الفصل الرابع

أنتوني براتكانيس:١ كيف تبيع علمًا زائفًا؟٢

كلما قرأتُ تقاريرَ عن علومٍ زائفةٍ جديدة في دورية Skeptic Inquirer أو شاهدتُ آخرَ عرضٍ تليفزيوني لبرنامج In Search of لم تَسَعني سوى استجابة فكرية واحدة: «يا الله، كيف يمكن لأي أحدٍ أن يُصَدِّق هذا؟!» لماذا يُنفقُ الناسُ ٣٫٩٥ من الدولارات في الدقيقة لكي يتحدثوا هاتفيًّا مع «روحاني» لم يتنبأ بالمستقبل قَط؟!

لماذا يعتقد الناسُ أن طعامًا نباتيًّا صِرفًا لم يمسسْهُ طبخٌ هو شيءٌ طبيعي وبالتالي مُغَذٍّ؟

لماذا يُنفِق الناسُ ملايين الدولارات كل عام على شرائط تحت-شعورية subliminal tapes لا تُجدِي نفعًا؟

هناك بالطبع أجوبةٌ مختلفةٌ عن هذه الأسئلة، بِوُسع سَحَرة السيرك أن يكرروا الأعمالَ العلمية الزائفة، ويبينوا لنا من ثم كيف يمكن لِخِفة اليد وتشتيت الانتباه أن تُضَلِّل. وبوسع علماء الاجتماع أن يُطْلِعونا على الظروف الاجتماعية التي تَزيد انتشارَ الاعتقادات العلمية الزائفة، ويمكن للعلماء الطبيعيين أن يَصِفوا خواص الأشياء لِيُبَيِّنوا لنا أن ما قد يبدو خارقًا للطبيعة هو في حقيقة الأمر طبيعي. وقد حدد لنا علماءُ النفس المعرفيون تحيزاتٍ ذهنيةً شائعةً كثيرًا ما تحملنا على أن نُسِيءَ تأويلَ الواقعِ الاجتماعي ونخلص إلى استنتاجاتٍ في صالح الظواهر الخارقة للطبيعة. تتناول كلُّ طائفةٍ من هؤلاء سؤالَ العلم الزائف من زاويتِها، وتسهم بكشف جزء من اللغز في سبيل كشف السر وفك الغموض وحل الأحجية.

من جانبي سوف أصف إجابات عالِم نفسٍ اجتماعي على سؤال العلم الزائف، وعلم النفس الاجتماعي هو دراسةُ الأثر الاجتماعي: كيف تؤثر الكائنات الإنسانية ومؤسساتها بعضها في بعض. لقد اضطلع علماءُ الاجتماع النفسي في العقود السبعة الأخيرة بتطوير نظرياتٍ عن التأثير الاجتماعي، وباختبار فاعلية شتى تكتيكات الإقناع، وأُطروحتي هي أن كثيرًا من تكتيكات الإقناع التي اكتشفَها علماءُ النفس الاجتماعيون تُستعمَل كل يوم، ربما عن غير وعيٍ تام من جانب مُرَوِّجِي العلم الزائف.

ولكي نرى كيف يمكن استخدام هذه التكتيكات لِبيع الهُراء، دَعنا نتظاهر لحظةً بأننا نَوَد أن يكون لدينا علمُنا الزائفُ الخاص، وفيما يلي تسعةُ تكتيكات دعائية تُفضِي بالضرورة إلى النجاح:

(١) اخلُقْ وَهمًا/سرابًا

أولُ شيءٍ علينا أن نعملَه هو أن نخلقَ وهمًا؛ هدفًا غيرَ متاحٍ يبدو حقيقيًّا وممكنًا، ويبدو كأنه يمكن الحصولُ عليه بمجرد الجهد الصحيح أو الاعتقاد الصحيح أو المبلغ الصحيح من المال، غير أنه في الحقيقة مستحيلُ المَنال. معظم العلوم الزائفة تقوم على الاعتقاد في هدفٍ بعيدٍ أو شبحي، من أمثلة أوهام العلم الزائف: الاتصال بقريبٍ متَوَفَّى في جلسة استحضار الأرواح، أخذُ حكمةِ العالَم من درفيلٍ متَّصَلٍ به روحيًّا channeled، تحسينُ أداء المرء في لعبة البولنج، التغلب على صدمةِ الاغتصاب بواسطة شريطٍ تحت-شعوري subliminal.

