الفصل الخامس

روري كوكر:١ التمييز بين العلم والعلم الزائف

تعني كلمة pseudo الزيف/الكذب، وأوثق طريقةٍ لِضبط زيفٍ ما هو أن تعرف — جُهدَ ما تستطيع — عن الشيء الحقيقي الأصيل، أي — في مَقامِنا هذا — عن العلم نفسه. إن معرفةَ العلمِ ليست مجرد معرفة الحقائق العلمية (مثل المسافة بين الأرض والشمس، عمر الأرض، التمييز بين الثدييات والزواحف … إلخ.) بل فهم طبيعة العلم: مِحكات الدليل evidence، تصميم التجارب ذات المعنى، مقارنة الاحتمالات، اختبار الفرضيات، تأسيس النظريات، الجوانب العديدة للمناهج العلمية التي تجعل بالإمكان استخلاص استنتاجات عن العالم الفيزيائي يُعوَّل عليها.

ولأن وسائل الإعلام تمطرنا بالغُثاء، فَمِن المفيد أن ننظر في أمارات العلم الزائف. إن مجرد وجود واحدةٍ من هذه الأمارات يجب أن يثير شكًّا كبيرًا، ومِن جهةٍ أخرى فإن المادة التي تخلو من هذه العيوب قد تظل مع ذلك علمًا زائفًا؛ إذ إن أنصار العلمِ الزائف يخترعون طرائقَ جديدةً كلَّ يومٍ لِيَخدعوا أنفسَهم.

(١) العلم الزائف يُبدِي عدمَ اكتراثٍ بالحقائق

العلمُ الزائفُ لا يُرهِقُ نفسَه باستشارة الأعمال المرجعية، أو بالبحث العلمي مباشرةً؛ فأنصار العلم الزائف يتبجحون ببساطةٍ ﺑ «حقائق» زائفة حيثما اقتضت الحاجة، وكثيرًا ما تُشَكِّل هذه الأوهامُ محورَ حجةِ العالِم الزائف واستنتاجاته، وفضلًا عن ذلك فإن العلماءَ الزائفين قلما يراجعون أعمالَهم؛ فالطبعة الأولى للكتاب العلمي الزائف هي دائمًا الطبعةُ الأخيرة، حتى لو أُعِيدَت طباعتُه لِعقودٍ من الزمن أو حتى قرون، وحتى الكتب التي تحتوي على أخطاءٍ أو زَلات طباعية واضحة في كل صفحة قد تُعاد طباعتُها كما هي مِرارًا وتكرارًا. قارِنْ هذا بالكتب العلمية الدراسية التي تُخرِج طبعةً جديدةً كل بضعة أعوام بسبب التراكم السريع للوقائع والاستبصارات الجديدة.

(٢) «البحث» العلمي الزائف غيرُ متقَن دائمًا وأبدًا

يَجمَع العلماءُ الزائفون قُصاصاتٍ صحفيةً وأَراجيفَ شائعة، ويُحِيلون إلى كتبٍ دجليةٍ أخرى، ويَتَمَعَّنون في أعمالٍ ميثولوجيةٍ قديمة، وقلما يقومون هم ببحثٍ مستقل لِتَمحيصِ مصادرِهم.

(٣) انحياز التأييد

يبدأ العلماءُ الزائفون من فرضيةٍ معينة (جذابة عاطفيًّا دائمًا وغير معقولة على الإطلاق) ثم يفتشون عن أي شيء يبدو أنه يؤيدها، ويتغافلون الأدلةَ المناقضةَ لها؛ ذلك أن هدف العلم الزائف هو تبرير الاعتقادات الراسخة وليس تَقَصِّي الاحتمالات البديلة، ودَأبه أن يقفز إلى النتائج المريحة، ويهيب بالأفكار المسبقة والأغاليط الشائعة.

(٤) عدم الاكتراث بمعايير الدليل الصحيح

لا يبالي العلمُ الزائفُ بمعايير الدليل الصحيح، ولا يعتمد على التجارب العلمية المنضبطة القابلة للتكرار، بل على شهادات آحاد غير قابلة للتحقق، وحكايا وأقاويل وإشاعات ونوادر فردية مشكوك فيها.

