حكاية رجل بخيل

نشأ كما ينشأ أمثاله جميعًا من الأثرياء في الريف؛ فلم يكن ذا شأن في هذا الحين من الزمان، فكان بحسب الطفل من هؤلاء أن يختم القرآن في الكُتَّاب، وأن يتعلم أصول الحساب وقواعده، فإن كان ذا ميل شديد للدراسة أرسله أبوه ليكمل تعليمه في القاهرة، فإن لم يكن فهو مقيم بجانب أبيه في القرية يُعين أباه في شئون الحقل، ويصبح من أعيان قريته، فإن كان صاحب عقلية راجحة وكلام منمق، وإذا كان كريمًا يحسن استقبال الناس ولقاءهم أصبح من أعيان المركز، فإن كان واسع الثراء صاحب شخصية يمكن أن تكون مرموقة أصبح من أعيان المديرية أو من أعيان البلاد جميعًا إذا رشَّح نفسَه في مجلس شورى القوانين الذي أصبح بعد ذلك مجلس النواب أو مجلس الشيوخ.

وهكذا اكتفى عبد القادر فهمي بأن يختم القرآن في قريته الهدارة من أعمال مديرية بني سويف بالصعيد، كما تعلم قواعد المحاسبات على يد ميخائيل أفندي شفيق كاتب دائرة والده.

وكان عبد القادر يجد في مكتبة أبيه بعض الكتب القديمة فقرأها أبناء القرية المتعلم منهم وغير المتعلم فأصبح يحسن الإنصات.

وقد اعتمد عليه أبوه في أعمال الحقل والمحاسبة؛ فكان يقوم بعمله خير قيام، فعلى الرغم من سعة الأرض وكثرة المحاسبات كان عبد القادر على علم بكل خافية من شئون الفدادين التي تبلغ ألفَي فدان، وما لبث أن أصبح هو وحده القائم بأمر الأرض، وكان أبوه يكتفي بأن يأخذ الريع آخر العام، وكان أبوه يعطيه راتبًا شهريًّا خمسين جنيهًا. ولم تمر إلا سنوات أربع حتى فوجئ الأب بابنه يشتري مائة فدان.

– من أين دفعت الثمن؟

– من مرتبي.

– ألا تصرف منه شيئًا؟

– ولماذا أصرف؟

– ألا تحتاج إلى شيء؟

– الأكل في البيت.

– والملبس؟

– تشتريه أنت في كل عام.

– ولكن مرتبك لا يكفي لشراء الأرض؟

– لقد اتفقت مع البائع على أن أسدد له خمسين جنيهًا كل شهر.

– وأنت؟

– إن سألتك شيئًا لا تعطه.

ولم يعرف الأب إن كان يفرح بابنه هذا المدبِّر أم يحزن، ولكنه تركه وشأنه وإن كان قد أزمع في نفسه أن يعجِّل بزواجه؛ فقد حزر أنه لو تركه دون زواج ما تزوج أبدًا، وخشي فهمي بك عبد المتعال أن تنقطع ذريته لتدبير ابنه، ولا يحب أن يقول لنفسه نتيجة لبخل ابنه.

– أريد أن أزوجك.

– كم سيكلفك الزواج؟

– ليكلف ما يكلف.

– أعطني تكاليف الزواج، ولا تشغل أنت نفسك.

– هذا ما أخشاه، إنك ابني الوحيد فلو تركتك وشأنك ما تزوجت أبدًا.

– أنت مصمم إذن؟

– كل التصميم.

– أمرك.

واختار الأب العروس فتاة من أسرة عريقة بالصعيد لابنه وخطبها دون أن يراها هو أو ابنه؛ فقد كانوا في ذلك الحين يتزوجون من الأسرة العريقة، ولا يهم أن تكون الزوجة جميلة أو غير جميلة. أما عبد القادر فقد ارتاح للزواج حين علم أن أبا زوجته يملك ألفَي فدان وليس للعروس إلا أخ واحد، ولم يكن محتاجًا لعلمه الواسع بالمواريث ليعرف أنها سترث عن أبيها إن آجلًا أو عاجلًا ما يقرب من السبعمائة فدان فقد كانت أمها متوفية. إلى جانب بيت فخم بالقاهرة. وعد الأب أن يكون من نصيب الابنة لأنه أعدَّ لأخيها قصرًا آخر بالقاهرة أيضًا. وتزوَّج عبد القادر وعاش هو وزوجته نفيسة في بيت أبيه، وكانا يذهبان أحيانًا إلى بيت أبيها بالقاهرة، وكان الأب يعرف تدبير ابنه فكان هو الذي يعد لسفرهما إذا سافرا، وكان الأب يعطي لنفيسة مبلغًا من المال لتشتري به ما تشاء من القاهرة خوفًا من تدبير ابنه الذي لا يحب أن يُسميه بخلًا، إذا هو أعطاه المال دون زوجته.

وحتى ذلك الحين لم تكن مواهب عبد القادر قد تكشَّفت؛ فأبوه هو الذي ينفق عليه وعلى زوجته، ولكن نفيسة لاحظت على زوجها عدم عنايته بملبسه؛ فكانت هي التي تعتني بها، كما لاحظت أنه لا يعتني بنظافة جسمه، فكانت تصر أن تفرض عليه النظافة فرضًا ويخضع هو صاغرًا؛ فقد كان ذهنه جميعًا منصرفًا إلى القيام بشأن الأرض وتدبير مبالغ لشراء أرضٍ أخرى.

ولم يطل الأمر بالزوجة فقد تُوفي أبو الزوجة، وأثبت عبد القادر وجوده الرائع في المحافظة على حقوق زوجته؛ فاستخلصها كاملة غير منقوصة، وأراد أن يبيع بيت القاهرة ليشتري بثمنه أرضًا، ولكن زوجته التي بدأت ترى بوادر حقيقته الفذة أصرت أن يبقى لها بيت القاهرة.

– لا تنس إننا ننتظر ابننا، وسيحتاج إلى تعليم، ولن نبقى في القرية طول عمرنا، واقتنع، أو هو لم يكن يملك إلا أن يقتنع فقد أصرَّت الزوجة على موقفها.

