عيد الأعياد

نشرت هذه القصيدة يوم احتفال البلاد بمولد الملك فاروق آخر ملوك مصر سنة ١٩٣٩م.

خَفَقَتْ بساحَتِكَ البشائِرْ
وسَرَتْ بريّاكَ الأزاهِرْ١
يا يومَ مولِدِه وما
لكَ في جمالِكَ من مُفاخرْ
جاهر بنُبْلك في الزما
نِ فحقُّ مثلِكَ أنْ يُجَاهرْ
لك أوّلٌ في المَكْرُما
ت، وما لفيضِ يدَيْكَ آخرْ
أشرقتَ في أُفْقِ القلو
بِ، ودُرْتَ في فَلكِ الضمائر
وجُمِعْتَ من ضَوْء المنى
وخُلِقْتَ من نور البصائرْ
لكَ بينَ أعيادِ الزما
نِ سَنًا على الأعياد باهرْ
شَفَقاكَ خدّا غادةٍ
ودُجاكَ أحداقُ النواظرْ٢
ما أنتَ في الدنيا سِوَى
أملٍ وضِيءِ الْحُسن سافرْ
هذا الجمالُ كأنَّه
قد صِيغَ من خَطَراتِ شاعرْ
سَحَر العُيُونَ بحُسنِه
والحسنُ للأبصارِ ساحرْ
الصبحُ بسّامُ السنا
والليلُ مصقولُ الغدائرْ
يا يومَ فاروقٍ وكمْ
لكَ عند مصرٍ من مآثِرْ
شَهَدَتْ بمطلعك الحيا
ة تفيض بالنِّعَمِ الذواخرْ٣
ورأتْ جَبينًا كالصبا
حِ أضاء مُعْتَكِرَ الدياجرْ٤
ورأتْ مُنًى قدسيَّةً
دقَّ الزمانُ لها البشائرْ٥
ورأت مخايلَ دَوْلَةٍ
فوْقَ النجومِ لها معَابرْ
ورأت رجاءَ النيلِ في
ثوبٍ من الإيمان طاهرْ
ورأت بَوادرَ هِمَّةٍ
أعظِمْ بهاتِيكَ البَوادرْ!٦
ورأت سَرِيرةَ خاشعٍ
سَجدَتْ لخشيتهِ السرائرْ٧
وتَطلَّعَ المِحْرابُ في
جَذَلٍ وأشرقتِ المنابرْ٨
واستبْشرَ الدينُ الحنيـ
ـيفُ بخيرِ من يُحيي الشعائرْ
نادَى البشيرُ به، فيا
بُشْرَى المدائنِ والحواضرْ!
ومشتْ ملائكَةُ السما
ءِ تَهُزُّ في الجوِّ المباخرْ٩
فالأفْقُ مِسْكٌ عاطرٌ
والمَهْدُ مثلُ المِسكِ عاطرْ
هتفتْ لموْلِدِ كابرٍ
لمُطَهَّرِ الأنسابِ كابرْ١٠
هتفتْ بفاروقٍ أجَلـ
ـلِ مُمَلَّكٍ وأعزِّ ناصرْ
خطَّ المثالَ وفضلُهُ
مَثَلٌ يُباري الريحَ سائرْ١١
والناسُ بينَ مُكَبِّرٍ
داعٍ. ومُولي الحمدِ شاكرْ
ملأوا القلوبَ بحُبِّه
وبِذِكْرِهِ ملأوا الحناجرْ
فاروقُ فَرْدٌ في الجلا
لِ فلا شبيهَ ولا مُناظرْ
هذي بَواكِرُه فكيـ
ـف يكونُ ما بعدَ البواكرْ١٢
ينهَى ويأمرُ هاديًا
أفْدِيه من ناهٍ وآمرْ!
فَرْعٌ من الدَّوْح الكر
يم مُبارَك النَّفحاتِ زاهرْ
وقديمُ ماضٍ في العَلا
ء يزينُه في النُّبْل حاضرْ
وسُلَالةُ الأمجادِ أبنا
ءُ المواضي والبَواترْ١٣
من كلِّ مِسْعَرِ غارَةٍ
والموتُ مُحْمَرُّ الأظافرْ١٤
يُجْرِي الحصانَ مُخَاطرًا
فوقَ الجماجم والمغافرْ١٥
أمضَى لدعوةِ صارخٍ
من لمح كرَّات الخواطرْ١٦
يأبى عليه نِجَارُه
وإباؤه ألَّا يُبادرْ١٧
للنَّقع فوقَ جَبينه
مِسْكٌ يُضَمِّخُ كلَّ ظافرْ١٨
المجدُ لا يُلْقي العِنا
نَ لغيرِ ذي العَزم المُثابِرْ
السابقِ الوثّابِ طَلَّا
عِ الثَّنِيَّاتِ المصابرْ
مَنْ لا يُحاذرِ إنْ دَعا
هُ حِفاظُه ألّا يُحاذرْ١٩
عَشِقَ المخَاطرَ مُرَّةً
فَجَنى الشِّهادَ من المخَاطرْ٢٠
من كالأساوِرَةِ البوا
سلِ والقَسَاورةِ الخوادِرْ؟٢١
أجدادِ فاروقٍ كِرا
مِ الْمُنتَمى طُهْر الأواصرْ
بَعَثوا تُراثَ الأوَّليـ
ـنَ، ووطَّدوا مَجْدَ الأواخرْ٢٢
تُزْهَى بهم مصرٌ كما
زُهِيَتْ بفِتْيتها تُماضرْ٢٣
دعْها تُكاثر بالذي
أسدَوْا، نَعَمْ دَعْها تُكاثرْ٢٤
فاروقُ أشرقْ بالمنى
يسمو لِضوئك كُلُّ حائرْ
مصرٌ وأنت يمينُها
عَقَدت على الحبِّ الخناصرْ٢٥

