الزِّفَافُ الملكيّ

أنشدت بدار الأوبرا في الحفل الذي أقامه الأدباء والشعراء؛ لتهنئة الملك فاروق بزفافه في يناير سنة ١٩٣٨م.

صَفَا وِرْدُهُ عذْبًا وَطابَتْ مَنَاهِلُهْ
وَجَلَّتْ يَدُ الدَّهْرِ الَّذِي عَزَّ نَائِلهْ١
وأقبلَ مُنْقاد العِنَانِ مُذَلَّلًا
تَطَامَنَ مَتْنَاهُ، وَدَانَتْ صَوَائِلُهْ٢
يُطَأطِئ للفاروقِ رَأسًا، وتَنحنِي
أَمام سَنَا المُلْكِ المَهِيبِ كَوَاهِلُه٣
تَلفَّتَ في الآفاقِ شَرْقًا وَمغْرِبًا
فَلَمْ يَر في أنحائِهَا مَن يُماثلُه
رَأَى مَا رَأَى! لَمْ يلْقَ عَزْمًا كعزْمِهِ
تَقُدُّ موَاضِيه، وتَفْرِي مَنَاصِلُهْ٤
يذوبُ مضَاءُ السيفِ عِنْدَ مَضَائهِ
فَمَا هو إلا غِمْدُهُ وحَمَائِلهْ٥
إِذا ما انْتضَاهُ، فالسعودُ أعِنَّةٌ
إلى ما يُرَجِّي، واللَّياليِ رَوَاحِلُهْ٦
رَأَى طَلْعةً، لوْ أَنَّ لِلْبَدْرِ مِثْلَهَا
لَمَا انحدرتْ دونَ النجومِ مَنَازِلهْ
عَلَيْهَا شُعَاعٌ، لَوْ رَمَى حَائلَ الدُّجَى
لَفَاخَرَ وَجْهَ الصبحِ في الحُسْنِ حائلُهْ٧
تَرَاهَا، فَتُغْضِي للجلالِ، ورُبَّمَا
تشَوَّفَ لَحْظُ العَيْنِ لَوْ جَالَ جَائلهْ!٨
هُوَ الشمسُ يدنُو في الظَّهيرِة ضَوْءُهَا
ويَصْعُبُ مَرْآهَا على مَن يُحَاوِلهْ
هَوَ الروضُ أو أَزْهَى من الروض نَضْرَةً
إذا دَاعبَتْ وَجْهَ الربيع خَمَائِلُهْ٩
هُوَ الأَمَلُ البَسَّامُ، رَفَّ جناحُهُ
فطارتْ به من كلِّ قلبٍ بَلابِلُهْ١٠
هُوَ الكوكبُ اللَّمَّاحُ، يَسْطَعُ بالْمُنَى
وَتَنْطِقُ بالغيثِ العَميم مَخَايِلُهْ١١
تَرَى بَسْمَةَ الآمالِ في بَسَمَاتِه
وتَلْمَحُ سِرَّ النُّبْلِ حِينَ تُقَابِلُهْ
شَبَابٌ كَمَا يَصْفُو اللُّجَيْنُ كأَنّمَا
تَمَلَّأ مِنْ مَاء الفَرَادِيسِ نَاهِلُهْ١٢
يُفَدِّيهِ غُصْنُ الدّوْحِ رَيَّانَ نَاضِرًا
إذَا اهْتَزَّ في كَفِّ النَّسَائِمِ مَائِلُهْ١٣
تَطَلَّعَ رُمْحُ الخطِّ يَبْغِي اعْتِدَالَهُ
فَعَادَ حَسِيرًا يَنْكُتُ الأرْضَ ذَابِلُهْ١٤
وَمِنْ أَيْنَ لِلرُّمْحِ المُثَقَّفِ عَزْمُهُ
وَمِنْ أَيْنَ لِلرُّمْحِ الطَّوِيلِ طَوَائِلُهْ؟١٥
إِذَا حَفَزَتْهُ الحادثاتُ رَأيْتَهُ
وَقَدْ شَكَّ أَحْشَاء الحوادثِ عَامِلُهْ١٦
علاءٌ تَحدَّى الدهرَ في بُعْدِ شأَوهِ