– وشيء آخر.

– ماذا أيضًا؟

– أريد مائة جنيه شهريًّا من ريع أرضي.

– ماذا؟

– هذا خير من أن أكتب توكيلًا لأخي سلامة ليدير هو الأرض.

– وكأنما هدَّدته بالموت، بل لعل الموت بالنسبة إليه أهون من هذا التهديد.

– ولك هذا، أتريدين شيئًا بعد ذلك؟

– افعل بعد ذلك ما تريد.

فقد ضمنت هي أن تعيش ولا شأن لها بزوجها بعد ذلك؛ فقد كان كثير الحديث عن رغبته في التملك وكانت تخشى أن تجوع هي وأولادها في سبيل أن يزيد عبد القادر من أملاكه، وأنجبت ابنها الأول ورآه فهمي بك واطمأن على أن ذريته باقية ثم مات.

مات وانفرد عبد القادر بالأرض، وبدأت مواهبه تظهر على حقيقتها.

– مصاريف البيت يا عبد القادر.

– والمائة جنيه التي تأخذينها؟

– هذا من مالي.

– وهل لك مال ولي مال؟

– اسمع إما أن تدفع خمسين جنيهًا في الشهر مصاريف البيت أو …

– لا تكملي.

– إذن …

– سأخبرهم في الدائرة أن يصرفوا لكِ خمسين جنيهًا كل شهر.

– ولماذا لا تعطيني أنت؟

– وأنتِ ما شأنك؟

– خبايا البيوت لا يجوز أن تعرفها الدائرة.

– أنت تأخذين هذا المبلغ رغم أنفي ويدي لا تطاوعني أن أدفعه.

– أنت حر.

وأصبحت الدائرة تعطي نفيسة خمسية جنيهًا فوق المائة، وانطلق عبد القادر يبحث عن الأرض، رحلة طويلة يقطعها كل يوم؛ يمر بالأرض، ويستخلص كل مليم يمكن أن يستخلصه، كل ما يهمه ألا يدفع وأن يجمع.

حين مات ميخائيل كان لا بد له أن يعيِّن كاتبًا جديدًا.

– كم تأخذ يا ابني في الشهر؟

– كم تدفع؟

– ثلاثة جنيهات.

– وهل هذا معقول؟

– ستسرق أنت عشرة فليكن مرتبك ثلاثة.

المهم ألا يدفع. وقد كان يدرك أن الكاتب سيسرق على كل حال مهما يغدق عليه في المرتب فليستفد هو من المرتب وليسرق الكاتب بعد ذلك.

كانت الأموال السائلة التي تركها أبوه تكفي لشراء ألف فدان فاشتراها، وأصبحت أملاكه في بني سويف ثلاثة آلاف فدان، وأخذ نفسه ألَّا ينفق هو على نفسه شيئًا، وقد كان رداؤه رداء المشايخ فهو يلبس العمَّة والجبة والقفطان جريًا على عادة أعيان الصعيد، وقد كان أبوه هو الذي يشتري له الملابس فلما مات أبوه أصبح لا يشتري شيئًا، وقد جاهدت نفيسة جهدًا شاقًّا أن تجعله يشتري لنفسه بعض الملابس فكان جوابه الوحيد والدائم: لك المائة والخمسون جنيهًا وليس لك بعد ذلك شيء. وأصبح الأولاد ثلاثة وهو لا شأن له بهم. وضاقت نفيسة بالقرية وبزوجها.

– أريد أن أذهب إلى القاهرة.

– وأنا.

– أنت حر.

– لن تأخذي مليمًا واحدًا أكثر مما تأخذين.

– لا أريد شيئًا، فقط أريد أن أذهب إلى القاهرة.

ومنذ ذلك الحين أصبحت تسلية عبد القادر إذا خلا به الليل أن يفتش عن القمل في ملابسه، ويقتله وأن يرتق هذه الملابس حتى لا تبين عما تحتها من قذارة، أو حتى يسلي نفسه فما كان يهمه أن يبين منه القذر.

وفي يوم اشترى أرضًا، وكان لا بد أن يُسجلها بالقاهرة؛ فذهب إلى بيت زوجته وصعد إليها في الطابق الأعلى ورأت هيئته الجديدة فصرخت: ماذا بك؟

– ماذا.

– ما هذا الذي تلبسه؟

– ملابس.

– ألا يغسلها لك أحد.

– لقد تركتني.

– عشرة قروش لأي فلاحة تغسل ملابسك.

– أنت لا شأن لك بي.

– إلى هنا ولي شأن، يا محمد، يا حسين.

وجاء الخادمان.

– هذا الشيخ لا يصعد إلى الطابق الأعلى إلا بعد أن يستحمَّ بالطابق الأسفل وتغير له ملابسه.

– لن أشتري أي ملابس.

– سأشتريها أنا.

ومنذ ذلك اليوم أصبح عبد القادر لا يستحم ولا يغير ملابسه إلا إذا زار بيته في القاهرة، وقليلًا قليلًا ما كان يزور بيته في القاهرة.

يشتري أرضًا بالمنصورة

كان لا بد أن يكون لعبد القادر أصدقاء، وقد كان له أصدقاء فعلًا، وقد أحسن اختيارهم؛ إنهم السماسرة، وقد كان مع السماسرة أمينًا في المعاملة لا حبًّا في الأمانة ولكن حبًّا في عقد الصفقات الرابحة، وقد كان عبد القادر يعطي السمسار حقه كاملًا غير منقوص وغير زائد أيضًا بطبيعة الحال. وقد دلَّه سمسار على صفقة مع رجل ألماني يملك أرضًا بعزبة قريبة من المنصورة، كان الألماني مهتمًّا بها غاية الاهتمام؛ فقد بنى بها بيتًا أرضيته من الخشب الباركيه، وبنى بها بيتًا آخر لناظر العزبة، وأجرى الماء فيها داخل قنوات من الإسمنت المسلح، وبها تروللي يمر على كلِّ شبرٍ من الأرض، وقد كانت العزبة تستطيع أن تجد مشتريًا خيرًا من عبد القادر؛ فعبد القادر لا يُعنى بالبيت المنشأ. ولا يهمه في شيء كيف يجري الماء، ولا يهمه أيضًا أن يلف العزبة راكبًا الترولِّي فإن قدميه عن الترولِّي.

