قبر حفني

ألقى الشاعر هذه القصيدة بدار الإذاعة في رثاء العالم الأديب الشاعر حفني ناصف عام ١٩٣٨م.

يا قبرَ حفني أجبْني
ماذا صنعتَ بحفني؟
ماذا صنعتَ بعلْمٍ؟
وما صنعتَ بفَنّ؟
وما صنعت بفكرٍ
ماضي الشّباةِ وذِهْن؟١
طويتَ خيرَ مَثابٍ
للطائفين ورُكْن!٢

•••

في كلِّ يومٍ رِثاءٌ
لصاحبٍ أو لخِدْن٣
حتَّى لقد كاد شعري
يبكي لضعفي ووهْني٤
فإنّما أنا منه
وإنّما هو مني
الوزنُ من نَبْضِ قلبي
والبحرُ من ماء جَفني٥
رحا المنايا رُويدًا
خلطت طِحْنًا بِطِحن!٦
وإنَّما الناس ظَعْنٌ
يسيرُ في إثْرِ ظعْنِ٧
فما حديدٌ بباقٍ
ولا حِذارٌ بِمُغْني٨
وكلُّ عقلٍ مُضِيءٍ
إلى خُمودٍ وأَفْن٩
يكادُ إن مال غصنٌ
يشكو الزمانَ لغصن
تعسًا له، كم نُعزِّي
حينًا، وحينًا نُهَنِّي!١٠
من اجتماعٍ لعُرْسٍ
إلى اجتماعٍ لدفن
والمرءُ يُحيي الأماني
والدهرُ يُبْلي ويُفني
فكم تمنّيتُ لكن
ماذا أفاد التمنِّي؟
دعني أقلِّبُ طَرْفي
في ظُلْمَةِ الليلِ دعني١١
حيرانَ أضرِبُ كفي
أسًى وأقرَعُ سِنِّي١٢
قد خانني الدهرُ يومًا
يا ليته لم يَخُنِّي!١٣
أكلَّما مرَّ نَعْشٌ
أو طاف نَعْيٌ بأُذْني
طار الفؤادُ، فلولا
بقيةٌ، ندَّ عني١٤
لولا التُّقى لم أجدْه
بجانِبي أو يجدْنِي١٥

•••

قالوا: أجدتَ المراثي
فقلتُ: إنَّ، وإنِّي١٦
دُموعُ عيني قَريضي
وزَفْرةُ الوجدِ لحني١٧
عَلِّي أداوِي حَزينًا
فالحزنُ يُمْحَى بحزن
أو يشتفي ببكاءٍ
مَن شأنُه مثلُ شأني١٨

•••

أين النُّبوغُ توارَى؟
يا قبرَ حفني أجبني
أكلَّما لاح بدرٌ
رمته ريح بدَجْن؟١٩
وخلّف الأرضَ حَيْرى
سهلٌ يموج بحَزْن٢٠
وربّ زهرٍ شَذاه
يُزْري بأرواحِ عَدْنِ٢١
كأنّما منحتْه
ألوانَها ذاتُ حُسْن٢٢
جمالُه الغضُّ أغرَى
أغصانَه بالتَّثني٢٣
غَذَّتْه أَطْبَاءُ طَلٍّ
حينًا، وأثْداءُ مُزْن٢٤
تسري به الريحُ رفقًا
في خشيةٍ وتأنّي٢٥
كأنَّها فَمُ أُمٍّ
يَمُرُّ في وجنةِ ابْن٢٦
النحلُ ترشُفُ منه
رحيقه وتُغَنِّي
تجني ولم تدرِ يوْمًا
أنّ الردَى سوف يجني٢٧
طغت عليه سَمومٌ
حرَّى كأنفاسِ جِنِّ٢٨
فغادرتْهُ رُكامًا
أجفَّ من عودِ تِبن٢٩
والدهر أحرَى رفيقٍ
بأن يخونَ ويُخني٣٠

•••

يا قبرَ حفني أجبني
وارحم بقيَّة سنِّي
قد راعني منك صَمْتٌ
بحقِّه لا تَرُعْني٣١
ففيكَ أمضَى جَنانًا
من كلِّ فُصْحٍ ولُسْن٣٢
وفيكَ شِعْرٌ نقيٌّ
من كلِّ وقْصٍ وخَبن٣٣
كأَنَّه بَسَماتٌ
للوصلِ بعد التجنِّي٣٤
أو نفحةٌ من «جميلٍ»
طافتْ بأحلام «بُثْنِ»٣٥
أو رَغْوةٌ من سُلافٍ
تفيضُ من رأس دَنِّ٣٦
كم نكتَة فيه كادت
تخفَى على كُلِّ ظن!
مصريةٍ جالَ فيها
ذوقُ الأديبِ المفنِّ٣٧

•••

لو كنتَ تعرفُ حفني
لقلتَ: زدني وزدني!
نحوٌ يصُكُّ الكِسائي
ويزدرِي بابن جِنِّي٣٨
وإنْ أُثيرَ جِدالٌ
رأيتَه خيرَ قِرْن٣٩
العلمُ أمضَى سلاحٍ
له وأوْقَى مِجَنّ٤٠
قد كان ضخمًا جَسيمًا
يبدو كشامخِ حِصْنِ
اللحمُ رخوٌ بدينٌ
له نُعومةُ قُطن٤١
والصدرُ رَحْبٌ فسيحٌ
ما جاش يومًا بضعْن٤٢
في وجهه الجهم حُسنٌ
من روحهِ المستكنّ٤٣