فَمَنْ ذَا يُدانيهِ، ومَن ذا يُفاضِلُهْ؟١٧
ورَأْيٌ كأنْفَاسِ الصَّباحِ وقَدْ بَدَا
تَشِفُّ مَجَالِيه، وتَهْفُو غَلَائِلُهْ١٨
وَخُلْقٌ كَمُخْضَلِّ النَّسيمِ بِرَوْضَةٍ
ذَوائِبُهُ نَفَّاحَةٌ وَجَدَائلُهْ١٩
يَمَسُّ جَبينَ النيل في رِفْقِ عاشقٍ
وَتَفْتَحُ أكمامَ الزهورِ مَسَاحِلُهْ٢٠

•••

دَعَوْتُ إِليكَ الشِّعْرَ فانقادَ صَعْبُهُ
وقَد كانَ قبلَ اليومِ شُمْسًا جَوَافِلُهْ٢١
وَمَا كِدْتُ أدعُو الوحْيَ حتى سَمِعْتُه
تُبَادِهُنِي آيَاتُهُ ورَسَائِلُه٢٢
خَيَالٌ إِذَا أرْسَلتُهُ إِثْرَ نَافِرٍ
أَتَتْ بأَعَزِّ الآبداتِ حَبَائِلُهْ٢٣
ولَفْظٌ كَوَجهِ الرَّوْضِ في ميْعَةِ الضُّحَى
وقَدْ صَدَحَتْ فوقَ الغُصونِ عَنَادِلُهْ٢٤
إِذا قُلْتُه أَلقَى عُطارِدُ سَمْعَهُ
وسَاءَلَ شمسَ الأفْقِ مَنْ هو قائِلُهْ!٢٥
وإن سارتِ الريحُ الهَبُوبُ بجَرْسِهِ
فآخرُ أكنَافِ الوُجُودِ مَراحِلُهْ٢٦
إِذا ذُكِرَ الفاروقُ فاضَ مَعِينُهُ
وثَجَّتْ قوافيهِ، وعَبَّتْ حَوَافِلُهْ٢٧
يقولُ: وَمَا لِي حِينَ أَكتُبُ قَوْلَهُ
مِنَ الفَضْلِ شَيْءٌ، غَيْرَ أَنِّي نَاقلُهْ
رَأَى مَلِكًا يَحْيَا القَريضُ بِوَصْفِهِ
فضائلُهُ جَلَّتْ، وعَمَّتْ فَوَاضِلُهْ
رَأى مَلِكًا يُزْهَى بِهِ الدِّينُ والتُّقَى
شمائلُ أملاكِ السماء شمائلُهْ
رَأى مَلِكًا كالنِّيلِ: أما عَطَاؤُهُ
فَغَمْرٌ، وأما المكرماتُ فساحِلُهْ
فَغَرَّدَ في الأَجواءِ باسْمِكَ طيرُهُ
ورَدَّدَ في الآفاقِ ذكرَكَ هادِلُهْ٢٨
وصَاغَتْ لَكَ التِّبْرَ المُصَفَّى فُنُونُهُ
وحَاكَتْ لَكَ البُرْدَ المُوَشَّى أَنَامِلُهْ٢٩
ولم يَبْقَ من نَسْجِ السَّحائبِ زَهرةٌ
ترِفُّ نَدًى إلا حَوَتْهَا فَوَاصِلُهْ٣٠
وَصَبَّ شُعَاعَ الشَّمسِ تاجَ مَهابةٍ
لِمَنْ تَوَّجَتْهُ بالفَخَار فَضَائِلُهْ
وَفَكَّ رُموزَ السحرِ من أرضِ بابلٍ
لأجلكَ، حتى استَنْجَدَتْ بكَ بَابِلُهْ٣١
أَعَدْتَ له عهْدَ الرَّشِيدِ فأسْرَعَتْ
إلى سُدَّةِ الفاروقِ تشْدُو بَلابِلُهْ٣٢
وما أنتَ في الأَمْلاكِ إِلا قصيدةٌ
تفاعيلُها البِرُّ الَّذِي أنتَ فاعِلُهْ٣٣
يَهُبُّ طِريحُ الشِّعْرِ في دَوْلةِ النُّهَى
وَتُلْهَمُ أَسْرَارَ البيانِ مَقاوِلُهْ٣٤