ولكن استفاد من وجود هذه الأشياء أن صاحب العزبة كان مهتمًّا بها، والواقع أن في إطلاقنا على الأرض كلمة عزبة ظلمًا كبيرًا لها فهي تفتيش واسع مساحته ألف فدان. والفرصة التي أتيحت لعبد القادر أن صاحب التفتيش يريد أن يبيعه في أسرع وقت وأن يحصل على الثمن كاملًا.

فحين قصد السمسار إلى عبد القادر قصد إليه وهو يعلم أنه يكاد يكون الشخص الوحيد الذي يجد معه المبلغ كاملًا.

كان الفدان يساوي في ذلك الحين مائتَي جنيه، ولكن عبد القادر الذي أدرك الموقف استطاع أن يشتري الفدان بمائة جنيه، والبائع لم يجد حيلة للمناقشة، فأين يجد رجلًا يملك مائتي ألف جنيه جاهزة ويريد أن يشتري أرضًا؟ لعله كان يجد له لو كان ملك فسحة من الوقت ولكن لا وقت. وهكذا انقضَّ عبد القادر على الصفقة انقضاض النسر. وسافر في سيارة المالك الألماني وطاف بالأرض طوافًا سريعًا ولم يلقِ أي اهتمام بالبيتين ولا بالترولِّي ولا بقنوات الماء. واستطاع أن يخفي فرحته باتساع الأرض؛ فقد كان عبد القادر يملك وجهًا فريدًا في نوعه؛ فإن رأيته خُيِّل إليك أنه يلبس على وجهه قناعًا من المطاط الرقيق لا تبين فيه خلجة فرحة ولا نأمة سرور ولا علامة حزن، وإنما هو وجه بلا أي تعبير، ولولا إفرازات عينيه التي لا تنقطع عن جوانبها لتأكد لديك أنه يضع هذا القناع، اللهم إلا إذا أمسكت بوجهه لتتأكد أنه بشرة آدمية لا صناعة فيها، وما أظنك ستفعل؛ فإنه بملابسه التي توحي إليك بمقدار قذارته يمنعك إن كنت ممن يحبون النظافة أن تفعل؛ ولهذا … لم يكن غريبًا على أحد عظماء الصعيد ما كان يفعله مع عبد القادر كلما ذهب لزيارته؛ فقد كان يجلس في آخر الحجرة وما يكاد يلوح عبد القادر عند الباب حتى يعاجله عظيم الصعيد بقوله: عندك وقل ما تريد.

ولم يكن عبد القادر يغضب لكرامته فمسألة الكرامة عنده ليست ذات بال. كان يقف ويقول ما يريد، ويقضيه له العظيم أو لا يقضيه حسب الموضوع المطروح.

وكان عبد القادر يسخر من العظيم في نفسه فهو يملك آلاف الأفدنة بينما العظيم مدين مع غناه؛ لأنه كان ينفق أكثر من إيراده على وجاهته.

وهكذا طاف عبد القادر بالتفتيش وعاد إلى القاهرة. وإياك أن تظن أن معنى عودته إلى القاهرة أن يعود إلى بيته. إنه كان يبيت في لوكاندة بسيدنا الحسين تؤجر فيها الغرفة بعشرة قروش، وكان يستأجر الغرفة كاملة لمبيته وكان يجد هذا أوفر من ذهابه إلى البيت فقد تطالبه زوجته بمال، إنه لن يعطيها ولكن المطالبة نفسها لا يطيقها ثم هو سيواجه على كل حال بهذا الحمام والملابس، وقد كان لا يحب أن يلبس هذه الملابس النظيفة لأنها قد توحي للناس بغناه؛ وهذا في ذاته سبب كافٍ أن يبقى على نفسه هذه الملابس المهلهلة، ثم بماذا سيتسلى إن لبس النظيف من الثياب وتركه القمل الذي يجمعه آخر الليل إذا خلا به الليل.

عاد إذن إلى القاهرة، وأصبح الصباح فكان هو يستقبل إشراق الشمس مع أن موعده مع البائع كان في الرابعة من بعد الظهر، نزل من اللوكاندة فأفطر وكان إفطاره رغيفًا من العيش وبنصف قرش طعمية، ثم دلف إلى مسجد الحسين فتوضأ وصلى الصبح، وظل جالسًا بالمسجد لا يصنع شيئًا حتى إذا اقترب موعد صلاة الظهر قام قاصدًا مسجد السيدة زينب ليصلي الظهر. وهناك وجد متصدقًا يوزع العيش والفول النابت على فقراء المسجد، الحمد لله لقد أتانا غداؤنا، ولم يكن الموزع ليجد أصلح من عبد القادر في مظهره ليتصدق عليه مما يتصدق به على الفقراء، وهكذا تناول عبد القادر غداءه، بل وأخذ أيضًا خمسة تعريفة كانت ضمن النذر الذي يوزعه المتصدق. وفلسفته بسيطة لا تحتاج إلى نقاش، خير جاء لي من عند ربنا، هل أرده؟

أول زيارة لتسلُّم الأرض

عبد القادر لا يعرف من درجات القطار إلا الدرجة الثالثة، وأظن أننا نكون سخفاء لو حاولنا أن نسأله عن الدرجتين الأُخريين، ولكنه يجيب على كل حال، ألا تصل الدرجات الثلاث في وقت واحد. في هذه الليلة لم يشأ أن يبيت في اللوكاندة؛ فقد حزم أمره أن يأخذ القطار الأول إلى المنصورة، فما معنى أن يُنفق عشرة قروش في اللوكاندة، فلماذا إذن خُلقت هذه الأرائك المنشورة في محطة مصر؟ فإن لذعه البرد فالبركة في الجبة يتغطى بها وينام ليلته في المحطة، ويوفِّر ثمن اللوكاندة وأجرة تذكرة الترام من الحسين إلى المحطة، فوائد كثرة يجنيها من بياته على هذه الأريكة وقد فعل. ومن المنصورة استقلَّ قطارًا آخر أنزله في أقرب محطة من التفتيش. وأقرب محطة من التفتيش تبعد عنه ثلاثة كيلو مترات يستطيع أن يمشيها؛ فقد أخذ درسًا من صاحب حمار كان يحاول يومًا أن يستأجره، كان ذاهبًا إلى إحدى تفاتيشه ونزل بأقرب محطة من التفتيش وكانت المسافة بعيدة بعض الشيء خمسة كيلو ووجد فلاحًا ومعه حمار فركب الحمار، وحين استقر عليه نظر إلى الفلاح.

