تمثَال سَعد

احتفلت الحكومة المصرية برفع الستار عن تمثال سعد زغلول باشا بالقاهرة والإسكندرية في صيف سنة ١٩٣٨م.

امْلَإ الأُفْقَ مِنْ سَنًا وَسَنَاءِ
وَتَرَفَّقْ بِهَامةِ الْجَوْزَاء١
وَاسْمُ نَحْوَ السَّمَاء كَالْمَثَل الأَعـ
ـلَى تَجَلَّى مُحَلِّقًا فِي السماء٢
تجْتَلِيكَ النُّفُوسُ طَالِعَ سَعْدٍ
وَتَرَاكَ الْعُيُونُ لَمْحَ رَجَاء٣
رَافِعٌ رَأْسَهُ يَشُقُّ بِهِ السُّحـ
ـبَ فَتَمْضِي في رَهْبَةٍ وَحَيَاء
شَمَمٌ عَافَ أنْ يَعِيشَ عَلَى الْأَرْ
ضِ فَفَازَتْ بِهِ طِبَاقُ الْجِواء٤
منْ سِوَى ذِي الْمَضَاء وَالْهِمَّةِ الشـ
ـشَمَّاء أَوْلَى بالْقِمَّةِ الشمَّاء؟٥
نَاظِرٌ يَعبُرُ الْوُجودَ بِلَحْظَيـ
ـهِ فَيَجْتَازُ مُسْتَسِرَّ الْخفَاءِ٦
تَتَجَلى لهُ الحياةُ سُطُورًا
مِنْ ضِيَاءٍ لَا مِنْ حُرُوفِ الْهِجَاء
وَيَرَى مِنْ وَرَائِهَا كُلَّ سِرٍّ
جَلَّ مَكْنُونُهُ عَنِ الإفْشَاء٧
وَاقِفٌ كاَلْخَطِيبِ فَانْتَبَهَ الشَّرْ
ُق وَمَدَّ الأَعْنَاقَ لِلْإصْغَاء
رُبَّ صَمْتٍ مِن الْبَيَانِ رَهِيبٍ
حُرِمَتْهُ مَقَاوِلُ الْبُلَغاء
وإِذَا جَلَّتِ الْمَعَانِي تَسَامَتْ
عَنْ قُيُودِ الأَفْعَالِ وَالأَسمَاء٨
يَتَأَبَّى السَّيْلُ الَّذِي يَصْدَعُ الْأَجـ
ـبَالَ أَنْ يَحْتَوِيهِ جَوْفُ إنَاء٩
وَإذَا لَمْ تَعِ الْمَعَانِي فَنَقِّبْ
تَجِدِ الْغَيْبَ كُلَّهُ فِي الْوِعاء١٠
بَيْنَ مَعْنًى قَزْمٍ يَجُرُّ رِدَاءَيْهِ
وَمَعْنًى ضَخْمٍ قَصِيرِ الرِّدَاء
رُبَّ فِكْرٍ فِي النَّفْسِ وَهْوَ مُضيءٌ
أَخْمَدَتْهُ فَهَاهَةُ الْفَأْفَاء١١

•••

كَانَ فِي مَوْتِهِ مِنَ الْخُلْدِ مَعْنًى
فَوْقَ مَعْنَى الْحَيَاةِ وَالْأَحْيَاءِ
عِشْتَ حُرًّا، فَكَانَ خَيْرَ قَرِينٍ
لَكَ بَعْدَ الْحَيَاةِ طَلْقُ الْهَوَاء١٢
تَزْدَهِي الطَّيْرُ بالزَّعِيمِ وَتَهْفُو
بِجَنَاحَيْنِ مِنْ هَوًى وَوَفَاءِ
كُلَّمَا غَنَّت الْبلَادُ بِسَعْدٍ
رَدَّدَتْ في السمَاء لَحْنَ الْغِنَاء
وَهْوَ عَالٍ كَذِكْرِهِ، مَلَأَ الأَرْ
ضَ، وَأَلْوَى بعاصِفَاتِ الْفَنَاء١٣
إنَّ مَنْ لَمْ يُبَالِ بِالمَوْتِ حَيًّا
فَازَ مِنْ بَعْد مَوْتِهِ بِالْبَقَاء

