الفصل الثالث

جاه العبيد!

جلس الأشرف قايتباي على عرش مصر بضعًا وعشرين سنة، وبلغ الشيخوخة ولم يزل ولده محمد صبيًّا لا يصلح لولاية العهد كما يأمل أبوه. على أنَّ وراثة العرش لم تكن أمرًا مألوفًا في مصر لذلك العهد، وما كانت ولاية قايتباي نفسه عرش مصر وراثة عن أبٍ أو جدٍّ، فما هو إلَّا مملوك اشتراه سيده بخمسين دينارًا، فلم يزل يرقى به السعدُ درجة بعد درجة حتى بلغ أسمى مناصب الدولة، ورفعته مواهبه للعرش حين خلا العرش من سلطانه، فتولَّاه كما تولاه كثير ممن سبقه من سلاطين المماليك: كلهم أَرِقَّاء لا يُعرف لأكثرهم آباء ولا أمهات، قذفتهم المقادير إلى تلك البلاد التي تصنع السلاطين فصنعتهم سلاطين، ومنهم من فكَّر في أنْ يجعل العرش وراثة في ولده، ولكن التاريخ لم يكتب لواحد من أولئك الذين تولوا العرش وراثة عن آبائهم النجاح الذي يجعل توريث العرش فكرة ذات قرار …

فلما بلغ السلطان قايتباي ما بلغ من العمر وعرقته الشيخوخة، راح كل واحد من أمراء المماليك يفكر في العرش، ويهيئ أسبابه للوثوب إليه. وقد اجتمع في عصر قايتباي طائفة من أمراء المماليك لم يجتمع مثلهم لسلطان من سلاطينهم، فكان اجتماعُهم قوة لقايتباي في أيام قوته وعنفوانه، وضعفًا في أيام ضعفه وهوانه!

كان هناك الأمير تمراز، والأمير أزبك، وأقبردي الدوادار، وقنصوه الخمسمئي، وكان هناك الصبي محمد بن قايتباي، وكان هناك قنصوه الغوري …

كل أولئك كانوا يطمعون في عرش قايتباي من بعده، ويتربصون به … ولكنَّ اثنين منهما كانا يتعجلان النهاية ليبلغا العرش قبل الأوان، هما أقبردي الدوادار، وقنصوه الخمسمئي.

أميران يملكان المال والعتاد، ولكلٍّ منهما جيش من المماليك والأتباع، وله في قلوب الشعب مكان. وكانت المنافسة بينهما سافرة حينًا، ومنتقبة أحيانًا، والسلطان الشيخ يرى ويسمع ولا يكاد يصنع شيئًا.

وكانت نُذُرُ الحرب بين قايتباي وجيرانه تترادف عليه مع البريد يومًا بعد يوم؛ فهناك ابن عثمان صاحب بلاد الروم، وإسماعيل الصفوي سلطان العجم، وجند سوار صاحب مرعش وديار بكر، وقراصنة البحر من الفرنجة … وولده الذي يريد أنْ يورِّثه العرش لم يزل صبيًّا لم يبلغ حَدَّ التمييز …

لا بُدَّ من مماليك جدد يتكثَّر بهم من قلة ويتقوى من ضعف، ولا بُدَّ لذلك من مسالمة ابن عثمان ملك الروم!

وخرج جاني بك حبيب — سفير الأشرف قايتباي — إلى ملك الروم في هدية حافلة، ساعيًا في الصلح بينه وبين سلطان مصر والشام والحرمين: الأشرف قايتباي.

ونجحت السفارة، وأطلق ابن عثمان مَنْ في حبسه من تجار الرقيق المصريين، وخرج جقمق الأشرفي من بلاد الروم ومعه غلمانه الثلاثة: طومان، ومصرباي، وخشقدم الرومي. وانتهى إلى حلب، فحط رحاله يستريح أيامًا، ويستروح نسيم الحرية في أرض مصرية، بعد أنْ لبث سنتين أو يزيد مُعتَقَلًا في بلاد الروم! وكان قنصوه الغوري وقتئذٍ نائب قلعة حلب!

