الفصل التاسع عشر

أسباب الانشقاق بين الترك والعرب

الشقاق المهول بين الترك والعرب

لا يزال البحث دائرًا بين لفيف من العلماء على أسباب الانشقاق الهائل بين الترك والعرب، وهو الانشقاق الذي أدى إلى زوال ملكهما معًا، ومكَّن منهما أعداءهما حتى قضيا على البقية الباقية من دول الإسلام.

وقد رأيت وجهة النظر التركية منصبة على تخطئة العرب، وكل ما قالوه في هذا الباب صحيح، وأيدته الحوادث التاريخية المصاحبة للثورة العربية واللاحقة للحرب العظمى وافتراس الحلفاء للدولة العثمانية، وقد ندم العرب أنفسهم ولكن لا نفع في ندم بعد فوات الفرصة، وفاز من أمراء العرب من فاز بالعروش والمناصب وضحى بأمم بأسرها.

أما وجهة نظر العرب المنصفين في قضية الترك فهي أن الحركة التورانية كانت سبب البلاء، وأصلها أنه بعد الدستور العثماني ظهر في القسطنطينية أحمد أغاييف التركستاني (وهو الآن يعيش في موسكو) ومعه لفيف من أبناء وطنه في أواسط آسيا مثل تركستان الغربية وغيرها، وكانت تحت حكم الروس ولا تزال، وربما كان معه حميد الله صبحي، وكانوا يعيشون في الأستانة قبل إعلان الدستور ولكن في الخفاء، أو أن استبداد عبد الحميد لم يسمح لهم بإظهار ما تكنُّه نفوسهم، فلما أُعلن الدستور تشجعوا واتصلوا بالاتحاديين جهرًا وأقنعوا زعماءهم أمثال المرحومين محمد طلعت وأحمد جمال ودكتور ناظم ووهيب باشا وآخرين بأن في آسيا شعبًا يتجاوز عدده أربعين مليونًا يمتون كلهم إلى الأتراك بأواصر القرابة والجنس والدين واللغة، وتربطهم بالترك رابطتا التاريخ والماضي، وأن هذا الشعب متعطش إلى الانضمام إلى تركيا التي يجب أن يكون مستقبلها في آسيا بعد الذي رأته من تنمُّر أوروبا وتألُّبها وتهجُّمها على أملاكها، ولا سيما بعد ظهور الدستور فإن تعميمه في تلك البلاد الشرقية الإسلامية كفيل بأن يخلق في وسط آسيا دولة إسلامية من أقوى دول العالم، لا تقل بأسًا عن اليابان في الشرق الأقصى. ويظهر أن أغاييف ومن معه كانوا مطلعين على فتنة العرب وما يبطنه بعض هؤلاء للترك، لا سيما وأن ثورة اليمن كانت لا تزال مشتعلة وإن كان قد مضى على قدح زنادها ثلاث سنين. فلقيت هذه الدعوة ارتياحًا في نفوس الاتحاديين وقبلوها وخلقت في أذهانهم سرابًا جميلًا وحلمًا لذيذًا لو تحقق كان بمثابة تجديد للدولة العثمانية في صورتها الأولى، ولا سيما أن العالم كان قد تخلص نوعًا من رابطة الدين وأخذ يسير حثيثًا في طريق الجنسيات. وإن الحق يقضي علينا بالقول بأن أنور باشا — رحمه الله — لم تكن له يد في هذه الحركة ولم يَمِل إليها، لأنه وبعض إخوانه كانوا يفضلون الرابطة الإسلامية ويرون إنعاش الإسلام وإحياءه، بغض الطرف عن الجنس والقومية. وكان أنور ومن على شاكلته من أبطال الإسلام وحماته يُعرضون على اختلاف أقطارهم عن اعتبار الجنسيات ويرفضون أي نوع من أنواع العصبيات ما عدا عصبيتهم الإسلامية، لأن المتدين بالدين الإسلامي متى رسخ فيه اعتقاده يلهو به عن جنسه وشعبه، وهذه كانت معقولية أنور في سنة ١٩٠٨، ولكن سير الحوادث كان أقوى من العقائد. وقد لقي أنور — رحمه الله — حتفه وهو يقاتل مستبسلًا في بلاد تركستان (أغسطس سنة ١٩٢٢)، فاستُشهد في سبيل الفكرة التي لم يوافق عليها قبل ذلك بأربع سنين كما سيأتي الكلام على ذلك في موضعه.

ويظهر أن أحمد أغاييف كان على نصيب من علم تاريخ الشعوب وأصول الأجناس البشرية، فأدخل في رُوع الاتحاديين أن الشعوب (الأورالوالطايك) أو الجنس الطوراني لا يشتمل على الترك العثمانيين في أوروبا والأناضول، بل إنه يشتمل أيضًا على التركمان والتتر والقوقاس، وتطرف بعضهم فصار ينادي بأن المجر والفنلنديين وولايات البلطيك والبلغار وأهل سيبريا والموغول والمنشوس كلهم أقارب وإخوان أو أبناء عمومة، وأنهم أقرب إلى الترك القائمين بأمر الدولة من العرب الذين يشقون عليها عصا الطاعة ويخلقون القلاقل والفتن.

على أن التحقيق العلمي لم يكن له مجال أبعد من هذا، وكان يكفي التلويح بهذا الخاطر ليعتقد الأتراك بأن ما بينهم وبين الشعوب الآنفة الذكر من النَّسَابة اللغوية والخلقية الغريزية وما هي عليه من التقاليد التاريخية الجمَّة الحية؛ كافٍ لأن يحملها على الاعتقاد بأنها متحدِّرة من أصل واحد.

