الشاعر الثائر عبد الحميد الديب

مات الشاعر عبد الحميد الديب، فمَن هو عبد الحميد الديب؟

كانت حياة عبد الحميد الديب ثورة على الحياة، وكان لهذه الثورة الفردية كل ما للثورات الجماعية من خصائص ومقومات.

أحَسَّ عبد الحميد الديب أنه مظلوم، فقد كان شاعرًا، فنانًا، مرهف الحس، ومع ذلك لم يستطع أن ينال حظه من العمل، كان يظل ليله ونهاره يبحث عن لقمة العيش، فإذا عثر عليها لم يجدها في وظيفة، أو صحيفة، أو مصنع يُقدِّمها إليه لا تكريمًا لشعره، ولا إعجابًا بمواهبه، ولكن شفقة على ما يعانيه من فقرٍ وفاقة.

وجد المجتمع قد أغلق دونه الأبواب، فإذا طلبه يومًا فمن الباب الخلفي، باب البؤس والشقاء والمرض.

كان بلا مأوًى، بلا أهل، بلا عمل، كان — كما قلت يوم وفاته — يعيش في الزمان لا في المكان. كان ينام في الليل لا في فندق ولا في بيت، كان يعمل في النهار لا في مكتب أو مصنع!

وكما تتحول الثورة الجماعية من شعورٍ إلى تمردٍ ومقاومة، تحوَّلَتْ ثورةُ عبد الحميد الديب إلى تمردٍ على المجتمع، ومقاومة له، فكان هذا الجنوح في عواطفه، وكانت هذه النظرة القاسية إلى الإنسانية كلها؛ لقد أحس أنفاسه تختنق بين براثنها ومخالبها.

وكان يحزُّ في نفسه أن الناس لا يعطفون عليه لأنه شاعر، وإنما هم يعطفون عليه لأنه بائس، فقير مريض؛ ومن هنا كان يشعر بالمرارة إزاء الناس جميعًا، سواء منهم مَن يبسطون أيديهم ليعينوه، ومَن يبسطون أيديهم ليقتلوه.

وقد علَّلَ علماء النفس هذه الظاهرة الاجتماعية، ظاهرة العطف على الفقراء والمرضى، بأن النفس البشرية تفزع مما تعرض له، فهي تبذل البر والرحمة للفقير والمريض، فزعًا من أن يصيبها الفقر والمرض.

وقديمًا سُئِل أحد حكماء اليونان: لماذا نعطف على الفقراء، ولا نعطف على أصحاب المواهب؟!

فقال: لأن الفقر مرض تنتقل عدواه إلى الناس، أما الموهبة فهي مرض لا تنتقل عدواه إلى أحد!

وهكذا كان الديب يشعر بأن الناس لا يعترفون بشعره أو مواهبه، وأنهم يعترفون فقط ببؤسه وشقائه.

وهم بين شامتٍ به، ومُشفِق عليه، وهو ثائر على الشامت والمشفق معًا.

وقد صوَّرَ في إحدى قصائده، كيف دخل المسجد لينام لا ليصلي، وكيف غادره بعد صلاة الفجر إلى الشارع ومَرَّ بالمقهى، فأخذ الجالسون يرمقونه بنظراتهم، بعضهم يقول: عربيد، والآخر يقول: مسكين!

إذا أذَّنوا بالفجر طرتُ مسرةً
إلى مسجدٍ فيه أصلِّي وأضجع
أصلي بأذكار المُرائي وقلبه
وبئست صلاة يحتويها تصنُّع
أمُرُّ على المقهى فأسمع شامتًا
يمزِّق في عِرضي وآخَر يشفع
وقد ساء ظني بالعباد جميعهم
فأجمعتُ رأيي في العداء وأجمعوا

وهو ينطلق ليلًا ونهارًا يسعى إلى تحقيق أمله ورجائه، فيجد في كل طريق مصرعًا لآماله وخيبة لرجائه فيصرخ:

أذله الدهر لا مال ولا سكن
فتى تزيد على أنفاسه المِحَن
إذا سعى فجميعُ الأرض قبلتُه
وإنْ أقام فلا أهل ولا وطن
ثيابه — كأمانيه — ممزَّقة
كأنها وهي حيٌّ فوقه كفن
كأنه حكمة المجنون يُرسلها
من غير وعيٍ فلا تُصغي لها أذن

وينتهي به سعيه إلى غرفةٍ يسكنها، وإذا هو وحده كل ما فيها من أثاث، ويناجي ربه بأبياتٍ تنبض مرارةً وثورةً:

أفي غرفتي يا رب أم أنا في لحد
أَلَا شدَّ ما ألقى من الزمن الوغد
لقد كنتُ أرجو غرفةً فوجدتُها
بناءً قديم العهد أضيق من جدي
فأهدأُ أنفاسي يكاد يهدُّها
وأيسر لمسٍ في بنايتها يردي
أرى النمل يخشى الناس إلا بأرضها
فأرجله أمضى من الصارم الهندي
تُساكنني فيها الأفاعي جريئة
وفي جوها الأمراض تفتك أو تعدي
تراني بها كل الأثاث فمعطفي
فراش لنومي أو وقاء من البرد
جوارك يا ربي لمثلي رحمة
فخذني إلى النيران لا جنة الخلد

وهو ينظر إلى أمته فيراها قد احتضنت الجاهل والدعي والمغرور، وتركته كمًّا مهملًا، بل وجدها لم تحسه ولم تشعر به، فيثور:

يا أمة جهلتني وهي عالمة
أن الكواكب من نوري وإشراقي
أعيش فيكم بلا أهل ولا سكن
كعيش مُنتجِع المعروف أفاق
وليس لي من حبيبٍ في دياركُمُ
إلا الحبيبين أقلامي وأوراقي
لم أدرِ ماذا طعمتم في موائدكم
لحم الذبيحة أم لحمي وأخلاقي
بين النجوم رجال قد رفعتهُمُ
إلى السماء فسدُّوا بابَ أرزاقي

وتتتابع الأيام وتجري وتركض، وهو واقف مكانه، يلهث إعياءً وشظفًا سواء عنده المواسم والمآتم، ويذهب في عيد الأضحى إلى بلدته في مديرية الغربية، وينزل في بيته القديم فيجده قد لقي المصير الذي لقيه الشاعر، لا شيء فيه إلا البؤس والشقاء والحرمان وذكريات غابرة، وظنَّ مَن في القرية أن الديب المغترب قد عاد إلى بيته بالعز الغارب، وإذا هو يبكي، وإذا الدار تبكي معه:

مَرُّوا على الديار يومَ العيد ضِيفانا
يستمطرون نداها كالذي كانا
والدار لمَّا رأَتْهم مُقبِلين لها
تعاورت في البكا أهلًا وبنيانا
ليت العبادَ كلابٌ إنَّ كلبتَنا
لمَّا تزل لحفاظ الود عنوانا
تحمَّلت قسطها في البؤس صابرة
لم تَشْكُ جوعًا ولم تستجْدِ إنسانًا

وقد قال في مثل هذه المناسبة يخاطب أهله:

يا معشر الديب وافى كل مغترب
إلا غريبكُمُ في مصر ما بانا
ذبحتُمُ الشاةَ قربانًا لعيدكُمُ
والدهر قدَّمني للبؤسِ قربانا

وظلَّ عبد الحميد ثائرًا على المجتمع يناصبه العداء، ويواجهه نقمة بنقمة.

وكانت ثورته تهدف إلى خلق مجتمع يحني رأسه للفنان، لا لصاحب السلطان، ويحنو على صاحب الموهبة، لا على صاحب العاهة!

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.