الفصل الرابع

الوطنُ الجديد

(١) عَلَى قِمَّةِ جَبَلٍ

كان أَوَّلَ ما عُنِيتُ بِهِ أَنْ أَرْتادَ١ هذِهِ الْأَرْضَ الْمَجْهُولَةَ الَّتى قَذَفَتْنِي إِلَيْها الْمَقادِيرُ، لَعَلِّي أَهْتَدِي إِلى مَسْكَنٍ آوِي إِلَيْهِ.

وَكُنْتُ — حِينَئِذٍ — أَجْهَلُ كلَّ شَيْءٍ فِي تِلْكَ الْأَرْضِ، فَلَمْ أَكُنْ أَعْرِفُ: هَلْ قَذَفَتْنِي الْأَمْوَاجُ إِلَى جَزِيرَةٍ أُمْ قارَّةٍ؟ إِلَى أَرْضٍ مَأْهُولَةٍ، أَمْ مُوحِشَةٍ؟ إِلى مَكانٍ أَمِينٍ مُطْمَئِنٍّ، أَمْ مَخُوفٍ مَرْهُوبٍ؟ إِلى أَرْضٍ يَقْطُنها الْمُتَحَضِّرُونَ، أَمِ الْهَمَجُ، أَمِ الْوُحُوشُ الْمُفْتَرِسَةُ؟

وَأَجَلْتُ لِحاظِي فِي أَنْحائِها؛ فَرَأَيْتُ جَبَلًا شاهِقًا يَلُوحُ لِي عَلَى مَسافَةِ مِيلٍ تَقْرِيبًا، فَأَخَذْتُ بُنْدُقِيَّةً وَمُسَدَّسًا، وَسِرْتُ حَتَّى بَلَغْتُهُ فَرَأَيْتُهُ وَعْرَ الْمُرْتَقَى،٢ وَلَمْ أَبْلُغْ قِمَّتَهُ إِلا بَعْدَ عَناءٍ شَدِيدٍ. وَقَدْ تَمَلَّكَنِيَ الْحُزْنُ والْأَلَمُ، إِذْ عَرَفْتُ أَنَّ الْمَكانَ الَّذِي حَلَلْتُهُ لَيْسَ إِلَّا جَزِيرَةً. وكُنْتُ — كَيْفَما أَدَرْتُ لِحَاظِي — لا أَجِدُ إِلَّا الْبَحْرَ يَكْتَنِفُ هذِهِ الْجَزِيرَةَ،٣ وشَبَحَ جَزيرَتَيْنِ صَغِيرَتَيْنِ تَلُوحَانِ لِي عَلَى بُعْدِ ثَلاثَةِ أَمْيالٍ غَرْبًا.
وَرَأَيْتُ أَنَّ الْجَزِيرَةَ الَّتِي حَلَلْتُها عازِبَةٌ،٤ قَفْراءُ غَيْرُ مَأْهُولةٍ،٥ اللَّهُمَّ إِلَّا أَنْ يَكُونَ فِيها وُحُوشٌ مُفْتَرِسَةٌ. أَمَّا الْإِنْسُ فَلا سَبيلَ إِلى وُجُودِهِمْ فِي هذهِ الْجَزيرَةِ الْمُجْدِبَةِ الْقاحِلَةِ.٦

(٢) الطَّلْقَةُ الْأُولَى

عَلَى أَنَّنِي رَأَيْتُ جَمْهَرَةً٧ مِنَ الطُّيُورِ الْغَرِيبَةِ — وَأَنا عائِدٌ إِلى حَيْثُ جِئْتُ — فَصَوَّبْتُ بُنْدُقِيَّتِي إِلَىَ طائِرٍ مِنْها كانَ عَلَى شَجَرَةٍ مِنْ أَشْجارِ الْغابَةِ الْقَرِيبَةِ مِنِّي.

ولَعَلَّ هذِهِ هِي أَوَّلُ مَرَّةٍ تُطْلَقُ فِيها بُنْدُقِيَّةٌ فِي تِلْكَ الْجَزيرَةِ!

وَقَدْ ذُعِرَتِ الطُّيُورُ حِينَ سَمِعَتْ هذهِ الطَّلْقَةَ الْمُفَزِّعَةَ، واشْتَدَّ ارْتِباكُها، وَعَلَتْ صَيْحاتُها. ورَأَيْتُ هذا الطَّائِرَ يُشْبِهُ الْباشِقَ، وإِنْ كانَ قَليلَ اللَّحْمِ، لا يُسْمِنُ ولا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ.