– كم تأخذ لتوصلني إلى التفتيش؟

وكان الفلاح يعرفه ويعرف سمعته العريضة.

– خمسة قروش.

– صاغ.

– كثيرة.

– اسمع سأدفع لك ثلاثة تعريفة.

ويبدو أن الفلاح لم يكن معجبًا به ولا بما يسمعه عنه؛ فإذا هو يدفعه دفعة قوية تُلقيه عن ظهر الحمار ليصبح طريحًا على الأرض ويقول له: والله لا أوصلك حتى لو دفعت خمسين قرشًا.

ومنذ ذلك تعلم ألا يستأجر حمارًا إلا عند الضرورة القصوى. وقد كان يستطيع في يومه هذا الذي يزور فيه تفتيش الألماني لأول مرة أن يكلمهم بالتليفون؛ فقد كان بالتفتيش تليفون، وكان يستطيع أيضًا أن يرسل لهم تلغرافًا لينتظروه بالحنطور الذي كان ضمن ما اشتراه في التفتيش، ولكن المكالمة التليفونية أو التلغراف كان لا يمكن أن تكون مجانًا، أما المشي فإلى جانب أنه رياضة فهو أيضًا لا يكلِّف شيئًا.

كان القائم بشأن التفتيش عمدة الناحية، وكان رجلًا وجيهًا يحب أن يعيش في رغد عيشة كريمة لا بخل فيها؛ فهو محترم في منطقته يحظى بتقدير الفلاحين وأعيان الناحية.

ولم يكن المفتش حاضرًا في المرة الأولى التي جاء فيها عبد القادر ليطوف بالأرض، ولكنه طبعًا عرف أنباء الزيارة جميعًا ولم ينسَ من قصُّوا عليه هذه الأنباء أن يصفوا له المشتري الجديد. ولم يكن محتاجًا لهذا الوصف فقد كان رجل مجتمع، وكانت أنباء عبد القادر أو معظمها قد وصلته.

كان المفتش جالسًا مع الكاتب والخولي وبعض الفلاحين حين أقبل عليهم عبد القادر في ملابسه الرثة.

– السلام عليكم.

ودون ريث تفكير قال المفتش: يعطيك ربنا يا عم الشيخ.

ولم تهتز كرامة عبد القادر؛ فهي قد عوِّدت هذه النظرة ولم يعد صاحبها يهتم بمثل هذه التفاهات للناس أن يقولوا وأن يفعلوا ما يشاءون، وله هو أن يتمتع بمتعاته الخاصة كما يشاء.

– أنا عبد القادر فهمي.

وانتفض الجميع، وسارع المفتش الذي كان يغمزه أحد الفلاحين في يده بعد فوات الوقت.

– لا مؤاخذة يا سعادة البك اللي ما يعرفك يجهلك.

– لا مؤاخذة ولا يحزنون هيه كيف الحال؟

وجلس وطلب دفاتر الحسابات، واستأذن المفتش لحظة، ونادى أحد الفلاحين وانتحى به ناحية.

– اذهب إلى البيت واطلب إليهم أن يذبحوا أوزة ويجهزوا الغداء.

– إنه لا يستحق.

– يا جدع اخرس إنه صاحب التفتيش.

– خسارة فيه.

– اجرِ ولا تتلكع.

ويذهب الرسول إلى البيت ويعود المفتش إلى مجلسه مع عبد القادر ويبدأ عبد القادر في مراجعة الحسابات، وينتهي النقاش بأن يطلب منه المفتش مائة وخمسين جنيهًا قيمة إصلاحات لأدوات زراعية، واستهول المبلغ.

– ولكن الزراعة محتاجة لهذه الأدوات.

فظل يناقشهم ويعنف بهم في النقاش حتى نزل بالمبلغ إلى ثلاثين جنيهًا.

وحينئذٍ كان الغداء قد أُعدَّ، ووجد عبد القادر نفسه أمام وليمة هائلة، وقد كان أكولًا مع أن فلسفته لا تتفق مع هذه الصفة فيه؛ فقد قال يومًا لأحد الكبراء: يا باشا يقولون عني بخيل.

فقال الباشا: والله يا شيخ عبد القادر نعم يقولون هذا.

– هذا غير صحيح.

– أتظن ذلك؟

– البخيل هو الذي تشتهي نفسه الشيء ولا يشتريه أما أنا فنفسي لا تشتهي شيئًا، وقد كانت هذه الفلسفة جديرة أن تجعله غير أكول ولكنه — والشهادة لله — في الولائم ذو فن عريض فهو عليم بالمأكولات يحسن تذوقها، ويتناول منها مقادير لا يمكن أن تتناسب مع جسمه الضئيل الهزيل.

فحين وجد نفسه أمام هذه الوليمة التي أعدَّها له المفتش هشَّ وسجحت نفسه، وهمَّ أن يمد يده ولكنه فجأة تذكر أشياء على جانب كبير من الأهمية؛ إنه في تفتيشه ولعل هذه الوليمة تظهر له في المرة القادمة بدفاتر الحسابات، وثنى يده الممدودة ونظر إلى المفتش: العزومة دي على حسابي أم على حسابكم؟

والواقع أن المفتش كان قد أعد الوليمة على حسابه الخاص ولم يفكر مطلقًا أن يحاسب الشيخ عبد القادر عليها، ولكنه أمام هذه السؤال تملَّكه غيظ شديد فنظر إليه في ضيق وضجر وقال: على حسابك.