بالنسبة للعلمِ الزائف فهذا يعني أن اللبخةَ تَشفِي الصداع، أما بالنسبة للعلم فهذا لا يعني شيئًا حيث إنه لم تُجرَ أيُّ تجربة. ثمة أشياء كثيرة كانت تجري عندما ذهب الصداعُ عن رأس سالم: كان القمرُ بدرًا، كانت النافذةُ مفتوحةً، كان سالم يرتدي قميصَه الأزرق … إلخ، وكان صداعُه سيذهب في النهاية في كل الأحوال وأيًّا كانت الأحوال. إن التجربة المنضبطة ستضع عددًا كبيرًا من الأشخاص الذين يعانون من الصداع في ظروفٍ متطابقة في كل شيءٍ عدا وجود (أو عدم وجود) العلاج الذي تريد أن تختبره، ثم تقارن النتائج التي سيكون لها عندئذ احتمالٌ بأن تَعنِي شيئًا. يظن كثيرٌ من الناس أن علم التنجيم لا بد أن يكون على شيء؛ لأن طالع البروج في جريدةٍ ما يصفهم بِدقة، غير أن الفحص الدقيق يكشف أن الوصف هو من العمومية بحيث يشمل كل شخص تقريبًا. هذه الظاهرة — وتُسمى «التصديق الذاتي» subjective validation — هي من دعائم الرواج الشعبي للعلم الزائف.

(٦) الاستناد إلى العُرف البشري لا إلى اطِّرادات الطبيعة

يستند العلمُ الزائفُ إلى الأعراف الاعتسافية للثقافة الإنسانية لا إلى الاطِّرادات الثابتة للطبيعة، من ذلك أن تأولات التنجيم تعتمد على أسماء الأشياء، التي هي اتفاقيةٌ وتختلف من ثقافةٍ إلى أخرى؛ فإذا كان القدماءُ قد أعطوا الاسم «المريخ» للكوكب الذي نسميه «المشترِي» والعكس، فإن علم الفلك لن يبالي البتةَ بذلك، أما التنجيم فسوف يختلف كليًّا؛ لأنه يعتمد فقط على الاسم ولا شأن له بالخصائص الفيزيائية للكوكب نفسِه.

(٧) يُفضِي العلمُ الزائف إلى قياس الخُلف

يُفضِي العلمُ الزائفُ إلى «قياس الخُلف» reduction to absurdity٢ إذا تتبعتَه بما يكفي. قد يكون مستنبئو الآبار dowsers قادرين بطريقةٍ ما على الإحساس بوجود ماءٍ أو معادن تحت حقلٍ ما، غير أنهم جميعًا يزعمون أن بوسعهم الاستنباءَ بنفس الكفاءة من خلال خريطة! وقد يكون Uri Geller «روحانيًّا»، ولكن هل قُواه حقًّا موجَّهةٌ له على وصلة راديو بواسطة طبقٍ طائر من كوكب هوفا كما قد زعم؟ وقد تكون النباتات «روحانية» ولكن لماذا يستجيب إصيصُ الطمي بنفس الطريقة تمامًا في نفس «التجربة»؟

(٨) تَجَنُّب الاختبار وتكرار التجربة

يتجنب العلمُ الزائفُ دائمًا وضعَ دعاويه على مِحَك اختبارٍ ذي معنًى، ولا يُجرِي العلماءُ الزائفون أنفسُهم أيةَ تجارب منهجية دقيقة البتة، وهم أيضًا — بصفةٍ عامة — يغفلون نتائجَ التجارب التي يُجرِيها العلماء، والعلماء الزائفون لا يعرفون المتابعةَ على الإطلاق، فإذا ادَّعَى أحدُهم أنه قام بتجربة (مثل دراسات الإيقاع الحيوي «المفقود» لهيرمان سوبودا Herman Swoboda التي يُزعَم أنها أساس علم «الإيقاع الحيوي» الزائف الحديث) فلن يحاول أي عالمٍ زائفٍ آخر تكرارَها أو التحقق من الأمر، حتى إذا كانت النتائج الأصلية مفقودةً أو مشكوكًا فيها! وفضلًا عن ذلك، فحيثما ادَّعَى عالمٌ زائفٌ أنه قد أجرَى تجربةً ذاتَ نتائجَ مثيرةٍ فإنه — هو نفسه — لن يعيد التجربةَ أبدًا لكي يتحقق من نتائجه وإجراءاته، وهذا يقف على النقيض التام مع العلم، حيث التجاربُ الفاصلةُ يكررها العلماءُ في جميع أرجاء العالم محرِزين مزيدًا من الدقة على الدوام.