عالم تركستاني يتجسس على الأتراك

فلما استتب الأمر للاتحاديين بدءوا يفكرون في تنفيذ الخطة، فاتفق أمرهم على إيفاد مائتي ضابط من أمهر رجال الجيش وأعلمهم وأشجعهم وكلفوهم بالسفر إلى تلك الأقطار النائية تحت ستار المشيخة والأساتذة والدراويش، فأتقنوا التخفي وساروا إلى أواسط آسيا حيث انتشروا واتصلوا بالمدارس الأولية يعلمون الأطفال ويبثون فيهم روح الرابطة الطورانية في سر وخفاء. وكانت الحكومة العثمانية التي اتخذت لهذا الأمر ما يحتاج إليه من الحيطة والحذر قد حفظت حقوق هؤلاء الضباط في الترقي والمرتبات حتى لا يضيع عليهم الوقت الذي يصرفونه في غاية الإمبراطورية السامية.

وقد أقام هؤلاء الضباط المعلمون نحو سنتين لقوا فيهما أكثر مما كانوا ينتظرون من حسن الاستعداد وكمال القبول، ولمسوا بأيديهم علائم النجاح التي تبشر بتحقيق هذا الحلم الجميل.

ويظهر أنه في أثناء تلك المدة أخذ الكتَّاب الأتراك في العاصمة ممن اقتنعوا بصحة الرأي يدعون إليه بالكتب والمقالات حتى بالأناشيد والقصص. ولما كان أمر كهذا لا يمكن أن يبقى سرًّا مكتومًا على رجال الخفية والجواسيس الروس وغيرهم، فقد اشتموا رائحة الخبر بما حرك شكوك حكومة بطرسبرج، فأوفدت عالمًا مسلمًا تتريًّا ووكلت إليه تحقيق الأمر في الآستانة، فسافر إليها محاطًا بمظاهر الصلاح والتقوى، وأظهر من ضروب الوطنية التترية والطورانية ما جعل زعماء الاتحاديين يتصلون به ويأمنون جانبه ويُفْضون إليه بحقيقة الأمر، وقد طالت إقامته عامًا.

وعندما عزم على الرحيل زودوه بالمال والكتب وأطلعوه على أسماء الضباط ومهمتهم وفوضوا إليه معونتهم عن طريق العلماء والطلاب، فوعدهم خيرًا وعاد محملًا بالخيرات والخطط، ولكن لا ليشد أزر الطورانية، إنما ليبوح بالأسرار كلها لسادته الروس الذين أرسلوه وكانوا يدفعون إليه المرتب، فانظر إلى خيانة عالم شرقي لوطنه وإخوانه!

ولم يمض على وصوله شهر حتى صدر أمر الحكومة الروسية بالقبض على جميع الضباط الأتراك المتخفين ونفيهم من آسيا الوسطى وردهم إلى تركية أوروبا، وكان قد مضى عليهم في آسيا سنتان أو ثلاث، ولكنهم عندما وصلوا إلى الأستانة في يوليو سنة ١٩١١ ونقلوا إلى الاتحاديين أخبار رحلتهم وإقامتهم في التركستان وسمرقند وطاشكند وبخارى وخيوه. كانت الفكرة الطورانية قد بلغت أشدها وقد ساعدتها كتب البحاثة المستشرق أرمنيوس ڤامباري المجري الذي هو في طليعة علماء الجنسيات في العالم، ولعل انتسابه إلى الشعب المجري هو الذي جعله يعطف هذا العطف العظيم البادي في كتبه ومقالاته على الشرق والترك والإسلام، ولم يكن ليون كوهين الكاتب الفرنسي ليقل عنه سعيًا في نشر الفكرة الطورانية ولكن غايته كانت علمية محضة.

على أن بعض الباحثين يرى أن الفكرة التي كان رسولها أحمد أغاييف وعصبته لم تكن وليدة فرد من الأفراد ولم تكن أوروبية النشأة، إنما كانت ترجع إلى الشعب التتري نفسه الذي تذكر ماضيه الحافل بأخبار الفتح والغزو والاستيلاء على الممالك ورأى نفسه في أواخر القرن التاسع عشر رازحًا تحت قهر الروس واستبدادهم وتعصبهم، فنهضوا نهضة جنسية وأظهروا من الذكاء والفطنة ما كان كفيلًا بحفظ كيانهم السياسي، إلى أن جاءت الثورة الروسية الأولى في سنة ١٩٠٥ فظهرت نهضتهم واعتزت. ولما كانوا يبلغون في ذلك الحين نحو خمسة وثلاثين مليونًا فقد اشتمل مجلس الدوما الأول في روسيا على عدد كبير منهم كانوا في جهادهم السياسي عصبة متحدة فغالبوا الصعاب بغاية البذل في الذكاء والدهاء والحنكة حتى غدا الرأي العام الروسي على خشية منهم، فأخذ يحمل الحكومة الروسية على أن تقلل من عدد النواب المسلمين التتر كيما يقل بذلك نفوذهم في دور الحياة الدستورية الجديدة.

فإذا نظرت إلى أن البرلمان الروسي سابق للبرلمان التركي بأربع أو خمس سنين، وأن التتر ومسلمي روسيا والقريم كان منهم مهذبون وكتَّاب وسياسيون أمثال المرحوم إسماعيل عضبرنسكي الذي زار مصر حوالي سنة ١٩٠٤ أو سنة ١٩٠٥ وإسحاق عياض بك المنفي والمقيم ببرلين؛ أدركت أن الحركة الطورانية كانت حركة محتَّمة الحدوث، وأنها كانت ذات شعبتين الأولى في الشرق ومركزها تركستان وبطرسبرج والثانية في الغرب ومركزها في الآستانة، وأن أحمد أغاييف لم يكن إلا رسول الطورانية الشرقية إلى الطورانية الأوروبية، وقد وجدوا غير ڤامباري وكوهين رجلًا منهم يعد كاتب الحركة غير مدافَع هو يوسف أقشورة أوغلي المسلم التتري مؤلف «الأنظمة السياسية الثلاثة» وهو يعد بحق الكتاب الاتِّباعي في هذا الموضوع.