(٣) كُوخٌ مِنْ صَنادِيقَ

ثُمَّ عُدْتُ أَدْراجِي٨ وَظَلِلْتُ أُفْرِغُ ما أَحْضَرْتُهُ مِنَ السَّفِينَةِ وَأُرَتِّبُهُ، حَتَّى انْقَضَى النَّهارُ، وَأَقْبَلَ اللَّيْلُ؛ فَلَمْ أَدْرِ كَيْفَ أَنامُ مُطْمَئِنًّا، آمِنًا منْ غارَةِ الْوُحُوشِ الْمُفْتَرِسَةِ؟ ثُمَّ اهْتَدَيْتُ — بَعْدَ افْتِكارٍ طَوِيلٍ — إِلى طَرِيقَةٍ ناجِحَةٍ؛ فَأَدْنَيْتُ٩ الصَّنادِيقَ الَّتِي أَحْضَرْتُها منَ السَّفينَةِ، ثُمَّ اتَّخَذْتُ منْها كُوخًا آوِي إِلَيْهِ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ. وَرَأَيْتُنِي فِي حاجَةٍ إِلى حِبالِ السَّفِينَةِ وَأَشْرِعَتِها؛ فَنَوَيْتُ الذَّهابَ إِليْها فِي الْيومِ التَّالِي وَقْتَ انْخِفاضِ الْمَدِّ، قَبْلَ أَنْ تُغْرِقَها أَوَّلُ عاصِفَةٍ تَهُبُّ عليْها مِنَ الْبَحْرِ.

(٤) عَوْدَةٌ إِلَىَ السَّفينَةِ

ولَمَّا جاءَ الْغَدُ خَلَعْتُ مَلابِسِي إِلَّا قَمِيصًا مُمَزَّقًا وسِرْوالًا ونَعْلًا خَفيفةً، وَذَهَبْتُ إِلى السَّفِينَةِ، وأَحْضَرْتُ منْها كَثيرًا مِنَ الذَّخائِرِ١٠ الَّتِي كُنْتُ فِي أَشَدِّ الْحاجَةِ إِلَيْها. وقدْ ظَفِرْتُ بِغِرارَتَيْنِ١١ مَمْلوءَتَيْنِ مَساميرَ، كَما ظَفِرْتُ بِعُدَّةِ النِّجارَةِ، وفيها مِسَنٌّ، واثْنَتا عَشْرَةَ قَدُومًا، وغيْرُ ذلكَ. وجَمَعْتُ كلَّ ما وجَدْتُهُ — مِنَ الثِّيابِ وأَشْرِعَةُ السَّفينةِ والأَغْطِيَةِ — وعُدْتُ إِلى كُوخِيَ الصَّغيرَ وقدْ شَجَّعَنِي هذا النَّجاحُ، وأَكْسَبَنِي قُوَّةً ونَشاطًا عَظِيمَيْنِ. وكُنْتُ أَخْشَى أَنْ تَلْتَهِمَ بَعْضُ الْوُحُوشِ ما تَرَكْتُهُ مِنَ الزَّادِ،١٢ ولكِنَّنِي اطْمَأْنَنْتُ — بَعْدَ عَوْدَتِي — وزالَتْ مَخاوِفِي؛ إِذْ لَمْ أَعْثُرْ لِهذِهِ الْوُحُوشِ عَلَى أَثَرٍ. عَلَى أَنَّنِي رَأَيتُ حَيَوانًا — أَشْبَهَ شَيْءٍ بِالْقِطِّ — جالِسًا عَلَى أَحَدِ الصَّناديقِ. وما رَآنِي حَتَّى فَرَّ مِنِّي، ثُمَّ وقَفَ عَلَى بُعْدِ خُطُواتٍ قَلِيلَةٍ، وظَلَّ يُنْعِمُ١٣ نَظَرَهُ فِيَّ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَبْدُوَ عَلَى مَلامِحِهِ الْخَوْفُ. فَصَوَّبْتُ إِلَيْهِ بُنْدُقِيَّتِي، فَلَمْ يَتَحَرَّكْ، ولَمْ يُحَاوِلِ الْفِرارَ. فَأَلْقَيْتُ إِلَيْهِ قِطْعةً مِنَ الخُشْكَنانِ،١٤ فاقْتَرَبَ مِنْها وشمَّها وتَذُوَّقَها، ثُمَّ ابْتَلَعَها مِنْ فَوْرِهِ، وبَدا عَلَى مَلامِحِهِ السُّرُورُ، فَعَلِمْتُ أَنَّهُ يَطْلُبُ غَيْرَها، فَلَمْ أُعْطِهِ شَيْئًا، لِأَنَّ زادِي قَلِيلٌ، ولَيْسَ مِنَ الْحِكْمَةِ أَنْ أُسْرِفَ١٥ فِي الْأَخْذِ مِنهُ.