(٩) العلم الزائف كثيرًا ما يتناقض مع نفسه

كثيرًا ما يتناقض العلمُ الزائفُ مع نفسِه حتى بِلُغَتِه الخاصة، ومثل هذا التناقض المنطقي يتم تغافلُه ببساطة أو تبريرُه، وعليه يجب ألا نتعجب إذا وجدنا الفصلَ الأول من كتابٍ في استنباء الآبار dowsing يقول: إن المستنبئين يستخدمون أغصانًا مقطوعةً حديثًا؛ إذ إن الخشب «الحي» فقط هو ما يمكنه أن ينقل ويركز «إشعاعَ الأرض» الذي يجعل الاستنباءَ ممكنًا، بينما نجد في الفصل الخامس أن جميع المستنبئين تقريبًا يستخدمون قضيبًا معدنيًّا أو بلاستيكيًّا.

(١٠) اختلاق سِر وافتعال غموض

يتعمَّد العلمُ الزائفُ اختلاقَ لغزٍ حيث لا لغز، وافتعال غموضٍ حيث لا غموض؛ وذلك بإغفال معلوماتٍ حاسمةٍ أو تفاصيلَ هامة، وما من شيءٍ إلا ويمكن جعلُه سِرِّيًّا إذا أغفلنا ما هو معروف عنه أو عرضنا تفاصيلَ خياليةً تمامًا، ولنا في كتب «مثلث برمودا» أمثلةٌ كلاسيكية لهذا التكتيك.

(١١) العلم الزائف لا يتقدم

قد يتنقل العلمُ الزائف من تقليعةٍ إلى أخرى (من الأشباح إلى أبحاث الإدراك وراء الحسي ESP، ومن الأطباق الطائرة إلى الدراسات الروحية … إلخ.) ولكنه لا يحقق أي تقدمٍ في أي موضوع منها. العلمُ الزائفُ لا يكتشف جديدًا ولا يقترح نظرية، ولا يُعَدِّل أو يُلغِي مفاهيمَ قديمة في ضوء كشوفٍ جديدة؛ إذ ليس ثمة كشوفٌ جديدة، وكلما كانت النظريةُ قديمةً حَظِيَت باحترامٍ أكبر، ولم يحدث قَط أن اكتشف العلمُ الزائفُ ظواهرَ أو عملياتٍ طبيعيةً غيرَ معروفة للعلماء من قبل. والحق أن العلماءَ الزائفين يتعاملون بصفةٍ شبه دائمة مع ظواهر معلومة جيدًا للعلماء ولكن مجهولة تقريبًا من جانب العامة، بحيث إنهم سوف يبتلعون أي شيء يريد العلماء الزائفون أن يَدَّعوه، من أمثلة ذلك السير في النار ووتصوير «كيرليان» (التصوير الكهربي) Kirlian photography.

(١٢) الإقناع بالخطابة لا بالدليل

العلمُ الزائفُ يحاول الإقناعَ بالخطابة والدعاية وإساءة التأويل وليس بالدليل الصحيح (الذي لا وجود له)، وتطفح كتبُ العلمِ الزائف بالمغالطات المنطقية المعروفة للدارسين، وقد ابتَكَرَت مغالطاتٍ جديدةً خاصةً بها، ومن المغالطات المفضلة لها ما يُعرَف ﺑ «الاستنتاج الخُلفي» non sequitur،٣ ويحب العلماء الزائفون أيضًا «حجة جاليليو»، وهي تتضمن أن يقارن العالِمُ الزائفُ نفسَه بجاليليو قائلًا: إنهم يُخَطِّئونه مثلما كان معاصرو جاليليو يُخَطِّئونه. إذن العالِمُ الزائفُ على صوابٍ أيضًا مثلما كان جاليليو بالضبط، ومن الواضح أن النتيجة هنا لا تلزم عن المقدمات! كما أن أفكار جاليليو تَمَّ اختبارُها والتحققُ منها وقبولُها فورًا من جانب زملائه العلماء. أما الرفض فكان آتيًا من جانب المؤسسة الدينية التي كانت تفضِّل العلمَ الزائفَ الذي دَحَضَته كشوفُ جاليليو.

