعوني بهذه الألقاب؟! أتريد أن أبيت الليلة في السجن؟

•••

كان هذان الرجلان البرنس دي غال — ولي العهد في ذلك الحين — وسكرتيره.

ولا بد لنا أن نوضح بالإيجاز سبب هذه المحادثة الغريبة بينهما، وذلك أن البرنس دي غال كان معروفًا بفساد السيرة، وله عيوب كثيرة أخصها المقامرة، فكان يلعب حتى خسر كل ما لديه؛ فلجأ إلى المرابين، وقد كثرت ديونه وكثر مطله حتى وصلت شكوى الدائنين إلى أبيه الملك.

واتفق أن جريئًا من أعضاء البرلمان وضع على منضدة الرئيس كثيرًا من العرائض.

وكانت هذه العرائض شكاوى قدمها نحو ثلاثين مرابيًا، يشكون من سمو ولي العهد أنه لم يفِ ديونهم، وأنه طردهم أقبح طرد حين طالبوه بالسداد.

فتلا الرئيس هذه العرائض على الأعضاء، واضطرب المجلس، فقدم عريضة بهذا الصدد إلى الملك.

وعند ذلك أمر الملك المجلس أن يصدر قرارًا مفاده أن ولي العهد يعتبر لدى دائنيه كسائر أفراد الرعية، وأنه يحق لكل دائن أن يحاكمه وأن يسجنه إذا امتنع عن وفاء دَيْنِهِ كما يعاملون سائر الناس.

ثم نظر إلى ولده وقال له: إنك عضو في مجلس اللوردية بحق ولادتك، وإنك تقيم في قصر سانت جيمس بصفتك ولي عهدي، فإذا استدنت ديونًا جديدة فإن دائنيك لا يستطيعون القبض عليك في سانت جيمس ولا في مجلس اللوردية، ولكنهم إذا لقوك خارجهما حق لهم أن يقبضوا عليك، وقد أنذرتك فتدبر.

فوعد البرنس أباه أن يسير سير العاقلين، وأنه لا يتجاوز بنفقاته الميزانية المعينة له.

ولكن وعده لم يقترن بالوفاء، فلم يمض عام حتى تراكمت عليه الديون، وقد أبى أبوه أن يفي دَينه، وأمر المجلس بتنفيذ قراره، فلم يعد ولي العهد يستطيع الخروج من قصر سانت جيمس إلا متحذرًا متنكرًا، ولا يذهب إلى البرلمان إلا في مركبة ملكية يخفرها الفرسان.

والآن فقد عرف القراء سبب شكوى ولي العهد من البرد والضباب؛ فإنه لم يكن يستطيع الخروج في رائعة النهار والتمتع بنور الشمس.

وكان يسير مع كاتم أسراره دلتون في تلك الليلة، وكلاهما يشكوان، فقال له دلتون: أف لهذا البرد ما أثقله!

قال: إنه مهما يكن من ثقله فهو أخف عندي من الدائنين، وأرجو أن يكونوا الليلة في أسرَّتِهم فلا يخطر لهم أن يتبعوني.

– هذا ممكن.

– أتظن أنه لم يرنا أحد حين خروجنا من القصر؟

– إني لم أر أحدًا يا مولاي.

– إنك تطمئنني.

– أتأذن لي يا مولاي أن أسألك سؤالًا؟

– قل.

– أخرجت في هذه الليلة الباردة لاستنشاق الهواء أم أن لك غاية أخرى؟

– بل لغاية أخرى؛ فقد أصبحت من العشاق.

– ومتى كنت من أهل الزهد يا مولاي، فإنك كل يوم من الغرام في شأن؟

– ولكن غرامي اليوم لا يقاس به غرام.

– ألعلنا ذاهبان لإنشاد الأهازيج تحت مشرف منزل التي تحبها؟

– ليس هناك مشرف.

– إن لجميع القصور في لندرا مشارف.