•••

قد زارني ذاتَ يومٍ
في وقتِ قَيْظٍ وكِنّ٤٤
فكان أَنْسًا تدانتْ
به المُنَى بعد ضَنّ٤٥
فاض الحديثُ زُلالًا
عذْبًا وما قال قَطْني
فُكاهةٌ من لَدُنْه
ونكتةٌ من لدُنّي٤٦
في الأُذن قهْوة كَرْمٍ
والكف قهوةُ بُنِّ٤٧
أروِي ويَرْوِي القوافي
كالدرِّ وزنًا بوزن
يا مجلسًا عاد وجْدًا
يُذْكي الفؤادَ ويُضْني٤٨
ضاع الصبا ورجَعْنا
منه بصَفْقةِ غَبْن٤٩
حفني، سلَاٌم ونورٌ
لقلبكَ المطمئن
فارقتَ أهلًا وسَكْنًا
لخيرِ أهْلٍ وسَكن
تَثْنِي إليكَ القوافي
أعناقَها حين تُثني٥٠

هوامش

(١) ماضي: نافذ، حد. الشباة: ما حد طرفه.
(٢) مثاب: موضع.
(٣) خدن: صديق.
(٤) وهني: ضعفي.
(٥) الوزن: وزن الشعر. البحر: أبحر الشعر ستة عشر بحرًا.
(٦) رحا المنايا: رحا الموت. رويدًا: مهلًا. طحنًا: طحين.
(٧) ظعن: سائرون، مسافرون.
(٨) حذار: تحذير وتخويف. مغني: منجي.
(٩) خمود: سكون. أفن: ضعف في الرأي والعقل.
(١٠) تعسًا له: هلاكًا.
(١١) طرفي: عيني.
(١٢) أقرع: أضرب. سني: أسناني.
(١٣) يشير الشاعر إلى وفاة نجله البكر في سن الشباب في نوفمبر عام ١٩٣٥م.
(١٤) الفؤاد: القلب. ند: بعد.
(١٥) التقى: الصلاح.
(١٦) إن: نعم. وإني: أي وإني أجيدها.
(١٧) قريضي: شعري. زفرة الوجد: نفس الشوق والوله.
(١٨) يشتفي: يشفى ويبرأ.
(١٩) لاح: ظهر وبدا. دجن: الغيم المطبق المظلم.
(٢٠) خلف: يترك. يموج: يضطرب. حزن: بأس أو ما غلظ من الأرض.
(٢١) شذاه: رائحته النفاذة. يزري: يحتقر. أرواح عدن: الأنفاس في جنات عدن.
(٢٢) ذات حسن: صاحبة رونق وبهاء وجمال.
(٢٣) الغض: الطري. التثني: التمايل.
(٢٤) أطبَاء: طبقات. طل: المطر الضعيف. أثداء: جمع ثدي. مزن: السحاب به مطر كثير.
(٢٥) تسري: تسير ليلًا.
(٢٦) وجنة: جبهة.
(٢٧) تجني: تقطف، تحصد. الردى: الموت.
(٢٨) سموم: ريح ساخنة. حرى: ساخنة.
(٢٩) ركامًا: متراكمًا بعضه فوق بعض.
(٣٠) أحرى: أجدر. يخني: يهلك.
(٣١) لا ترعني: لا تخيفني.
(٣٢) أمضى جنانًا: أنفذ قلب. فصح: بليغ. لسن: فصيح اللسان واللغة.
(٣٣) وقص: في نظم الشعر حذف الحرف الثاني المتحرك. خبن: إسقاط الحرف الثاني الساكن في العروض.
(٣٤) التجني: الادعاء كذبًا.
(٣٥) جميل: هو جميل بن معمر تدله بحب بثينة، ولذلك سمي جميل بثينة. بثن: بثينة صاحبة جميل.
(٣٦) رغوة: فوران. سلاف: خمر. دن: وعاء لشرب الخمر.
(٣٧) المفن: ذو فنون.
(٣٨) نحو: علم النحو وهو إعراب الكلام العربي. يصك: يضرب. الكسائي: عالم عربي من علماء النحو واللغة الأفذاذ. يزدري: يستهين. ابن جني: عالم عربي آخر من علماء النحو واللغة.
(٣٩) القرن: كفؤك في الشجاعة والرأي.
(٤٠) أوقى: حفظ. مجن: درع.
(٤١) رخو: طري.
(٤٢) ما جاش: ما حمل وفكر. ضغن: حقد وكراهية.
(٤٣) الجهم: المتجهم. المستكن: المستكين.
(٤٤) قيظ: شديد الحرارة. كن: استكانة.
(٤٥) تدانت: قربت: ضن: شح.
(٤٦) لدنه: عنده.
(٤٧) قهوة كرم: خمرة عنب. والقهوة سميت كذلك؛ لأنها تقهي أي: تذهب بشهوة الطعام.
(٤٨) وجدًا: شوقًا. يذكي: يشعل. يضني: يثقل ويمرض.
(٤٩) غبن: ظلم.
(٥٠) تثني: تحنى، تنقاد.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١