ولَمَّا يَئِسَ الْقِطُّ مِنْ عَطائِي ذَهَبَ إِلى سَبِيِلِهِ.

(٥) إِعْدادُ الْمَسْكَنِ

وَفَكَّرْتُ فِي إِعْدادِ مَسْكَنٍ يُؤَمِّنُنِي مِنَ الْوُحُوشِ، وَيَحْفَظُ أَمْتِعَتِي مِنَ التَّلَفِ، وَيقِيها غائِلَةَ الْأَمْطارِ وحَرارَةَ الشَّمْسِ. فَبَنَيْتُ خَيْمَةً مِنَ الشِّراعِ الَّذِي أَحْضَرْتُهُ، وثَبَّتُّها بِالْأَوْتادِ،١٦ ووَضَعْتُ فِي تِلْكَ الْخَيْمَةِ كلَّ ما أحْضَرْتُهُ مِنَ السَّفِينَةِ. ثُمَّ سَوَّرْتُ الْخَيْمَةَ١٧ بِالصَّنادِيقِ والبَرامِيلِ، وسَدَدْتُ بابَها مِنَ الدَّاخِلِ بِأَلْواحٍ مِنَ الْخَشَبِ، ووَضَعْتُ خَلْفَها صُنْدُوقًا فارِغًا. ثُمَّ وضَعْتُ مُسَدَّسَيْنِ تَحْتَ وِسادَتِي، ونِمْتُ أَهْدَأَ ما أَكُونُ بالًا حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ.

(٦) ذَخائرُ السَّفِينَةِ

ولَقَدْ شَعَرْتُ أَنَّنِي حَصَلْتُ عَلَى ما يَكْفِينِي، بَلْ ما يَزِيدُ عَلَى حاجَتِي. ولكِنَّ بَقاءَ السَّفِينَةِ أَطْمَعَنِي فِي الْحُصُولِ عَلَى كلِّ ذَخائِرِها، ما دُمْتُ قادِرًا عَلَى الذِّهابِ إِليْها، فَلَمْ يَهْدَأْ لِي بَالٌ، ولَمْ يَقِر لِي قَرارٌ. وعَقَدْتُ الْعَزْمِ عَلَى التَّزَوُّدِ١٨ مِنْها كُلَّ يَوْمٍ. وقَدْ ذَهَبْتُ إِلَيْها — بَعْدَ ذلِكَ — سِتَّةَ أيَّامٍ مُتَعاقِبَةً،١٩ وَخُيِّلَ إِلَيَّ أَنَّنِي قَدْ أَفْرَغْتُ كُلَّ ما فِيها مِنْ زادٍ وذَخائِرَ. ولكنَّنِي دُهِشْتُ فِي الْيَوْمِ السَّابِعِ؛ إِذْ وَجَدْتُ بِرْمِيلًا كَبِيرًا مَمْلُوءًا خُشْكَنانًا.٢٠ فَأَفْرَغْتُهُ، بَعْدَ أَنْ وضَعْتُهُ فِي قِطَعٍ مِنَ الْأَشْرِعَةِ، ثمَّ عُدْتُ إِلى خيْمَتِي مَسْرُورًا راضِيًا.

(٧) الزَّوْرَةُ الْأَخِيرَةُ

وذَهَبْتُ فِي الْيَوْمِ التَّالِي إِلى السَّفِينَةِ — كَعادَتِي — ولكنَّنِي شَعَرْتُ بِهُبُوبِ الرِّياحِ، فَلَمْ أُبالِ، وَلَمْ أَنْثنِ٢١ عَنْ عَزِيمَتِي. وقَدْ ظَفِرْتُ فِي هذِهِ الرِّحْلَةِ بِثَلاثِ مَواسٍ،٢٢ وكانَتْ فِي غُرْفَةِ الرُّبَّانِ، كما ظَفِرْتُ بِمِقَصَّيْنِ صَغِيرَيْنِ وعِدَّةِ مَلاعِقَ، وما إِلَى ذلِكَ مِنَ الْأَدَواتِ النَّافِعَةِ. ثُمَّ لاحَتْ مِنِّي الْتِفاتَةٌ، فَرَأَيْتُ سِتَّةً وثَلاثِيَنَ جُنَيْهًا مِنَ الذَّهَبِ والْفِضَّةِ، فابْتَسَمْتُ — حِينَئِذٍ — ساخِرًا؛ فَلَمْ تَكُنْ لِي بِهذِهِ النُّقُودِ حاجَةٌ فِي تِلْكَ الْجَزِيرَةِ النَّائِيَةِ. ولقَدْ هَمَمْتُ بِإِلْقائِها فِي الْبَحْرِ، ثُمَّ رَجَعْتُ عَنْ ذلِكَ، ووضَعْتُها فِي صُرَّةٍ مِنَ الْخَيْشِ. ورَأَيتُ السَّماءَ تَتَلَبَّدُ بِالْغُيُومِ؛ فَأَسْرَعْتُ بِالْعَوْدَةِ إِلى كُوخِي. وقَدْ لَقِيتُ عَناءً شَدِيدًا فِي مُغَالَبَةِ الْأَمْواجِ، وَلكِنَّنِي وَصَلْتُ إِلَى الشَّاطِئِ سالِمًا بِحَمْدِ اللهِ.