– وهي ليس لها قصر.

– إذن؛ إنها من نساء التجار.

– بل هي دونهن مقامًا.

– إنك تدهشني يا مولاي، فمن هي هذه الساحرة؟

– لا شك أنها ساحرة كما تقول بدليل أنها فتنتني بنظرة. أتريد أن أصفها لك؟

– تفضل يا مولاي.

– إنها شقراء الشعر سوادء العينين لا تتجاوز ثمانية عشر ربيعًا، وهي تلبس ملابس أهل القرى، ولكنها خلقت كما اشتهيت، فلو رأتها دوقة لسرى إلى قلبها الحسد، وتمنت أن تكون في مكانها، وعلى الجملة فهي جوهرة مكنونة.

– أين وجدت هذه الجوهرة يا مولاي؟

– إن لهذا اللقاء حكاية دون شك؛ فقد كنت ذاهبًا منذ ثلاثة أيام إلى البرلمان، فمررت من هنا حيث نحن الآن.

وأنت تعلم أني حين أكون ذاهبًا إلى البرلمان لا أكترث للدائنين؛ إذ لا يستطيعون إيقاف مركبتي والحراس محدقون بها.

وقد فتحت النافذة وجعلت أبتسم للناس الذين كانوا يحيونني من الجانبين.

وفيما أنا على ذلك، رأيت تلك الفتاة التي وصفتها لك وقد وقفت تنظر إليَّ وإلى مركبتي فابتسمت لها وأرسلت إليها قبلة في الهواء بيدي؛ فاحمر وجهها حياءً وانصرفت مسرعة.

وكان يصحبني خادم ذكي رأى ما كان، فاندفع في أثرها، وأخبرني في هذا الصباح عن كل ما عرفه من شأنها.

– أين تقيم يا مولاي؟

– إنها تقيم في شارع لا يخطر لأحد أني أذهب إليه، ثم ضحك وقال: إنها تقيم في وينغ.

– هو ذاك يا مولاي؛ فإن دائنيك لا يمكن أن يخطر لهم أنك تتجول عند انتصاف الليل وفي مثل هذه الليلة الباردة في شارع لا يقيم فيه غير الرعاع واللصوص.

– إذن أسرع الخطى؛ فإني أريد أن أصل إلى هذه الحسناء التي فتنتني.

فحك دلتون أذنه، ووقف موقف المتردد، فقال له البرنس وهو يضحك: ألعلك تأنف من الذهاب إلى وينغ؟

قال: كلا يا مولاي. ولكني لا أرى من الحكمة أن تخاطر بنفسك في هذا الشارع الذي لا يقيم فيه غير قطاع الطرق والبحارة السكارى، وفوق ذلك فإن هذه الفتاة لا بد أن يكون لها أب أو إخوة أو عشيق.

– كلا. فإنها تقيم في بيت صغير مع أختها المريضة وعمتها العجوز كما أنبأني خادمي، وإني متقلد حسامي تحت وشاحي، وأظن أني أحسن استخدامه عند مسيس الحاجة.

– اسكت اسكت يا مولاي.

– ماذا؟

– أظن أنهم يتبعوننا.

– ماذا تقول؟

– إني أسمع منذ بضع دقائق وقع خطوات من ورائنا، وهي متناسبة مع خطواتنا.

فوضع البرنس يده على قبضة حسامه ووقف مصغيًا، فسمع حديثًا لم يتبينه؛ إذ كان يصل إلى مسمعه شبه الهمس فقال: إنهما رجلان يتحدثان في شئونهما، فلنهتم نحن في شأننا.

ومشى فتبعه دلتون وهما يصغيان فيسمعان وقع خطوات الرجلين، فقال البرنس: لقد بدأت أن أضجر منهما، فقف إلى أن يمرا ونرى ما يكون.