•••

فِي صَفَاءٍ مِنَ الطَّبِيعَةِ كَالْحَقْ
قِ، إِذَا لَمْ يَشِنْهُ ثَوْبُ الرِّيَاء١٤
تَقْبِسُ الشَّمْسُ نُورَهَا مِنْهُ فِي الصُّبـ
ـحِ، وَزُهْرُ النُّجُومِ عِنْدَ الْمَسَاء١٥
فِي حَفِيفٍ مِنَ النَّسِيمِ رَفيقٍ
وَجَمِيمٍ عَذْبٍ مِنَ الْأَنْدَاء١٦
لَا يُبَالِي الأَنْوَاء مِنْ بَعْدِما عَا
شَ حَيَاةً كَثِيرةَ الأَنْوَاء
تَحْتَهُ النِّيلُ فِي الْخَمَائِلُ يَمْشِي
خَافِضًا طَرْفَهُ عَلَى اسْتِحْيَاء
سَارَ يُزْهَى بِشَاطِئَيْهِ طَلِيقًا
نَحْنُ أَدْرَى بِنَعْمَةِ الطُّلَقَاء
يَزْأَرُ الْمَوْجُ فِيهِ غَضْبانَ أَنْ ضَا
قَ بِمَا يَسْتَحِقُّ مِنْ إِطْرَاءِ
هُوَ مَجْرًى مِنَ الْبَشَائِرِ وَالآ
مَالِ مُثِّلْنَ في غَرِينٍ وَمَاءِ١٧
هُوَ حِينًا حَوْلَ الرُّبَا مِنْ نُضَارٍ
وَهْوَ حِينًا مِنْ فِضَّةٍ بَيْضَاءِ
قَبَّلَتْهُ الأَزْهَارُ وَهْوَ أَبُوهَا
كَمْ حَنَانٍ فِي قُبْلَةِ الْأَبْنَاء!

•••

قِفْ كَما شِئْتَ وَقْفَةَ اللَّيْثِ يَا سَعـ
ـدُ، قَلِيلَ الْأَنْدَادِ وَالنُّظَرَاء
مِصْرُ غِيلُ الشَّرْقِ الَّذِي عَلَّمَ الْأُسـ
ـدَ صِيَانَ الْحِمَى، وَفَتْكَ الضِّرَاء١٨
نَابُهَا الْحُجَّةُ الضَّرُوسُ، وَأَظْفَا
ُر يَدَيْهَا عَزِيمَةُ الْبُسَلَاء١٩
زَأَرَتْ مِصْرُ فَاْستَطَارَ لَهَا الشَّرْ
قُ، وَلَبَّى مُثَوِّبًا لِلنِّدَاء٢٠
وَأَمَاطَ الْحِجَابَ عَنْ نَاظِرَيْهِ
وَمَضَى يَسْتَخِفُّ بِالْأَرْزَاءِ٢١
قِفْ مُشِيرًا إلى الْفَضَاء، فَذِكْرَا
كَ مَدَى الدَّهْرِ مِلْءُ هَذاَ الْفَضَاء
حَفِظَتْهَا الْأَبْنَاءُ أُنْشُودَةَ الْمَهـ
ـدِ، وَكَانَتْ عَقِيدَةَ الآبَاءِ

