الفصل السابع والعشرون

لعل في ما تقدم لنا من إشفاع التعريب المنظوم بالترجمة النثرية القدر الكافي لتبين مواضع التصرف وكيفيته.

وليس في هذه القصيدة شيء يستوجب عناية خاصة بعد ما أسلفناه من شرح وتفسير للسوابق من أخواتها:

ودَّعتَني والشمس في السمتِ
والقلب يصلى لوعةَ الوجدِ
فقضيت حاجاتي وفي صمتي
وحدي جثمتُ بشرفتي وحدي

•••

وسَرتْ نسيماتُ الرياض إلى
خدري وفاح بعطرها خدري
وتساجلت في الباسقات على
هام الغصون حمائم القصرِ

•••

ومن الحقول نُحيلة وفدت
برسالة الأزهار والبشرى
فترنَّمت بنشيدها وشَدَتْ
أخبارها ضَوَّاعةً نشرا

•••

والحر أثقل أعين الناس
فسرى الكرى بين الورى ظهرا
وحفيف أوراق بميَّاس
ما كاد يسمع مرَّةً أخرى

•••

وأنا سهدتُ لأرصد الجلدا
وجعلت أرسم في السماء اسمكْ
وزفرتُ لا صبرًا ولا جلدًا
وحسبت روحي صاحبت جسمكْ

•••

شَعري المبعثر ظل مضطربًا
مثل الفؤاد بلوعة الصدِّ
وإذا النسيم جرى به لعبًا
ورماه حيَّاتٍ على خدي

•••

ودَّعتني والشمس في السمت
والقلب يصلى لوعة الوجد
فقضيت حاجاتي وفي صمتي
وحدي جثمت بشرفتي وحدي

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