التجربة الأمريكية

حتى قبل أن ترسو السفينة بلوركا في ميناء نيويورك، داهمه الحنين إلى الوطن، فنراه يكتب وهو ما زال على ظهر السفينة إلى صديقه «كارلوس مورلا» يقول: «يجتاحني كل يوم نهم إلى بلادي وإلى صالونك … حنينٌ إلى الثرثرة معكم وإلى أن أغني لكم أغنيات إسبانيا العتيقة … لا أدري لماذا سافرت؟ إني أسأل نفسي هذا السؤال مائة مرة في اليوم … أتطلع إلى صورتي في مرآة القمرة العتيقة فلا أتعرف على نفسي … إني أبدو «فديريكو» آخر.»

ووصلت السفينة إلى ميناء نيويورك في أواخر شهر يونيو، ونزل لوركا في حجرةٍ في مدينة الطلاب الملحقة بجامعة كولومبيا في قلب نيويورك النابض، وفي قاعة تُدعى قاعة «جون جاي»، وعكف الشاعر منذ البداية على التعرف على الأوساط الإسبانية في المدينة الهائلة، أكثر من اهتمامه بمتابعة دروس اللغة الإنجليزية، التي سرعان ما هجرها بعد اقتناعه بأنه لا يصلح أساسًا لتعلم هذه اللغة … ويقول عنه راعيه الثقافي في نيويورك — أنخل دل ريو، أستاذ الأدب الإسباني في جامعة «كولومبيا»: «لقد رحل عن نيويورك دون أن يتعلم كلمةً واحدةً بالإنجليزية، وكان ينطق الكلمات القليلة التي يضطر أحيانًا إلى استخدامها، بالنطق الإسباني!»

ولكنه مقابل ذلك كان يشعر بالغبطة، حين يجمع حوله طلاب اللغة الإسبانية بالجامعة، ويغنِّي لهم الأغاني الشعبية الإسبانية التي تعلَّمها منذ طفولته، أو حين يمضي في لقاءاتٍ طوال مع الأصدقاء الإسبان من الفنانين والكتَّاب في نيويورك: أنخل دل ريو، والرسام جابرييل غرسيه ماروتو، وداماسو ألونصو الأستاذ الزائر في «هنتر كولدج»، وفديريكو دي أونيس، والشاعر المشهور ليون فيليبي.

كانت صدمة تعرفه على مدينة نيويورك كالصاعقة التي انقضَّت على فؤاده فهزته هزًّا عنيفًا … ها هو … شاعرٌ أندلسيٌّ رقيق، ابن غرناطة الهادئة الجميلة الساحرة، يهبط في مدينةٍ مختلفة تمامًا عن كل ما رآه من قبل، مدينة حديدية، هائلة تصطخب ببشرٍ همهم الأول هو المادة والتفوق المادي، ويصطدم فيها بالأبنية الحديدية السامقة، ويسير في الطرقات فيُخيل إليه أن ناطحات السحاب هذه سوف تطبق بقضِّها وقضيضها على روحه فتزهق وتخمد منه الأنفاس، وقد حدث مرةً وكان يسير في وسط الحشود في قلب نيويورك أن توقف بغتةً وصاح بأعلى صوته: إني لا أفهم شيئًا البتة!» وتبعها بضحكته المجلجلة الشهيرة.

بيد أنه، وبعد مدةٍ من الصراع مع مدينة ناطحات السحاب، والجاز الذي كان يسود المدينة آنذاك — بدأ فديريكو يغوص في القاع التراجيدي للمدينة، ويدرك أن وراء المظهر الباهر لنيويورك ثمة كثيرًا من الألم والوحدة ينبضان، وكثيرًا من الرعب والخوف في الإنسان، وقد أُتيح للشاعر أن يشهد الصراع الذي يستعصي على الحل بين ذروة حضارة آلية، وبين الغرائز الأولية التي لا تزال في داخل النفس البشرية، وثمرة هذا الصراع التي تتمثل أحيانًا في المعاناة والوحدة، والحزن الوديع لزنوج حي هارلم، وقسوة المادة في «وول ستريت»، حي المال في نيويورك.

