إلى جريدة

عام ١٩٠٦م
محوتِ الليلَ ناصعةَ الْجَبينِ
فكنتِ بشائِرَ الصبحِ المبينِ١
وأرسلتِ الصحائفُ منك نورًا
ففرّ الشكُّ من وَضَحِ اليقين
وكان الحقُّ مذءومًا سجينًا
فحطَّمتِ القيودَ عن السجين٢
وكنتِ صحيفةَ الأبرارِ حقًّا
تلقَّتكِ الكنانةُ باليمين٣
سوادُ مِدادك اللمَّاحِ سِحرٌ
تمنَّت مثْلَه سودُ العيون٤
أثيري التربَ عن حقٍّ مُضاعٍ
فقد طال المُقامُ على الدفين!
ومُدِّي الصوتَ صخّابًا جريئًا
فمعنى الموتِ من معنى السكُون!٥
وذودي عن حمَى الوطن المفدَّى
وردِّي حرمة الحقِّ المصون
وصولي صولةَ الرئبالِ يعدو
على من حام من حوْل العرين٦
فنحن الآنَ نحيا في زمانٍ
تنكَّر للضعيفِ المستكين!

هوامش

(١) محوت: أزلت. ناصعة: بيضاء. بشائر: أوائل. المبين: الواضح.
(٢) مذءومًا: معيبًا.
(٣) الأبرار: المطيعون. الكنانة: مصر.
(٤) مدادك: حبرك الذي يكتب به.
(٥) صخابًا: كثير الضوضاء.
(٦) الرئبال: الأسد. العرين: بيت الأسد.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١