ولكنهما حين وقفا وقف الرجلان، فمشى البرنس إليهما وهو لا يراهما لتلبد الضباب إلى أن لاح له أشباح سوداء، فصاح بهم دلتون قائلًا: إنكم إذا كنتم من قطاع الطرق فقد أخطأتم بتعقبنا فإننا لا نملك غير سيفين صقيلين.

فأجيب بضحك الساخر، ورأى أن الاثنين أصبحا ستة، فتراجع إلى الوراء وقال للبرنس: جرد حسامك يا مولاي فقد طوقونا.

فامتشق حسامه وصاح بهم قائلًا: إلى الوراء.

ولكنهم أجابوه بالضحك، ثم سمع صفيرًا خاصًّا ورأى الأشباح محدقة به، فعاد إلى الإنذار والوعيد.

وعند ذلك قال له واحد منهم بلهجة المتهكم: لقد عرفناك يا مولاي، ونحن كثيرون، فخير لك التسليم إذا كنت من العاقلين.

فانقضَّ البرنس بحسامه على الرجل الذي كلمه وتراجع الأشباح كأنهم ذعروا، فاندفع البرنس في أثرهم.

ولكنه لم يسر ثلاث خطوات حتى عثرت رجله بشيء لم يره فوقع على الأرض، وأفلت الحسام من يده.

وكان دلتون سقط مثله؛ فانقضوا عليهما وقيدوا أيديهما.

وعند ذلك أدرك البرنس أن هذا الرجل الذي كان يتهكم عليه إنما كان من ضباط البوليس التجاري الذي كان يعهد إليه الدائنون القبض على المديونين وإرسالهم إلى السجن.

وقد توهج البرنس من الغضب وقال لهم: ويلكم أيها الأشقياء فسنقطع رءوسكم جزاءً لكم.

فأجابه الضابط قائلًا: إن رأسي يا صاحب السمو الملكي ثابت بين كتفي لا خوف عليه.

قال: ويحك أيها الوقح أتعرفني وتجسر …

قال: لست أنا الذي يجسر يا مولاي على هذه الجرأة القبيحة، وإنما هو البرلمان. أما أنا فإني من أخلص رعايا جلالة الملك.

فحسب البرنس أنه يستطيع إغواءه بالمال، فدفع إليه كيسه وقال: خذ هذا.

فهز الضابط الكيس كأنه يريد أن يعلم مقدار ما فيه من الدنانير ثم قال له: إن سموك مخطئ يا مولاي.

قال: ماذا تعني؟

– أعني أن هذا الكيس لا يوجد فيه أكثر من عشرين دينارًا، ومقدار الدين الذي على سموكم يبلغ ستة آلاف جنيه، وهو المبلغ الذي اضطررت من أجله أن أكمن لكم قرب السراي وأقبض عليكم بالرغم عني.

– تبًّا لك من خائن.

– كلا. لست بخائن يا مولاي، فقد كنت عالمًا أنكم عازمون على الخروج في هذه الليلة من السراي.

– إني سأشنقك أيها الوقح.

– إن الحبل المعد لشنقي لم ينسج بعد.

– ومتى صرت ملكًا؟

– إن جلالة أبيك في أتم عافية، وهو أصغر مني سنًّا، فمتى ارتقيت إلى العرش كنت أنا من أهل القبور، فلا خوف عليَّ من عقابك. والآن فليأذن لي مولاي أن أقول له إن البرد قارس، وإنه يجدر به أن يعود.

– عد بي إلى سانت جيمس.

– كلا يا مولاي.

– إذن إلى أين؟

– إلى السجن التجاري يا مولاي.

فارتعد البرنس لهذه الإهانة، ومضى الضابط في حديثه فقال: إني كنت واثقًا من القبض على سموكم في هذه الليلة، فأنبأت مدير السجن فأعد لكم غرفة جديرة بسموكم.

فطاش صوابه من الغضب وقال: أيها اللص! إنك لم تظفر بي بعد.

ثم حاول أن يقطع وثاقه فلم يستطع.