– ومن قال لكم إن معدتي تحتمل هذا الأكل؟

– والله لا نعرف طبعك.

– لا، أنا لا آكل إلا اللبن الرائب.

– أمرك.

وأحضروا له اللبن الرائب وراحوا هم يأكلون الوليمة في نهمٍ مغيظ، وحين انتهى الغداء همَّ الشيخ عبد القادر بالقيام.

– ألحق القطار.

– أمرك ولكنك لم تدفع الثلاثين جنيهًا.

– آه نسيت خُذ.

وأخرج من جيبه عشرة تناولها المفتش صامتًا معتقدًا أنه سيرسل له باقي المبلغ، وأمر بتجهيز العربة واستقلها الشيخ عبد القادر وركب معه المفتش، وفي منتصف الطريق فاجأه الشيخ عبد القادر بأن أخرج من جيبه عشرة جنيهات أخرى وأعطاها له، فقال في نفسه لعله كان ناسيًا أن معه عشرة أخرى، وحين وصلوا إلى المحطة فاجأه بأن أعطاه العشرة الثالثة وهو يقول: صعب أن أخرج ثلاثين جنيهًا دفعة واحدة.

هو وزوجته

ضاقت به زوجته؛ فهو يأبى أن يزيد ما يعطيه لها عن المائة وخمسين جنيهًا وقد أصبح الأولاد خمسة ثلاثة أولاد وبنتين، والأولاد يتعلمون في الجامعة وهي تريدهم أن يلبسوا أحسن الثياب ما دام أبوهم قادرًا، والبنتان اقتربتا من سن الزواج ولن يقدم أحد على الزواج بإحداهما وسمعة أبيهما تملأ الآفاق.

وقد انقطع عبد القادر عن البيت تمامًا منذ عرضت عليه زوجته هذا الحديث؛ فهو طبعًا لن يزيد مرتَّبها، وهو يعلم أنها قد تهدده بنزع الأرض من تحت يده، فوجد أن خير ما يفعله أن ينقطع تمامًا عن البيت، ولكن السيدة زوجته لم تسكت؛ فقد أرسلت في طلب أخيها سلام وسرعان ما جاء، كان هو أيضًا يكاد يموت من الخجل مما يسمعه عن زوج أخته، وقد كان يتوق أن يذهب إلى أخته ليحادثها في أمره، ولكنه كان يمنع نفسه خشية أن تظن أنه طامع في إدارة أموالها، كما كان يريد أن يربأ بنفسه أن يتدخل من تلقاء نفسه بين الزوجين. فحين أرسلت إليه أخته وافقت الدعوة هوى نفسه.

– ماذا نصنع يا أخي؟

– يا أختي إن لم يكن أصيلًا فيجب أن نكون نحن أصلاء.

– أنت لا تحتاج إلى أن أحدثك عن شيء.

– أخباره تملأ الدنيا ويتندَّر بها الناس في كل مكان.

– يا للفضيحة!

– في الصعيد، في القاهرة، في المنصورة.

– المصيبة ماذا أصنع مع الأولاد؟

– أنا تحت أمرك.

– تحت أمري؟! أيكون أبوهم بهذا الثراء ونأخذ منك مالًا؟!

– ترى ماذا تريدينني أن أفعل؟

– المصيبة الكبرى البنتان؛ لقد أشرفتا على سن الزواج.

– اسمعي أنا أستطيع أن أصنع الكثير.

– اصنع.

– قبل أي شيء نرسل إليه، أتعرفين طريقه؟

– أعرف الذي يعرف طريقه؟

– مَن؟

– الحاج أحمد هلال من المنصورة.

– من هذا؟

– سمسار يلازمه أغلب الوقت، وقد طلبته مرة فجاء ورجوته أن يكلمه.

– وبماذا أجاب؟

– عاد الرجل الطيب خجلان لا يعرف ماذا يقول؛ فقد رفض أي حديث في الموضوع.

– ولماذا يلازمه؟

– والله لا أدري، ولكن يبدو أنه ينتفع منه؛ فهو سمسار وهو الذي يتولى له بيع المحصولات، كما يعرض عليه شراء بعض الأراضي كلما وجد فرصة، المهم أنه يلازمه أغلب وقته.

– هل تستطيعين أن تستدعي الحاج أحمد هلال؟

– إن له محل إقامة على الأقل.

– ألا تقولين إنه يلازمه؟

– نعم، ولكنه يبيت كل ليلة في بيته ما لم يكن معه في القاهرة.

– أتعرفين أين يبيت زوجك إن كان في القاهرة؟

– في سيدنا الحسين.

– في أي لوكاندة؟

– وكيف أعرف؟

– يبدو أنه لا سبيل إلا الحاج أحمد هلال فليس من المعقول أن نطوف بلوكاندات الحسين نسألهم عن عبد القادر.

– هل معك نمرة الحاج أحمد هلال؟

– أتيت بها من دفتر المنصورة، وقد طلبته منها في المرة الأولى.

وجاء الحاج أحمد هلال وقال سلامة: أيرضيك ما يصنعه عبد القادر؟

– إنه لا يُرضي أحدًا.

– أنت صديقه؟

– أولًا يجب أن تعرف سعادتك أنه لا يحب أن يكون له صديق.

– وأنت؟

– أنا أعمل معه.

– مجرد عمل.

– أنا سمسار، وهو غني يبيع محصولًا ويشتري أطيانًا.

– فلست صديقًا.

– صديق؟! اسمع.

– ماذا؟

– سأروي لك حكايتين.

– حكايات؟

– لتعرف إن كان يمكن لمثله أن يكون له صديق.

– إنك تلازمه.