وقد أثمرت التجربة الأمريكية التي مرَّ بها لوركا قصائد عديدة، كانت فيض مشاعره وتجاربه في المدة من يوليو ١٩٢٩م حتى يونيو ١٩٣٠م، ورافقت تنقلاته ورحلاته التي قام بها في تلك الفترة، ومن الجدير بالذكر أن هذه القصائد لم تُنشر في ديوانٍ إلا عام ١٩٤٠م بعد وفاة لوركا، بعنوان «شاعرٌ في نيويورك»، وإن كان معروفًا أن الشاعر كان يعتزم إصدارها معًا تحت هذا العنوان، تصحبها صورٌ مأخوذة عن الحياة في نيويورك، ويفتتح هذا الديوان بتجسيدٍ فنيٍّ لأول المشاعر التي هزت لوركا في الولايات المتحدة، الوحدة الطاغية، إذ إن عنوانًا عريضًا للجزء الأول من الديوان يحمل اسم: «وقصائد الوحدة في جامعة كولومبيا»، ثم نطالع في القسم السادس العنوان العريض «قصائد الوحدة في فيرمونت»، وتحمل قصائد الديوان أسامي معبرة، مثل «كنيسة مهجورة»، «رقصة الموت»، منظر الجماهير التي تقيء، منظر الجماهير التي تبول، جريمة قتل، مدينة لا تنام، الطفلة الغارقة في البئر، فاتحة للموت، ليلية الفراغ، أطلال، قمر وبانوراما الحشرات، الفرار من نيويورك.

ويعتبر الكثير من قصائد هذا الديوان تعبيرًا، ومعادلًا موضوعيًّا، وخلقًا فنيًّا حيًّا للمشاعر المتضاربة التي أثارتها الحياة والمدن الأمريكية خاصة نيويورك، في نفس الشاعر.

وكان يحلو لفديريكو أن يتجول في شوارع المدينة الهائلة مع أصدقائه الإسبان، يجولون في الأحياء الشعبية وخاصة حي هارلم — حي الزنوج — الذي أوحى له بإحدى أهم قصائد الديوان:

أنشودة إلى ملك هارلم

بملعقة!
كان يقتلع عيون التماسيح
ويلهب مؤخرة القردة
بملعقة.
نيران كل يوم
تقعين غافية على حجر الصوان
والخنفسات السكرى من شراب الأنيس
تتناسى طحالب الضيعات.
هذا العجوز الذي يغطيه الفطر
يتجه إلى الموضع الذي ينتحب عنده الزنوج
بينما ارتفعت ملعقة الملك بالصرير
ووصلت خزانات المياه العفنة
فرت الأزاهير على طرف منحدرات الهواء الأخيرة
وعلى أكوام الزعفران
سحق الأطفال السناجب الصغيرة
في خفرٍ من خبل ملطخ.

•••

يجب أن نعبر الجسر
ونصل إلى الزنجي الخجول
حتى نشعر بعبير الرئة يطرق أصداغنا
بثوبه الأناناسي الدافئ
يجب أن نقتل بائع الخمور الأشقر
وكل أصدقاء التفاح والرمان
يجب أن نضرب بقبضاتٍ مقفلة
حبات اللوبياء الصغيرة التي ترجف مليئة بالفقاعات
وذلك حتى يغني ملك هارلم مع جمهرته،
حتى تنام التماسيح في صفوفٍ طويلة
تحت معدن القمر الذي لا يحترق
وحتى لا يشك أحدٌ في الجمال المطلق
لمنفضات الريش والمباشر ونحاس المطبخ وآنياته.

•••

أواه يا هارلم! أواه يا هارلم! أواه يا هارلم!
ليس هناك من أسى يعادل عينيك المضغوطتين،
يعادل دماءك الراجفة من داخل خسوفك المظلم،
يعادل عنقك القاني الأصم الأبكم تحت ظلال الأضواء
يعادل مليكك العظيم السجين الذي يرتدي ثياب البوابين.

•••

وكان الليل ينصدع عن سحالي هادئة من العاج
والفتيات الأمريكيات
يحملن أطفالًا ونقودًا في بطنهن
والشباب يغشى على صليب التمدد بعد الاستيقاظ.

•••

هؤلاء هم!
هؤلاء هم مَن يشربون الويسكي الفضي إلى جوار البراكين
ويبتلعون شذرات القلوب على جبال الدببة المثلوجة
تلك الليلة
كان ملك هارلم يقتلع عيون التماسيح
بملعقةٍ جامدةٍ صلبة
ويلهب مؤخرة القردة
بملعقة
وبكى الزنوج حيارى وسط مظلات وشموس ذهبية
وشد الخلاسيون مطاطًا
يجتاحهم الشوق إلى بلوغ الجسد الأبيض
والرياح قد طمست المرايا
وحطمت عروق الراقصين.