وعند ذلك سمع وقع خطوات عسكرية؛ فجعل يصيح مستغيثًا ويقول: إليَّ … إليَّ.

فأسرع صاحب الخطوات وقال: من هذا الذي يستنجد؟

فقال البرنس: أنا هو البرنس دي غال، تجاسروا على أن يمدوا أيديهم إليَّ.

فدنا الرجل وظهرت علائم الدهشة على الضابط حين رأى هذا الرجل؛ فقد كان طويل القامة يلبس ملابس البحارة، ولكن نبل هيئته كان يدل على أنه متنكر بهذه الملابس.

أما هذا الرجل؛ فإنه انحنى بملء الاحترام أمام البرنس، ثم نظر إلى الضابط وقال له: ويحك كيف جرؤت هذه الجرأة على ولي العهد؟

فتمتم الضابط قائلًا: الرئيس! ثم أجاب الرجل قائلًا: أرجو معذرتي فقد امتثلت للأمر الصادر إليَّ.

قال: ليس لك أن تتلقى الأوامر إلا مني، وإني آمرك الآن أن تركع عند قدمي سموه؛ فإنه قد يعفو عنك بعد رجائي.

فركع الضابط ممتثلًا، وجعل يعتذر بلسان يتلعثم والبرنس مندهش مما يراه.

ثم أمره الرجل أن ينصرف برجاله فأسرع بالامتثال وانحنى الرجل أمام البرنس وقال له: ما كنت أتمنى يا مولاي إلا أن أكون مررت بهذا المكان قبل أن يتجاسر هؤلاء الأشقياء.

وكان البرنس قد ثاب من دهشته الأولى، ولكنه لبث معجبًا بهذا الرجل، فقال له: من أنت أيها السيد فقد رأيت ضابط البوليس التجاري يضطرب أمامك وهو لا يضطرب أمام أحد؟!

قال: ذلك أنه مدين لي بجميل.

فقال له دلتون: ولكنك كنت تكلمه بلهجة السيادة، وسمعته يناديك متمتمًا بلقب الرئيس.

قال: ذلك أني كنت شبه رئيسه.

فقال له البرنس: إني لا أدعك تنصرف قبل أن أعرف اسمك؛ فإني أريد أن أظهر لك امتناني في الغد على مشهد من النبلاء.

قال: لا حاجة إلى ذلك يا مولاي فإني ما عملت إلا ما يجب عليَّ، ويكفيني رضاك.

إنما ألتمس من سموكم أن يأذن لي بمرافقته إلى سراي سانت جيمس.

ولكن البرنس ذكر حين زال عنه هذا الخطر الغرض الذي كان قادمًا من أجله، فقال له: إني لا أريد العودة إلى السراي.

قال: إن سموكم قد يكون مخطئًا.

قال: إني عاشق، وأريد أن أرى من أحب.

فابتسم الرجل وقال: إني عارف بذلك يا مولاي.

فزاد اندهاش البرنس، ومضى الرجل في حديثه فقال: إنكم رأيتم يا مولاي منذ يومين فتاة شقراء تلبس ملابس عامة الشعب.

– هو ذاك.

– وإن هذه الفتاة هي أخت المرأة التي أحبها؛ فإذا كنتم تريدون يا مولاي مراعاة من أنقذكم من هذا الموقف …

فلم يدعه البرنس يتمم حديثه وقال له: كفى، فإني لا أعود إلى التفكير بها مهما كلفني ذلك من العناء؛ فإني مدين لك، وأنا من دم ملكي، فاعلم أني أتعهد لك بأني لا أحاول إغواء هذه الفتاة.

– أشكركم يا مولاي.

– والآن. ولم يبق لي غاية من مواصلة السير فقد رضيت اقتراحك، فعد بي إلى السراي.

– إني ممتثل لأوامر سموكم.

وسار الثلاثة عائدين إلى القصر الملكي، فقال له البرنس: أتعلم أيها الصديق أن لك من السلطة النافذة ما لم ينل بعضه ابن الملك.