– وتلك هي المصيبة، في يوم اجتمعنا حوله ثلاثة سماسرة في قهوة حقيرة بالمنصورة ننتظر إقفال البورصة لنزايد على الإقفال ويقدم كل منا العلاوة المناسبة لنشتري قطنه، أتعرف كم قنطارًا كان يبيعها في ذلك اليوم.

– كثير طبعًا.

– ألفَي قنطار.

– عظيم.

– تأخَّر الإقفال.

– هيه.

– جُعنا، الساعة قاربت الثالثة.

– لم يفكر طبعًا أن يدعوكم للغداء.

– انتظر.

– إني منتظر.

– نحن في قهوة حقيرة الغداء لن يكلفه أكثر من خمسة قروش أربعة أرغفة بقرشين صاغ، وبثلاثة صاغ طعمية كانت كافية، ونحن نعرف أنه بخيل، ولم نكن ننتظر أكثر من ذلك.

– معقول.

– وكلنا كان خجلًا أن يدعو الآخرين على الغداء؛ فهذا لا يجوز في وجود رجل في غناه سيبيع في جلستنا ألفي قنطار.

– معقول أيضًا.

– استأذن منا عبد القادر بك وغاب.

– إلى أين ذهب؟

– انتظر، قلت لزملائي إني أفكر في شيء، وأنا واثق منه. قالوا: ماذا؟ قلت: انتظروا. ذهبت إلى المرحاض، أتتصور مرحاضًا في قهوة حقيرة، رائحته تملأ المنطقة كلها لا القهوة وحدها، للمرحاض فتحة مستديرة في أعلى الباب لا أعرف لوجودها سببًا، وجدت عبد القادر بك يُخرج من جيب الصديري لفة بها طعميتان، ومن الجيب الآخر شقة عيش، وأنت تعرف أن نظره ضعيف، فلم يرني وراح يتناول غداءه هذا في المرحاض حتى لا يضطر لدفع القروش الخمسة التي تكفي غداءنا، وتقول صديق؟!

– أعوذ بالله. ولماذا تسير معه؟

– ألم أقل لك لماذا؟

– ألم أقل: أعوذ بالله.

– اسمع.

– حكاية أخرى.

– ألعن وأضل سبيلًا.

– ماذا؟

– ذهبت لأبيت معه في لوكاندة بسيدنا الحسين رجوته أن يغيِّرها فأبى، وكنت مضطرًّا أن ألازمه لأن صفقة هامة كانت تنتظرنا في الصباح الباكر من اليوم التالي. وكانت عينه اليمنى مصابة برمد حاد؛ فحين دخلنا اللوكاندة نادى الخادم وقال له: اذهب إلى الصيدلية القريبة واشترِ قطرة وقطَّارة، وبنكلة قطنًا. سأله الخادم: بنكلة؟! قال: نعم بنكلة. ذهب الخادم وعاد بالأشياء، ورأيته يعطي الخادم شيئًا فعجبت فليس هذا من عادته. قبض الخادم على ما أعطاه وخرج دون أن ينظر فيه، ولم تمر لحظة إلا وفتح الخادم الباب وقال له: «ماذا أعطيتني يا عم الشيخ.» فقال عبد القادر بك «نكلة.» فقال الخادم «إذن فإني لم أخطئ لقد اعتقدت أنني أخطأت، خذ يا عم الشيخ النكلة خسارة تنفعك.» وخرج الخادم ولم أجرؤ أن أسأله عما فعل ولكنه هو قال: «بني آدم لا يملأ عينه إلا التراب، ماذا يريد، أيريد فدانًا لأنه اشترى لي بضعة أشياء من الصيدلية؟!» قلت: «الفرق كبير حبتين بين النكلة والفدان يا عبد القادر بك.» قال: «كلكم مجانين تبعثرون من أموالكم في الكلام الفارغ، والله لو أعطيته جنيهًا ما قنع بني آدم؛ لا يملأ عينه إلا التراب.» قلت: «تعال لنرى عينك أولًا.» وقطرت له في عينه المريضة، جففت القطرة بقطعة من القطن، وألقيتها إلى الأرض قال: «ماذا فعلت.» قلت: «رميت القطنة.» قال: «أنت جننت.» قلت: «لماذا؟» قال: «ألن تقطر في العين الثانية.» قلت: «نعم.» قال: «فلماذا رميت القطنة؟» قلت: «حتى لا تصاب العين السليمة من العين المريضة.» فإذا به يقول غاضبًا: «يا رجل حرام عليك خسارة القطن. كلكم مجانين.» أتستطيع بربك أن تقدر لي ثمن قطنة مقطوعة من قطنة ثمنها نكلة. وتقول أصدقاء؟! في هذا اليوم قال لي حكمة عجيبة. قال إن أحد المليونيرات في الغرب قال راقبِ الملاليمَ أما الجنيهات فسوف تراقب نفسها. وتقول لي صديق؟! يا سعادة البك زوج أختك لا يعرف معنى كلمة صديق هذه أبدًا.

– يا سيدي أنا آسف، المهم.

– أنا تحت أمرك في كل شيءٍ إلا في مسألة أختك.

– لماذا؟

– حين كلمته في المرة الفائتة كاد يضربني، والحقيقة أنا أستفيد منه؛ فصفقاته كثيرة وأنا آخذ حقي في السمسرة، وأنا لا أضمن أن أجد زبونًا مثله.

– إذن أخبرنا أين نجده؟

– هو ليس في المنصورة.

– فأين تظنه يكون؟

– لعله في القاهرة.

– إذن دلَّنا على مكانه في القاهرة.

– هذه سهلة.

– وذهب سلام إليه في اللوكاندة فوجده يمارس هوايته من تنقية القمل من ملابسه.

– يا رجل اتقِ الله.

– اسمع أنا لا أريد نصائح أحد.

– اتقِ الله في نفسك، إن لم تتقِ الله في أولادك.

– لا شأن لأحد بي.

– ماذا تريد أن تصنع بهذا المال؟

– أنتم مجانين. والمال لم يوجد إلا ليُجمع.

– يقولون إنه موجود ليتمتع به الإنسان.