حَمَلْتُ لَهُ الرَّيْحَانَ يومَ زِفافِهِ
نَضِيرَ الْحَواشِي يَنْشُرُ المِسْكَ خاضِلُهْ٣٥
أُزَاحِمُ للفاروقِ حَشْدًا كأنّهُ
خِضَمٌّ مِنَ الأمواجِ ضاقتْ سَبَائِلُهْ٣٦
يُغَطِّي أَدِيمَ الأرضِ عَزَّ اختراقُهُ
وسُدَّتْ عَلَى أَقْوَى الرجالِ مَدَاخِلُهْ٣٧
إذا أنتَ لَمْ تَعْرِفْ مَدَى أُخْرَياتِهِ
فَسَلْ طَرْفَكَ المَمْدُودَ أيْنَ أوَائِلُهْ؟
حَمَلْتُ لَهُ الرَّيْحَانَ أرْفَعُ مِعْصَمِي
إلَى المَلِكِ الفَرْدِ الذي فاز آمِلُهْ٣٨
وقد مَلأَ الأُنْسُ الوجوهَ فأشْرَقتْ
من البِشْرِ حتى كادَ يَقْطُرُ سَائلُهْ
طَلَعْتَ على الجمعِ الْحَفِيلِ بِمَوْكِبٍ
يُبَادِلُكَ الشَّعْبُ المُنَى وتُبَادِلُهْ٣٩
مَوَاكِبُ لَمْ يُعْرَفْ لرمسيس مِثْلُهَا
وَلَا خَطَرَتْ في مِثْلِهِنَّ قَنَابلُهْ٤٠
يُحِيطُ بِهَا عِزُّ المَلِيكِ ومَجْدُهُ
وتَزْحَمُهَا فُرْسَانُهُ وَصَوَاهِلُهْ
إِذَا امْتَلَكَ الحبُّ النفوسَ هَفَتْ لَهُ
سِراعًا وأعْطتْ فَوقَ ما هُوَ سَائلُهْ٤١
رَأوْكَ فعَالَوْا بالهُتَافِ كأنّمَا
يُنَافِسُ نِدٌّ نِدَّهُ ويُسَاجِلُهْ٤٢
كأَنهمُ جَيْشُ الغمائِم أَرَّقتْ
رَوَاعدُهُ جَفْنَ الدُّجَى وزَوَاجِلُهْ٤٣
فلا عَيْنَ إِلَّا وَهْيَ تَرْتَقِبُ المُنَى
وَلَا صَدْرَ إلا فارِحُ القلبِ جَاذِلُهْ٤٤
وقَدْ رُفِعَتْ أعلامُ مِصْرَ خَوَافِقًا
يُغَازِلُهَا مَسُّ الصَّبَا وتُغَازِلُهْ٤٥
فإِنْ كانَ مِنْ عَيْنٍ فإِنّكَ نُورُهُا
وإنْ كانَ مِنْ قَلْبٍ فإنَّكَ آهِلُهْ٤٦
وإِنْ كانَ مِنْ دَهْرٍ فأنتَ نَعيمهُ
وإنْ كانَ مِنْ فَضْلٍ فإنَّكَ بَاذِلُهْ
رَأَى فِيكَ هَذَا الشَّعْبُ آمَالَهُ الّتي
تمَنَّى عَلَى الأيام وَهْيَ تُمَاطِلُهْ
أَحَبَّكَ حَتَّى صَارَ حُبُّكَ رُوحَهُ
ونُورَ أمَانِيه الذِي لا يُزَايِلُهْ٤٧
فَمَنْ شَاءَ بُرهانًا عَلى صَادِقِ الهَوَى
فهذِي الْجُمُوعُ الزاخراتُ دَلَائِلُهْ
نَثَرْتَ بُذُورَ الْحُبِّ في كُل مُهْجَةٍ
وَتِلْكَ التي تَهْفُو إليكَ سَنَابِلُهْ
حَياتُكَ يَا فاروقُ لِلدِّينِ عِصْمةٌ
وأَعْمَالُكَ الغُرُّ الْجِسَامُ مَعاقلهْ٤٨
مَنَابِرُهُ تَهْتَزُّ بِاسْمِكَ فَوقَهَا
وَتَلْتَفُّ مِنْ شَوْقٍ عَلَيْكَ مَحَافِلُهْ
تُعَفِّرُ بِالتُّرْبِ الْجَبِينَ الَّذِي عنَا