يمكن لهذه الأشباح أن تُستخدَم كأدواتِ دعايةٍ فعالة، فإذا كنتُ لا أمتلك شبحًا مرغوبًا فأنا أشعر بالحرمان وبشيءٍ من النقص والدونية، وبوسع العالِم الزائف أن ينتهز هذه الفرصة فيزعم أنه يقدم سبيلًا لِنَيل هذا الهدف. وفي اندفاعتنا لتدعيم اعتبار الذات فنحن نعلِّق الحكمَ الأصوب ونقبل للتو ما يقدمه العلمُ الزائف.

والخُدعةُ بالطبع هي أن تَحمِل الزَّبونَ الجديدَ على الاعتقاد بأن الهدف الشبحي ممكن، والأغلب أن مجرد ذِكر مباهج شبحٍ ما سيكون كافيًا لإبهار العضو الجديد في العلم الزائف، فَمَن ذا الذي لا يريد حياةً جنسيةً أفضل وصحةً أَتَمَّ وسلامًا نفسيًّا؛ كل ذلك من شريطٍ تحت-شعوري subliminal ﺑ ١٤٫٩٥ دولارًا؟ كما أن الخوف من فقدان الهدف الشبحي يمكن أن يحملنا على قبولِه كشيءٍ حقيقي. إن فكرة أنني لن أتحدث مرةً ثانيةً أبدًا إلى شخصٍ عزيزٍ ولكنْ مُتَوَفًّى، أو أنني قد أموت الشهرَ القادم بالسرطان، قد تكون من الإيلام بحيث تجعلني أُعَلِّقُ الحكمَ الأصوبَ وأتشبثُ بالأمل في أنَّ بِوُسعِ الوسيط أن يتصل بالموتى، أو بأن الليتريل يعمل (يعالج السرطان)، غير أنه في بعض الأحيان يكون البيعُ متعسرًا، وهذا يستدعِي مجموعتَنا الآتيةَ من تكتيكات الإقناع.

(٢) انصبْ فَخَّ تبرير

يستند فخ التبرير rationalization trap إلى المقدمة: اجعل الشخصَ ملتزمًا بالقضية بأسرع ما يمكن، وما إن يقع الالتزامُ حتى تتغير طبيعةُ التفكير؛ فالقلب الملتزِم ليس مشغوفًا بالتقييم الدقيق لِمَزايا مَسارٍ ما من الفعل بل بإثبات أنه على حق.

ولكي نرى كيف يتأسس الالتزام بعلمٍ زائف فلننظر إلى حالةٍ عجيبة: انتحار جماعي بتوجيهٍ من قائد الطائفة جيم جونس. هذا هو السؤال الجوهري في الدجلنة: «لماذا تقتل نفسَك وتقتل أولادَك بأمرٍ مِن غيرِك؟» من خارج الجماعة يبدو الأمرُ غريبًا، ولكن من داخلها يبدو طبيعيًّا، لقد كان جونس في البداية يحث أتباعَه على عمل التزاماتٍ سهلة (عَطِية للكنيسة، حضور خدمة الأربعاء الليلية …) ثم رَفَع مستوى الالتزام: أعشارٌ أكثر، وقتٌ أكثر في الخدمة، قَسَم ولاء، اعتراف علني بالذنوب، عقاب علني، الترحال إلى جويانا، ثم الانتحار. كانت كل خطوةٍ حقًّا صغيرة. الناس خارج الجماعة رأت النِتاجَ النهائي العجيب، أما الأعضاء بالداخل فقد خَبَرُوا لولبًا متزايدًا دومًا من الالتزام المتصاعد.