– أنا أتمتع بجمعه، ما رأيك؟

– أهذه متعتك؟

– ولا متعة لي غيرها.

– إذن اسمع.

– سمعنا.

– أختي تريد أن تكلمك.

– قل أنت ما تريد.

– هناك أشياء لا يقولها إلا الزوج.

– أمري إلى الله، أذهب معك.

قالت نفيسة: اسمع يا عبد القادر هذه الحال لا تنفع.

– هذا آخر ما عندي.

– إذن عليَّ أنا أن أفعل ما يجب عليَّ.

– اعملي كل ما في يدك.

– منذ الغد سأسقط التوكيل عنك، وأوكله أخي في إدارة الأرض.

– وبعد غد تصلك ورقة الطلاق.

– هذا يوم المُنى، على الأقل يعرف الناس أنني انفصلت عنك لعل بناتك تتزوج.

– ولن تبقى بناتك معك.

– هذا أمر تقرره المحكمة.

– وأنا أحب المحاكم.

وخرج، وفعلًا أسقطت الست نفيسة عنه التوكيل، ووكَّلت أخاها في إدارة الأرض، وفعلًا طلَّق هو زوجته ولم يطالب بضم الأولاد قائلًا في نفسه ما دامت قد استولت على الأرض فلا أقل من أن تنفق هي على الأولاد، ولكن الست نفيسة كانت مليئة منه بالغيظ؛ فرفعت دعوى نفقة وحكمت المحكمة لها بمائة وخمسين جنيهًا شهريًّا مع المتجمد من يوم الطلاق.

جُنَّ جنون عبد القادر وذهب إلى المحامي.

– إن جاءت البنات إلى حضانتي لن يكلفوني أكثر من عشرة جنيهات أو عشرين.

ورفع دعوى الضم بالنسبة للبنتين، أما الأولاد فكانوا قد بلغوا سن الرشد وحكمت المحكمة بالضم، وفي يوم تنفيذ الحكم ذهب ومعه الحاج أحمد هلال ليتسلم البنتين وعند باب البيت.

– حاج أحمد، هات لنا عربة.

وذهب الحاج أحمد فأحضر سيارة أجرة نظر إليها عبد القادر.

– ما هذا؟

– سيارة أجرة.

– وهل قلت لك سيارة، أتريد أن تخرب بيتي؟

– لماذا؟

– السيارة ستأخذ أكثر من عشرين قرشًا.

– فماذا تريد؟

– عربة، عربة حنطور بخمسة قروش.

وصرف الحاج أحمد السيارة بعد أن دفع أجرتها من جيبه، وأحضر عربة ونزلت البنتان وركبتا معه صاغرتين، وسارت العربة!

وفجأة لاحت في الطريق سيارة فاخرة نظرت البنتان فيها فوجدتا أمهما ومعها خالهما، فإذا البنتان تقفزان من العربة وتجريان إلى السيارة ويصيح عبد القادر: امسك يا حاج أحمد.

– ماذا أمسك؟

– البنات.

– يا عبد القادر بك بناتك كبيرات أتريد يدي أن تأتي على صدورهن؟

– امسك ولا شأن لك.

– نحن في الشارع يا عبد القادر بك، لا يمكن، لا أستطيع.

– وأثناء هذا الحوار كانت البنات قد ركبن السيارة مع أمهما، وعاد هو خائبًا إلى البيت وظل يدفع النفقة.

عبد القادر وبائعة الفجل

كان جالسًا أمام باب بيته في بني سويف وكان الوقت رمضان، وكان صائمًا بطبيعة الحال حين مرت به بائعة فجل.

– بكم الحزمة يا خالة؟

– بتعريفة.

– هات عيِّنة أريها لهم بالداخل.

– أحسن فجل وشرفك، تفضَّل.

وأخذ حزمة الفجل ودخل إلى منزله، وما هي إلا لحظات قلائل وعاد.

– خذي يا خالة.

– ماذا؟

– الفجل لم يعجبهم.

– الأمر لله، هات.

– ونظرت المرأة في حزمة الفجل.

– ما هذه؟

– الحزمة التي أعطيتها لي.

– يا رجل يا ضلالي.

– عيب يا خالة اختشي.

– أعطيك حزمة ريانة ناضرة فتستبدلها بحزمة ذابلة بقيت عندك منذ أيام.

– أنا يا امرأة؟

– تعريفة يا ضلالي تريد أن تأكلني فيها.

– اذهبي يا امرأة أنا صائم، ولا أريد وجع دماغ.

– صائم يا ضلالي، والله لأخرب بيتك.

واتجهت المرأة إلى نقطة البوليس وقدمت شكواها وانتقل الضابط مع قوة إلى عبد القادر.

– ماذا فعلت لهذه المرأة؟

– إنها امرأة مجنونة.

– اسمع إنها تقول إنها أعطتك عيِّنة.

– حصل.

– وبالطبع البائع حين يُعطي عينة يقدم أحسن ما عنده.

– لقد رددتها لها.

– سنُجري تفتيشًا في بيتك.

– كيف؟

– هكذا.

– وإن وجدت فجلًا ببيتي؟

– سنقارنه بفجل المرأة فإن كان مثله فأنت قد استبدلت حزمة الفجل.

– يا حضرة الضابط تكذِّبني وتصدق هذه المرأة.

– أولًا: أنت تعملها، وثانيًا: لماذا تتبلَّى عليك هذه المرأة؟

– وقام الضابط والقوة بالتفتيش ووجدوا حزمة الفجل وقاموا بالمقارنة وأصدروا الحكم في الحال.

– تدفع لهذه المرأة خمسة جنيهات.

– ماذا؟

– أو نقدمك إلى النيابة.

وفي هذه المرة دفع خمسة جنيهات.

عبد القادر وموظف البنك

كان معه خمسون ألف جنيه وبات ليلته في لوكاندة الحسين، وهي في هذا اليوم بالذات أحسن مكان يبيت فيه؛ فهي المكان الوحيد الذي لا يشك أحد أن شخصًا يحمل خمسين ألف جنيه يبيت فيه.