هوامش

(١) سرت: مشت ليلًا. برياك: فيضك. الأزاهر: النبات المزدهر.
(٢) شفقاك: الشفق هو لون السماء قبل غروب الشمس. خدًّا: مثنى خد. دجاك: سواد ليلك. أحداق: جمع حدقة العين.
(٣) الذواخر: الكثيرة.
(٤) معتكر: مختلطة بالظلمة. الدياجر: الليالي المظلمة.
(٥) منى: أماني.
(٦) بوادر: أوائل.
(٧) سريرة: ما يسره في نفسه.
(٨) جذل: فرح.
(٩) المباخر: الذي توضع فيه البخور ذو الرائحة الحسنة.
(١٠) لمطهر الأنساب: ذو النسب الطاهر.
(١١) خط المثال: وضع وضرب المثل. يباري: ينازل.
(١٢) بواكره: أوائل أعماله.
(١٣) البواتر: القواطع.
(١٤) مسعر: مشعل. غارة: من الإغارة على العدو. محمر الأظافر: من إراقة الدماء.
(١٥) المغافر: جمع مغفر وهو زرد يلبس على الرأس في الحروب.
(١٦) لمح: المقصود سرعة. الخواطر: ما يطرأ على الخاطر.
(١٧) نجاره: أصله.
(١٨) النقع: الغبار. يضمخ بالمسك: يمسح جلده بالمسك.
(١٩) حفاظه: أنفته.
(٢٠) مرة: صعبة وعسرة. جنى: حصد وحصل. الشهاد: الشهد الحلو.
(٢١) الأساورة: جمع أسوار. القائد: القساورة: جمع قسورة وهو الأسد. الخوادر: المستترة.
(٢٢) وطدوا: ثبتوا.
(٢٣) تماضر: هي الشاعرة العظيمة الملقبة بالخنساء وكانت تزهو وتفتخر بأولادها، وقد أسلمت وحضرت الرسول — عليه الصلاة والسلام — وكان يعجب بشعرها. ولما بلغها نبأ استشهاد أولادها الأربعة في معركة أحد لم تجزع، وقالت قولتها المشهورة: الحمد لله الذي شرفني باستشهادهم وأرجو الله أن يجمعني وإياهم في الجنة.
(٢٤) أسدوا: أعطوا.
(٢٥) يمينها: يدها اليمنى التي تعتمد عليها أي وأنت عمادها. عقدت: عاهدت. الخناصر: جمع الإصبع الخنصر.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١