(١٣) الاحتكام إلى الجهل

يعتمد العلمُ الزائفُ على مغالطة بدائية هي «الاحتكام إلى الجهل» ad ignoratiam: فكثيرٌ من العلماء الزائفين يؤسسون دعاويهم على عدم اكتمال معلوماتنا عن الطبيعة، وليس على ما نعرفه في الوقت الحالي، ولكن من غير الممكن أن يكون غيابُ المعلومات داعمًا لأي دعوَى؛ فواقعةُ أن الناس لا يميزون ما يرونه في السماء لا تعني إلا أنهم لا يميزون ما رأوه. هذه الواقعة ليست دليلًا على أن الأطباق الطائرة هي من الفضاء الخارجي، وتَشِيع في أدبيات العلم الزائف عبارة «العلم لا يستطيع أن يفسر …» ذلك أن العلم في حالات كثيرة لا يكون لديه شغف بالظواهر المفترضة بسبب عدم وجود أدلة على وجودها، وفي حالات أخرى يكون التفسير العلمي معروفًا ومرسَّخًا جيدًا ولكن العلماء الزائفين لا يعرفون ذلك، أو يتغافلون عنه لكي يخلقوا لغزًا.

(١٤) الوَلَع بالظواهر الشاذة لا بالاطِّرادات المألوفة

العلمُ الزائفُ مُولَعٌ بالظواهر الشاذة أو الغريبة أو النادرة، وليس بالاطرادات الراسخة للطبيعة: تُنبِئنا خبرةُ العلماء عبر القرون الأربعة الماضية أن الدعاوى والتقارير التي تصف أشياءَ مفهومةً جيدًا تسلك بطرائق عجيبة وغير مفهومة تميل إلى أن تتكشف — عبر البحث والاستقصاء — عن خداعاتٍ متعمدة وأخطاء بريئة وتوصيفات مشوشة وإساءة تأويل وتلفيقات تامة وأخطاء غبية فاضحة، وليس من الحكمة قبول مثل هذه التقارير على ظاهرها دون تمحيصها. أما العلماء الزائفون فإنهم دائمًا يأخذون هذه التقارير على أنها صادقةٌ حَرْفِيًّا دون تحقيقٍ مستقل.

(١٥) الاحتكام إلى سلطة زائفة أو إلى العواطف

من دَأب العلم الزائف الاحتكام إلى سلطة زائفة أو إلى العواطف، وعدم الثقة في الحقيقة الراسخة، فليس ما يمنع أن يُقبَل راسبُ ثانويةٍ عامة كخبيرٍ في الآثار، رغم أنه لم يُجرِ في حياته أيَّ دراسةٍ لهذا العلم، وليس ما يمنع أن يُقبَل محلِّلٌ نفسي كخبيرٍ في التاريخ الإنساني كله، ناهيك بالفيزياء والفلك والميثولوجيا، رغم أن دعاويه غير متسقة مع كل ما هو معروف في هذه الحقول الأربعة. يُقسِم النجمُ السينمائي فلان أن كذا حق فلا بد إذن أنه حق، يقول فيزيائيٌّ: إن «الروحاني» فلانًا لا يمكن أن يكون قد خدعه بحيل السحر البسيطة، رغم أن الفيزيائي لا يعلم شيئًا عن السحر وخفة اليد.

والاحتكام إلى العواطف شائع في العلم الزائف: («إذا جَعَلَك هذا تشعر بالراحة فلا بد أن يكون هذا حقًّا.» «أنت تعرف في قلبك أنه صحيح»).

والعلماء الزائفون مُغرَمون بالمؤامرات الخيالية: («هناك أدلة وفيرة على الأطباق الطائرة ولكن الحكومة تَتَكَتَّم الأمر.») ويُكثِرون من الاحتكام بأشياءَ غيرِ ذات صلة بالموضوع؛ فعندما يُواجَهون بوقائعَ غيرِ مريحة لهم فإنهم يجيبون ببساطة: «العلماء لا يعرفون كل شيء.»

