المسألة الحادية والأربعون والمائة

ما السبب في ترفُّع الإنسان عن التنبيه على نفسه بنشر فضله، وعرْض حاله وإثبات اسمه، وإشاعة نعْته؟ وليس بعد هذا إلا إثبات الخمول، والخمول عدمٌ ما، وهو إلى النقص ما هو؛ لأن الخامل مجهولٌ، والمجهول نقيض المعدوم، ولا تَبَارِيَ في المعدوم، ولا تَمارِيَ في الموجود.

وكان منشأ هذه المسألة عن حالٍ هذا وصفها:

عرَض بعض مشايخنا كتابًا له صنَّفه علينا، فلم نجده ذكر على ظهره: تأليف فلان ولا تصنيفه، ولا ذكر اسمه من وجه المِلْك، فقلنا له: ما هذا الرأي؟ فقال: هو شيءٌ يعجبني لسرٍّ فيه، ثم أخرج لنا كُتُبًا قد كتبها في الحداثة فيها اسمه وقال: هذا أثر أيام النقص.

الجواب

قال أبو علي مسكويه، رحمه الله:

إن الفضل يُنبِّه على نفسه، وليست به حاجةٌ إلى تنبيه الإنسان عليه من نفسه، وذاك أن الفضائل التي هي بالحقيقة فضائل تُشْرِق إشراق الشمس ولا سبيل إلى إخفائها لو رَامَ صاحبها ذلك، وأما الشيء الذي يُظَنُّ أنه فضيلةٌ وليس كذلك فهو الذي يخفى.

فإذا تعاطى الإنسان مدْح نفسه وإظهار فضيلته بالدعوى تصفَّحت العقول دعواه فبان عَوَارُه وظهر الموضع الذي يغلط فيه من نفسه؛ فإن اتفق أن يكون صادقًا وكانت فيه تلك الفضيلة فإنما يدُلُّ بتكلُّف إظهارها على أنه غير واثقٍ بآراء الناس وتصفُّحهم أو هو واثقٌ، ولكنه يتبجَّح عليهم ويفخر، والناس لا يرضون شيئًا من هذه الأخلاق لدناءتها.

فأما الإنسان الكبير الهمة فإنه يستقل لنفسه ما يكون فيه من الفضائل لِسُمُوِّه إلى ما هو أكثر منه، ولأن المرتبة التي تحصل للإنسان من الفضل وإن كانت عاليةً فهي نَزْرٌ يسيرٌ بالإضافة إلى ما هو أكثر منه، وهو متعرِّضٌ لطباع الإنسان مبذولٌ له، وإنما يمنعه العجز الموكَّل بطبيعة البشر عن استيعابه وبلوغ أقصاه، أو يشغله عنه بنقائص تعوقه عن التماس الغاية القصوى من الفضائل البشرية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١