(٨) غَرَقُ السَّفِينَةِ

وما عُدْتُ إِلَى خَيْمَتِي حَتَّى عَنُفَتِ الرِّياحُ، واشتَدَّ اصْطِخابُ الْأَمْواجِ، وظَلَّ الْبَحْرُ مُضْطَرِبًا هائِجًا طُولَ اللَّيْلِ.

ولَمَّا أَقْبَلَ الصَّباحُ دُرْتُ بِأَلْحاظِي فِي عَرْضِ الْبَحْرِ؛ فَلَمْ أَجِدْ لِلسَّفِينَةِ أَثَرًا، فَعَلِمْتُ أَنَّ الْعاصِفَةَ أَغْرَقَتْها؛ فَلَمْ أَحْزَنْ عَلَيْها، لِأَنَّنِي لَمْ أدَّخِرْ وُسْعًا فِي نَقْلِ كُلِّ ما أحْتَاجُ إِلَيْهِ مِنْها فِي الْأَيَّامِ السَّابِقَةِ.

(٩) الْبَيْتُ الجَديدُ

لَمْ يَبْقَ عَلَيَّ — بَعْدَ ذلِكَ — إِلا أَنْ أُفَكِّرَ فِي وَسيلَةٍ تَصُدُّ عَنِّي غائِلَةَ الْمُعْتَدِينَ، مِنْ بَنِي الْإِنْسانِ، أَوْ مِنَ الْوُحُوشِ المُفْتَرِسَةِ. وظَللْتُ أُفَكِّرُ فِي بِناءِ الْبَيْتِ الَّذِي أُشَيِّدُهُ، وَلَمْ أَدْرِ: هَلْ أَحْفِرُ كَهْفًا أَمْ أُقِيمُ خَيْمَةً؟ ثُمَّ قَرَّ رَأْيِي عَلَى أَنْ أَجْمَعَ بَيْنَهُما. ورَأَيْتُ الْمَكانَ الَّذِي حَلَلْتُهُ لا يَصْلُحُ لِإِقامَتِي إِقامَةً دائِمَةً؛ لِأَنَّهُ فِي أَرْضٍ مُنْخَفِضَةٍ سَبِخَةٍ٢٣ وَبقائِي فِيهِ مُضِرٌّ بِصِحَّتِي، وَهُوَ — إِلَىَ ذلِكَ — لَيْسَ قَرِيبًا مِنَ الْماءِ الْعَذْبِ. فَبَحَثْتُ عَنْ مَكانٍ آخَرَ أَكْثَرَ مُلاءَمَةً لِي. وَهَدانِي الْبَحْثُ إِلَى الْمَكانِ الَّذِي أرَدْتُ؛ فَقَدْ وُفِّقْتُ إِلَى سَهْلٍ صَغِيرٍ فِي سَفْحِ تَلٍّ مُرْتَفِعٍ صَخْرِيٍّ، وبِجانِبِهِ ماءٌ عَذْبٌ، وهُوَ مُشْرِفٌ عَلَى الْبَحْرِ. وكانَ فِي أَعْلَى ذلِكَ التَّلِّ صَخْرَةٌ ناتِئَةٌ٢٤ تَقِينِي وَهَجَ الشَّمْسِ، وَتَحْمِينِي مِنِ اعْتِداءِ الْمُغِيرِينَ، مِنْ إِنْسٍ وحَيَوانٍ. وكانَتْ تِلْكَ الصَّخْرَةُ مَحْفُورَةً تُشْبِهُ الْكَهْفَ؛ فَبَنَيْتُ خَيْمَتِي أَمامَها، وَثَبَّتُّ أَوْتادَها؛ وشَعَرْتُ أَنَّنِي أَصْبَحْتُ بِمَأْمَنٍ مِنْ كُلِّ اعْتِداءٍ. ولَمْ أجْعَلْ لِبَيْتِي بابًا أَدْخُلُهُ؛ بَلْ سُلَّمًا أَتَسَلَّقُهُ. فَإِذا دَخَلْتُ الْبَيْتَ رَفَعْتُ السُّلَّمَ إِلى داخِلِهِ، ونِمْتُ — طُولَ لَيْلِي — ناعِمَ الْبالِ، مُطْمَئِنًّا، قَرِيرَ الْعَيْنِ. ثُمَّ نَقَلْتُ فِي هذا الْحِصْنِ كلَّ ما لَدَيَّ مِنْ مَتاعٍ وَزادٍ وذَخائِرَ. ورَفعْتُ — فِي أَعْلَى الْمَسْكَنِ — سَقْفًا مُؤَلَّفًا منْ شِراعَيْنِ: أحَدُهُما فَوْقَ الْآَخَرِ، وطَلَيْتُهُما بِالْقارِ،٢٥ ثُمَّ وَجَّهْتُ هِمَّتِي إِلى حَفْرِ مَكانٍ فِي تِلْكَ الصَّخْرَةِ لِيَكُونَ مَخْزَنًا صَغِيرًا فِي مَنْزِلِي. وَظَلِلْتُ جادًّا فِي عَمَلِي.
figure