لَهُ الشَّرْقُ وَانْقَادَتْ إلَيْه جَحَافِلُهْ
لَهُ لمَعَاتُ المشرَفي ازْدَهَتْ بِهِ
عَلَى كلِّ أَبْنَاءِ الغُمُودِ صَيَاقِلُهْ٤٩
لَيَاليكَ أقمارُ الزَّمَانِ وسَعْدُهُ
وأيَّامُكَ البِيضُ الْحِسَانُ أَصَائِلُهْ٥٠
قَدِ اخْتَارَكَ الرَّحْمَنُ مَوْضِعَ فَضْلِهِ
إذَا عَزَّ مَوْصُولٌ فَقَدْ جَلَّ وَاصِلُهْ٥١
هَنِيئًا لكَ اليومُ السَّعِيدُ الَّذِي زَهَا
عَلَى الدَّهْرِ لَمَّا لَمْ يَجِدْ مَا يُشَاكِلُهْ
يُذَكِّرُنَا المأمونَ يومَ زِفافِهِ
وَقَدْ مَشَتِ الدُّنْيَا إِلَيْهِ تُجَامِلُهْ
وَسَالَ بِهِ سيلُ النُّضَارِ كأَنَّمَا
تَفَجَّرَ مِنْ بَيْنِ السَّحَائِبِ وَابلُهْ
وَأيْنَ مِنَ المأمونِ أوْ مِنْ زِفَافِهِ
جَلَالَةُ مَلكٍ أَعْجَزَتْ مَنْ يُطَاوِلُهْ
أَبَى الدهرُ أَنْ يَلقَى ليومِكَ ثَانيًا
يُقَارِبهُ في نُبْلِهِ أوْ يُعَادِلُهْ
تَخيَّرْتَ مِنْ وادي الكنانة زهرةً
تتِيهُ بِهَا جَنَّاُتُه وَظَلَائِلُهْ٥٢
فَرِيدَةُ مَجْدٍ يَعْرِفُ المجْدُ قَدْرَهَا
وتُزْهَى بِهَا الفَخَارِ عَقَائلُهْ٥٣
ودُرَّةُ خِدْرٍ أَقْسَمَ الْخِدْرُ إنَّهُ
عَلَى مِثْلِهَا لَمْ تُلْقَ يَوْمًا سَدَائِلُهْ٥٤
يَتِيهُ بِهَا ضَافي الشبابِ ونَضْرُهُ
وَتَسْمُو حَوَاليهِ بِهَا وعَوَاطِلُهْ٥٥
تَخَيَّرْتَهَا فوْقَ السَّحابِ مَكانةً
وَأَصْفَى مِنَ الْماء الَّذِي هُوَ حَامِلُهْ
حَبَاها إلهُ العَرْشِ أكْبَرَ نِعمةٍ
فَجَلَّتْ أَيَادِيه وعَمَّتْ جَلَائِلُهْ
فَعِشْ فِي رِفَاءٍ بالبنينَ مُمْتَّعًا
يُضِيءُ بِكَ الوادِي وَيَخضَرُّ مَاحِلُهْ٥٦
وَدُمْ لِبَنِي مِصْرٍ أَمانًا ورحمةً
فأنت حِمَى النِّيلِ الوَفِي وَعَاهِلُهْ

هوامش

(١) ورده: المراد ماؤه، والضمير للدهر. المناهل: موارد الماء، جمع منهل. يد الدهر: نعمته: عز نائله: قل عطاؤه.
(٢) مذللًا: طيعًا. تطامن: ذل وسكن. المتنان: جانبا الظهر. دانت: خضعت. الصوائل: جمع صائل، الحيوان يهجم على الناس ويؤذيهم.
(٣) سنا الملك: ضياؤه. الكواهل: جمع كاهل، الظهر مما يلي العنق.
(٤) تقد: تقطع. المواضي: جمع ماض، السيف الحاد. تفري: تقطع. المناصل: السيوف، جمع منصل.
(٥) يذوب: يفنى. غمد السيف: قرابه. الحمائل: جمع حمالة، علاقة السيف.