صلَّى الفجر في الحسين وقصد ماشيًا إلى البنك الأهلي فوجد البنك ما زال مغلقًا؛ فتكوَّم بجانب الباب في انتظار فتح البنك.

وأقبل الموظف الذي يحمل مفاتيح البنك فوجد هذه الكومة فرقَّ قلبه على هذا المسكين الذي يجلس في مثل هذه الساعة المبكرة من الصباح وفي هذا البرد القارس من يناير بباب البنك، ولم يكن الموظف غنيًّا ولكنه كان طيبًا، فمد يده بقرش تعريفة أعطاه لعبد القادر فأخذه ووضعه في جيبه وهو صامت.

وبعد قليل جاء موظفو البنك وجاء المدير فدخل إليه عبد القادر، وقدَّم له الخمسين ألف جنيه ليودعها في حسابه.

ودق المدير الجرس ودخل أحد الموظفين فقال له المدير: هذه خمسون ألف جنيه أودعها باسم عبد القادر بك فهمي.

ونظر الموظف إلى عبد القادر فهمي وأنعم النظر ثم قال: حضرتك جئت قبل فتح البنك؟

– نعم.

– سعادتك كنت جالسًا بجانب الباب؟

– نعم.

– إذن هات التعريفة.

وأخرج عبد القادر التعريفة في صمت وأعطاه للموظف، وسأل المدير الموظف فقصَّ عليه ما حدث وضحك المدير وسأل عبد القادر: لماذا؟

– أنا لا أرد خيرًا أبدًا، هذا كُفر يا سعادة المدير، كُفر.

المصير

طال به العمر وطال لم يُغير الزمن منه شيئًا، حتى كان قانون الإصلاح الزراعي فإذا عبد القادر يجد ما جمعه كله بددًا، سبعة آلاف فدان لم يبقَ منه إلا ثلاثمائة، تُرى هل كان يجمع عبد القادر ماله ليرثه أولاده من بعده، هراء وإلا لأعطى لأبنائه الفرصة أن يعيشوا، لقد كانت متعته في الحياة أن يجمع المال ويمنعه عن الآخرين حتى عمَّن يستحقونه، وأول هؤلاء وعلى رأسهم أولاده الذين لولا أمهم لعاشوا عيشة الشحاذين وأبناء العيل، إن نكبته في قانون الإصلاح لم تكن في أن الأرض لم يرثها أبناؤه، وإنما النكبة الكبرى في أن الأرض لن تصبح ملكًا له، وليست في أن إيراده قلَّ فما كان محتاجًا لإيراد؛ فهو قد أودع باسم ابنه الأكبر ما يقرب من المليون جنيه؛ لأنه كان معجبًا بابنه الأكبر الذي حصل على بكالوريوس التجارة العليا، وكان شحيحًا طبعًا، لم يكن في القمة التي وصل إليها أبوه من الشح ولكنه كان شحيحًا. وهكذا أودع أبوه باسمه هذه الأموال حتى لا تنال الضرائب منها شيئًا إذا وافاه الأجل المحتوم.

الإصلاح الزراعي كان نكبة بالنسبة إليه في أنه انتزع الأرض والأموال باسم ابنه الأكبر، كان فقط يريد أن يحرم ضريبة التركات من حقها، هذا كل ما في الأمر، ولكنه أبدًا لم يكن يفكر في شأن أبنائه، إنها — كما قلت — الرغبة في الجمع لنفسه والرغبة في منع الآخرين.

ولكن عبد القادر رغم ضآلة جسمه كان قويًّا على الشدائد فاحتمل الصدمة وظل يواصل حياته كأن شيئًا لم يحدث، طبعًا مسألة الإيراد لم تؤثر فيه على الإطلاق فقد كان إيراد فدان واحد يكفيه العام كله ويفيض، ولكن النزع تجميع العمر، أمل السنين، لعله قال في نفسه قد تمتعت في الجمع نفسه ولكن ما أظنه قال هذا أيضًا، المهم أنه صبر ولا أدري كيف صبر، على أية حال لم يطل به الصبر.

مرَّ على قانون الإصلاح الزراعي ما يقرب من الثلاثة شهور، وكان عبد القادر جالسًا في بيته بالصعيد وحيدًا يمارس لعبته المفضلة مع القمل حين سمع أصواتًا في الحجرة التي بها الخزانة، كان بالخزانة ثلاثمائة جنيه، قام يجري إلى الحجرة، الضوء منبعث من مصباح غازي فهو طبعًا لا يفكر في الكهرباء، ونظر عبد القادر ضعيف ولكن هذا لم يمنعه أن يرى أشباحًا حول الخزانة، ثلاثة نفر يتعاملون مع الخزانة معاملة لا تُرضي عبد القادر.

– ماذا تعمل يا ابني أنت وهو؟

وكانت كلمته الأخيرة، التفَّ اللصوص حوله وقتلوه.

لقد مات الميتة التي تليق به. لقد عاش عمره يجمع المال، ومات في سبيل المحافظة على المال.

اعتبرت الضرائب الورثة يملكون السبعة آلاف فدان فحجزت على الثلاثمائة الباقية وفاء للضريبة المستحقة على وارث سبعة آلاف فدان، وحاول الإخوة أن ينالوا من أخيهم شيئًا من المال السائل فأبى مدعيًا أن جميعه ماله؛ فأبلغوا الضرائب أن الأموال التي بالبنك باسم أخيهم إنما هي ملك لأبيهم فوضعت تحت الحراسة وفاء للضريبة المستحقة. ولم يبقَ من عبد القادر إلا هذه الصفحات التي أنقلها إليك، لو كنت ألفتها لك لكان من حقك أن ترى فيها رأيك حسنًا كان أو غير حسن، ولكن الحياة هي التي ألَّفت هذه الصفحات وهي — للأسف — حين تؤلف لا يهمها كثيرًا رأي أحد، ومع ذلك فقد رأيت فيما ألفت الحياة شيئًا يستحق أن أرويه لك، وفي هذا الرأي تستطيع أنت أن تقول ما تشاء رضًى أو سخطًا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