وما ناله يوسف أقشورة أوغلي بكتابه نال أكثر منه أغاييف بجريدة «تورك يوردي» أو الوطن التركي التي كانت منتشرة في جميع أنحاء العالم الطوراني.

خرافة الدب الأبيض

وكان في هذه الفترة تياران عظيمان يتنازعان الدولة العثمانية؛ الأول: تيار الجامعة الإسلامية، الذي كان بطله الأكبر عبد الحميد الثاني، وكان هذا التيار يقتضي انضمام العرب وإخلاصهم، وهذا التيار قد ضعف وتلاشى بسقوط عبد الحميد وبتألُّب العرب واتفاقهم مع أعداء الترك من وراء ظهورهم. ولم يبق إلا التيار الطوراني الذي كان يرتكن أولًا إلى الجنسية وهي نظرية حديثة ملائمة للزمان والتطور، وثانيًا إلى الدين، لأن كل الطورانيين الحاليين مسلمون، ولا نأبه مطلقًا لما شاع وملأ الأسماع من اتهام الأتراك بعبادة الدب الأبيض ورجوعهم إلى الوثنية أو عبادة الفتيش. وإن كان الدب الأبيض قد ذُكر في بعض كتابات هؤلاء الدعاة، فلعله ذُكر بمثابة توتيم كما يذكر الرومان الذئبة التي أرضعت التوءمين روميلوس ورينوس، وليس في هذه الذكرى عبادة أو تقديس، ولا يزال بعض قبائل العرب ينتسبون إلى «صقر» و«كلاب» ولا يطعن هذا في دينهم ولكنه بقايا من عادة اتخاذ كل قبيل لشعار من فصائل الحيوان.

وإنني على يقين من أن خرافة الدب الأبيض كانت دسيسة لإضعاف شأن الطورانية في نظر العالم وإهاجة الرأي العام الإسلامي ضدهم، فإن طلعت وجمال وناظم وضياء كوك آلب وشكري بك لم يكونوا وثنيين، كما أن أنور الذي كان متمسكًا بدينه كان يعتقد أن أتراك آسيا الذين كانوا يحنون إلى أتراك أوروبا ويعقدون آمالهم على أهل اصطامبول إنما يحنون إليهم لكونهم مسلمين لا لكونهم أتراكًا، فلو كان أتراك أوروبا وثنيين ما عرفهم أتراك آسيا ولا سألوا عنهم، وقد دلل علماء تركستان على صدق إيمانهم بأعمالهم.

صحيح أن الأتراك أخذوا في صبغ كل شيء بالصبغة التركية، وكانوا يضمرون أنهم إذا تقوَّوْا بأتراك آسيا يستطيعون استرداد قوتهم في العالم، وربما كان ذلك يكون في مصلحة العالم الإسلامي كله؛ ولكن العرب ومن ورائهم الأوروبيون المستعمرون والسوريون المسيحيون المتوطنون في باريس والقاهرة وبعضهم باعوا أنفسهم وضمائرهم للأجانب، لم يمهلوهم وانتهزوا هذه الفرصة لإشعال نار الفتنة، فكان رجال أمثال جورج سمنة وأيوب ثابت ويوسف هاني وشكري غانم وندرة مطران ونجيب عازوري وغيرهم حلقة اتصال بين أوروبا المستعمرة وبين العرب البسطاء سواءً في الحجاز والجزيرة العربية وفي سورية وفلسطين، وهاجوهم فعلًا على الأتراك بكتب وصحف ومجلات ومؤتمرات.

وكنت في الأستانة في شتاء سنة ١٩١٠ وأوائل سنة ١٩١١ وقد رأيت بوادر هذه الحركة ولقيت بعض زعماء العرب مثل شفيق المؤيد وعبد الحميد الزهراوي، وكانوا إذ ذاك أعضاء في مجلس الأعيان العثماني، وحولهم لفيف من عرب الأستانة وطلاب العلم في المدارس العليا وهم من العرب، وقد رَوَوْا لي أخبارًا كثيرة عن اضطهاد الترك للعرب في الدواوين والمدارس والصحافة وغيرها.

وقد روى لي بعد ذلك أحد الثقاة المطلعين على دخائل تلك الحركة وممن عاشوا في الأستانة في سنة ١٩١١ وسنة ١٩١٢ ولم يكن ينقطع عن التردد عليها وكان على اتصال دائم بالاتحاديين ولا سيما المرحومين طلعت وأنور؛ أن كوك آلب السالف الذكر كان كرديًّا وكان داعية إلى الجامعة الكردية وألف كتبًا في النحو والصرف الكرديَّيْن ورسم خطة للوحدة الكردية، ولكنه انقلب في عشية وضحاها إلى الحركة الطورانية وسايرها ودعا إليها وألف فيها شعرًا ونثرًا. وأخذ شبان الأتراك لا سيما الضباط يغيرون أسماءهم ويبدلونها من الأعلام العربية إلى أعلام آسيوية تترية مثل ألب وجنكيز وتيمور، وأخذ ولاة الأمور يتخلصون من الألفاظ العربية في لغتهم.

وألف عبيد الله أفندي النائب في البرلمان العثماني كتاب «قوم جديد»، دعا فيه إلى تقديس أسماء طلعت وأنور وجمال وناظم وإحلالها محل محمد وأبي بكر وعمر وعثمان وعلي في القبة الكبرى بمسجد أجا صوفيا. وأخذ الترك يضطهدون العرب الذين يشغلون المناصب في الدولة، فيضعون أمام كل عربي حرف «ع» وينتهزون الفرصة الأولى لفصله من خدمة الدولة بإقصائه إلى أطراف المملكة أو إلى قلب الأناضول ليحلُّوا محله موظفًا تركيًّا يكون أكثر ائتمانًا على أسرار الدولة. وسرت هذه الحركة إلى الجيش، فزعموا أنه بعد أن كانت الفرق تنهض صباحًا على أذان المؤذن والوضوء فالصلاة الإسلامية أخذوا يوقظونهم بأجراس لينشدوا نشيد الدب الأبيض. وقد أخذ شبان الأتراك يتقربون إلى الأرمن واليهود والأروام ويحتقرون العرب ويبتعدون عنهم، كذلك كانت حال العرب نحوهم. وقد سمعت هذه الشكاوى بأذني من بعض طلاب العرب في المدارس الحربية ومكتب الحقوق والطب.