•••

زنوج، زنوج، زنوج زنوج
ليس للدماء من منافذ في ليلك المدلهم
وليس هناك من خفر
ويهدر الدم غاضبًا من تحت الجلد
ويعيش في شوكة الخنجر وفي صدر مناظر الطبيعة
تحت الكماشات ونباتات «الوزال»
لقمر السرطان السماوي.

•••

الدم الذي يبحث في آلاف الدروب
عن الموت المغطى بالدقيق
وعن رماد الياسمين.
سموات تيبسة مائلة
حيت تنحدر مجاميع الكواكب على الشطآن
مع النفايات المهملة.

•••

الدم الذي يتطلع في بطء بذيل عيونه
مصوغًا من حشائش الحلفاء المعتصرة
ورحيق الأنفاق
الدم الذي يغطي الرياح الغافلة بالصدأ
ويحيلها إلى مجرد أثر
ويذيب الفراشات على زجاج النوافذ.

•••

إنه الدم الذي يأتي
الدم الذي سيأتي
من قمم السقوف والأسطح
من كل الجوانب
ليحرق بلهيبه كلورفيل النسوة الشقراوات
ويئن تحت أرجل الفراش
وجهًا لوجه مع أرق الأحواض
ثم ينصدع فجرًا من التبغ وظلًّا من الصفرة.

•••

لا مفر من الهرب
الهرب من حول الأركان
والانغلاق في الأدوار العليا
لأن لباب الغابة سيخترق الشقوق
ليترك على جسدك آثار خسوف واهية
وأسى زائفًا
للقفاز الماحل والوردة الكيميائية.

•••

وفي فترة الصمت الحكيم
يبحث الجرسونات والطباخون
ومَن يلعقون بلسانهم جراح المليونيرات
عن الملك في الطرقات
أو في زوايا الملح.

•••

ريحٌ جنوبيةٌ خشابية
مائلة فوق الحماة الزنجية
تبصق على القوارب المحطومة
وتدفع المسامير في أكتافها
ريحٌ جنوبية
تحمل أنيابًا وعباد شمس وحروف الأبجدية
وبطارية فولتية
فيها زنابير غارقة.

•••

وكشف النسيان عن نفسه
بثلاث نقاط من الحبر على المونوكل
وكشف الحب عن نفسه
بوجهٍ متفردٍ خفيٍّ على صفحة الحجر
واجتمع اللبلاب والنوار على السحاب
في صورة صحراء من الجذوع
خالية من أي ورود.

•••

ذات اليمين وذات اليسار،
في الجنوب وفي الشمال،
يرتفع جدار لا تنفذ منه الشامة ولا إبرة الماء
لا تبحثوا أيها الزنوج
عن شقٍ تجدون وراءه القناع المطلق
بل ابحثوا عن شمس المركز العظمى،
وقد تحولتم إلى أناناسة تطن وتئز،
الشمس التي تنساب خلال الغابات
على يقينٍ بأنها لن تجد أي حوريات
الشمس التي تدمر أرقامًا
ولم تخترق أبدًا حلمًا
الشمس ذات الوشم تنساب عبر النهر
وتخور في طريقها
تتبعها التماسيح الأمريكية.

•••

زنوج، زنوج، زنوج، زنوج
لا الثعبان ولا حمار الوحشي ولا البغل
يشحب لونه عند الموت
ولا الحطاب يدري متى تموت الأشجار المصطخبة التي يقطعها
حتى يهاجم الشوكران والعوسج والقريض
الأسطح الخلفية.

•••

حينئذٍ أيها الزنوج
حينئذٍ
بإمكانكم أن تقبلوا عجلات الدراجة في جنون
وتضعوا أزواجًا من الميكروسكوبات في كهوف السناجب
وترقصوا أخيرًا في ثقة
بينما أزهار الشوك
تقتل «موسانا» على مقربةٍ من أحراش السماء.

•••

آه يا هارلم المتنكرة!
آه يا هارلم التي تهددها جمهرة بذلات دونما رءوس!
همهماتك تصلني
همهماتك تصلني عبر جذوع الأشجار والمصاعة الكهربية
عبر دمعات رمادية
حيث تطفو سياراتك المغطاة بالأسنان
عبر جياد ميتة وجرائم منمنمة
عبر مليكك العظيم اليائس
الذي تتطاول لحيته حتى البحر.

