المسألة الثامنة والستون والمائة

لَمِ صارت مياه البحر مِلحًا؟

الجواب

قال أبو علي مسكويه، رحمه الله:

إنما ذلك لأجل قُرْب الشمس من سطح الماء وتمكُّنها من طبخه، ومن طبيعة الماء إذا ألحَّت عليه الحرارة بالطبخ أن يتحلل لطيفه إلى البخار ويقبل الباقي أثرًا من الملوحة، فإن زادت الحرارة ودامت صار ذلك الماء شديد الملوحة ثم انتهى في آخر الأمر إلى المرارة.

وأصحاب الصنعة يدبِّرون ماءً لهم بالنار ويدبِّرونه حتى يكثُر تردُّده على النار، فيصير بذلك الماء حارًّا يضرب إلى المرارة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١