فابتسم الرجل وقال: أتحسب يا مولاي أن لي هذه السلطة؟

– دون شك.

– ليس على سموكم، إلا أن يثق بي فيستطيع بعد ذلك الطواف في الشوارع حين يشاء وكما يشاء.

– أحق ما تقول؟

– نعم يا مولاي.

– كيف ذلك والدائنون يراقبونني ليل نهار، أيدعونني أسير دون اعتراض؟

– نعم يا مولاي.

– إذن أنت من السحرة.

– ربما.

– إذا كان ذلك، فهبني شيئًا من القوة، وثق أني لست ممن ينكرون الجميل.

– أتثق بي يا مولاي؟

– كل الثقة.

– إذن. تفضل بالذهاب معي.

وكانوا قد اجتازوا في تلك الساعة جسر لندرا، وعطفوا إلى الشوارع الكبرى الجميلة، فكان الرجل يسير في الطليعة مسرعًا، والبرنس ودلتون يتبعانه.

وبعد ربع ساعة وصلوا إلى منزل جميل حسن الرواء، فوقف الرجل وقال: لقد وصلنا.

ثم قرع الباب ففتحته امرأة عجوز، وانحنت أمام الرجل بملء الاحترام، وقال البرنس في نفسه: لا شك أنه نبيل متنكر.

ثم دخل دلتون في أثره إلى المنزل، فاجتازوا رواقًا، ثم صعدوا سلمًا، ففتح الرجل الباب وأدخلهما إلى قاعة كان يدل فرشها إنها غرفة أشغال.

وقد قدم كرسيًّا للبرنس ولبث واقفًا أمامه باحترام، فضحك البرنس وقال له: لقد قلت لنا إنك ساحر، ولكني لا أجد في هذه الغرفة ما يحمل على الرعب.

قال: إن الطريقة التي سأرشد مولاي إليها تشبه السحر لبساطتها.

قال: ما هي؟

قال: إن الدائن يشبه الكلب الهائج، فإذا أعطيته لقمة سكت هياجه.

قال: إن الطريقة سهلة كما تقول، ولكن تنفيذها صعب؛ فإني لا أستطيع أن أعطي الدائنين شيئًا.

ففتح الرجل درجًا وأخرج منه غلافًا محشوًّا بالأوراق، فقال له: هذه هي قوائم حسابك يا مولاي.

فوقف البرنس منذهلًا، وقال له الرجل: وإن هذه القوائم معلم عليها بالوصول من أصحابها.

– ولكن …

– هذه هي يا مولاي، فتفضل وانظر فيها.

فافتقدها فوجد عليها تواقيع أصحابها، فخيل له أنه في حلم، وقال له: هل لك أن توضح لي هذا المعمى؟

قال: إن حله سهل يا مولاي، فقد وفوا جميع دائنيك ما خلا الذي كان يطالبك هذه الليلة، وسيوفي حقه غدًا.

– من الذي وفى عني هذا الدين؟

– المخلصون لسموك يا مولاي.

– ربما كنت أنت؟

– نعم يا مولاي.

– إذن من أنت؟

– إن اسمي لا يدل على شيء يا مولاي.

– ولكني أريد أن أعرفه.

– فانحنى الرجل وقال: إني أدعى عثمان.

– أأنت هو الناباب عثمان الذي جعلك جاك روجر وريثه الوحيد؟

– نعم يا مولاي.

– وأنت الذي وفيت دَيني؟

فانحنى عثمان، وقال له البرنس: إذن أنت من كبار الأغنياء.

– لست أنا الغني يا مولاي، بل طائفة أتولى زعامتها.

– ما هي هذه الطائفة؟

– هذا الذي يستحيل أن أقوله لسموكم.

– ولكني أريد أن أعلم.

– ليس هذا بسري يا مولاي.