وكان من بين مَن تردَّد عليهم الشاعر، صديقه «هرشل بريكل»، في منزله في «بارك أفنيو» مع شارع رقم ٥٦، حيث كانت تجتمع هناك ثلةٌ من الفنانين والأدباء، وبعد إحدى السهرات هناك، توجَّه الحاضرون لزيارة كنيسة «سان بابلو»، التي قال عنها لوركا فيما بعد أنها «أجمل كنيسة في العالم»، وتفوق موسيقاها أيَّ موسيقى أخرى سمعها في إسبانيا، وحيث بدَت له الكنيسة جزيرة من الجمال المعماري والفني المُصفَّى وسط طوفان من البرودة والبشاعة والآلية التي تغرق فيها نيويورك. نيويورك … نيويورك التي ألهمته هذه القصيدة المشهورة عن «الفجر في نيويورك»:

الفجر في نيويورك
تظلِّله أربعة أعمدة من الوحل
وعاصفة من الحمائم السود
يخضن في المياه العفنة.
الفجر في نيويورك
ينتحب على طول السلالم الهائلة
وينشد ياسمين الأسى
المرتسم وسط شعيرات السنابل.

•••

يأتي الفجر
ولا أحد يستقبله في الأفواه
فليس ثمة صباح ولا أمل باسم
وأحيانًا
تخترق العملات الأطفال المهجورين
وتلتهمهم
في أسرابٍ ثائرة.

•••

يعرف أوائل مَن يخرجون عن ثقة
أنه لن يكون ثمة فردوس ولا حب خالص
يعرفون أنهم يتجهون إلى وحل الأرقام واللوائح
إلى الألعاب التي لا تعرف فنًّا
إلى العرق الخالي من الثمار.

•••

ويندفن النور في السلاسل والضوضاء
في التحدي المشين لعلمٍ بلا جذور
ويتطوح الناس المُؤرَّقون في كل حي
كأنهم خرجوا لتوِّهم من حطام الدماء.

ويطلق الشاعر أيضًا قصيدته «صرخة إلى روما» من فوق مبنى «كرايزلر»، الذي كان أيامها أعلى مبنًى في العالم قبل سنوات من إتمام مبنى الإمباير ستيت في نيويورك أيضًا، وهي قصيدة اتهامية ضد حضارة رأس المال الميتة، ومنها:

يجب على الزنوج الذين يرقعون المباصق
الفتية الذين يرتجفون من هول المديرين الشاحب
النسوة الغارقات في الزيوت المعدنية
جمهور المطارق والفيولين والسحب
يجب أن يصرخوا
حتى ولو فجَّروا أدمغتهم على الجدران
يجب أن يصرخوا أمام القباب
يجب أن يصرخوا في جنونٍ من النيران
يجب أن يصرخوا في جنونٍ من الثلوج
يجب أن يصرخوا ورءوسهم مغطاة بالروث
يجب أن يصرخوا كأنما هم الليالي مجتمعة
يجب أن يصرخوا بصوتٍ محطوم
إلى أن ترتجف المدائن كالأطفال
وتحطم سجون الزيت والموسيقى
لأننا نريد خبزنا كفاف يومنا
زهرة الحور والحنان الأبدي المنتثر
لأننا نريد أن تنفذ إرادة الأرض
التي تهب ثمارها للجميع.

لقد تجسدت مدينة نيويورك في نفس الشاعر كرمزٍ للزيف الذي تخلقه الحضارة القائمة على المادة، مقابل الصدق الذي تبثه الطبيعة التي يحلم بها الشاعر، والتي وجدها وعاشها في وسط الفلاحين والغجر وكل ما هو طبيعيٌّ وتلقائيٌّ وفطريٌّ في النفس البشرية، ولم يكن أمام لوركا في تصويره الهجوم العاتي لتلك الحضارة المادية وافتنائها على الطبيعة، إلا اللجوء إلى أشكالٍ من التعبير السيريالي، فوق الواقعي، وإلى أن يخضع أفكاره وصوره لعالمٍ جديدٍ غريبٍ من الرموز والصور السيريالية، ومعظم قصائد الديوان تبين جور الكبريت المطفأة تلتهم سنبلات قمر الربيع — آلام المطابخ المذمونة تحت الرمال — يعض الحقل ذيله كيما يجمع الجذور في نقطةٍ واحدة — ستأتي السحالي لتعض الرجال الذين لا يحملون — حيث الفيلسوف يلتهمه الصينيون واليسروعات — ذئاب وضفادع برية تغني في المواقد الخضراء — خرج السلطان في منتصف الليل إلى الممرات وتحدَّث مع القواقع الخاوية عن السجلات … إلخ.

