الفصل الخامس

لقد استجزتُ من التصرف في تعريب هذه القصيدة ما تتبيَّن مقداره من مضاهاتها بترجمة نثرية أثبتها قبل الشرح. فليخطئني القارئ أو يلتمس لي العذر، ذلك موكول إلى ذوقه وسجيته.

وهي كأختها التي تقدمتها موضوعة على لسان فتاة. وقد سمعناه يقول في القصيدة الثانية: ومن للقلوب وعواطفها، إذا هو لم يصفها. ولله دره فإنه آلى على نفسه أن يصور لنا الأفئدة والصدور، وما يخامرها ويختلج فيها من عاطفة وميل ونزعة، وقد فعل. ودلائل عاطفة الحياء في هذه الصورة كثيرة، ومنها تنبه الفتاة إلى خلخالها، وحسبانها إياه عذولًا يلومها، وواشيًا يشي بها، ونمامًا ينم عليها. ثم إن دليل لاعج الوجد، تخيلها أن قلبها يخفق خفوقًا لم تعد تسمع معه حفيفًا للأوراق ولا خريرًا للماء. ومن لي بكناية ألطف وأرق من الكناية عن الحبيب بالدرة على صدرها التي لم تلف إلى سترها سبيلًا:

إذا ما دَنَتْ ساعةُ الموعدِ
سَرَيتُ بنجم الهوى أهتدي
إلى الريحِ أُومئُ: لا تهمسي
وأُوحي إلى الطير لا تُنشدي
وأعدو بيوتًا كأنَّ ذويها
تماثيلُ صِيغتْ من الجلمدِ
ولكنْ حجالي١ تنم فيندى
جبيني، ومن للجبين النَّدي

•••

إذا ما دَنَتْ ساعةُ الموعدِ
تَخِذْتُ على شرفتي، مرصدي
إخالُ السكينة سادت وهيها
تِ مَن للسكينة بالسُّؤدد
فما من حفيفٍ كأن التعا
نق بين الموائس لم يُعهد
وفي الجدول الماءُ رهن الجمود
فلا شبه مُرغٍ ولا مُزْبدِ
ولكنَّ قلبي عدوُّ السكون
على حدِّه خافقًا يعتدي

•••

إذا ما دنت ساعة الموعد
وناولتُ كفَّ حبيبي يدي
جلستُ إليه وبي هِزةٌ
ويا للمقيم وللمُقعِدِ
ويكسر جفني الحياء فيصـ
ـبح سيفُ اللواحظ كالمُغْمَدِ
ويهفو النسيم، فيخبو السراج
ويدجو الظلام، فكالإثمد
ولكن على لِبَّتي درةٌ
تنيرُ وتسطع كالفرقد

الترجمة النثرية

عندما أذهب وحدي ليلًا إلى الموعد، فلا الطيور تغني، ولا الريح تتحرك، وتقف البيوت على جانبي الشارع صامتة ساكنة. وما تلك إلا حجالي التي يعلو صوتها كلما خطوت خطوةً — فأستحيي.

وعندما أجلس في شرفتي لأستمع وقع خطاه، فلا حفيف لأوراق الأشجار؛ والماء في النهر كأنه سيف على ركبتي الحارس النائم. وما هو إلا قلبي ذلك الخافق بجنون، ولا أعلم كيف أسكنه.

وعندما يأتي حبيبي ويجلس إلى جانبي، وعندما يرتعش بدني، وتنخفض جفوني، عندئذ يظلم الليل. وتطفئ الريح السراج، وتحجب الغيومُ النجوم.

وتلك هي الجوهرة التي على صدري التي تسطع وتنير. لا أعلم كيف أخبئها وأخفيها.

هوامش

(١) مر بنا في شرح القصيدة السابقة أن التحلي من عادة النساء والرجال على السواء، ونقول هنا: إن للنساء في الهند حليًّا لا تلبسها الرجال. ومنها الخلخال والحِجل. وهما للرجل، كالسوار للمعصم والزند، ويصاغان من النحاس والفضة، والخاتَمُ من الفضة تجعله المرأة على إحدى أصابع القدم، والخزامة وهي حلقة من النحاس أو الفضة أو الذهب تجعلها الفتاة في أرنبة الأنف، وقد يكون بالحلقة فَصٌّ من اللؤلؤ أو الماس. وقد يكتفين بالجوهرة أو الحجر الكريم دون الحلقة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