وَإِنِّي لَكَذلِكَ إِذْ بَرَقَ الْبَرْقُ ورَعَدَ الرَّعْدُ؛ فاشْتَدَّ جَزَعِي، وخَشِيتُ أَنْ يَشْتَعِلَ الْبارُودُ، فَيُدَمِّرَ كلَّ شَيْءٍ فِي لَحْظَةٍ واحِدَةٍ.

وَثَمَّ٢٦ وَجَّهْتُ هِمَّتِي كُلَّها إِلى تَأْمِينِي٢٧ مِن هذا الْخَطَرِ؛ فَصَنَعْتُ أَكْياسًا كَثيرَةً، ووَضَعْتُ فِيها الْبارودَ، وفَرَّقْتُها فِي أَنْحاءٍ مُتَباعِدَةٍ؛ حَتَّى إِذا اشْتَعَلَتِ النَّارُ فِي أَحَدِها لَمْ تَتَّصِلْ بِغَيْرِهِ.
وبِهَذِهِ الطَّرِيقَةِ أَمِنْتُ أَنْ يَشْتَعِلَ كلُّ ما عِنْدِي مِنَ الْبارُودِ مَرَّةً واحِدَةً. وقَدْ أَنْجَزْتُ هذا الْعَمَلَ فِي خِلالِ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا مُتَوالِيَةٍ، ووَضَعْتُ الْبارُودَ فِي مِائَةِ غِرارَةٍ٢٨ أَخْفَيْتُها فِي ثُقُوبِ الصَّخْرِ، لَآمَنَ عَليْها الرُّطُوبَةَ. وكانتْ ذَخِيرَتِي مِنَ الْبارُودِ لا يَقِلُّ وَزْنُهَا عَنْ مِائَةٍ وأَرْبَعِينَ رَطْلًا. وقَدِ اشْتَدَّ حِرْصِي عَليْها، ولَمْ يَرْتَحْ بالِي إِلا بَعْدَ أَنْ وَثِقْتُ من سلامَتِها، وذَهَبَ خَوْفِي عَليْها مِنَ التَّلَفِ.
١  أتعرف.
٢  صعب المصعد.
٣  يحيط بها.
٤  بعيدة.
٥  لا يسكنها أحد.
٦  التي لا نبات فيها.
٧  جماعة.
٨  رجعت من حيث أتيت.
٩  قربت.
١٠  الأشياء الثمينة المحفوظة.
١١  زكيبتين.
١٢  الطعام الذي يتخذ للسفر.
١٣  يدقق.
١٤  البسكويت.
١٥  أكثر.
١٦  قطع من الخشب ونحوه مثبتة في الأرض.
١٧  جعلت لها سورًا.
١٨  الأخذ.
١٩  متوالية.
٢٠  بسكويتًا.
٢١  لم أرجع.
٢٢  جمع موسى، وهي الآلة التي يُحلق بها.
٢٣  ذات نز وملح.
٢٤  مرتفعة.
٢٥  الزفت.
٢٦  هناك.
٢٧  حفظي.
٢٨  زكيبة.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن ، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.