(١٦) يقولون أشياء بعيدة تناقض كل معلوم

العلماءُ الزائفون يقولون أشياء بعيدة ويقدمون نظريات خيالية تناقض ما هو معلوم عن الطبيعة، وهم لا يقدمون دليلًا على دعاويهم، ليس هذا فحسب، بل يتغافلون أيضًا عن الكشوف التي تتناقض مع استنتاجاتهم: («الأطباق الطائرة لا بد أنها آتية من مكانٍ ما، إذن الأرض مجوَّفة والأطباق آتيةٌ من داخلها.» «هذه الشرارة الكهربية التي أقدمها بهذا الجهاز الكهربي ليست في الحقيقة شرارةً على الإطلاق بل هي مظهر فوق طبيعي للطاقة الروحية-النفسية.» «كل إنسانٍ محاطٌ بهالةٍ غيرِ ملموسة من الطاقة الكهرومغنطيسية، الهالة البيضية للرائي الهندي القديم التي تعكس كل مِزاجٍ وحالةٍ للإنسان»).

(١٧) يخترعون معجمَهم اختراعًا

العلماءُ الزائفون يخترعون معجمَهم الخاص حيث مفرداتٌ كثيرةٌ ليس لها تعريفات دقيقة غير ملتبِسة، وكثيرًا ما يكون المستمعون مضطرين إلى تأويل العبارات وفقًا لِتصوراتِهم المسبقة، ما هي — مثلًا — «الطاقة الكونية الحيوية» أو «التكبير السيكوتروني»؟

وكثيرًا ما يحاول العلماءُ الزائفون تقليدَ رطانة الأفرع العلمية والتقنية، بأن يتحدثوا بلهجةٍ خطابيةٍ وبَربَرةٍ تبدو علميةً وتقنية. إن المعالجين الدجالين لا يستغنون عن لفظة «طاقة»، غير أن استخدامهم لهذا المصطلح لا يتصل من قريب أو بعيد بمفهوم الطاقة عند علماء الفيزياء.

(١٨) ظواهرُهم «غيورة»!

يدَّعي العلمُ الزائف أن الظواهر التي يدرسها «غيورة» jealous لا تظهر في وجود المتشككين! فالظواهر عندهم لا تظهر إلا تحت شروط معينة غير محددة بوضوح ولكنها حيوية لحضور الظاهرة (مثلًا: عدم حضور المتشككين والمرتابين، وعدم حضور خبراء، وعندما لا يكون هناك أحدٌ يراقب، وعندما تكون اﻟ vibes صحيحة، أو أن الظاهرة تحضر مرةً واحدةً في التاريخ البشري)، يذهب العلمُ إلى أن الظواهر الأصيلة يجب أن تكون قابلةً للدراسة من جانب أي أحدٍ ذي استعدادٍ قويم، وأن جميع الدراسات الصحيحة الإجراء يجب أن تعطِي نتائجَ متسقة. ليس ثمة ظاهرة «غيورة» بهذه الطريقة. ليس ثمة معنًى لأن تُشيِّدَ جهازَ تليفزيون أو راديو لن يعمل إلا في غياب المتشككين! وإن رجلًا يزعم أنه عازفُ كمانٍ رفيعُ المستوى ولكن لا يبدو أنه امتلك كمانًا في حياته، ويرفض أن يعزف في وجود أي شخص يمكن أن يسمعه، هذا الرجل في الأرجح كاذبٌ في ادعاء قدرتِه على عزف الكمان.

(١٩) التفسير بالسيناريو

تميل التفسيرات العلمية الزائفة إلى أن تكون بالسيناريو: أي إنها تقدم لنا حكايةً لا أكثر، ولا نخرج بأي وصفٍ لأية عملية فيزيائية ممكنة، من ذلك أن إمانويل فيليكوفسكي (١٨٩٥–١٩٧٩م) ادَّعى أن كوكبًا آخر مَرَّ بقرب الأرض تَسبَّبَ في انقلاب محور دوران الأرض رأسًا على عقب، هذا كل ما قاله، فهو لم يقدم آليات، ولكن الآليةَ مهمةٌ للغاية؛ لأن قوانين الفيزياء تستبعد هذه العملية باعتبارها مستحيلة: أي إن اقتراب كوكب آخر لا يمكن أن يقلب محور دوران كوكبٍ ما، فإذا كان فيليكوفسكي قد اكتشف طريقةً ما يمكن بها لكوكبٍ أن يقلب محورَ دوران كوكبٍ آخر لَكان من المفترض أن يصف هذه الآلية. إن العبارة الجريئة نفسَها بدون آليةٍ تحتية لا توصل أيةَ معلوماتٍ على الإطلاق. لقد قدم فيليكوفسكي كلمات، ترتبط إحداها بالأخرى داخل الجملة، ولكن العلاقات مغتربةٌ عن العالم الذي نعيش فيه بالفعل، ولا تقدم تفسيرًا لكيف يمكن أن يحدث ذلك. لقد قدم قصصًا لا نظرياتٍ حقيقية.

