كلمات جامعة عرضت في فصول هذا الكتاب

إنك لن تقع على شيء تحت الشمس، لا يمُتُّ إلى الفكر اليوناني بسبب.

جِلْبَرْتْ مَرِي

المدنية اليونانية أرقى المدنيات القديمة، وكانت نتاجًا لأقصى حد وصلت إليه مدارج التثقيف العقلي في الأعصر الفارطة.

إنَّ سُرعة الارتقاء المدني يَرْجِعُ إلى ما يؤثر في الأمم ذوات المدنيات المستحدثة الثابتة القوية في عصر ما، من المنبهات التي تستمد من معارف الأمم الأجنبية عنها، وفكراتها وطرق تثقيفها عامة.

روبِرتسُون

إذا غرست التقاليد أصول فكرة من الفكرات، سواء كانت عقلية أم فنية أم أخلاقية، أم من أي ضرب آخر من ضروب الثقافة والمعرفة، ثم درجت عليها الأجيال المتعاقبة، فإنها لا تمحَّص ولا تختبَر، بل ولا تُعرض على محك النقد، لتبلو نصيبها من الصحة والخطأ، ذلك بأن تقريرها في الأذهان، يدخلها في حظيرة النِّحل المقدسة، ويرفعها إلى مرتبة العقيدة الثابتة، التي يُعد بحثها تدنيسًا لقداستها وتهجمًا على حرمتها.

أَلْبِرتْ فور

لقد أكد بُحاث أن الملحمة التي نُظمت في التغني بانتصار الفرعون رمسيس الثاني — سيزوستريس — من ملوك الأسرة التاسعة عشرة على سوريا، كانت الأصل الذي أوحى إلى هوميروس بنظم إلياذته.

أَلْبِرتْ فور

إنها لحقيقة ذات بال، أن العلم والحضارة عند اليونان لم ينتعشا إلا بعد الهجرة إلى وادي النيل.

مِلْهُود

قبل ظهور اليونان في التاريخ الحقيقي كان المصريون هم الذين أوجدوا أكمل حضارة، وأفتن وأزهر مدنية.

أَلْبِرتْ فور

إن من يحاول أن يضع نفسه في موضع الفارس من ظهر الجواد، أو الربان من دفة السفينة، إنما هو الرجل الذي يعرف كيف يقودهما في الطريق المستقيم، لا الرجل الذي يفرق من استخدامهما.

أَرِسْطُبُّس

إني أملِكُ ولا أملَكُ.

أَرِسْطُبُّس

إن مبدأ أَرِسْطُبُّس الأول، ومثله الأعلى في الحياة، انحصر في أن يكون الإنسان سيدًا للأشياء لا عبدًا لها؛ أي إنه يجب علينا أن نملك لذائذنا من غير أن نجعلها تملكنا.

هُوراس

أجود الناس من بذل المجهود، ولم يأْسَ على المفقود.

حِمَمَة بنُ رافِع الدَّوْسي

إن دورة عقلي قد كونت — لحسن الحظ — بحيث تجعلني شديد الحساسية؛ فأتأثر بالأشياء ابتغاء الاستمتاع بها، ولكن لم تبلغ حساسيتي بالأشياء حدًّا يجعلني أتألم من فواتها.

مُنْتِسْكِيُو

لَخيرٌ لي أن أكون مستجديًا من أن أكون أحمقَ بليدًا، فإن الأول إن كان بلا مال، فإن الثاني بلا رجولة.

أَرِسْطُبُّس

إلى ذيونسيوس طاغية سيراقوز:

ذهبت إلى سقراط لما شعرت بحاجة إلى المعرفة، وقدمت إليك لما شعرت بحاجة إلى المال.

أَرِسْطُبُّس

اللذة تحركنا، ولكن إرادة الله تحكمنا.

بَالي

الفضيلة هي فن إسعاد الذات بالعمل على إسعاد الغير.

لِبنِتْز

يقول أرسطوطاليس: إن الحياة السعيدة يجب أن تكون ربيعًا صحوًا، تسْبح في جوه خطاطيف الربيع، وتسطع شمسه على الدوام، أما عند أرسطبس فالأمر على خلاف ذلك؛ فإن خطافة واحدة عنده تدل على جزء من الربيع، فينبغي للرجل الحكيم أن لا يترك خطافة الربيع تفلت من يده؛ بل ينبغي له أن يعمل طول حياته على أن يقتنص أكبر عدد من خطاطيف الربيع، حتى إذا زاد عدد الأيام التي يسعد فيها بالاقتناص، على عدد الأيام التي لا يسعد فيها بخطافة، استطاع بعد ذلك أن يقول: إني حييت حياة رُجِّحت لذَّاتها على آلامها، وهذا هو معقول السعادة عند أرسطبس.

المؤلف

الغرض من الفلسفة تكوين ملكة تهيئ للفيلسوف أن يعيش حتى لو فرض وألغيت كل الشرائع، كما كان يعيش وهي قائمة.

أَرِسْطُبُّس

أما إذا كانت الملكة الوسطى هي وحدها الممدوحة — كما يقول أرسطوطاليس — وأنَّ تقويم النفس — على ما يقول — يُلزمنا أن نميل تارة نحو الإفراط (الألم) وتارة نحو التفريط (التحرر من اللذة والألم) لأننا بهذه المثابة يمكننا بأسهل ما يكون أن نصيب الوسط والخير (الحركة اللطيفة)؛ أي اللذة عند أرسطبس، فأي شيء بقي بعد ذلك من مذهب أرسطبس لم يدخل في مذهب أرسطوطاليس الأخلاقي، وأي شيء في مذهب أرسطوطاليس في السعادة لم يرجع إلى هيدونية أرسطبس.

المؤلف

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