هذا مثالٌ درامي، ولكن ليس كل اعتقاد في العلم الزائف هو بهذا التطرف، فهناك — مثلًا — أولئك الذين يستشيرون روحانيًّا أو يستمعون إلى شريط تحت-شعوري subliminal، في هذه الحالات يمكن ضمانُ الالتزام بواسطة ما يسميه السيكولوجيون تكنيك the-foot-in-the-door (هات رِجْله)، ويعمل بهذه الطريقة: ابدأْ بطلبٍ صغير مثل قَبول فحص مجاني كيروبراكتي للعمود الفقري، أو أخذ عينة من الفيتامينات، أو إكمال استبيانِ شخصيةٍ مجاني، ثم يتبع ذلك طلبٌ أكبر: إعادة انضمام كيروبراكتيك بألف دولار أو نظام فيتامينات أو سلسلة حلقات دراسية مكَلِّفة. إن الطلب الصغير الأول يمهد الالتزام: لماذا أخذتَ هذا الفحصَ العَظميَّ أو تلك الفيتامينات أو أكملتَ هذا الاختبار ما دمتَ غيرَ شغوفٍ ولا تظن أن ثمة أي جدوى قد تأتي منها؟ والجواب الأعَم الأغلب: «حسن، أوه، أظن أني شغوف.» هكذا ينغلق فخ التبرير.

والآن وقد ضَمِنَّا التزامَ المستهدَف بالهدف السَّرابي فإننا بحاجةٍ إلى بعض الدعم الاجتماعي للاعتقادات العلمية الزائفة المستجدة، والتكتيكاتُ التاليةُ مصمَّمَةٌ لِدَعم هذه الاعتقادات.

(٣) تصنيعُ مصداقيةِ المصدر ونزاهتِه

تكتيكُنا الثالث هو أن نصنع مصداقيةَ المصدر ونزاهتَه، وبعبارةٍ أخرى: اخلقْ جورو guro٣ أو قائدًا أو صوفيًّا أو لوردًا أو أي سُلطة أخرى محبوبة وقوية، شخصًا من الحماقة ألا يصدِّقه الناس. من ذلك أن ممارسي الطب البديل كثيرًا ما يمتلكون «درجات علمية» في الكيروبراكتيك أو في الهميوباثي، ويدَّعي بائعو الشرائط تحت-الشعورية معرفةً وتدريبًا متخصصَين في فنون من مثل التنويم المغناطيسي، وكثيرًا ما يصبح أنصارُ الأطباق الطائرة مديرين ﻟ «مراكز بحث»! ويدَّعي المتنبؤون نجاحاتٍ سابقة، فمعظمُنا مثلًا «يعرف» أن جين ديكسون تنبأت باغتيال الرئيس كِنِدي، ولكن ربما لا يعرف أنها تنبأت أيضًا بفوز نيكسون بالرئاسة في ١٩٦٠م، وكما بَيَّنَ لنا مبحثُ العلاقات العامة الحديث فإن صناعة المصداقية أسهلُ مما نظن ونحتسب.
ومصداقيةُ المصدر أداةٌ دعائيةٌ فعالة، وذلك لِسببَين على الأقل:
  • الأول: أننا كثيرًا ما نعالج الرسائل الإقناعية في شبه غيابٍ ذهني: إما لأننا ليس لدينا دافعٌ للتفكير، أو ليس لدينا وقت، أو ليس لدينا القدراتُ اللازمة لِفهمِ المسائل. في مثل هذه الحالات فإن وجود مصدرٍ مصدَّق يمكن أن يحمل المرءَ على الاستدلال السريع بأن الرسالة جديرة بالتصديق ويجب تقبلها.
  • والثاني: أن مصداقية المصدر يمكن أن تُسكِتَ الشكوك، فَمَن ذا الذي يعطيك الحق — بعد كل شيء — بأن تشك في جورو أو متنبئ أو في صورة الأم مريم أو في باحث مخلص في القدرات الخفية للحياة؟ وسأوضح هذه النقطة بمثال: افترِضْ أنني قلتُ لك: إن العبارة التالية هي تنبؤ بظهور القنبلة الذرية والطائرة المقاتِلة:
    وسوف يظنون أنهم قد شاهدوا الشمسَ بالليل،
    عندما سيرون الخنزيرَ نصف-الإنسان.
    ضوضاء، أغنية، معركة دائرة تُرَى في السماء،
    وسيَسمَع المرءُ البهائمَ العجماءَ تتكلم.
ربما يكون جوابُك: «ما هذا؟ أنا لا أرى كيف تستنبط القنبلة الذرية من هذا؟ فهذا يمكن أيضًا أن يكون تنبؤًا بعرض فِرار لفيلم دكتور دوليتِل، أو بمَجيء البسبول الليلي في حقل رينجلي.» ولكن انسِب العبارة إلى نوستراداموس ولسوف تتغير الديناميات. كان نوستراداموس رجلًا يقولون: إنه عالج ضحايا الطاعون، وتنبأ بمن سيكون البابا، وتنبأ بمستقبل الملوك والملِكات، بل عثر على كلبٍ مسكينٍ ضاع من خادم الملك، مثل هذا الرائي والمتنبئ العظيم لا يمكن أن يكون على خطأ. والرسالة المتضمَّنة: المشكلة فيك أنت؛ فبدلًا من التشكك لماذا لا تعلِّق ذهنَك الخَطِّيَّ linear الخاطئ حتى يأتيك الاستبصار المطلوب؟
أيْ أَسِّسْ رابطةً من الناس فخورة بنفسِها ولا معنى لها، ومن أروع اكتشافات علم النفس الاجتماعي تلك السهولة التي يمكن أن تُخلَق بها الجرنفالونات. مثال ذلك أن عالِم النفس الاجتماعي هنري تاجفِل Henri Tajfel لم يفعل أكثر من أن أتى بمشارِكين إلى مختبَرِه وقَسَّمَهم بالقُرعة العَشواء (بِرَمي قطعة عُملة) إلى Xs وWs، وفي نهاية الدراسة كان الأشخاصُ الغرباء (بعضهم عن بعض) تمامًا يتصرفون كما لو أن أولئك الذين في رابطتهم هم عشيرتُهم الأقربون وأولئك الذين في الجماعة الأخرى هم أعداؤهم الألداء!