(٢٠) التفكير السحري

كثيرًا ما يُهِيب العلماءُ الزائفون بالعادة البشرية القديمة في التفكير السحري. يقوم السحر على الأنالوجي الزائف false analogy وروابط العلة/المعلول الزائفة، أي افتراض تأثيرات وروابط (غير قابلة للتفسير) بين الأشياء منذ البداية لا توجد بالبحث: (إذا دُسْتَ على «شرخٍ» بالرصيف دون أن تتمتم بكلمةٍ سحريةٍ فإن أمك «ستنشرخ» بجسمها عظمة/أكل أوراق قلبية الشكل مفيد لأمراض القلب/تسليط ضوء أحمر على الجسم يَزيد إنتاج الدم/الكِباش عدوانيةٌ. إذن مَن وُلِدَ في برج الحَمَل عدواني/السمكُ مفيد للدماغ؛ لأن لحم السمك يشبه نسيجَ المخ.)

(٢١) التفكير المفارق لِزَمنِه anachronistic thinking

كلما كانت الفكرةُ أقدمَ كانت أكثرَ جاذبيةً للعلم الزائف (إنها حكمة القدماء!) خاصةً إذا كانت الفكرةُ واضحةَ البطلان وأبطَلَها العلمُ منذ زمنٍ طويل. يجد كثيرٌ من الصحفيين صعوبةً في فهم هذه النقطة: فالمُراسلُ المعهودُ الذي يكتب عن التنجيم قد يظن أن الدقة تقتضيه أن يلتقي بستة منجمين وفلكي واحد، يقول الفلكي: إن التنجيم كلَّه هُراء. ويقول المنجمون الستة: إنه مادة عظيمة وصائبٌ حقًّا وسوف يطيب لهم قراءةُ طالعِ أي شخص مقابل خمسين دولارًا (لا شك!) بالنسبة لكثيرٍ من المراسلين، وبالطبع لكثيرٍ من المحررين وقرائهم، فإن هذا سيكون تأييدًا للتنجيم بنسبة ٦ إلى واحد!