كتاب «قوم جديد» والنفور بين العرب والترك

وكان العرب المقيمون في الأستانة قد غضبوا لهذا مع أن أقاربهم وإخوانهم في الحجاز وسوريا واليمن هم أصل هذا البلاء، فاجتمعوا وألفوا فيما بينهم جمعية العهد العربية السرية ليناهضوا بها جمعيات الوطن التركي والجنسية الطورانية التي تألفت في الأستانة، وحسبوا أن العالم العربي في العراق وجزيرة العرب وسوريا وشمال أفريقيا يبلغ نحو ثلاثين أو خمسة وثلاثين مليونًا وهم أغلبية بالنسبة إلى أتراك أوروبا، وإن كانوا مغبونين في التمثيل السياسي لأنهم مع كثرتهم في الحقيقة لا تمثلهم في البرلمان التركي إلا أقلية، لأن الأتراك احتفظوا لأنفسهم بالأغلبية.

وهذه حقيقة لا ريب فيها ولكن العرب تجاهلوا المقصود منها، وهو أن الترك كانوا حتى هذه الساعة هم العنصر الغالب في الدولة فيجب أن يكون الحكم في أيديهم، ولا يكون ذلك إلا بكثرتهم في المجلس وتشكيل الوزارة منهم مع تمثيل العرب بوزيرين أو ثلاثة. وكان يمكنهم أن ينتظروا حتى يطمئن النظام الدستوري في البلاد ويطلبوا بالتدريج تعميم حق الانتخاب وتعديل قانونه بحيث يكفلون الكثرة البرلمانية على ممر السنين، ولكنهم تعجلوا واتخذوا من خطة الأتراك التي كانت عبارة عن وسيلة من وسائل الدفاع عن الكيان التركي سببًا للمعاداة والشغب.

ومما يؤسف له أن رجالًا من أعظم رجال العرب في الجيش العثماني ومن أشهر قواد تركيا الذي أحلهم الأتراك أعلى محل، كان لهم أيد في تلك الجمعية التي ضمت إلى صدرها كثيرين من جهلاء العرب ودَهْمَائهم ممن لم يكن لهم في السياسة نظر قريب ولا بعيد.

وقد اشتعلت نيران الفتنة بفضل هذه الجمعية في المدارس، حتى كان الطلاب الترك ينشدون الأغاني في مدح جنكيز خان وتيمور لنك فيجيبهم الطلبة العرب بذكر صلاح الدين وخالد بن الوليد والزبير بن العوام وطارق بن زياد والعبادلة السبعة. ومن تلك الأغاني ما نثبته لا للاستشهاد ببلاغته وجماله ولكن لندلل على الروح التي أوحت به، ما نظمه سليم الجزائري الذي ثبتت تهمته بالانضمام إلى أعداء الدولة قبل الحرب العظمى وفي أثنائها؛ الأغنية الآتية بعنوان «أم عربية تناجي طفلتها»، قال:

لتدُم هذه البُنيَّة
تنمو وتغدو صبيَّة
أزُفُّها شجاعًا
فلا تُرى مَسبيَّة
تَلِدْنَ كلَّ هُمام
من فارس مِقْدام
يُمزِّق الطَّغَام
بهِمَّة عربية
تَلِدْنَ كل «عزيز»
يجودُ بالنفيس
يدُقُّ هَام خسيس
بشجاعة وحَمِيَّة
يشعل نار الحرب
لِدَقِّ عنق الكلب
ونَيْل عزِّ العُرْب
من أمة تركية

ومما ساعد على اشتعال النار بين العرب والترك الاتحاديين أنه لما تألف حزب الائتلاف، وهو حزب تركي ينازع الاتحاديين السلطة حبًّا في المناصب ورئيسه الكولونيل صدقي بك (ويعيش الآن في رومانيا)؛ أفضى الائتلافيون بأسرار الاتحاديين للعرب وأَطْلعوهم على خططهم نكايةً في الاتحاديين وحبًّا في الانتقام منهم.

وفي تلك الظروف السيئة المشئومة أُعلنت الحرب البلقانية وهي الهجوم الصليبي الأخير على الدولة العثمانية. وقد كانت أسباب هذه الحرب خافية على المعاصرين وظنوها جاءت مصادفة، والحقيقة أنها كانت مدبرة من جهتين كما أثبتته مباحث المؤرخين الأولى: روسيا التي شعرت بقوة الحركة الطورانية وخشيت عاقبتها، لأن الأتراك كانوا يشيعون أنه لن تقوم للوحدة الطورانية قائمة إلا بزوال الدولة الروسية، فضلًا عن أن اتجاه نظر الأتراك إلى أواسط آسيا مع وجود وحدة الأصل واللغة والجنس والدين، كان خطرًا دائمًا يهدد الروس وهم يرون في التتر المسلمين والتركستان من قوة الشَّكيمة وحِدَّة الأذهان وقوة الإرادة والشجاعة الفطرية ما يجسم الوهم ويجعل حالتهم بمثابة «الخطر التتري»؛ فدفعت بأذنابها وخراطيمها المسمومة وهي دول البلقان إلى مناوشة الأتراك ومحاربتهم ليُشْغَلوا بملكهم في أوروبا عن الحلم المؤمَّل في آسيا. والجهة الثانية كانت ساسة إنجلترا وفرنسا، فإنهم يطربون لهذه الحرب ويشجعونها، لا من حيث إنها تضعف الأتراك وقد تذهب بريحهم، بل لأنها تفقد ألمانيا حليفًا قويًّا يخشون منازلته في ميدان الحرب الكبرى التي أمست في سنتي ١٩١١ و١٩١٢ أمرًا مؤكدًا. وهكذا كانت حرب البلقان نتيجة هاتين المؤامرتين الأوروبيتين. وكانت تركيا لا تزال ضعيفة من فتنة اليمن بحيث لم تستطع في ١٩١١ أن تظهر بمظهر الحرب ضد إيطاليا عند اعتدائها على طرابلس الغرب وهي إحدى الولايات التركية التي اغتصبتها إيطاليا.

