الفصل الأول

أشهر المحلات في القديم

محلات الجانب الغربي

في الجانب الغربي محلات كثيرة من أشهرها محلة باب التبن، وعندها يقع مشهد الإمام موسى بن جعفر، ويقرب منها محلة كان يُطلَق عليها اسم قطيعة أم جعفر، وإلى جنوبها الشرقي تقع محلة الحربية، سُمِّيَتْ بذلك لأنها كانت معسكرًا لقائد من قواد المنصور يُقَال له: حرب، وكان يُضاف إليه أحد أبواب الجانب الغربي من المدينة المدورة، فيُقال له: «باب حرب»، وإلى جنوبي الحربية تقع محلة الشارع، وإلى الغرب منها تقع محلة العتابية، وإلى الجنوب من العتابية تقع محلة البيمارستان — وهي على دجلة — وإلى الجنوب الغربي منها تقع محلة الكرخ وهي أعظم محلات الجانب الغربي وأشهرها، وتشتمل على كثير من القطائع والأرباض، وإلى الجنوب من محلة البيمارستان محلة باب البصرة، وإلى الغرب منها محلة باب المحول، ويتاخم محلة باب البصرة محلة الشرقية بين باب الحراني ودجلة.

ويتاخم الشرقية أو يبعد عنها قليلًا ربض القرية، وأقصى محلات الجانب الغربي من جهة الجنوب محلة قصر عيسى، وتقع على الضفة اليمنى من نهر عيسى عند مصبه في دجلة، وكان الكثير من المحلات الكبيرة في هذا الجانب محاطًا بأسوار خاصة حتى تظهر كل محلة منها بمظهر بلد قائم بنفسه.

محلات الجانب الشرقي

من أشهر محلات الجانب الشرقي المحلة التي فيها مشهد الإمام أبي حنيفة، وإلى جوارها من جهة الجنوب محلة الرصافة، وبينهما مقابر الخلفاء العباسيين، ويلي الرصافة إلى الجنوب والشرق محلة الشماسية فمحلة المخرِّم.

وفي الجانبين كثير من الأرباض والقطائع اشتُهرت بأسماء أصحابها، وهي مبثوثة في كتب الجغرافية والتاريخ، وليس في الإمكان الاهتداء إلى مواضعها اليوم بالضبط المبني على اليقين.

محلات بغداد اليوم

أمَّا اليوم فتبلغ محلات بغداد حسب التقسيم الإداري الأخير زُهاءَ ١٢٠ محلة، عدا محلات بلدة الكاظمية، منها في الجانب الغربي ٢٥ محلة. والمحلات التي استُحدِثَتْ بعد إنشاء الحكم الوطني كثيرة؛ منها: ثلاثة محلات في الجانب الغربي، وعشرة محلات في الجهة الجنوبية من الجانب الشرقي، وخمسة في الجهة الشمالية منه.

أبواب بغداد اليوم

  • في الجانب الشرقي: باب المعظم: يقع في الجهة الشمالية من هذا الجانب على الطريق الممتد بين بغداد وبلدة الأعظمية، وكان يُسمَّى في القديم باب السلطان، وقد انمحى رسم هذا الباب اليوم ولم يَبْقَ إلا اسمه.
  • الباب الوسطاني: ويقع إلى الشرق من هذا الجانب، وكان في القديم يُسمَّى باب الظفرية — باب الطلسم — وكان يُسمَّى في القديم باب الحلبة، وهو الباب الوحيد الذي عليه كتابة عباسية بَقِيَتْ إلى عهد قريب.
  • الباب الشرقي: ويقع في أقصى الجنوب، وكان يُسمَّى في القديم باب البصلية، ويُطلِق عليه بعضُ القدماء من المؤرخين اسم باب كلواذي؛ لأن السالك إلى قرية كلواذي يمر بهذا الباب. وبعد أن اندثر أكثر سور الجانب الشرقي على عهد مدحة باشا لم يَبْقَ لهذه الأبواب كبير شأن.
  • في الجانب الغربي: أما الجانب الغربي فلا يظهر فيه أثر لسور قديم اليوم، ولكن أهل بغداد يلهجون بأسماء أبواب ليس لها من أثر محسوس، أحدها في الجنوب ويُعرَف باسم باب السيف، ويفضي إلى أنبار واسع على سيف دجلة يُسمَّى السِّيف، وهو في محلة تُعرَف بمحلة باب السيف، والباب الآخر من الجهة الغربية من هذا الجانب، ويُعرَف باسم باب الشيخ معروف، وهو يُؤدِّي إلى مشهد الشيخ معروف الكرخي، والباب الثالث في الجهة الشمالية ويُعرَف باسم باب الكاظم يمر فيه الذاهب إلى بلدة الكاظمية، ومن المحتمل أن تكون لهذه الأسماء معانٍ في السور القديم لهذا الجانب، أما اليوم فليس هناك أي أمارة تدل على مواضع هذه الأبواب.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١