صدى أنات حائرة

بعث الشاعر بهذه القصيدة إلى الأستاذ عزيز أباظة عام ١٩٤٤م، حينما كان مديرًا للبحيرة عندما أهدى إليه «أنات حائرة»، وهي طائفة من الشعر الحزين في رثاء زوجه:

رَحْمَتَا للجريحِ من أنَّاتِهْ
ولسَمْعِ الوِسادِ من آهاتِهْ!
غَرَبَتْ شمسُه فقام يناجي
ساهداتِ النجومِ في لَيْلاته١
إنَّها بينهُنَّ تسمَعُ نجْوَا
هُ، وتبكي لِبثِّه وشَكاته٢
أرسَلتْ من شعاعِها ذِكْرَياتٍ
هاجتِ الكامنات من ذِكْرَياته
ولها في سمائِها خَفَقاتٌ
أسرعتْ في فؤادِه خَفَقاته
سَبَحَتْ في عوالم النورِ «زَيْنٌ»
أين منها الغريقُ في ظُلُمَاته؟٣
كم يمُدُّ اليديْنِ أَسْوانَ مُضْنًى
فَيفِرُّ الشُّعاعُ من قَبَضاتِهْ!٤
ويسوقُ الأشعارَ في نَبَراتٍ
ظَنَّها ابنُ الهَديلِ من نَبراته٥
سَمِع الدَّوْحُ نوحَها عبْقَريًّا
فتمنَّى لو نُحْنَ في عَذَباته٦
مُشْجِياتٌ يَودُّ كلُّ ابنِ غصن
أنَّ أنغامَها جرتْ من لهاته٧
قلتَ شعرًا فلم يكنْ غيرَ بحرٍ
من دُموعٍ طفا بتفْعيلاتِه
وبعثتَ الشُّجونَ في كل صدرٍ
وأثرتَ المَكْبُوتَ من زَفَراته
فاقتسمنا لوعاتِ قلبِكَ فانظرْ
هل أفاق المسكينُ من لوْعاته؟٨
إنّ مَاءَ الدموعِ أطفَأُ للوَجـ
ـد، وأشفَى للصَّبِّ في خَلَواته٩
فاسكُبِ الدمعَ وابعثِ الشعرَ وامْلَأْ
أُذُنَ الخافقَيْنِ من آيَاتِهْ١٠
كنتَ قَيْسًا بكَى على قبرِ لَيْلَا
هُ، ورَوَّى الضريحَ من عَبراته١١
بيَ جُرْحٌ مضى عليه زمانٌ
حرْتُ في أمرِه وأمرِ أُساته١٢
كلَّما صاحَ نادبٌ هاج شَكْوا
هُ، ومَسَّ الأليمَ من نَدَباته١٣
أنا أبكي لكلِّ باكٍ ونفسي
حَسَراتٌ تذوبُ في حَسرَاته
بائعَ الصبرِ، إن يكن عُشْرُ مثْقَا
لٍ بِأَغْلَى ما في الحياةِ فَهَاته!
كلنا مَسَّه من الدهر ظُفْرٌ
آهِ من ظُفْرِه ومن فَتَكاته!
وَأَدَتْنا بناتُه برَزَايا
هَا، ومَنْ ذا يسطيع وَأدَ بَنَاته؟١٤
فكرِهنَا حتى النعيمَ لأنَّا
قد رأينا اجتماعَه لشتَاتِهْ١٥
لذَّةُ المرْء من جنى أَلم المَرْ
ء وتَأتِي الآلامُ من لَذَّاته!١٦
ما حَيَاةُ المُحبِّ بعدَ حبيبٍ
قَبَسَ النورُ والهوَى من حياته؟١٧
حَسْبُه أنه إذا رَامَ قُرْبًا
لم يجدْ للوصولِ غيرَ مَمَاته١٨
عِشْ أبا واثِقٍ لوَاثِقِ البا
كي، وللثَّاكِلَاتِ من أخَوَاته١٩

هوامش

(١) ساهدات النجوم: النجوم الساهرة.
(٢) بثه: حزنه.
(٣) زين: اسم الفقيد حرم الشاعر عزيز أباظة.
(٤) أسوان: حزين. الشعاع: ضوء الشمس.
(٥) ابن الهديل: الحمام الصغير المغني بصوت حسن.
(٦) نحن: بكين بصوت حزين. عذباته: ما تتفوه به النائحات.
(٧) مشجيات: مغنيات بصوت رخيم جميل. ابن غصن: نسبة إلى الطير. لهاته: اللهاة هي زائدة لحمية في مؤخر سقف الحلق.
(٨) لوعات: حرقة.
(٩) للصب: للمحب المشتاق. خلواته: انفراده.
(١٠) الخافقين: الليل والنهار. آياته: المقصود شعره.
(١١) قيسًا: المراد قيس بن الملوح صاحب ليلى العامرية.
(١٢) بي جرح: يشير إلى مصيبته بفقد ابنه البكر. أساته: أطبائه.
(١٣) نادب: باك يندب الموتى. هاج: أثار. ندباته: آثار الجروح جمع ندبة.
(١٤) وأدتنا: دفنتنا أحياء. بنات الدهر: مصائبه. برزاياها: بمصائبها.
(١٥) لشتاته: لتفرقة.
(١٦) جنى: حصاد.
(١٧) قبس: شعلة.
(١٨) رام: أراد.
(١٩) واثق: هو محمد واثق أباظة نجل الشاعر عزيز أباظة. الثاكلات: اللائي فقدن أمهن.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١