– أتعلم أني مدين لك بستة آلاف جنيه؟

– كلا يا مولاي فلستَ مدينًا لي بشيء.

فوقف البرنس وقد بدت عليه علائم الأنفة.

إنه لو وفى البرلمان ديوني لقبلت، وأما أن تفيها طائفة سرية فلا.

– أئذا أتيت يا مولاي إلى سراي سانت جيمس والتمست مقابلة سموكم، أتأذن لي بالمقابلة؟

– دون شك.

– إذن سأزور سموكم في يوم لا أستطيع أن أعينه الآن، وأطلب مكافأتي عن هذه الخدمة اليسيرة التي تشرفت بتقديمها لمولاي.

فقطَّب البرنس حاجبيه وأدرك عثمان خوفه من هذا القيد، فقال: اطمئن يا مولاي، فلا أطلب ما يمس بالشرف والواجب.

قال: إذن أبقِ هذه القوائم عندك؛ فإني أريد أن أبقى مدينك إلى أن أفي هذا الوعد الذي أعدك به اليوم.

فانحنى عثمان وقال: لم يبقَ لي يا مولاي غير ملتمس ألتمسه من سموكم.

– ما هو؟

– هو أن تتفضلوا بكتمان ما كان بيننا.

– إني أعدك بالكتمان.

ثم التفت إلى كاتم أسراره وقال له: أسمعت يا دلتون؟

فانحنى دلتون، وقال عثمان مخاطبًا البرنس: والآن هل يريد مولاي أن يعود إلى السراي؟

قال: نعم.

فقرع عثمان جرسًا ودخل شمشون، فقال عثمان للبرنس: إن هذا الرجل يمثلني يا مولاي في شوارع لندرا، وإنكم تستطيعون أن تسيروا إلى حيث تشاءون حين يكون في خدمتكم.

ولما وصل البرنس إلى السراي ودخل إلى غرفته دهش دهشًا عظيمًا؛ إذ رأى على منضدة جميع قوائم الحساب التي رآها عند عثمان، فقد وصلت قبله إلى غرفته، مع أنه لم يقف في الطريق حين خروجه من منزل عثمان، وقال في نفسه: لم يبق شك في أن هذا الرجل من السحرة.

وقد صعد إلى سريره وحاول الرقاد، ولكنه لم يغمض له جفن إلى الصباح وهو يناجي نفسه بهذا السؤال ويقول: ترى ماذا يريد مني هذا الرجل مقابل الدين الذي وفاه عني، وهو ستة آلاف جنيه؟

ولما أشرق الصباح قام إلى منضدة وكتب ما يأتي:

من البرنس دي غال إلى الناباب عثمان
أيها السيد

إنك أنقذتني من الدائنين ورددت إليَّ القوائم، ولكنني لا أزال مدينًا لك، فاعتبر هذا الاعتراف سندًا عليَّ بذلك الدين.

ثم نادى دلتون وأمره أن يذهب بالرسالة إلى المنزل الذي اجتمعا فيه بعثمان، وانتزع من أصبعه خاتمًا كان منقوشًا عليه شعار الأسرة المالكة وقال له: أعطه الرسالة وهذا الخاتم على سبيل التذكار.

فخرج دلتون وعاد بعد ساعة وهو يحمل الرسالة والخاتم.

فقال له البرنس: ما هذا؟

قال: ألعلك واثق يا مولاي أننا لم نكن أمس حالمين، وأن ما جرى لنا كان في اليقظة؟

– وأنت؟

– لست واثقًا.

– كيف ذلك؟

– ذلك أني بحثت أدق بحث في ذلك الشارع عن المنزل وعن الناباب عثمان فلم أقف على أثر.

– إن الرجل قد يختفي وأما المنزل …

– لم أجدهما.

– أنا أجدهما.

ثم تأبط ذراع دلتون وخرج وإياه في رائعة النهار، فطاف جميع شوارع لندرا دون أن يقف على أثر لذلك المنزل؛ فجعل دلتون يضحك ويقول: أرأيت يا مولاي؟! إننا كنا حالمين.