وتخلَّلَت السَّنَة التي أمضاها لوركا بعيدًا عن بلاده زيارات لمناطق أمريكية غير نيويورك، ففي شهر أغسطس سافر إلى «أدين ميللز» بولاية «فرمونت» تلبيةً لدعوة من صديقه «كمنجز»، الذي كان قد عرفه في مدينة الطلاب بمدريد من قبل ومن هناك كتب يقول:

«إن الطبيعة هنا رائعة، بيد أنها تبث في النفس كآبة لا حدَّ لها، وإنها لتجربة طيبة لي، السماء تمطر باستمرار، إن الأسرة التي أقيم بين ظهرانيها لطيفة جدًّا ورائعة، بيد أن الغابات والبحيرة تغرقاني في حالة من اليأس الشعري لا يمكن احتمالها، إني أكتب طول النهار، وأشعر بنفسي مجهدًا عند المساء، لقد انسدل الليل، وأوقدت مصابيح الغاز، وعادت كل طفولتي إلى ذاكرتي ملفوفة في مجدٍ من شقائق النعمان وسنابل وقمح»، وهناك، كتب «قصائد الوحدة في فيرمونت».

وفي نهاية أغسطس «سافر للقاء أنخل دل ريو» في مزرعة في جبال كاتسكيل، كان الأستاذ يمضي فيها إجازته مع عائلته … ويحكي الأستاذ قصة وصول لوركا إلى المزرعة على النحو التالي:

في اليوم المحدَّد لوصوله، لم نتسلَّم أيَّ برقيةٍ أو إخطار بالموعد كما سبق أن اتفقت معه … وعند حلول المساء بدأ القلق يعترينا من أن يكون قد ضلَّ طريقه أو تعرَّض لحادث، حين أبصرنا أخيرًا عربةً أجرة تتهادى متثاقلة في الطريق المترب مثيرة الغبار من حولها، وكان ثمة تعبير استسلام على وجه السائق، أما لوركا فما إن رآني حتى اهتاج وأخذ يصرخ ويصيح، وكان ما حدث هو أن لوركا قرَّر عند وصوله إلى البلدة أن يستقل تاكسيًّا، دون أن يعرف كيف يشرح العنوان للسائق، وأخذ التاكسي يروح ويجيء في الطريق المغبرة وسط الجبال، إلى أن أعطى أحد المارة العنوان الصحيح للسائق، وكان العدَّاد قد سجَّل ١٥ دولارًا، بينما لوركا قد أنفق كلَّ ما يحمل من نقود، مما ملأ قلبه بالفزع بألا ينجح في الوصول إلى مقصده ويفاجأ السائق بإفلاسه، وفي الحال، خلع لوركا مظهرًا خياليًّا مرِّوعًا على الحادث، وزعم أن السائق — الذي لم يستطع التفاهم معه — قد حاول سرقته وقتله في جانبٍ مهجورٍ من الغابة!

وأمضى الشاعر أسبوعين في هذه المزرعة الجبلية، كتب فيها من قصائد الديوان: ليلة الفراغ، أطلال، طفلةٌ غارقة في البئر، منظر لقبرين وكلب آشوري. ثم قضى الشاعر بقية إجازته الصيفية في منزل الأستاذ «فديريكو دي أونيس» بالقرب من «نيوبرج»، ثم عاد بعدها إلى حجرته في المدينة الجامعية بنيويورك، وكتب عندها يقول لصديقه كارلوس مورلا: «… لقد عاد فديريكو القديم إلى الظهور …»