هذه مدينة حلب … أولى مدائن الشام مما يلي بلاد الروم، حيث يلتقي كل يوم مئات من الغرباء على غير ميعاد، ويفترقون إلى غير مَعَاد …

وهذا جقمق الأشرفي يسوق غلمانه إلى خان مسعود، حيث يأمل أنْ يجد مأوًى مريحًا وطعامًا شهيًّا، ومن ذا يقصد مدينة حلب من الغرباء ولا يلتمس الراحة في خان مسعود؟!

ولكن خان مسعود كان في ذلك اليوم غاصًّا بنزلائه، فليس فيه غرفة واحدة خالية من النزلاء ليأوي إليها جقمق وغلمانه، فبينما هو يهمُّ بالرجوع ليلتمس ضيافة عند بعض أصحابه في المدينة، إذ دعاه صاحب الخان وعرض عليه أنْ يشارك بعض النزلاء في غرفته ريثما تخلو له غرفة أخرى، فأجابه جقمق وحط رحاله، وكان شركاؤه في الغرفة الكبيرة التي تطل شرفاتها على الدرب الواسع هم ملباي الجركسي وأولاده.

وكان ملباي هذا رجلًا من أهل صمصوم، بالقرب من بلاد الكرج، قد استهواه المجد فخرج بأولاده الأربعة إلى مصر، يريد أنْ يَهَبَهُمْ للسلطان الأشرف قايتباي ليكونوا جندًا من جنده …

أربعة في سن الشباب، لم يدخلوا تحت رِقٍّ قط، ولم ينتزعهم من أحضان أمهاتهم نخاس، يسعَوْن مختارين، أو يسعى بهم أبوهم ليقدم أعناقهم للرق؛ طمعًا في الإمارة والسلطان …

أربعة أحرار، يحسدون الأرِقَّاء على بعض ما أولاهم الله من نعمته، فيبيعون حريتهم طائعين … يا عجبًا! ولكن لماذا العجب؟! أليس الرق هو الذي صنع كل أولئك السلاطين الذين يتوارثون عرش فرعون منذ أكثر من مائتي عام؟! فماذا يعيبهم أنْ يسلموا أعناقهم للرق؛ ليرتقي بهم الرُّق إلى العرش؟! ليس يعنيهم ماذا تكون الوسيلة ما دامت الغاية هي الإمارة والجاه والسلطان!

ولقي جقمق الأشرفي تاجرُ المماليك شركاءه في الغرفة، وعرَف من أمرهم ما عرَف، فابتسم مغتاظًا وهو يقول لملباي: ولكنك يا سيدي تُقامِر بأولادك، فمن أين لك أنْ يصيروا كلهم أو بعضهم أمراء؟ أفلست تخشى أنْ يبقَوْا مماليك ويخلدوا في الرق، لا تُفك رقابهم ولا يملكون أنْ يعودوا إلى الحرية؟ أم تحسب أنَّ كل مملوك في «الطبقة» أهلٌ للإمارة فلا بُدَّ أنْ يترقى حتى يبلغ العرش؟

وهمَّ ملباي أنْ يجيب، ولكن ولده خاير ابتدر الحديث قائلًا: يا سيدي، هذا كلام يقال، فهل تراني أو ترى أحدًا من إخوتي هؤلاء أقل أهلية للإمارة من مثل غلامك هذا، الذي لا يعرف له أبًا غير النخاس الذي أدمى أذنيه، يقوده منهما على طول الطريق كما يقاد الحمار!

وكان طومان الصغير جالسًا يستمع إلى حديث أستاذه وجواب خاير بن ملباي، فما كاد يرى إشارته إليه ويسمع حديثه عنه حتى غلى دمُه وثارت كبرياؤه، كأن لطمة أليمة قد نالته، فصاح مغضبًا: صه يا فتى، إنني لأرفع نفسًا منك ومن أبيك هذا الذي يدفعك إلى الرق مختارًا؛ ليزهو بأن ولده عبد من عبيد السلطان!

ثم اندفع نحوه وعيناه تقدحان الشرر، فلولا أنْ قبض أستاذه على ذراعه لوثب إلى خاير بن ملباي فمزق وجهه وأدماه؛ ليثأر منه لتلك الإهانة البالغة!

