مقدمة

بسم الله وبحمده

وبعد، فهذه رواية غرامية القصص، أدبية المغزى، أنشأتها وقدمتها إلى جمعية السيدات المارونيات، التي أنا إحدى المنتظمات في عضويتها؛ بقصد ضم ما يتسير من ريعها إلى دخل الجمعية، التي أخذت على نفسها تعليم البنات البائسات اللواتي يعجز أهلهن عن الإنفاق عليهن في المدارس، وحسبي عوضًا عما تكلفته من التعب، وما أنفقته من الزمن؛ إقبال ذوي الغيرة على مشترى هذه الرواية تعضيدًا لجمعيتنا هذه التي تجاهد في سبيل خدمة الإنسانية، ورحمةً بالفتيات أنْ يلبثن بين أيدي الجهالة والفاقة، فيكن عالة على الهيئة الاجتماعية، والله المسئول أنْ يكلل سعينا بالنجاح، ويمهد لنا سبيل المبرات، وأنْ يتقبل منا هذه الخدمة المخلصة، إنه تعالى ولي الخيرات بمنه وكرمه.

لبيبة هاشم

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١