(٦) انتضى السيف: سله من غمده. السعود: نجوم عشرة مختلفة المطالع يتيمن العرب بها، جمع سعد. الرواحل: جمع راحلة الناقة الكريمة يسافر عليها.
(٧) عليها شعاع: لها ضياء. حائل الدجى: حالك الظلام. وجه الصبح: أوله.
(٨) تغضي: تغمض العين حياء. تشوف: تشوق. جال جائله: تردد نظره.
(٩) نضرة: حسنًا. داعبت: لامست. وجه الربيع: نبته وزهره الذي يغطي الأرض. الخمائل: جمع خميلة، الشجر الملتف المتدلي الأغصان.
(١٠) الأمل البسام: المقبل المرجى. رف جناحه: تحرك وانبسط. طارت: ذهبت. البلابل: جمع بلبلة، الهم واضطرب القلب.
(١١) اللماح: اللماع. المخايل: دلائل الخير، جمع مخيلة.
(١٢) اللجين: الفضة، تملأ: ارتوى. الفراديس: الجنان، جمع فردوس. الناهل: الراوي.
(١٣) يفديه: يقول له: «جعلت فداك». الدوح: جمع دوحة، الشجرة العظيمة. ريان: راويًا. ناضرًا: حسنًا. النسائم: جمع نسيم، الريح اللينة.
(١٤) تطلع: رفع بصره. الخط: مرفأ السفن بالبحرين، وتنسب إليه الرماح؛ لأنها تباع فيه. حسيرًا: كليلًا ضعيفًا. ينكث الأرض: يبحث فيها بعود أو نحوه. ذابل الرمح: قناته.
(١٥) المثقف: المقوم المهذب. الطوائل: الأعمال العظيمة، جمع طائل أو طائلة.
(١٦) حفزته الحادثات: أثارته لدفعها. شك: أصاب. الأحشاء: الأمعاء، جمع حشأ. عامل الرمح: صدره.
(١٧) تحدى الدهر: طلب أن يأتي بمثل فعاله. الشأو: الغاية.
(١٨) أنفاس الصباح: أضواؤه. مجاليه: أشعته، جمع مَجْلى. تهفو: تهتز وتنتشر. غلائله: أول ما يبدو من أنوار النهار، جمع غلالة، وأصلها الرقيق يلامس الجسم.
(١٩) المخضل: الرطب الندي. ذوائب النسيم: أوائله، جدائله: أواخره، وأصل الذوائب جمع ذؤابة. شعر الناصية، وأصل الجدائل جمع جديلة: الشعر المضفور خلف الرأس ففي كلتيهما استعارة. نفاحة: فواحة.
(٢٠) جبين النيل: صفحة مائه، الأكمام: جمع كم، غلاف الزهرة. المساحل: جمع مسحل، الثوب النقي من القطن استعارها لخطرات النسيم.
(٢١) الشمس: أصله ضم الميم، وسكنت، جمع شَموس، الحصان يستعصي على راكبه. الجوافل: جمع جافل، الشارد الجموح.
(٢٢) الوحي: هنا الإلهام. تبادهني: تفاجئني وتأتيني على البديهة.
(٢٣) النافر والآبد: الشارد. الحبائل: شباك الصيد، جمع حبالة.
(٢٤) ميعة الضحى: أوله. العنادل: جمع عندليب، طائر صغير غرد.
(٢٥) عطارد: كوكب الفن والشعر.
(٢٦) الهبوب: السريعة. الجرس: الصوت والنغمة. الأكناف: النواحي، جمع كنف.
(٢٧) فاض: كثر. معينه: مادته، وأصل المعين الماء الجاري. ثجت: تدفقت. عبَّت حوافله: غزرت معانيه، الحوافل: جمع حافل الكثير المتجمع من كل شيء.
(٢٨) الأجواء: جمع جو. الهادل: المغرد من الحمام.
(٢٩) البرد الموشى: الثوب المنقوش بألوان شتى.
(٣٠) نسج السحائب: ما ينبته ماؤها. ترف: تهتز. فواصل الشعر: جمله.
(٣١) فك رموز السحر: عرف أسراره. بابل: مدينة بالعراق عرفت بالسحر قديمًا، كما ورد في القرآن.