•••

قِفْ وَشَاهِدْ مِصْرَ الطَّلِيقَةَ تَجْرِي
شَوْطَهَا، فِي تَوَثُّبٍ وَمَضَاءِ
نَحْنُ أحْرَى بالرَّسْم مِنْ أَلْفِ مَثَّا
لٍ، وأَدْرَى بِشِيمَةِ النُّبَغَاء
ذَهَبَ الْقَيْدُ فِي الرِّيَاحِ وَوَلَّى
وَبَدَا وَجْهُهَا وَضِيءَ الرُّوَاء٢٢
لَيْسَ يَدْرِي حَلَاوَةَ النُّجْحِ إلَّا
كَادِحٌ ذَاقَ فِيهِ مُرَّ الْعَنَاءِ
وَنَعِيمُ السَّرَّاءِ يَجْهَلُ مَعْنَا
هُ فَتًى لَمْ يَمَسّ بِالضَّرَّاء
مَرْحَبًا بِالشَّدَائِدِ الدُّهْمِ، يَتْلُو
هَا صَبَاحٌ مِنْ نِعْمَةٍ وَرَخَاء
عَلَّمَتْنَا أَلَّا نَبِيتَ عَلَى ضَيـ
ـمٍ، وَأَلَّا نَبْكي بُكَاءَ الإمَاء٢٣
وَأَرَتْنَا أنَّ النهَايَةَ لِلصَّبـ
ـرِ إذَا حَاطَهُ كَرِيمُ الإباء
كِبْرِيَاءُ الشُّعُوبِ سِرُّ عُلَاهَا
لَمْ تَسُدْ أُمَّةٌ بِلَا كِبْرِياء

•••

إنَّ تِمْثَالَكَ الَّذِي هُوَ رَمْزٌ
لِلْأَمَانِي، وَالْهِمَّةِ الْقَعْسَاء٢٤
بَارِزٌ فِي الضَّمِير مِنْ كُلِّ نَفْسٍ
بَاعِثٌ نُورَهُ إلى كُلِّ رَائِي
قَدْ أَجَادَ الْمَثَّالُ ما تَصْنَعُ الْكَفـ
ـفُ، وَمَا يَسْتَطِيعُ وَحْيُ الذَّكاء
غَيْرَ أَنَّ النَّفْسَ الْكَبِيرَةَ خَلْقٌ
فَوْقَ طَوْقِ التَّصْوِيرِ وَالإيحَاء٢٥
مَنْ تُرَى يَسْتَطِيعُ تَصْوِيرَ فِكْرٍ
لَكَ أَمْضَى مِنْ رَجْعَةِ الْأَصْدَاء؟
مَنْ تُرَى يَسْتَطِيعُ تَصْوِيرَ رَأْيٍ
أَلْمَعِيٍّ كَالْكَوْكَبِ الْوَضَّاء؟٢٦
أَيْنَ مَنْ يَرْسِمُ الشَّهَامَةَ وَالْحَقْ
قَ وَضِيءَ السَّنا بعيدَ السَّناء؟٢٧
أَيْنَ مَنْ يَرْسُمُ الْإبَاءَ عَزِيزًا
وَجَلالَ الْهُدَى وَنُبْلَ السَّرَاء؟٢٨
صَوِّرُوا شَخْصَهُ وَخَلُّوا الْمَعَانِي
وَدَعُوهَا لِرِيشَةِ الشُّعَرَاء
يَصْعَدُ الشعْرُ حَيْثُ لَا تَصِلُ الشَّمـ
ـسُ، وَيَبْقَى عَلَى مَدَى الآنَاء
هُوَ خَطُّ الْجَمَالِ فِي صَفْحةِ الْكَوْ
نِ، فَهَلْ لِلْجَمَالِ مِنْ قُرَّاء؟