والجرنفالونات من الأدوات الدعائية القوية؛ لأنها سهلة التكوين، وما إن تتأسس حتى تخلق واقعًا اجتماعيًّا وتشكل كياناتٍ اجتماعية، وسرعان ما تخلق جماعاتٍ خارجيةً «شريرة» تُوَجَّه إليها الانتقادات وتُقمَع وتُدان. هكذا يكون العضو الجديد في العلم الزائف أو «العصر الجديد» قد انسلَكَ في جرنفالون، ولكي يحتفظ بكيانٍ اجتماعي مرغوب فيه فإن عليه أن يطيع إملاءات الجماعة وقائدها، والمعلومة الآن تعتمد على الجماعة: (ففي جلسة تحضير الأرواح مثلًا — وهي بمثابة جرنفالون مرتجَل — يصبح المرءُ معتمدًا على الجماعة — التي يقودها وسيط — في تأويل أي مُنبِّه: فإذا سَمِعَ خبطةً مفاجئة في ظلام الجلسة، والتي يمكن أن تكون خبطةَ ركبةٍ بالطاولة، وتعتقد الجماعةُ أنها لفلانٍ الميت الذي تُستحضَر روحُه، فإن عليه أن يعتقد ما تراه الجماعة، وليس من اللائق للوافد الجديد أن يَهُز القارب.)

ومن الجوهري لِنجاح تكتيك الجرنفالون خلقُ كيانٍ اجتماعي مشترك، وقد يتطلب خلقُ هذا الكيانِ بعضَ الأشياء:
  • طقوس ورموز: مثل عصا مستنبئ الآبار، رموز سرية، طرائق خاصة في إعداد الطعام …إلخ، مثل هذه الأشياء لا تخلق كيانًا فحسب بل تقدم بنودًا للبيع والربح.

  • رطانة واعتقادات لا يفهمها ويقبلها إلا أعضاء الجماعة: مثل «الإنجرام يمنع الثيتان»، «أنت على قرنٍ مع صعود المشترِي»، هذه الرطانة وسيلةٌ فعالة للتحكم الاجتماعي إذ يمكن استخدامُها لإضفاء إطارٍ لتأويل الأحداث.

  • أهداف مشتركة: (مثل: إنهاء كل الحروب، بيع الإيمان ومتعلقاته من المنتجات، تحقيق إمكانات المرء الإنسانية)، مثل هذه الأهداف تُعَرِّف الجماعة، وتدفع الفِعلَ أيضًا إذ يصبو المؤمنون للوصول إليها.

