العاشق الغضبان

سنة ١٩٠٤م
هَجَرَتنا وهَجَرْنا زَيْنَبا
وصَحا القَلْبُ الذي كان صَبَا١
طالما سُقْتُ فُؤادِي نَحْوها
فَنَبَتْ عنه مِطَالًا، ونَبا٢
ودعوتُ الوَجْدَ للَّهْوِ بها
فأَبَتْ دَلًّا عليه، وأَبَى
نَعَبَ البَيْنَ بِنَا، سُقيًا له!
فاسْتَعَدْتُ البَيْنَ لمّا نَعبا٣
ومضَى الشّوْقُ فما جادتْ له
مُقْلَتي بالدَّمْع لمّا ذَهَبا
عَلِقتْ غَيْرِي وتَرْجُو صِلَتي؟
عَجَبًا ممّا تُرَجِّي عَجَبا!٤
هل يَحُلُّ الغِمْدَ سَيْفَانِ معًا؟
أو يضُمُّ الغِيلُ إلَا أَغْلَبا؟٥

•••

إنَّ هذا الْحُسْنَ كالماء، إذَا
كَثُر النَّاهِلُ مِنْه نَضَبا٦
وهو مِثْلُ الزَّهْرِ، إنْ أكْثرْتِ مِنْ
شَمِّهِ يا زَيْنُ، أمْسَى حَطَبا٧
وهو مِثْلُ المَال، إنْ أَسْرَفْتِ فِي
بَذْلهِ للسَّائِليه، سُلِبَا

•••

قَدُّك المائِسُ قد بَغَّضَ لي٨
كُلَّ غُصْنٍ بَيْنَ أَنْفاسِ الصَّبا
وجَنَى خَدَّيْكِ قد زَهَّدَني
في حَديثِ الوَرْدِ يُزْهَى في الرُّبا٩
أبْصَروا البَدرَ فقالُوا: وَجْهُها!
فتَغشَّيْتُ بثَوْبي هَرَبا١٠
فاحتَجِبْ يا بدرُ عن أعْيُننا
وعَزِيزٌ عِنْدنا أَنْ تُحْجَبا!

•••

أَنَا يا زَيْنَبُ ماءٌ، فإذا
هِجْتِنِي صِرْتُ لَظًى مُلْتَهِبًا١١
أَرْكَبُ المَرْكَبَ صَعْبًا خَشِنًا
إنْ دَعَتْني هِمَّتي أنْ أرْكَبا
ضاربًا في سُبُلِ المَجْدِ ولَوْ
رَصَفُوها بالعَوالِيوالظُّبا١٢

هوامش

(١) صحا القلب: ترك الهوى وخلاه جانبًا. صبا: أحب وهوى.
(٢) نبت: بعدت. المطال: التسويف بالوعد مرة بعد أخرى.
(٣) البين: الفرقة. نعيبه: إيذانه بالشتات والبعد. سقيا له: يدعو له بالسقيا. استعاد الشيء: طلب إعادته.
(٤) علقت غيري: أحبته وتعلقت به.
(٥) الغمد: جفن السيف. الغيل: الشجر الكثير الملتف تتخذه الآساد مأوى لها. الأغلب: الأسد.
(٦) الناهل: الشارب. نضب: قل وذهب.
(٧) يا زين، أي: يا زينب.
(٨) القد: القامة. المائس: اللدن المتثني. الصبا: ريح تهب من الشرق في بلاد العرب.
(٩) جنى خديك: شبه حمرة خديها بما يجنى من الورد. يزهى: يزدهي حسنًا ونضرة. الربا: الأماكن المرتفعة الواحدة ربوة.
(١٠) تغشيت: تغطيت.
(١١) هجتني: أثرتني. اللظى: النار.
(١٢) العوالي: الرماح. الظبا: السيوف.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١