•••

والجدول التالي يقارن بين بعض خصائص العلم وخصائص العلم الزائف:
العلم العلم الزائف
يعبِّر عن كشوفه بالأساس من خلال المجلات العلمية التي يراجعها النظراءُ، وتلتزم بمعايير صارمة للدقة والأمانة. يتوجه بأدبياته إلى عامة الجمهور، لا مراجعة، لا معايير، لا تَحقُّق قبل النشر ولا تتطلب الدقة والضبط.
يتطلب نتائجَ قابلةً لإعادة الإنتاج، التجارب يجب أن تُوصف بدقة بحيث يمكن تكرارُها بالضبط أو إجراء تحسينات عليها. نتائجه لا يمكن إعادة إنتاجها أو التحقق منها، الدراسات — إن وُجِدَت — موصوفة دائمًا وصفًا غامضًا بحيث لا يمكن للمرء تَبَيُّن ما تم إجراؤه أو كيف تم.
الإخفاقات يُفَتَّش عنها وتُدرسُ بدقة؛ ذلك أن النظريات الخاطئة كثيرًا ما تعطي تنبؤاتٍ صحيحة بطريق الصدفة، أما النظرية الصحيحة فلن تعطي تنبؤات خاطئة أبدًا. الإخفاقات يتم إغفالُها أو التغاضي عنها أو إخفاؤها أو الكذب حولها أو إسقاطها من الحساب أو تفسير سببها أو تبريرها أو نسيانها أو تجنبها بأي ثمن.
بمرور الزمن تتكشَّف العملياتُ الفيزيائية الخاضعة للبحث أكثر فأكثر. لا تُكشف ولا تُدرَس أيةُ ظواهر أو عمليات فيزيائية، لا يُحرَز أي تقدم، ولا تُحَصَّل أيةُ معرفةٍ صلبة.
يَحتكِم في الإقناع إلى «الدليل» evidence، والحجج القائمة على المنطق والاستدلال الرياضي، وتقديم أفضل دَفعٍ تسمح به البيانات، وإذا ما ظهر دليلٌ جديدٌ يَدحَض الأفكارَ القديمةَ يتم التخلي عنها. يُهِيب في الإقناع بالإيمان والاعتقاد. العلمُ الزائفُ ينطوي على عنصرٍ شبه ديني قوي: إنه يحاول أن يكرز لا أن يُقنِع، وعليك أن تُصَدِّق بالرغم من الوقائع لا بسببِها، لا يتم التخلي عن الفكرة القديمة أبدًا أيًّا ما كانت الأدلة.
لا يناصر أو يُسَوِّق ممارساتٍ أو منتجاتٍ غيرَ مبرهَنٍ عليها. يرتزِق — بصفةٍ عامةٍ — ببيع منتجاتٍ مشكوك فيها (مثل: كتب وفصول دراسية ومكمِّلات غذائية) أو خدمات علمية زائفة: (كشف الطالع وقراءة الشخصية ورسائل روحية وتنبؤات.)
هذه القائمة يمكن أن تمتد امتدادًا كبيرًا؛ لأن العلم والعلم الزائف هما بالضبط طريقان متضادان في رؤية الطبيعة. يعتمد العلم — وبإصرار — على التشكك في النفس وعلى الاختبار وعلى التفكير التحليلي الذي يجعل صعبًا عليك أن تخدع نفسك أو أن تتجنب مواجهة الوقائع. أما العلم الزائف فهو يُبقِي على طرائق التفكير القديمة الطبيعية غير العقلانية وغير الموضوعية، والسابقة على ظهور العلم بمئات الآلاف من السنين؛ تلك العمليات الفكرية التي أفضت إلى الخرافات والأفكار الأخرى المغلوطة والخيالية عن الإنسان والطبيعة: من الفودو voodoo إلى العنصرية، من الأرض المسطحة إلى الكون-المنزلي الشكل، حيث الرب في العِلية والشيطان في القَبو والإنسان في الأرضية. من عمل رقصات المطر إلى تعذيب المرضى العقليين لطرد الشياطين التي تتلبسهم. العلم الزائف يشجع الناسَ على أن تعتقد أي شيء تريده، ويقدم لك حججًا وهمية لكي تَحملَك على أن تخدع نفسك وتظن أن أي اعتقاد وكل اعتقاد هو صحيح على السواء، وأما العلم فيبدأ بقوله: دعنا نضرب صفحًا عما نعتقد أنه كذلك، ونحاول أن نبحث ونتقصى لكي نكتشف ما هو كذلك على الحقيقة. هذان طريقان لا يلتقيان، بل يمضيان في اتجاهَين متعاكسَين تمامًا.
ثمة شيء من الخلط في هذه النقطة يسببه ما قد نسميه crossover (تحويلة). «العلم» ليس شارةً أنت تتخذها، بل هو نشاطٌ أنت تؤديه، وحالما توقفت عن هذا النشاط فقد توقفت عن أن تكون عالِمًا. إن قدرًا مُقلِقًا من العلم الزائف يتولد من جانب علماءَ متمرسين جيدًا في حقلٍ معين ولكنهم أقحموا أنفسَهم في حقلٍ آخر ليس لهم به عِلم. إن عالِم الفيزياء الذي يزعم أنه قد اكتشف مبدأً جديدًا في البيولوجيا، أو عالِم البيولوجيا الذي يزعم أنه اكتشف مبدأ جديدًا في الفيزياء؛ هو في جميع الأحوال تقريبًا يمارس العلم الزائف. وكذلك الحال بالنسبة لأولئك الذين يُزَوِّرون المعطيات أو يتكتمون البيانات التي تصطدم مع تصوراتهم المسبقة، أو يرفضون أن يتركوا الغير يرى بياناتهم من أجل تقييمها تقييمًا مستقلًّا. إن العلم أشبه بقمة عالية للتكامل الفكري والنزاهة والعقلانية. هذه القمة ناعمةٌ وزَلِقة وتتطلب جهدًا هائلًا للبقاء بمقرُبَةٍ منها، وأي تَراخٍ في ذلك يجرف المرءَ بعيدًا ويوقِعه في العلم الزائف.