  • مشاعر مشتركة: (مثل الإثارة التي تُحدِثها نبوءةٌ قد يبدو أنها حق، أو التبرير الجمعي لاعتقاداتٍ غريبة وتسويغها للآخرين)، تساعد المشاعر المشتركة في خلق الإحساس ﺑ «النحن».

  • المعلومات المتخصصة: (مثل: أن حكومة الولايات المتحدة تتآمر لإخفاء ظاهرة الأطباق الطائرة)، وهي تساعد المرءَ على الإحساس بالتميز، وبأنه عليم ببواطن الأمور.

  • الأعداء: (مثل: الطب البديل يُعادي الجمعية الطبية الأمريكية AMA وإدارة الأغذية والعقاقير FDA، وشركات الشرائط تحت الشعورية تزدري علماء السيكولوجيا الأكاديميين، والروحانيون يشجبون راندي والمحقِّقين الآخرين.) إن الأعداء على أعلى درجةٍ من الأهمية؛ لأنك كعالِمٍ زائفٍ سوف تحتاج إلى كباش فداءٍ تُحَمِّلُها مشكلاتِك وإخفاقاتِك.
من ذلك أن Kurt Lewin أثناء الحرب العالمية الثانية استطاع أن يجعل الأمريكيين يأكلون الأعضاءَ الحشوية للحيوان، وذلك بأن جَعَلَهم يشكلون جماعاتٍ لِشرحِ كيف يمكن أن تُقنِع الآخرين بأكل الأعضاء الحشوية.
وقد اكتشف باعةُ التجزئة لما يُسَمَّى «المنتجات الغذائية» هذه الطريقة، أيْ تحويل المستهلكين إلى باعة، فهُم يُجَنِّدون المستهلكَ لِبيع المنتَج، وذلك كاختبارٍ لإيمانِه بالمنتَج من جهة، ولكسب كثيرٍ من المال من جهةٍ أخرى، وحين يحاول هذا البائعُ الجديد أن يبيع المنتَج فإنه يصبح أكثرَ اقتناعًا بقيمتِه، يقول القائد للباعة الجدد: «أجِب على جميع الاعتراضات بشهاداتٍ فردية (شهادات آحاد) testimonials، هذا هو سِر إغراء الناس بالشراء.» وهو أيضًا سر إقناع نفسِك.

(٦) شَيِّدْ إغراءاتٍ زاهية

يُؤْثَر عن جوزيف ستالين أنه قال:
مَوتُ روسيٍّ واحدٍ مأساة …
موتُ مليون روسي واقعةٌ إحصائية.
وبعبارة أخرى: فإن المثال الواحد أو الحالة الواحدة التي تُعرَض على نحوٍ ناصع يمكن أن تخلق انطباعًا باقيًا.٤ مثال ذلك أن العلوم الزائفة تعج بحكاياتٍ نابضةٍ بالحياة عن سفنٍ وطائراتٍ وقعت في شَرَك مثلث برمودا، وعن كائنات فضائية تفحَّصَت الأجزاءَ الجنسية لبعض الناس، وجراحين روحيين يزيلون أورامًا سرطانية.

إن واقعةً ناصعةً واحدةً كفيلةٌ بأن تتسلط على الذاكرة، بحيث يصعب نسيانُها ويصعب رفضُها، ومهما حشدْتَ من حججٍ منطقيةٍ تدحض الدعوى العلمية الزائفة فإن بوسعِ واقعةٍ لافتةٍ واحدةٍ أن تقفزَ إلى الذهن وتَجبَهَك بالرد الفوري: «نعم، ولكن ماذا عن ذلك المنزل المسكون في نيويورك؟»

وبالمناسبة، فإن من أنجع الطرق لدحض هذا النصوع المضَلِّل أن تذكر مثالًا مضادًّا ناصعًا بنفس الدرجة: فَلِكَي يدحض راندي قصصَ الجراحين الروحيين بالفلبين، فإنه يروي حكايةً مثيرةً على حد سواء لِجراحٍ روحي كان يُخفِي براحةِ اليد أحشاءَ دجاجةٍ ثم يتظاهر بأنه يزيلها من مريضٍ ابتلاه المرضُ (والفقرُ أيضًا، بعد دفع الأجر الباهظ للعملية).

