الإهداء

إلى والدتي

إليك يا أماه أهدي هذه الصفحات، وهي أثر من آثارك، وبقية من فضلك، فإن كان فيها أثر من استقامة الفكر، أو علالة من طيب النزعة، فتلك حشاشة من نفحاتك، وفضلة من نفثاتك، وإن كان فيها ما يذم، فذلك من أثري وفعل بيئتي.

إلى روحك الطاهرة النقية، وإلى ذكراك الباقية الزكية، بل إلى ذكرى الآلام التي تحملتها في سبيل أن أكون رجلًا، أهدي هذا الأثر الضئيل، طامعًا في عفوك، ملتمسًا غفرانك، مستدرًّا عليك الرحمة والرضوان.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