دسائس بعض العرب في الأستانة

وكانت نتيجة تلك الحروب البلقانية أن خرج الترك من أوروبا وتقلص ظلهم عن تلك الديار حتى أدرنه مدينتهم المقدسة المحبوبة، وإذ رأوا ذلك أخذوا يحصرون آمالهم في آسيا. وكانت الدعوة الطورانية قد اشتد ساعدها وظهرت قوتها وأراد الأتراك أن يضموا إليها فكرة الجامعة الإسلامية، ولكن العرب كانوا قد خرجوا من أيديهم. فلما جاءت الحرب العظمى انضمت تركيا إلى دول الوسط وتنمَّرت للحلفاء الذين كانوا يحكمون أعظم عدد من المسلمين والعرب في العالم، لأنهم — أي الحلفاء — الأعداء الفطريون للدولة العثمانية ولدول الشرق الإسلامي.

قلنا إن الترك لم يستطيعوا استنفار العرب لأن العرب خرجوا من أيديهم للعوامل التي فصَّلناها آنفًا. وإن العرب كانوا في نفس العاصمة العثمانية يجتمعون ويتآمرون ليفصلوا ويمزقوا أجزاء الدولة العثمانية مملكةً مملكةً بحجة اللامركزية وهي فكرة في ظاهرها عادلة وفي حقيقتها خبيثة ضارة، لأنها تؤدي حتمًا إلى الانفصال والتمزيق لا سيما بعد أن ظهرت نيَّات العرب الذين كانوا يُسْلِمون لحاهم لفئة المغامرين والأفاقين من السوريين المسيحيين والمسلمين، الذين كانوا يعيشون كالأفاعي في باريس والقاهرة ولقينا بعضهم أحياء، وعلمنا أن رءوس بعضهم قد طارت عن أكتافهم، ولا يزال بعضهم على قيد الحياة.

وقد وصف لنا أحد ثقات المؤرخين المسلمين أنه في سنة ١٩١٣ كان في الأستانة فدُعي إلى اجتماع في إدارة جريدة الحضارة، التي كان ينشئها عبد الحميد الزهراوي واتخذ لها دارًا في عمارة بجادة نوري عثمانية أمام نادي الاتحاد والترقي، فوجد بالاجتماع عشرين شخصًا من خيرة رجال العرب في الأستانة وكلهم من رجال البرلمان والجيش والبحرية والعلماء ومعظمهم من سوريا، وكان هؤلاء السادة قد اجتمعوا لينظروا في الوسيلة التي يطلبون بها وضع بلادهم تحت حكم فرنسا، فاعترض عليهم أحد الحاضرين وبيَّن لهم ما في ذلك العمل من الخيانة لأنفسهم ولدولتهم، وأن فرنسا إذا دخلت بلادهم لا ترحمهم وتاريخ استعمارها حافل بالمظالم والمغارم وظاهر كالشمس في أفريقيا وآسيا، فانبرى له بعضهم واتهمه بالجهل وعدم الحضارة، وكان في مقدمة المعترضين عليه الزهراوي، الذي كان سليم النية وجاهلًا بالأمور السياسية وكان ظاهره يَخدع ويَغُرُّ، ولم يكن يصلح لأكثر من كتابة مقال في تاريخ الإسلام على الطريقة القديمة، لأنه لم يكن يعرف لغة أجنبية ولم يكن له اطلاع على العلوم الحديثة، وقد راح ضحية استسلامه لعمون وسمنة ومطران وغيرهم من الخونة.

فلما أخذ المعترض يشرح بعض مظالم فرنسا ويتهم المجتمعين بالغفلة والغرور، انبرى له قبطان في البحرية العثمانية وهو سوري الأصل اسمه «سالم الغلبان»، وقال له: «كم قبضت من طلعت أمس؟» يتهمه بالرشوة وبيع الذمة، وكان هذا دائمًا دأب الشرقيين لا يثق بعضهم ببعض ويسيئون الظن بأفاضلهم ولا يحسبون أحدًا يخلص لله، لأنهم خُلُوٌّ من فضيلة الإخلاص وأسهل شيء لديهم اتهام الناصح أو المخالف للرأي بالخيانة والرشوة! فسكت الناصح، وانسحب.

وقد شاءت الأقدار أن يلقى المعترض ذلك القبطان بعد عشر سنين في أشد حالات الشقاء في شرق الأردن يستجدي بعد أن ملك الفرنسيون بلاده وطردوه منها وكان بالأمس قبطانًا في البحر، وكان يمكن أن يكون أميرالًا لو أنه أخلص لدولته.

وكان بعض المجتمعين مواليًا للأتراك، ويدفع مشروع التنازل عن الوطن بكل ما أوتي من قوة، ولكن التيار كان جارفًا فاستدرجوهم إلى مؤتمر باريس الذي عُقد في تلك السنة نفسها برياسة عبد الحميد الزهراوي الذي لم يكن إلا صورة، يخفون مقاصدهم السيئة وراء عمامته وجبته ولحيته الحمراء، رحمه الله وغفر له!

