المسألة الخامسة والعشرون والمائة

ما معنى قول بعض القدماء: العالِم أطول عمرًا من الجاهل بكثير، وإن كان أقصر عمرًا منه؟
ما هذه الإشارة والدَّفينة؛ فإن ظاهرها مناقَضةٌ؟

الجواب

قال أبو علي مسكويه، رحمه الله:

قد تبيَّن من مباحث الفلسفة أن الحياة على نوعين: أحدهما حياةٌ بدنيةٌ وهي البهيمية التي تشاركنا فيها الحيوانات كلها، وحياةٌ نفسيةٌ وهي الحياة الإنسانية التي تكون بتحصيل العلوم والمعارف، وهذه هي الحياة التي يجتهد الأفاضل من الناس في تحصيلها.

فالواجب أن يُظَنُّ بالجاهل الذي يحيا حياةً بدنيةً أنه ليس بحيٍّ بتة، أعني أنه ليس بإنسان ولا حَيِيَ حياته.

فأما العالِم فالواجب أن يُقال فيه: إنه هو الحي بالحقيقة كما أن غيره هو الميت.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١