وغرق الجميع في الصمت مذهولين، فما كان ليدور بخاطر واحد منهم أنْ يجرؤ ذلك الصبي القابع في هدوء خلف أستاذه، على أنْ يرفع صوته ويده في وقت معًا في وجه شابٍّ أيِّد مثل خاير بن ملباي، ونالت المفاجأة من خاير بن ملباي نفسه، فلم يتحرك ولم تنبس شفتاه بصوت، وأحس — على صلابته وقوة ساعده — أنه ضئيل صغير، لا يكاد يملك دفاعًا عن نفسه، فتمتم في صوت خافت: ماذا قلت؟

أجاب جقمق: لا شيء! لا شيء!

قال طومان وهو يحاول أنْ يفلت من قبضة أستاذه، ولم يزل في سَوْرَةِ غضبه: سيدي! دعني أنبئ هذا الفتى بما يريد أنْ يعرف …

قال جقمق ولم تَخِفَّ قبضته على ذراع طومان: اسكت يا غلام، إنَّ خاير لم يحاول إهانتك، ثم إنَّ له عليك حق الأخ الكبير، وقد كانت بادرة …

قال طومان: إنه ليس أخي، وليس يعرف مثله مثلي، ولا أبوه أبي!

ثم تخلص من قبضة أستاذه برفق، وخطا خطوة إلى الشرفة يتلهى بالنظر إلى المدينة التي تموج بالغرباء، ويُتبع عينيه خُطا الغادين والرائحين في الدرب الواسع!

figure
فلولا أنَّ خاير بن ملباي فر من بين يديه معجلًا لسال بينهما دم.

ومضى يومان قبل أنْ تخلو غرفة أخرى في خان مسعود فينتقل إليها جقمق وغلمانه؛ لتخلو الغرفة الأولى لملباي وأولاده. ولكن عوامل الاحتكاك مع ذلك لم تزل بين طومان وخاير بن ملباي، فلم تكن تلك المشادة الحامية هي كل ما نشب بينهما من معارك في الأيام القليلة التي قَضَيَاها معًا نزلاء في خان مسعود؛ بل إنَّ المعارك التالية كانت أعنف وأشد، فقد صعد طومان ذات صباح إلى سطح الخان لأمر من أمره، ثم هبط سريعًا خفيف الخطا، فإذا خاير ومصرباي في خلوة يتحدثان حديثًا رأى لونه في خديها وشفتيها، فثار لعرضه ثورة بدويٍّ وتناول السكين، فلولا أنَّ خاير بن ملباي فر من بين يديه معجلًا لسال بينهما دم! ولِمَ لا؟! أليست مصرباي صديقته وأخته، وعليه أنْ يحميها ويدفع عنها؟ والتفت طومان إلى الفتاة التي آخاها عامين على السراء والضراء، منذ فر بهما نخاس خوارزم من مضارب الغور، ولكن الفتاة أولته ظهرها معرضة كأنما لا يعنيها شيء من ذلك الأمر.

لقد فتنها خاير بن ملباي بشبابه وصباحة وجهه، ورقة حاشيته، وعذوبة منطقه، فمالت إليه وأعرضت عن صديقها الصغير …

وظنَّ طومان أنه مستطيع أنْ يستعدي زميله خشقدم على خاير؛ دفاعًا عن صاحبتهما مصرباي، فراح يحدثه ويطلب معونته، واستمع إليه خشقدم حتى فرغ من جملة حديثه، ثم ذهب إلى خاير بن ملباي فأفضى إليه بسر المحالفة؛ استجلابًا لمودته!

وساء ما بين طومان وبين أصحابه جميعًا، فانطوى على نفسه حزينًا يائسًا، وعرف منذ اليوم في أي جوٍّ من الكيد والغدر والنفاق يعيش الأَرِقَّاء، لقد عرف مصرباي، وخشقدم، وخاير بن ملباي، فهل هم إلَّا صورة من آلاف الأَرِقَّاء الذين يعيشون في دور الأمراء وفي قصور السلاطين!

فكيف يعيش منذ اليوم طومان ابن نوركلدي وأركماس!

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