وكانت الروح المحركة لهذا المؤتمر هم شكري غانم وجورج سمنة ويوسف هاني وأيوب ثابت وشفيق المؤيد وندرة مطران وخليل زينية، ومنهم من وقَّع على المضبطة التي عثر بها جمال باشا في سورية وفيها يطلبون حكم فرنسا في الشام، وبناء عليها شنق بعضهم ولم تصل يده إلى الآخرين، ولا أشك في أن بعض الذين حضروا هذا المؤتمر كانوا مخلصين للأتراك مثل المرحوم مختار بيهم وغيره ولكنهم قلة.

وقد نشرت أعمال هذا المؤتمر في الصحف وفي كتاب خاص.

ولكن المسيو باريتو دي لاروكا أحد كبار موظفي وزارة الخارجية الفرنسية أفضى في سنة ١٩٢٠ بحقيقة أعمال هذا المؤتمر التي كانت جارية وراء الستار، فقد قال: «إنه لما طلب السوريون الأحرار (كذا) عقد المؤتمر في باريس لوضع سورية تحت الحكم الفرنسوي (كذا) وطلبوا التصريح بذلك، طلبنا منهم أن تكون جميع قراراتهم من صورة مزدوجة، واحدة منهما ترسل إلى وزارة خارجية إنجلترا والأخرى ترسل إلى كي دي أورساي مقر وزارة الخارجية الفرنسوية. وقد طلبوا الحماية الفرنسوية رسميًّا. وإن طلب السوريين حكم فرنسا لم يكن نتيجة الحرب العظمى ولا ثمرة المعاهدات السرية ولا معاهدة سايكس بيكو، بل كان قديمًا جدًّا.» ا.ﻫ. كلام دي لاروكا. أما الذين ذهبوا ضحية بريئة وشُنقوا ظلمًا على يد جمال باشا فهم شكري العسيلي وعبد الوهاب الإنجليزي وعبد الغني الفرنسي ولا رابع لهم.

وكان حَنَق الفرنسيين على الإنجليز بعد الحرب بالغًا، لأنهم أضاعوا عليهم آبار الموصل وكليكية ولم يعطوهم سوى سورية ولبنان، مع أن سورية ولبنان — على حد قولهم — كانت مضمونة لهم من قبل الحرب، فكأنهم لم يربحوا شيئًا. وإن حقدهم على فيصل لا يزول مطلقًا، لأن الإنجليز اتخذوه وسيلة للمساومة فدخل دمشق في سنة ١٩٢٠ بوصف كونه قائدًا خاضعًا للقائد اللنبي، فعقد المؤتمر السوري وأعلن استقلال سورية ونُودي به ملكًا عليها، وعين رضا الركابي حاكمًا للبلاد الداخلية، فكلفهم ذلك العمل ثمنًا غاليًا لأنهم حشدوا جيشًا قوامه ١٠٠ ألف عسكري وهاجموا دمشق بثُلُثيه وحارب فيصل حربًا صورية في موقعة ميسلون الشهيرة باستسلامه، حيث مات يوسف العظمة وزير حربيته شهيدًا وقُبض على بقية الوزراء وحُوكموا وحُكم عليهم بالسجن المؤبد في جزيرة أرواد، ومنهم الدكتور عبد الرحمن شهبندر الذي كان وزير الخارجية في تلك الحكومة الخيالية التي لم تدم أكثر من بضعة أشهر.

وقد روينا في مكان آخر من هذا الكتاب ما كان من شأن فيصل الذي سافر إلى أوروبا وعاد بعد سنتين ملكًا على العراق.

ولو رجعنا إلى حقائق الأمور والاستنتاج لرأينا أن الأتراك كانوا معذورين في القيام بالحركة الطورانية، لأنها مغرية ومطابقة للحقائق التاريخية، ولا يُلامون على أنهم أرادوا إنعاش جنسهم وإنقاذ إخوانهم في آسيا. ولكن العرب لم يكن لهم عذر في فتنتهم لا سيما وأن الدافع لهم عليها كان مطامع الأجانب المستعمرين الذين كانوا ينصبون الحبائل لدول الإسلام، ولم يكن خافيًا على زعماء العرب أن فرنسا وإنجلترا وروسيا كانت متربصة للدولة وكانت تترقب الفرص للبطش بها، ولم يكن رجالها ووسطاؤها وجواسيسها بالغافلين. وقد نبه العرب إلى حقيقة الحال بعض الأفاضل أمثال الأمير شكيب أرسلان الذي كان عضو المبعوثان، وكان على اطلاع مستمر بدخائل السياسة الأوروبية، وقد أنذرهم بأن الفتنة العربية ستؤدي إلى القضاء على الدولة العثمانية. وكان الأتراك لا يألون جهدًا في بذل النصح لإخوانهم العرب بعد أن اطلعوا على مقاصدهم، والترك قوم في غاية الذكاء والفطنة وكانوا يعلمون «خائنة الأعين وما تخفي الصدور»، ولكنهم كانوا في السياسة مُشْرَبين بالرحمة ويأبون الغدر ويكرهون الخئون.

وكانت كل تلك الحوادث قد سمَّمت عقول العرب وجعلتهم طعامًا طيبًا لنار الحلفاء، فلما نادى الحسين بالثورة لبَّاه كل عربي في أنحاء البلاد والتفُّوا حوله لأنهم كانوا يتلمَّسون عَلَمًا ينضمون تحته. والخطأ الذي ارتكبه العرب أكبر من الخطأ الذي ارتكبه الأتراك، وكانت نتيجته ضياع دولة العثمانيين وضياع الممالك العربية وفقد استقلالها وتحطيم آمال العرب وخضوعهم للحكم الأجنبي، وبعضهم يظهرون الندم بعد الأوان وبعضهم فاز بثمرة الخيانة.

