ثناء على الكتاب

بعض القصص … يمكنها أن تغيِّر الطريقةَ التي نعيش بها حياتنا معًا. لأكثر من ثلاثين عامًا عكفت أليس مونرو على كتابتها الحرفية والغزيرة لحكاياتٍ بهذه الجودة … هذا كتابٌ حافلٌ بالمفاجآت، وزاخر بالحكمة التي يُعد الحب جزءًا لا يتجزأ منها، شأنها شأن كل الأكاسير السحرية.

وول ستريت جورنال

رؤية ثاقبة كالأشعة السينية على طريقة كتابات تشيخوف … لا يدرك القارئ مدى استحواذ إحدى القصص وقدرتها على التغيير إلا في نهايتها؛ إذ تصبح العودة إلى العالم الحقيقي من جديدٍ عندئذٍ مثل محاولة الخروج من سيارةٍ متحركة.

نيوزويك

غير عاديةٍ على الدوام … حتى أقل الحكايات سوف تغويك، وتتلاعب بك، وتفاجئك وتصدمك. لك أن تتوقَّع أن يكون هدفها هو التركيز على الدقائق الرتيبة للحياة العادية، تركيزًا على نحوٍ ساحقٍ وقاطع؛ بحيث إن تلك الأوقات العادية في حد ذاتها تصير حية وتكاد تكون واقعًا ملموسًا.

سان فرانسيسكو كورنيكل

تغوص قصصها حتى المستوى الأعمق للتجربة … إن ذخيرة تقنياتها واسعة النطاق وتشمل مشاهد … بلغت درجةً من الوضوح والحيوية بحيث تبدو كأنها ذكرياتنا الخاصة. إن لها تلك المصداقية التي تسعها لأن تكتب عن الحياة الآخرة بضمير المتكلم ونصدقها مع ذلك … إن مونرو، الدقيقة فيما تراه، والمتشككة فيما تتعاطف معه، تتحدى التوقُّعات حتى عندما تفي بها تمامًا. في كتابها الجديد، تؤكد أنها قد صارت تتصدر خبراء عالمنا هذا في الروح الإنسانية … إنها تتحسَّن وتتحسَّن …

بولي شولمان، نيوزداي

كتابة جليلة … فنية ومع ذلك عاطفية، متحفظة ومع ذلك ملهَمة … تنقِّب الكاتبة بدأبٍ في الدوافع والعواطف الإنسانية البالغة التناقض وتجذبها للخروج إلى السطح، كاشفة عنها للقارئ بطرقٍ مفاجئةٍ وجديدة.

مجلة إيل

تظل قصص مونرو عالقة برأسك لأيام … إنها تتقاسم مع الكاتب هنري جيمس تلك القدرة غير الشائعة على أن تستقطر في لحظةٍ بعينها، ومن خلال أصغر اللفتات أو النظرات، كشفًا لا رجعة عنه يمكنه أن يُحوِّل وجه الحياة، وكثيرًا جدًّا ما يبعث القشعريرة في بدن القارئ.

فيلادلفيا إنكوايرر

تلك القصص التسع يتسق بعضها مع بعضٍ بقوةٍ بالغةٍ وسرعان ما تغويك بحيث تظن، كما هي الحال مع كل عملٍ فنيٍّ عظيم، أنها متاحة لأن توصَف أو تلخَّص … بَيْدَ أنك لا تستطيع إضافة كلمةٍ أو حذفها منها. أحيانًا تكون كتاباتها واضحة وحيوية بدرجةٍ مذهلة … وتستطيع هذه الكاتبة أن تنوِّمك مغناطيسيًّا عن طريق وصفها للون وملمس شيءٍ عاديٍّ جدًّا مثل صلصة الطماطم.

آن بياتي، جلوب آند ميل

إن أليس مونرو في هذا الكتاب بلغت درجة لم تصل إليها من قبل قط من صقل الحرفة والعمق، إنها من أرفع من مارسوا كتابة القصة القصيرة — وأحد ألمع الكتَّاب في جميع الألوان الأدبية قاطبة — في عالمنا اليوم.

ميلوكي جورنال سينتنل

بإحكامٍ متقن … تملك مونرو القدرة النادرة على أن تخلق عالمًا كاملًا من الشخصيات والتجارب في مساحةٍ لا تزيد عن العشرين صفحة … إن قصصها … مقنعة، بأسلوبٍ بسيطٍ ظاهريًّا، ولكنها ذات حبكاتٍ معقدةٍ إلى حد الإعجاز وعامرة بتحوُّلات القدر والحظ.

منيوبوليس ستار تريبيون

حكَّاءة قديرة بلغت ذروة الإتقان.

شيكاجو تريبيون

لا تشوبها شائبة ولا نظير لها … مجموعة من القصص مفعمة بالجواهر … حين يتعلق الأمر باستحضار تغيرات الحياة وحيرات الحب والرغبة المحظورة فإن مونرو تبرز في فئةٍ وحدها … إن قصصها المستفيضة تُذكِّر بالروايات القصيرة والقصص التي كتبها كلٌّ من تولتسوي وهنري جيمس. وعلى غرارهما، فإن أعمالها السردية القصيرة ذات مجالٍ فسيحٍ وذكيةٌ ووافرة بالأحداث والتفاصيل الخاصة بالسياق. إن حبكاتها كبيرة النطاق وتطوُّرات الشخصية ذات الطبقات العديدة تعكس التعقيد الذي لا يمكن اختصاره للطبيعة الإنسانية.

هيوستن كرونيكل

مجموعة هائلة … إنها [مونرو] أحد سادة فن تشييد القصة القصيرة … عندما نبتعد في النهاية عن تلك القصص، وننظر إليها وراءنا، لا تبدو أقل من الحياة ذاتها ولو بأهون درجة.

مجلة فوج

تثبت هذه المجموعة القصصية أن مونرو أفضل كاتبة قصة قصيرة ما زالت حيةً تُرزق في عالمنا اليوم … إنها قديرة في مزج الفن بالروح.

ذا تايمز-بيكايون

لا يمكن لأي كاتبٍ حديثٍ أن يدخل إلى قلب المرأة كما تستطيع مونرو، ولا أحد آخر له هذه العين الصافية الرؤية أو القدرة العاطفية في تبحُّرها داخل أهواء الأفئدة.

ذا أوريجونيان

مونرو هي عميدة كُتَّاب القصة القصيرة الأمريكيين … فهي ترسم الشخصيات بعدسة ميكروسكوب، وتفعل ذلك بأسلوبٍ نثريٍّ ناعمٍ وصافٍ … ومن خلال الحكايات وارتجاعات الماضي المتواشجة والأنيقة، تقدم التفاصيل المميزة الكثيفة بأسلوبٍ مباشرٍ رهيف، وهكذا فإن القصص تبدو وكأنها تنساب في سلاسة.

إنترتينمنت ويكلي

تكتب مونرو عن تعقيدات الحب، وعشوائية المقادير، ومتطلبات الأسرة وغموض الشخصية، تكتب عن ذلك كله وكأنه يتم تناوله للمرة الأولى في السرد الأدبي.

ذا سياتل تايمز

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١