المسألة السادسة والمائة

لِمَ عظُم ندم الإنسان على ما قصَّر فيه من إكرام الفاضل وتعظيمه واقتباس الحكمة منه بعد فقده؟

ولِمَ كان يعرض له الزهد فيه مع التمكُّن منه والانقطاع إليه وقد كان في الوقت الأول أفرغ قلبًا وأوسع مذهبًا؟

الجواب

قال أبو علي مسكويه، رحمه الله:

هذه مسألة قد أُجِيبَ عنها فيما تقدَّم ولا معنى لتكرير الكلام فيها.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١