وقد يتساءل المرءُ: ألا توجَد أمثلةٌ ﻟ «تحويلات» في الاتجاه الآخر: أي أمثلة لأُناسٍ ظَنَّهم العلماءُ يقدمون علمًا زائفًا ثم تَبَيَّنَ في النهاية أنهم يمارسون علمًا حقيقيًّا، ومِن ثم تَقَبَّلَ العلماءُ أفكارَهم في نهاية المَطاف؟ في ضوء ما بَيَّنَّاه سابقًا لا يتوقع المرءُ أن يحدث ذلك إلا نادرًا جدًّا. لم يحدث ذلك على حد علمي (وعِلم أي زميلٍ عالِمٍ سألتُه في ذلك) خلال مئات الأعوام التي عرف فيها العلماءُ المنهجَ العلمي الكامل واستخدموه. على أن هناك حالات كثيرة لِعالِمٍ خَطَّأَه زملاؤه ثم تَبَيَّن لاحقًا — بظهور معلوماتٍ جديدة — أنه على صواب، والعلماء — شأنهم شأن أي إنسانٍ آخر — قد تأتيهم حدوسٌ بأن شيئًا ما قد يكون حقًّا دون أن يمتلكوا أدلةً كافيةً لإقناع مشاركيهم أنهم على صواب. مثل هؤلاء الأشخاص لا ينبغي اعتبارُهم علماءَ زائفين إلا إذا استمروا يعتقدون بصواب أفكارهم بعد أن تتراكم ضدها الأدلةُ المضادة. لا مناص للمرء من أن يخطئ أو يَزِل؛ فنحن جميعًا بشر، ونحن جميعًا نرتكب أخطاءً وحماقات، إلا أن العلماء الحقيقيين أيقاظٌ لاحتمال خطئهم ومسارعون في تصحيحها، أما العلماءُ الزائفون فلا. الحق أننا يمكن أن نُعَرِّف العلمَ الزائفَ تعريفَا قصيرًا بأنه:

«طريقةٌ للتَشَفُّع للأخطاء والدفاع عنها والإبقاء عليها.»

(٢٢) مخاطر العلم الزائف

كثيرًا ما يَنظر الأشخاصُ العقلانيون المتعلمون إلى العلم الزائف على أنه من العبثية والبطلان بحيث لا يشكل خطرًا يُذكَر، بل قد يكون مصدرًا للترفيه والتسلية، غير أن هذا الموقف — للأسف — ليس موقفًا سديدًا؛ فالعلمُ الزائفُ قد يكون خَطِرًا غايةً في الخطورة:
  • فحين يَنفُذ إلى المنظومات السياسية فإنه يُسَوِّغ الفظائعَ باسم النقاء العِرقي.

  • وحين ينفذ إلى النظام التعليمي فإنه قد يطرد العلمَ والعقلانية.

  • وفي مجال الصحة قد يُودي بالآلاف إلى موتٍ مجاني أو معاناةٍ بلا ضرورة.

  • وحين ينفذ إلى الدين يُولِّد التعصب وعدم التسامح والحرب المقدسة.

  • وحين ينفذ إلى وسائل الإعلام فقد يَحُول دون حصول المصوِّتين على المعلومات الوقائعية في مسائل عامة مهمة.

١  Rory Coker, Ph. D: أستاذ الفيزياء، جامعة تكساس، أوستين.
٢  قياس الخُلف reduction ad absurdum يعني حَرفيًّا: رَدٌّ إلى المُحال. وهو تعبير يُطلَق على عملية دحض موقفٍ ما عن طريق إظهار أنه يلزم عنه، أو يترتب عليه. شيءٌ ما مُحالٌ أو باطل (أو غير ممكن بشكلٍ واضح).
٣  يعني هذا المصطلح اللاتيني: إنه لا يَلزَم (أي لا يَلزَم عن الذي قيل) أو لا يترتب (على سابقِه). إنه ملاحظةٌ نقدية مُفادُها أن النتيجة المزعومة لا تلزَم عن المقدمات المطروحة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