قال: أريد أن أوافقك على اعتقادك ولكن ذلك محال؛ فقد لقيت في طريقي كثيرًا من الدائنين، فكانوا ينحنون أمامي بملء الاحترام؛ مما يدل أنهم قبضوا ديونهم.

وعاد البرنس إلى السراي، فلبث بضعة أيام وهو منذهل أشد الانذهال مما اتفق له.

ثم تناسى هذه الحادثة، وكاد أن ينسى عثمان.

وبعد أسبوع، دعاه أبوه الملك إليه وقال له: يظهر أن نصائحي قد أثَّرت فيك.

قال: ماذا تعني جلالتك؟

قال: لقد علمت أنك وفيت ديونك.

قال: نعم يا مولاي.

فمد إليه يده فصافحه وهو يقول: إذا كان ذلك فإني أعود إلى صداقتك، وأزيد راتبك أربعة آلاف جنيه في العام.

فانحنى البرنس أمامه شاكرًا وهو يقول في نفسه: لا شك أن عثمان سحر أبي فأنعم عليَّ هذا الإنعام.

ثم قال له الملك: إنك ما دمت أصبحت من العاقلين؛ فإني آذن لك بحضور المجلس الخاص الذي حرمتك من حضور جلساته.

قال: لقد أغدقت عليَّ نعمك يا مولاي؛ فإنك تسمح لي أن أهتم بشئون المملكة.

قال: إنك تعرف السير روبرت فالدن — أحد أعضاء مجلس البرلمان — أليس كذلك؟

قال: نعم.

قال: خذ هذه الورقة التي قدمها إلينا واقرأها، فأخذ البرنس الورقة وقرأ ما يأتي:

مولاي

ألتمس من جلالتكم أن تأذنوا لي بمقابلة خاصة يحضرها سمو البرنس دي غال واثنان من أعاظم النبلاء لشأن خطير يمس شرف جميع نبلاء الإنكليز.

فلما قرأها قال له أبوه: ما عساه يريد السير روبرت؟

قال: إنه يا مولاي مشهور بغرابة أطواره، وأظن أنه يهتم بالصيد والأسفار أكثر من اهتمامه بالسياسة.

ومع ذلك فإن جلالتكم قد عودتم الأشراف أن لا ترفضوا لهم مقابلة، وسنرى ما يريد.

قال: إذن اكتب له أننا سنستقبله غدًا في الساعة التاسعة من المساء في قاعتنا الخاصة، وسيحضر هذه المقابلة ولي عهدنا واثنان من الأشراف كما قال.

فأخذ البرنس قلمًا وكتب ما يأتي:

إن جلالة الملك جورج الثالث قد تفضل وأذن للسير روبرت فالدن أن يتشرف بمقابلته في الساعة التاسعة من مساء غد في القاعة الخاصة.

جورج
برنس دي غال

وقد أقام البرنس مدة يتحدث مع أبيه، ثم دعاه أبوه إلى تناول الطعام معه، فذهب البرنس إلى قاعته الخاصة كي يتأهب للجلوس على مائدة الملك، فقد كان من مصطلحاتهم أن لا يجلس ولي العهد على مائدة الملك إلا وهو مرتدٍ ملابس قائد الفرسان العام.

وبينما كان غلمانه يعطرونه ويلبسونه حانت منه التفاتة إلى المنضدة؛ فرأى رسالة مختومة ففضها وقرأ فيها ما يأتي:

نلتمس من البرنس دي غال أن يمر بقاعة أشغاله حين ينتهي من لبس ثيابه.

فألقى هذه الرسالة في النار، وبعد أن فرغ من لباسه ذهب إلى قاعة أشغاله فصاح صيحة دهش.

ذلك أنه رأى الناباب عثمان بجانب المستوقد وهو على أتم السكينة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