حال المرأة

ولما استوت الطبيعةُ على كيانها، وتمكَّنت في بنيانها، طلبت الحافظ على دوامها، والذبَّ عن قيامها، فكانت المرأةُ ظرفَ تلك الظروف، وغصنًا داني القطوف، فبادلت الرجل نظرات الاقتراب، وغازلتهُ مغازلة الأحباب، فرتع في رياض جمالها، واقتطف ثمراتِ كمالها، حتى تمما وظائف الاقتران، وحفظا نوع الإنسان، وقد أُشير إلى ذلك في ثمرة العصيان، فحبلت المرأةُ وتوجَّعت، وتمخضت وتفجَّعت، فاندفعت إلى التربية والرضاع، وتهذيب البيت والمتاع، بينما الرجلُ يفلحُ الحقول، ويستغل البقول، ويكدح ويكد، ويجهد ويجد.

ولما أغناها شأنها عن المتاعب الدنيوية، والمصاعب الأرضية، وقعت في هموم الهجس، وغموم الهدس، فتطلبت الحلى والحلل، وهامت بالرقة والغزل، لتختلس نظرات النواظر، وتسترق خطرات الخواطر، حتى إذا لم ينجع رغابها، ولم ينجح طلابها، رجعت بصفقة الغبون، ذارفةً عبرات العيون، وتنظر إلى المرآة نظر المعتجب، وتقول: كيف هذا الجمالُ قد غُلب؟! وإذا ظفرت بالمطلوب، وانتصرت على القلوب، تاهت بفوزها وتباهت، وبدلالها تناهت. وكلما دنت فاستدنت، ولوت فاستولت، وللتصابي أولت. وإذا نفيس نفس أهملها، وفي غرورها أمهلها، رجعت فاسترجعت، ونجعت فاستنجعت. ولم تزل بين ورد وصدر، وبيان وحسر، إلى أن تسقط دولة ذلك الجمال الباهر، وتذبل زهرة ذياك الشباب الزاهر، فتعودُ تصدعُ الآذان بقصص صباها، وسير مرباها، ولا تشتغل حينئذٍ إلا بجمع الأشباح، وبتفريق الأرواح، فتصبح خابطةً خبط العشواء، وضايعةً في الغارة الشعواء.

الحسنُ في الوجه سريع الزوال
فلتعلم الحسناءُ ذات الدلال
الحسنُ سلطانٌ يسود على
عرش الصبا فإن يزل ذاك زال
يصبح في عجز فتصدمهُ
وكم وكم سطا علينا وصال
اليومُ وجهٌ حسنٌ وغدًا
يلبس هذا الوجه أقبح حال
فتختفي أنوار ذاك البها
وتنطفي جمرة ذاك الجمال
السيف ينبو والقنا تنحني
وليس يبقى للنزالِ رجال
يا ربة الحسن جمالك لا
يدومُ إلا كدوام الخيال
فحسن وجهٍ ذاهبٌ كالهبا
وحسن طبعٍ راسخٌ كالجبال
فجمِّلي الطبع وحلِّي النهى
لتقتني الحسن العديم الزوال
هذا هو الحسن البسيط وما
للجوهر البسيط قط انحلال
لا ينفعُ الفرع إذا لم يكن
للأصل نفعٌ كيف صال وطال
الفرق بين الفرع والأصل مثـ
ـل الفرق بين الدين والرأسمال
فليحذر الإفلاس من لم يكن
ذا رأسمالٍ والدوامُ محال

أما المرأة فهي جوهر بديع البنية واللطافة، يشفُّ عن كل رقةٍ وظرافة؛ ولذلك فهي شديدة التأثر، كثيرة التفكر، سريعة التذكر، ولها في الفهم عقلٌ دقيقٌ، وفي العلم ذهنٌ رقيقٌ. إلا أنها بطيئة الاختراع والتبيان، سريعة السهو والنسيان. ولشدة تأثُّرها، وغموض تبصُّرها، كانت حليفة الجبانة، سهلة الأمانة. ومن شأنها حفظ الوداد والأدب، وسرعة زوال الغضب، فلقلبها الوفا، ولطبعها الصفا. وبالإجمال إنما المرأة جوهر الإنسان، وأجلُّ كيان، رغم كل عدوان.

إنما المرأَة للمرء نصيبٌ
وشريكٌ ورفيقٌ وحبيب
لا يطيبُ العيشُ إلَّا معها
كل عيش دون إِلفٍ لا يطيب
وإذا ما نكدت عيش امرئٍ
ليس تبقى فهي داءٌ وطبيب
ما دعا تنكيدها يومًا سوى
رجلٍ عن معشرِ الأنثى غريب
وإذا ما عقد الدرُّ على
عنق بغلٍ لاح في لونٍ كئيب
وكذا الزنبقُ إن قُرِّبَ من
أنف تيسٍ عادَ في ريح كريب
هكذا كل لطيف فاقدٌ
لطفه بين كثيف ومعيب
فاعلموا يا علما يا شعرا
يا صفوف الناس يا كل أديب
أن كل اللطف والظرف لقد
جُمعا في ذلك الجنس العجيب
أيها الجاني على مرأتهِ
أنت والله من الذوق شجيب
بئس مَن يفتكُ بالأنثى فما
هِي إلَّا مثل شاةٍ وهو ذيب
أيُّ فضلٍ لصقورٍ فتكت
بحمامٍ أو لليثٍ بربيب
وإذا سلطك الطبعُ على
جسمها فالعقلُ سلطانٌ مهيب
من غدا محكوم طبعٍ ناشف
بات مرذولًا من الطبع الرطيب
إنما الزوجان ما بينهما
حقُّ عهدٍ متساوٍ لا يغيب
فعلى ذي العهد أن يحفظ ما
أوجب العهدُ وإن خان يخيب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