(٧) استخدِم الإقناع المسبَق pre-persuation

هو تحديد الموقف أو تجهيز المسرح بحيث تفوز، وأحيانًا دون طرح حجةٍ صائبة تُذكَر، كيف يكون ذلك؟ ثمة ثلاث خطوات مهمة على الأقل:
  • أولًا: تأسيس طبيعة الموضوع: فدُعاةُ الطب البديل — مثلًا — لكي يتجنبوا غضبَ إدارة الأغذية والعقاقير FDA يحددون المسألة على أنها «حرية صحية» (يجب أن يكون لك الحق في البديل الصحي الذي تختاره) كمفهومٍ مضاد لمفهوم «حماية المستهلِك» أو جودة الخدمة، فإذا ما عَرَّفَ داعيةُ الطب البديل المسألةَ على أنها حرية فسوف يفوز، «فمَن ذا الذي يعارض الحرية؟» ومثالٌ آخر لهذه التقنية هو أن تخلق مشكلةً أو مرضًا، مثل انخفاض السكر التفاعلي أو حساسية الخميرة، والذي تَصادَفَ عندئذ أنه «قابل للشفاء» بواسطة أَيِّما دجلٍ عليك أن تبيعه.

    ثمة طريقةٌ أخرى لِتحديد الموضوع، وذلك من خلال التمييز أو التفرقة، فشركات الأشرطة تحت الشعورية تستخدم تمييز المنتَج لكي تَرُد على أي دراسات سلبية حول الأشرطة تحت الشعورية: «إن لِشرائطِنا تقنيةً خاصةً تجعلها فائقةً على الشرائط الأخرى التي قد استُخدِمَت في الدراسات والتي فَشِلَت في إثبات القيمة العلاجية للشرائط تحت الشعورية.» وهكذا تُستخدَم النتائجُ الصفرية لكي تجعل شريطًا تحتَ شعوري مُعَيَّنًا يبدو فائقًا، وقد اتخذت الشبكة الروحانية مقاربةً مماثلة: «واللهِ لقد سَئمنا من أولئك الروحانيين الزائفين، إن روحانيينا معتمَدون.» هكذا يقول الإعلان.

  • ثانيًا: ضَعْ توقعات، إن التوقعات يمكن أن تجعلنا نُؤَوِّل المعلومات الملتبِسة بطريقةٍ تدعم فرضيةً أصلية، مثال ذلك أن الاعتقاد في مثلث برمودا قد يحملنا على أن نؤَوِّل تحطمَ طائرةٍ على ساحل نيويورك سيتي كدليلٍ على التأثيرات المشئومة للمثلث. وقد أجرينا حديثًا دراسةً بَيَّنَت كيف يمكن لِتَوَقُّعٍ ما أن يجعل الناسَ تظن أن الشرائط تحت الشعورية تعمل بينما هي في الحقيقة لا تعمل: لقد أسسنا التوقعات في دراستِنا بأن أسأنا عَنونَةَ نصفِ الشرائط، وكانت النتيجةُ أن حوالي نصف المشاركين اعتقدوا أنهم تحسنوا (رغم أنهم لم يتحسنوا) بِناءً على كيف عُنوِنَ الشريط (وليس على محتواه الفعلي)، لقد أدى بهم العنوانُ إلى أن يُؤَوِّلوا سلوكَهم بما يدعم التوقعات، أو إلى ما أسميناه الأثر «البلاسيبي الوهمي».
  • والطريقة الثالثة للإقناع المسبق: هي أن تحدد معايير القرار، مثال ذلك أن مناصري الروحانيات وضعوا تعليماتٍ بما يجب أن يُعَد دليلًا مقبولًا على القدرات الخارقة، مثل استخدام الخبرات الشخصية كمعطيات (بيانات)، وإلقاء عبء البرهان على الناقد وليس على المدَّعِي، وفوق كل شيء أن يبقى جيمس راندي وأمثالُه خارجَ غرفة الاختبار. اقبلْ هذه المعايير ولَسوف تخلص إلى أن الروحانيات حقيقة.