(٣٢) سدة الفاروق: بابه. تشدو بلابله: يريد إنشاد الشعراء المدائح. الرشيد: أعظم الخلفاء جاهًا، وأبعدهم صيتًا، وأكثرهم للعلماء والشعراء تقريبًا، وهو نفسه كان شاعرًا راوية.
(٣٣) الأملاك: الملوك، جمع ملك. تفاعيل القصيدة: الأجزاء التي توزن بها، جمع تفعيلة، وهي تختلف باختلاف بحور الشعر، فهي مثلًا في بحر الطويل الذي منه هذه القصيدة، فعولن مفاعلين مكررين أربع مرات.
(٣٤) يهب: ينهض. طريح الشعر: عليله وضعيفه. النهى: العقول، جمع نهية، ويريد بدولة النهى دولة العلم والثقافة. مقاوله: قائلوه، جمع مقول، ويسمى اللسان أيضًا مقولًا.
(٣٥) نضير: حسن. الحواشي: الأطراف، جمع حاشية. خاضله: نديه ورطبه.
(٣٦) الحشد: الجمع. الخضم: البحر، أو الجمع الكثير. السبائل: الطرق، جمع سبيلة.
(٣٧) أديم الأرض: وجهها. عز اختراقه: شق السير فيه، والجملة حال من المفعول. مداخله: منافذه وطرقه جمع مدخل.
(٣٨) معصمي: يدي، وأصل المعصم موضع السوار من الساعد.
(٣٩) الحفيل: الكثير.
(٤٠) رمسيس: يريد رمسيس الثاني، أحد ملوك الفراعنة. القنابل: طوائف الناس أو الخيل جمع قنبل أو قنبلة.
(٤١) هفت: دانت.
(٤٢) عالوا: رفعوا أصواتهم. الند: المثل والنظير كالنديد. يساجل: يباري وينافس.
(٤٣) الغمائم: جمع غمامة. أرقت: أسهرت. الرواعد: جمع راعد وهو السحاب ذو الرعد. الزواجل: جمع زاجل من الزجل وهو الصوت، ويقال: سحاب زجل أي ذو رعد.
(٤٤) الجاذل: الفرحان.
(٤٥) خوافق: متحركات. يغازلها: يلاعبها. الصبا: ريح طيبة تهب من الشمال الشرقي.
(٤٦) آهله: ساكنه.
(٤٧) يزايل: يفارق.
(٤٨) العصمة: الوقاية. الغر: المعروفة المشهورة، جمع أغر، وأصله الحيوان في جبهته بقعة بيضاء تسمى الغرة، يشتهر بها. المعاقل: الحصون، جمع معقل.
(٤٩) المشرفي: السيف نسبة إلى مشارف الشام لصنعه بها. أبناء الغمود: السيوف. الصياقل: جمع صيقل، وهو من يجلو السيوف ويشحذها.
(٥٠) الحسان: جمع حسن أو حسناء. الأصائل: جمع أصيل، الوقت من بعد العصر إلى المغرب وهو خير أوقات النهار لينًا وأكثرها جمالًا.
(٥١) عز: عظم. ويريد بالموصول الفاروق، وبالواصل الله سبحانه وتعالى.
(٥٢) وادي الكنانة: وادي النيل، وأصل الكنانة جعبة السهام. زهرة: يريد الملكة فريدة. تتيه: تدل. الظلائل: جمع ظليلة، وهي الروضة الكثيرة الحرجات، والحرجات: جمع حرج وهو المكان الضيق الكثير الشجر.
(٥٣) العقائل: كرائم النساء المخدرات، جمع عقيلة.
(٥٤) الدرة: اللؤلؤة العظيمة. الخدر: كل ما واراك وسترك من بيت ونحوه. لم تلق: لم توخ. السدائل: الستور، جمع سديل.
(٥٥) ضافي الشباب: سابغه وتامه. الحوالي: النساء عليهن الحلي جمع حال أو حالية. العواطل: من لا حلي عليهن، جمع عاطل.
(٥٦) الرفاء: الالتئام والاتفاق. من رفا الثوب: أصلحه، ورفيت صديقي قلت له: «بالرفاء والبنين». الماحل والممحل: المجدب الخالي من النبات.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١