عندما انتهت الحرب العظمى، وظهرت حقيقة وعود الحلفاء الذين كانوا «يدافعون عن المدنية والحضارة من وحشية الألمان، وأنهم سينهون هذه الحرب بلا ضم ولا غرامة»، وأراد الإنجليز القضاء على البقية الباقية من الدولة العثمانية باقتسام البلاد العربية المتفق على ابتلاعها من عشرين عامًا؛ سقطت سورية في أيديهم في أول الأمر بغير حرب ولا ضرب، لأن سورية كانت خالية من وسائل الدفاع ولأن بعض أهاليها ساعدوا الحلفاء على احتلالها، وكان الناس موتورين من الترك بفعل الدعاية الاستعمارية والنَّعْرة العربية، ومخدوعين ببيان الحلفاء ووعودهم وخطب ويلسون ونقاطه الأربع عشرة، وكان الحلفاء فوق هذا مسلحين ولهم قوة عسكرية عظمى.

حسين رشدي باشا ونظرية «الفاتورة»

وقد ثبت لكل ذي عينين أن العرب هم الذين جرُّوا الخراب على الدولة العثمانية ولم يكن دخولها الحرب في صفوف دول الوسط هو السبب، لأنها دخلت الحرب مرغمة وقد اختارت أخف الضررين لتدفع عن نفسها عادِيَة الحلفاء الذين كانوا متآمرين عليها. وقد بلغ من فجور هذه الدول المتحالفة أنها جندت جيوشًا من المسلمين في شمال أفريقيا والهند وغيرها قبل إعلان الثورة العربية، لمحاربة تركيا دولة الإسلام العظمى، ولم تَثُر تلك الجيوش ولم تنشر علم العصيان لأنها كانت مقهورة بحكم الأنظمة العسكرية القاسية. ومما يتمزق له قلب كل مخلص شرقي أن هذه الأمم التعسة التي اشترك جنودها في محاربة الألمان والترك بعد أن رأت ما رأت من انتصار الحلفاء ونكثهم بالوعود وخيانتهم للعهود، قام منهم فريق (وكان بعضه في جريدة عربية) يطالب الحلفاء بالحساب ويقولون لهم نحن ساعدناكم في الحرب وضحينا بمئات الألوف في سبيل قضيتكم فادفعوا لنا الثمن وهو حرية بلادنا، وكان الحلفاء يضحكون من تقديم هذه الفاتورة التي لم تكن في الحسبان، لأنهم يعلمون علم اليقين أن تلك الجيوش الشرقية لم تحارب في صفوفهم مختارة، ولكنها أرادت أن تستخرج نتيجة حسنة من عملية مشئومة … فلم يعيروها أقل التفات وعاملوا الناطقين بهذا القول معاملة الخادم الذي يقول لمولاه: «كافئني اليوم فإنني أحسنت الكنس والرش ولم أسرق من ثمن اللحم والبقول!»

وكانت هذه النظرية هي التي حاول الاختفاء وراءها حسين رشدي طبوزاده رئيس وزراء مصر الأسبق، فإنه كان يدافع عن نفسه بأنه انتوى أن يمد الإنجليز بالمال (٣ ملايين) والرجال (فرقة العمال مليون رجل) ليطالبهم في نهاية الحرب بالحساب! وتفصيل هذا التاريخ معلوم ولا يحتاج إلى تطويل، وقد حكم التاريخ على الرجل حكمه في حياته وقبيل أن يموت بأسابيع فلقي بعض ثمرات ثقته بالحلفاء قبل أن ينطوي في لحده.

على أن الإنجليز لم تقف بهم تلك الحجج الواهية، فإنهم بعد أن احتلوا سورية كلها إلى ولاية أطنة سلموا لبنان وكليكية وساحل سورية لفرنسا، وسلموا دمشق وشرقي الأردن وحلب لفيصل، وقبعوا هم في فلسطين والأراضي المقدسة، ثم نشروا منشورهم الشهير في أواخر أكتوبر سنة ١٩١٨ عن إقامة الحكومات الوطنية وتعيين القضاء العادل وإنصاف الرعايا في البلاد «المخطوفة» حديثًا، ولم يكن هذا المنشور الذي قابله العرب بالفرح أو بالخيبة إلا مقدمة لمشروع التمزيق والتشتيت والتفريق أو عملية التشريح التي انتواها الحلفاء.

فإن الإنجليز فصلوا فلسطين عن سورية وأنشئوا حكومة صِهْيَوْنِيَّة فيها، فلما احتج العرب من مسلمين ونصارى على هذا العمل قال الإنجليز: إننا لا نفعل أكثر من الوفاء بوعد بلفور الشهير الذي وعد بتأسيس وطن قومي لليهود! ودهش الناس لأن الإنجليز الذين أعطوا لمصر مائة وعد بالجلاء لم ينفذوها وكانت كلها صادرة عمن هم أعظم من بلفور، وفي مقدمتهم الملكة ڤيكتوريا وغلادستون وسالسبوري وغيرهم، ويرجع بعضها إلى سنة ١٨٨٢، ولم ينقطع سيل تلك الوعود طوال القرن التاسع عشر وأوائل العشرين، وكان الحزب الوطني لا يفتأ كلَّ عام يذكِّر الإنجليز بوعودهم، حتى في أيام رئيسه الأخير الأستاذ محمد حافظ رمضان، وقد ألفنا ذلك الأكلشيه الذي يكاد يكون مطبوعًا وينتهي دائمًا بالملحقات، مما كان يُضحك بعض الساسة السفهاء وصغار العقول! ولكن الإنجليز برُّوا بوعد بلفور لا وفاءً ولا صدقًا ولكن لأن وراءه السادة اليهود خَزَنَة المال وسَدَنَة الإله بعال العظيم!

العراق

أما الفرنسيون ففصلوا لبنان عن سورية وجعلوها حكومة مسيحية ودشَّنوها في الكنيسة الكاثوليكية في بيروت، وهم أنفسهم الذين يباهون بفصل الدولة عن الكنيسة من سنة ١٩٠٤، ويباهون بأن دولتهم لا دينية (لاييك)! ثم تناولوا كليكية وأعدوها وطنًا قوميًّا للأرمن.