(٨) أَكثِر من استخدام المختصرات الذهنية والأفكار الشائعة

توصيتي التالية للراغب في أن يكون عالِمًا زائفًا هي أن يستخدم «المختصرات الذهنية» heuristics٥ والأفكار الشائعة commonplaces، والمختصرات الذهنية هي قواعد أو معايير (إذَا-إذن) بسيطة ومقبولة على نطاقٍ عريض، مثال ذلك: إذا كان أغلى ثمنًا إذن هو أكثر قيمة. والأفكار الشائعة هي اعتقادات مقبولة على نطاق واسع ويمكن أن تعمل كأساسٍ لدعوةٍ ما، مثال ذلك أن الإصلاح الصحي الحكومي يجب أن يُرفَض؛ لأن الساسةَ فاسدون (افتراض الفساد السياسي هو اعتقادٌ مقبول على نطاقٍ واسع). للمختصرات والرائجات سطوتُها؛ لأنها مقبولة من الجميع، ومن ثم لا تثير التفكير فيما إذا كانت القاعدة أو الحجة ملائمة.
لكي تبيع علمًا زائفًا انثُرْ على دعوتِكَ الجزيلَ من المختصرات والروائج، وهاك بعض الأمثلة الشائعة:
  • (أ)
    مختصَرة الندرة scarcity heuristic أو إذا كان نادرًا إذن فهو قيِّم. تكلفك شبكة الأصدقاء الروحانيين ٣٫٩٥ دولارات في الدقيقة فلا بد إذن أن تكون قَيِّمة، في حين أن أستاذ جامعة كاليفورنيا مُعَدَّلُه ٢٧ سِنتًا في الدقيقة، فهو بذلك أقل قيمة.
  • (ب)
    مختصرة الإجماع أو «الزَّفَّة» consensus or bandwagon heuristic أو: إذا كان كل شخص موافقًا على ذلك إذن فهو حق. تَعرِض الشرائط تحت الشعورية والإعلانات التليفونية الروحانية والطب الدجلي شهادات شخصية testimonials لأشخاصٍ قد وَجَدوا ما كانوا يبحثون عنه.
  • (جـ)

    مختصرة طول الرسالة، أو: إذا كانت الرسالة طويلة فهي إذن قوية، كثيرًا ما تُدرِج كراساتُ الشرائط تحت الشعورية قوائمَ بمئات الأبحاث تحت الشعورية دعمًا لدعاويها، إلا أن أغلب هذه الدراسات لا تتناول فعالية الشرائط تحت الشعورية، وهي من ثم غير ذات صلة، والملاحِظُ غيرُ المحنك سيكون جديرًا بأن ينبهر بثقل الأدلة.

  • (د)
    مختصرة التمثيل representative heuristic، أو: إذا كان شيءٌ ما يشبه شيئًا آخر (في جانبٍ بارزٍ ما) فهُما إذن متماثلان في الفعل، مثال ذلك أنه في ضروب الطب الشعبي كثيرًا ما يكون العلاج مشابهًا للسبب الظاهر للمرض؛ فالهميوباثي مثلًا قائمٌ على فكرة أن كميات صغيرة من المواد التي يمكن أن تسبب أعراضَ مرضٍ ما سوف تَشفِي هذا المرض، ويزعم مذهب التوقيعات الصيني Chinese Doctrine of Signatures أن التشابه في الشكل والهيئة يحدد القيمةَ العلاجية؛ لذا فإن قرون الخرتيت وقرون الوَعل وجذور الجنسنج تبدو قضيبية ويُفترَض أنها تُحسِّن الحيوية.
  • (هـ)
    مختصرة الطبيعي the natural heuristic، أو: ما هو طبيعي فهو حسن، وما هو من صنع البشر فهو سيئ، إن ما يدعم الطب البديل هو لفظة «طبيعي» natural، والقدرات الروحية تُصَوَّر على أنها قدرات طبيعية ولكن فُقِدَت، الطعام العضوي طبيعي، إن نبات الهدار (الطفيلي) mistletoe طبيعي أيضًا ولكني لا أوصي بأن يعتاد أحدٌ أكل هذا الصنف.
  • (و)
    رائجة الألوهة بداخلنا the goddess-within commonplace أو: البشر لديهم جانب روحي يهمله العلم المادي الحديث. هذه الفكرة الشائعة تنجم من الفكرة القروسطية عن الروح، التي قام بتحديثها مِزمَر Mesmer كمغناطيسية حيوية، ثم تحولت على يد التحليل النفسي إلى فكرة اللاشعور الخفي المتسلط. يلعب العلم الزائف على هذا الوتر فيقدم وسائل لِطَرْق اللاشعور، مثل الشرائط تحت الشعورية، أو لإثبات وجود هذه القوة الخفية من خلال «الحاسة السادسة» والظواهر الباراسيكولوجية، أو لمخاطبة بقايا هذه الروحية الخفية من خلال الاتصال بالموتَى عبر الوسيط وتحضير الأرواح.
  • (ز)

