أفضل ما قيل عن الكتاب

أليس مونرو هي تشيكوف العصر، وستتفوَّق على معظم معاصريها.

سينثيا أوزيك

قصصٌ رائعة، سريعةُ الإيقاع، تتطوَّر أحداثُها على نحوٍ رائع لتصير استعراضًا مكثفًا شبيهًا بالرواية لجميع مناحي الحياة … أجادتْ مونرو فنَّها بموهبةٍ فذَّة.

صحيفة «نيويورك تايمز»

إحساسٌ كبير بالثقة، ذكاءٌ وبصيرة، أسلوبٌ بليغ وجذَّاب، مليءٌ بالأحداث غير المتوقَّعة.

جريدة «وول ستريت»

وحدَها أليس مونرو مَنِ استطاع تجسيد الغابات الشمالية الكندية في قصصٍ قصيرة رائعة لا تُنسَى … يُضفِي أسلوبها الساخر بمسحته اللاذعة بهجةً مدهشة على أشدِّ حكاياتها حزنًا وكآبةً. كما أن إحساسها بالوقت، وقدرتها على قلب حياة الشخصيات رأسًا على عقب، يضفيان عُمقًا رثائيًّا على قصصها.

مجلة «إنترتينمنت ويكلي»

تظلُّ شخصيات أليس مونرو عالقةً في الأذهان، حتى بعد انتهاء أدوارها الروائية، مثل أقارب من عهد الطفولة يتَّسِمون بحدة الطباع وثقل الظِّل. وكالحال دائمًا، تصوِّر مونرو أدقَّ التفاصيل في عالَمٍ بالغِ الصِّغَر.

مقال نقدي في جريدة «لوس أنجلوس تايمز»

إنه لَأمرٌ رائع … عندما تكتب مونرو في أفضل حالاتها، فإنها تصوِّر ملامحَ الحياة العادية … وتحوِّلها إلى شيءٍ مدهش ومثير للمشاعر.

مجلة «نيو ريبَبلك»

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١