وكان الأمير فيصل يحكم دمشق وحلب وشرقي الأردن، ولم يكن لهذه الحكومة الفيصلية في أول أمرها لون معروف، فكانت تارةً تعد تابعة للحجاز وأن فيصل يستمد سلطة الملك من أبيه الحسين زعيم العرب والمنقذ الأعظم، وتارةً يحسبونها مستقلة لا تصدر إلا عن إرادته وإرادة الشعب السوري، وطورًا كانوا يعتبرونها تَمُتُّ بحبل دقيق إلى الفيلد مارشال اللنبي — الذي مر بمصر اليوم في طريقه إلى بورما — رئيس فيصل الأعظم بحسب نظام الجيوش.

ولكن هذا النظام لم يكن يُرضي الفرنسويين، فكانوا يتشاجرون ويعربدون ويتنابزون بالألقاب في حظيرة الصلح تحت سمع ويلسون وبصره، فاخترع ويلسون فكرة الاستفتاء وتألفت لجنة أمريكية برياسة مستر كرين سفير أمريكا سابقًا في الصين، فلما سار في سورية ووقف على حقيقة الحال بنفسه قال لزعمائهم: «إن الانتداب لا بد منه على كل حال لمساعدتكم مؤقتًا على إنعاش البلاد.»

وقد جرى في سورية بعد ذلك ما رويناه في موضع آخر. أما العراق فلم يمالئ أهلَه الإنجليز بل أخذوه عَنْوَةً بالحرب والقتال. وكان العراق دائمًا مشهورًا برجال أشداء أقوياء يفضِّلون الاستقلال على الحياة، ومنذ تولى الملك فيصل عرشه ظنوا أن وجوده يكون سببًا في تهدئة الخواطر واستسلام البلاد، فكان الأمر على غير ما يظنون، فقد تولاه أربعة من المندوبين السامين أولهم برسي كوكس فالجنرال كليتون فالسير هنري دوبن فالسير فرنسيس همفريز، وكانت روح الإدارة الإنجليزية متقمصة في جسد الآنسة بيل إلى أن ماتت. وقد خرج أحد هؤلاء الأربعة لأنه كان شديدًا لا يُطاق، فاستغاث منه أكبر مقام في البلاد وخيَّر الإنجليز بين بقائه وبين استمرار دوبن فأرضوْه بعزله. واستمرت الوزارات في العراق تقوم وتسقط وكل زعيم يدخل الوزارة يفقد ثقة الشعب فينزوي، بحيث أصبح عدد المستوزَرين يربو على عدد الموظفين العاديين، ولكنْ كان بين العراقيين رجال احتفظوا بكرامتهم داخل الوزارة وخارجها مثل ياسين باشا الهاشمي.

وفي كل حين تقوم في العراق حركة وخلاف فتؤلَّف وزارة جديدة ويُعتقل بعض الأشخاص وتُقْفل بعض صحف، إلى أن شرعوا في إلغاء الانتداب وانضمام العراق إلى جمعية الأمم وأن تحل محل الانتداب معاهدة تحفظ مصالح الإنجليز، وقد احتوت هذه المعاهدة على شروط أقسى من شروط الانتداب وتجعل القول والفعل في العراق للمستعمَرين الذين رضوا بنظام الاحتلال العسكري ورأوا أنه أفضل نظام.

وقامت في سورية ثورة ١٩٢٥ و١٩٢٦ وتخربت مدنها، وتشتت شمل الدروز، ومُنح الدستور وعُقد البرلمان ثم حلوه، ونصبوا حكومة وطنية ترجع إلى المندوب السامي في كل الأمور فليست سورية دولة لها ملك أو رئيس ولكنها ولاية تابعة لفرنسا مباشرةً يحكمها حاكم حربي تارةً مثل جورو وڤيجان وطورًا حاكم ملكي وهو المسيو بونسو، وهذه الحكومة الوطنية قد فقدت صبغتها شيئًا فشيئًا وأصبحت خاضعة للحاكم في كل الأمور.

أما فلسطين فيحكمها حاكم إنجليزي يكون تارةً يهوديًّا وطورًا مسيحيًّا، ويكون النفوذ طورًا لليهود وطورًا لوزارة الخارجية الإنجليزية، فتقوم الثورات والفتن ويُقتل العرب واليهود ثم يسود السكون مؤقتًا خوفًا من السلطة الحاكمة ولكن تحت الرماد نارًا لا تنطفئ، ويفكر الإنجليز والفرنسيون في جعل أمراء على تلك الممالك فينصبون ملكًا على سورية وآخر على فلسطين ولعله الأمير عبد الله بن الحسين، ولكن الفرنسويين يخشون من هذا النظام لأنهم رأوا عواقبه في عهد فيصل ويخشون مناوأته لهم تحت ضغط الرأي العام.

أما عرب الجزيرة فقد أتينا على موجز أحوالهم، ففيهم الإمام يحيى القوي باستقلاله وإيمانه وجيشه، والأمير ابن سعود مَلَك الجزيرة بأسرها ما عدا الجنوب، وهذان لا ينضجان في قِدْر واحدة ولا يتنزل أحدهما للآخر عن حق من حقوقه. والجزيرة وإن كانت هادئة في الظاهر إلا أن ثورة فيصل الدويش دلت على أن المستعمرين يملكون خيوط الفتنة، ويمكنهم في أي وقت شاءوا أن يشعلوا نارها ويحطموا أعظم قوة فيها بما لهم ورجالهم، وهم يطلبون ثمنًا للهدوء تنفيذ رغباتهم بمثل الحِلْف العربي الذي يريدونه حمايةً لسككهم الحديدية وأنابيبهم.

هذه هي حالة الأمم العربية التي شقَّت عصا الطاعة على الأتراك من سنة ١٨٩٥ إلى سنة ١٩١٨، فكانت سببًا في إضعافها وتمكين أعدائها منها، فذهبت وذهب معها كل ما كان للعرب من استقلال وسلطان.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١