    رائجة «العلم»: للعلوم الزائفة فكرتان شائعتان متضادتان عن العلم تَستخدِم كلًّا منهما حسب السياق ومقتضَى الحاجة: فالعلماء الزائفون تارةً يقولون «العلم شيءٌ جيد ونحن علميون»، وطورًا يقولون إذا أَعيَتهم الحِيَل: «العلم محدود والعلماء لا يعرفون كل شيء»!

(٩) هاجِم الخصوم (التعريض الشخصي واغتيال الشخصية)

وأخيرًا أنت تَوَد أن تُحَصِّن علمَك الزائفَ من الأذى والهجوم الخارجي، ولما كان الهجومُ خيرَ وسيلة للدفاع فأنا أقدم لك نصيحة شيشرون: «إذا لم تكن لديك حجةٌ جيدة فهاجِم المدَّعِي.»

لماذا يُعَد التعريض الشخصي أداةً دعائيةً قوية؟ يَدُلنا علماءُ النفس الاجتماعيون على ثلاث فئات من الأجوبة عن هذا السؤال:
  • أولًا: التعريض الشخصي يُغَيِّر أجندةَ المناقشة، ففي اصطدامي مع دعاة الشرائط تحت الشعورية لم يَعُد النقاشُ حول ما إذا كانت هذه الشرائط تَستحِق نقودَك أم لا، وإنما تحوَّل النقاش إلى ما إذا كنتُ أنا على خُلُقٍ أم لا، وهل أنا باحثٌ كفْء، بل هل أنا أجريتُ بحثًا حقًّا.
  • ثانيًا: حين تَغمِز قناةَ شخصٍ ما فإن هذا الغمز يثير الشك في المغموز؛ فإذا كان المستمعُ لا يعرف شيئًا عن هذا المغموز فسوف يتضخم الشك فيه ويترك أثرًا عظيمًا.
  • ثالثًا: يمكن أن يكون للغمز تأثيرٌ مُفَتِّر لِهِمَّةِ المغموز. يُبَرِّد حرارةَ نقدِه أو يَصرِفه عن المعركة كليًّا؛ ذلك أن المغموز سوف يفكر: «هل أضحي بسمعتي ومكانتي وأنغمس أكثر من ذلك في هذه المعركة القذرة؟ هل هذه المعركةُ تستحق الخَوض؟!» وإن الدعوى القضائية العابثة لَطريقةٌ فعالةٌ جدًّا لِتضخيم هذا التأثير المفتِّر.
١  Anthony R. Pratkanis.
٢  Skeptic Inquirer, vol. 19, No. 4, July-August 1995: pp. 19–25.
٣  معلِّم روحي هندوسي.
٤  يُطلَق على هذه الظاهرة «النصوع المضلِّل» misleading vividness؛ حيث يُؤخذ مثالٌ واحدٌ (أو حفنة من الأمثلة) بأكثرَ من دلالتِه الإحصائية بسببِ وهجِه ودراميته. يعود ذلك إلى الأثر النفسي الذي يتركه الحدثُ الدرامي في الذهن، وكأنه يقوم في حساب الذاكرة مَقامَ عشرةِ أحداثٍ عادية خاملة. يعزو السيكولوجيون هذا الأثرَ النفسي إلى فرضيةٍ كشفية معرفية تُسمى availability heuristic (التي تَعكِس سطوةَ الظاهرِ المُتاح)، من ذلك أن شخصًا نَجا مِن حادثِ تَحَطُّم طائرة قد يميل حقًّا إلى الاعتقاد بأن معدلات كوارث الطيران أكبرُ من معدلات غيرها من الكوارث، وأن السفرَ بالطائرة أخطرُ من السفر بأي وسيلة أخرى، وإن كانت الإحصائياتُ تَقطَع بخطأ هذا الاعتقاد.
٥  مساعِدات كشف.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