وهكذا فعلت الرحلة الأمريكية في نفس الشاعر فعل السحر، فعل التجديد، فعل التطهير، بكل ما تحمله من حسراتٍ ومفاجآتٍ ووحدةٍ وعزلةٍ وألم، لقد أمسك الشاعر حقًّا بنيويورك من داخلها ومن خارجها، عن طريق دفعة جامحة من الصور الدرامية: وحدة مأساوية وانفجار للحياة في حركاتٍ وصورٍ مزعزعةٍ متفرِّقة، كأنها شريط لفيلم سيريالي. إن قصائده تبيِّن لنا كيف كانت نفس الشاعر تغرق في مدينة نيويورك، بل وقد وصل الحال بلوركا أنْ خشيَ أن تبتلعه المدينة الهائلة في جوفها، وكان على وشك الهروب منها والعودة إلى غرناطة بلدته الوديعة الهادئة كالنهر الناعس، ما لم تصله في ذلك الحين دعوة من معهد الثقافة الإسباني – الكوبي لإلقاء محاضراتٍ في عدة مدنٍ من جزيرة كوبا، ووافق فديريكو على الفور، وأبحر في ربيع ١٩٣٠م إلى هافانا العاصمة التي أحبها من أول نظرة، والتقى فيها بجذوره الإسبانية الراسخة التي كانت قد شارفت على الاختفاء في نيويورك، ولم يقتصر الأمر هناك على العودة إلى سماع اللغة الإسبانية، بل والعودة إلى الأجواء الدافئة والبشرة السمراء الذي تذكره بأهل الأندلس، وليس هناك أقرب إلى العنصر الأندلسي من العنصر «الكريولي»، وهم أهل أمريكا الجنوبية المخلطين، وكان لوركا يقول هناك: «إنني أشعر وكأنني في مدينة قادش»، وتبادل الشاعر الحب والاهتمام مع شعراء كوبا وفنانيها، وكان مع إلقائه المحاضرات والأشعار، يتشرَّب عذوبةَ استوائيةِ كوبا: موسيقاها، شمسها، بهجتها، وهامَ بصفة خاصة بالألحان «الأفروكوبية» التي يتميَّز بها السود هناك.

وخلال إقامته في كوبا، واصل كتابة بعض المناظر في عملَين مسرحيَّين: «الجمهور»، و«عندما تمرُّ خمس سنوات»، كما نشر في مجلة «الموسيقى» بهافانا، قصيدته التي استوحاها من الموسيقى الأفريقية – الكوبية، والتي ضمنت ديوانه شاعر في نيويورك، وهي بعنوان «موسيقى الزنوج» في كوبا:

حين يطلع البدر
سأذهب إلى سنتياجو دي كوبا.
سأذهب إلى سنتياجو.
في عربةٍ من المياه السوداء
سأذهب إلى سنتياجو
وسوف تغنِّي سقوف النخيل
سأذهب إلى سنتياجو.
حين تشتاق النخلة أن تصبح لقلقًا
سأذهب إلى سنتياجو
وحين تشتاق شجرة الموز أن تصبح صدفة
سأذهب إلى سنتياجو
مع رأس «فونسكا» الشقراء
سأذهب إلى سنتياجو
ومع وردية روميو وجولييت
سأذهب إلى سنتياجو
بحرٌ من الورق وفضةٌ من العملات النقدية
سأذهب إلى سنتياجو
آه يا كوبا، آه يالحين جاف البذور!
سأذهب إلى سنتياجو
آه أيها الزنار الجار ويا قطرة الأخشاب!
سأذهب إلى سنتياجو
يا معزف الجذوع الحية، أيها التمساح، يا زهرة التبغ!
سأذهب إلى سنتياجو
لقد قلت دومًا إنني سأذهب إلى سنتياجو
في عربة من المياه السوداء
سأذهب إلى سنتياجو
النسمة والكحول يصاحبان عجلاتي
سأذهب إلى سنتياجو
ومرجاناتي وسط الغمام
سأذهب إلى سنتياجو
البحر الغارق في الرمال
سأذهب إلى سنتياجو
حرارة بيضاء، وفاكهة ميتة
سأذهب إلى سنتياجو
آه يا كوب، آه يا منحدر النهدة والطين!
سأذهب إلى سنتياجو

ثم شارفت إقامته في كوبا على نهايتها، واستقل في أواخر صيف ١٩٣٠م الباخرة الإسبانية ماركيز دي كومياس، عائدًا إلى إسبانيا، بعد أن توقفت في الطريق في ميناء نيويورك حيث كان وداع الشاعر لأصدقائه هناك.

وهكذا فارق شاعرنا الأرض الأمريكية، أرض العالم الجديد، التي مثَّلَت له تجربة كثيفة في روحه وفي فنه، ولكن المهم أيضًا هو أنها قد أزالت عنه ذلك «الخدر العاطفي»، ذلك الحزن والكآبة العميقين اللذين هاجماه طوال صيف وشتاء ١٩٢٨م، وقد عاد فديريكو من رحلته سعيدًا بها وأكثر ثقة في نفسه وفي عمله، مليئًا بزخمٍ جديدٍ دفاقٍ للعمل والحياة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