•••

شَرَفًا سَعْدُ، قَدْ لَقِيتَ مِنَ الْفَا
رُوقِ مَا أَنْتَ أهْلُهُ مِنْ حَفَاء
مَلِكٌ يَقْدُرُ الرِّجَالَ، وَتَعْلُو
في حِمَاهُ مَرَاتِبُ الْعُظَمَاء
كُلَّمَا أثْنتِ الْمَعَالِي عَلَيْهِ
كَانَ فَوْقَ الْعُلَا وَفَوْقَ الثَّنَاء
حُبُّهُ جَمَّعَ الْقُلُوبَ كَمَا تَجـ
ـمَعُ بَلُّورَةٌ شَتِيتَ الضِّيَاء
حِكْمَةٌ زَانَهَا الشَّبَابُ فَأضحَتْ
قَبَسًا لِلْهُدَاةِ وَالْحُكَمَاء٢٩
وَجَلَالٌ لِمِثْلِهِ يَخْشَعُ الطَّرْ
فُ، وَتَعْنُو الْقُلُوبُ بِالْإيمَاء٣٠
قَدْ فَدَيْنَا لِوَاءَهُ فِي يَدَيْهِ
وَفَدَيْنَاهُ حَامِلًا لِلِّوَاء٣١
هَتَفَ الْمَجْدُ بِاسْمِهِ وَاسْتَضَاءَتْ
بِسنَاهُ زَعَامَةُ الزُّعَمَاء
قَدْ مَلَأْتُ الْوُجُودَ شِعْرًا بِمَدْحِيـ
ـهِ، وَمَا زِلْتُ بَيْنَ بَاءٍ وَتَاءِ
يَنْتَهِي جُهْدُ كُلِّ مَدْحٍ وَوَصْفٍ
وَمدَى فَضْلِهِ بِغَيْرِ انتِهَاء

هوامش

(١) سنا: ضوء. سناء: رفعة وشرف. هامة: رأس كل شيء وجمعه الهام. الجوزاء: برج في السماء.
(٢) اسْمُ: اعْلُ.
(٣) تجتليك: تستبينك وتراك.
(٤) الشمم: الأنفة والإباء. عاف: كره ومل. طباق: طبقات. الجواء: جمع جو.
(٥) المضاء: النفاذ والإرادة القوية. الشماء: العالية.
(٦) يعبر: يجتاز. اللحظ: مؤخر العين. مستسر: مستتر.
(٧) جل: عظم واستعصى. مكنونه: مستوره.
(٨) جلت: عظمت. تسامت: تعالت وعظمت.
(٩) يصدع: يشق.
(١٠) لم تع: لم تستبن. نقب: ابحث.
(١١) أخمدته: أخفته. فهاهة: عي. الفأفأء: مردد الفاء في كلامه من العي.
(١٢) قرين: مثيل ونظير.
(١٣) ألوى بعاصفات الفناء: ذهب بها وسحقها.
(١٤) لم يشنه: لم يعبه. الرياء: إظهار خلاف الباطن.
(١٥) تقبس: تستمد وتأخذ. زهر النجوم: الكواكب المشرقة.
(١٦) الأنداء: جمع ندى.
(١٧) مثلن: صورن. الغرين: ما يحمله ماء النيل من الطين.
(١٨) الغيل: الشجر الكثير الملتف وهو موضع الآساد. صيان: حفظ. الحمى: ما يحمى ويحافظ عليه كالوطن. الضراء: جمع ضرو كذئب وهو الحيوان الضاري.
(١٩) الضروس: الطاحنة.
(٢٠) استطار: أسرع. مثوبًا: مقبلًا أو مرددًا الإجابة.
(٢١) أماط: نحى وأبعد. الأرزاء: جمع رزء وهو المصيبة.
(٢٢) الرواء: حسن المنظر.
(٢٣) ضيم: ذل وظلم. الإماء: جمع أمة وهي الجارية.
(٢٤) القعساء: العالية.
(٢٥) طوق: قدرة. الإيحاء: الإلهام.
(٢٦) الرأي الألمعي: الرأي السديد الواضح.
(٢٧) وضيء السنا: ظاهر الوضوح. بعيد السناء: عظيم العلو.
(٢٨) نبل السراء: عظمة الشرف.
(٢٩) قَبَسًا: شعلة من النار.
(٣٠) تعنو: تخضع. الإيماء: الإشارة.
(٣١) اللواء: العلم.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١